مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 نوفمبر 2020 11:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
منصور الصبيحي
مِن أبجديات الصراع اليمني 
الخميس 26 نوفمبر 2020 07:28 صباحاً
    منصور الصبيحي   بإقترابِ إنقضاءِ الستَ سنواتً من عمر الحرب، تبقى سياسة العزف على أوتارِ المتناقضاتِ إلى عملية الجَرح المفتوح، هي استراتيجيات ناجحةً بكلِ المقايسِ حرِصَ التحالفُ
وللإتكاليةِ حديث.
الخميس 19 نوفمبر 2020 08:52 صباحاً
    منصور الصبيحي   أضرار الحرب لا تنتطوي ولا تكتمل عجائبها، فلا يمكن لملف أن يحملها بمفردهِ، ويوما عن يوم يتكشّف عمق تأثيرها، وما أن يُفطن من يقع تحت رحمتها لجانبٍ معينٍ من جوانبها
هل بالغعل بدأءَ كورونا بتغير العالم؟
الجمعة 13 نوفمبر 2020 10:07 صباحاً
  كثيراً ما تردد على مسامعنا في ظلِ إنتشار فيروس كوفيد 19 ( العالم بعد كورونا ليس كقبله ) ولكلِ من أدلى بدلوهِ في هذا السياق تحليلهُ وتأويلهُ لا يختلف عن غيره إلا في امورٍ بسيطةٍ، ليلتقي
صُعود بايدن من الربحِ إلى الخسارةِ للعرب.
الأحد 08 نوفمبر 2020 12:32 مساءً
    من بعد الإطاحة إنتخابياً بدونلد ترامب عن رئاسة البيت الأبيض ولم يتمكن من إكمال دورة ثانية، تبرز كثيراً من الأسئلة وبخصوص التحديات القادمة في سير العلاقات العربية الامريكية من جهةٍ
وزنُ أمريكا من العالم!
الجمعة 06 نوفمبر 2020 08:22 مساءً
ولأنها اكبر اقتصاداً عالمي، وهي بلد الإختراعات المذهلة، والمتجددة ومطلقة خدمة الإنترنت، وتمتلك أكبر رصيد في تحديث أنظمة الكمبيوتر، وباعتبارها صانعة أول هاتف نقال ومزوده بخدمة المشغل
الطبلُ في امريكا والرقصُ في اوطان العرب!.
الأربعاء 04 نوفمبر 2020 08:31 مساءً
  منصور الصبيحي هزيمتنا العرب لا تنتهي، هي هزيمةً متأصلةً تتابع استمراريِتهِا متعمقة في كينونيةِ نفوسِنا من زمنٍ بعيد، فسنبقى فيها وعلى دربِها نسير منزوعي الثقة، ممرغي الكرامة حتى نغادر
مغامراتُ السِندباد ورحلاتُ التهريب.
الخميس 29 أكتوبر 2020 06:17 مساءً
  منصور الصبيحي    ولإنها معروفةَ بما ستأول نتيجتها، وبما سينتهي بها الأمر في نهايةِ المطافِ، فلن يمثلَ مرتكِباً من مرتكِبيها أمام القضاء وستسوّفَ مِثلها مثل قضاياً كثيرة سوّفت من
عِقبة المنهَّر سارح بتول!
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 05:57 مساءً
    منصور الصبيحي     السياسةُ هي فن الممكن، وستبقى دائماً، وأبداً كما هي فن الممكن حتى يرِث الله الأرض ومن عليها، فما لم تستطع تحقيقه اليوم من طموحٍ عن طريقها غداً يمكنك ذلك،
من تتبعات خرائط المناخ السياسي اليمني للمراحل والأيام القادمة.
السبت 24 أكتوبر 2020 09:49 صباحاً
  أن إبراز مشروع معين لفئة من البشر او جماعةً من الجماعات، سواءً كانت طائفيةً او عرقيةً سلاليةً، او قوميةً سياسبةً، وما شابهها من ذلك ، ولأجل ضمان الآبرار به يجب أن تكون لهُ مقدماتٍ تمهيديةٍ
كيف يزهد الأمريكان اخيراً الديمقراطية؟
السبت 17 أكتوبر 2020 02:23 مساءً
منصور الصبيحي. لطالما تمشدقت الولايات المتحدة الامريكية بالديمقراطية، وروجت لذلك كثيراً في إعلامها، بزعمِها أنها تقع على رإسِ هرمِ المحامينِ والمدافعينِ عن حقوقِ الآنسانِ في العالم اجمع،
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البنك المركزي يصدر بيان هام
ارتفاع ضحايا تصادم خط جسر البريقة الى 4
عاجل: مصرع 3اشخاص اثر حادث تصادم بين طقم وسيارة مدنية بجسر البريقة
خبير عسكري يطالب بعودة اللواء شلال إلى عدن.. والسبب!
صحفي: هذا هو الخيار الوحيد لتنفيذ الشق العسكري وإيقاف حرب أبين
مقالات الرأي
الخطاب الإعلامى للجنوبيين في الشرعية والانتقالي....خطاب سياسي لا يخدمهم جميعآ. الشرعيين في حربهم ضد اخوانهم
                  علي ناصر محمد   بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لعيد الاستقلال الوطني 30
نوفمبر: حرية الماضي ورسالة المستقبل      يهل علينا يومٌ لا تشبه سائر الايام في تاريخ اليمن الحديث، يوم
نكرر مرة اخرى بأنه إذا كانت الحرب الدائرة في محافظة أبين تهدف إلى تحسين مواقف سياسية للاطراف المتقاتلة
    قرأت " الطريق الوعر " السيرة الذاتية لرئيس كوريا الجنوبية الأسبق " لي ميونج باك " الموجود الان في السجن،
    ✅ افلس التمكين واضطربت ابواقه فاما صمتت ولم تبرر نهب واتلاف محتويات معرض شهداء شبوة وامّا انهم شهداء
  لا أشك أن أسوأ جملة أسمعها أو أقولها دائما هي جملة (يا لسخرية القدر) لأنها بالغالب لا تُقال إلا عندما يُصاب
أقسى معاناة افرزتها الحرب العبثية، على عامة الشعب هو ارتفاع حدة نار الغلاء، فصاحب الدخل المحدود أكان موظف أو
إذا كان الإعلام الإماراتي بنفسه وقناة #الغد_المشرق الإماراتية بثوب يمني، أكدوا بتغطياتهم الإعلامية،أمس
  مر عام على المعارك في ضواحي زنجبار، كل ما أنجزته هذه المعارك هو تعميق الصراع جنوبا، وجذرت الضغائن.. ولن
-
اتبعنا على فيسبوك