مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 نوفمبر 2020 10:07 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
محمد صايل مقط
يوم قررت أن اكون بائع خضروات
الخميس 26 نوفمبر 2020 06:43 مساءً
  مع بداية وأوج الحرب الحوثية على مناطق الجنوب تقطعت بنا سبل العيش وتوقفت المرتبات ..فظمينا وجعنا وذهبت الكرشه إلى غير رجعه ..وباتت ركبتي كالمكاحل تسمع لهن قرقعه أن قمت أو جلست وشوف جسمي نحل
أمي في مدينة مودية… !
الأربعاء 25 نوفمبر 2020 02:27 مساءً
جراء زمهرير البرد القارس بضواحي ريف أبين أرض البدو والرعيان ..وخوفا على صحة أمي المسنه والمصابه بمرض الربو وبعد جهد وتوسلات نقلت أمي إلى مدينة مودية لتمكث معي وتقاسمني في حجرتي. لكنها اصرت على
مدينة مودية ونواحيها تودع حكيم الزمان الهيثمي ابن عشال… !
الأحد 15 نوفمبر 2020 02:46 مساءً
  لم ارى في حياتي موكب جنائزي مهيب ..مثل تشييع جنازة الهيثمي ابن عشال ..فمن السهل والوادي والساحل والجبل ... تقاطرت الوفود من المعزين ..وهم يودعون حكيمهم وشيخهم الوداع الاخير ..حكيم دثينة
وداعا ابا خطاب الحنشي… !
الأحد 01 نوفمبر 2020 04:20 مساءً
كل يوم تتوافد النعوش ..وترحل الوحوش ..من ابناءنا ابناء أهل حنش العز والشموخ… ولعلها ولاريب من علامات الساعة ..فلعمري وياليت شعري ...فقد رحل الشجعان والرجال الصماصيم الأقوياء… ولم يتبقى
الانتقاليون هم من اضاع القضية الجنوبية…!
الجمعة 23 أكتوبر 2020 04:56 مساءً
  في منشوري السابق تناولت الانتقالي ..بعنوان ماذا يريدون الانتقاليون ...وعلى إثرة تلقيت وابلا من السباب والشتائم… ولأنني يستطيع أي شخص أن يشتمني ويخرج بأبسط الخسائر من الشتائم… وعليه
لاتعايرني ولاباعايرك كلنا عرة !
الجمعة 16 أكتوبر 2020 08:57 مساءً
قالوا عني اخونجي اخواني ..وقالوا عني حوثي شيعي ..وعفاشي ودنبوعي ..إلا الانتقالي. لم يعايروني أو يسموني وعليك سموني وسمسموني وفي الملامه فيك عذبوني ..ياسادتي أنا احترم صديقي العميد علي الشيبة
عقالة حمران… !
الاثنين 12 أكتوبر 2020 03:32 مساءً
في أول الزمان قاموا قوم وعقلوا رجل اخجف مايعرف كوعه من بوعه… قالوا له انته عاقل على امحمير ...الرجال ولا معه لها فرته… قام خمس وطمس ..ومن صبح الله قالهم قرار اليوم لايسرحينشي امحمير…
اهل أمبلالي والمعتصمين العسكريين… !
السبت 03 أكتوبر 2020 10:55 صباحاً
  في وسط مدينة مودية ..يسكن أهل أمبلالي ..وهم أناس ودوديين ومسالمين ..ولهم طرائف ونوادر ..حتى كاد يضرب بهم المثل ..في نواحي دثينة وماجاورها…  ففي اوج وحكم زمن الراحل علي عبدالله صالح
حكاية عيال عمنا لعجم… !
الاثنين 28 سبتمبر 2020 12:00 مساءً
عيال لعجم صروا على ابوهم أن يقاسم بينهم الارض وعاده حي ..قالهم بوهم ..ياعيالي الوقت ماهوشي مناسب لمقاسمه… الأعداء بتطمح فيكم ..وقدكم ترون امعبارة في اجوارنا من العربان… شعوه وقت ازور
من خرج من داره قل مقداره… !
الخميس 17 سبتمبر 2020 05:31 مساءً
في صحيفة عدن الغد ..وفي العد 178 بعد الألفين اليوبيلي ..الموافق ايلول 12 سبتمبر .. نشرت صحيفة عدن الغد مقال لي موسوم بعنوان ..سامحني ووداعا ياوطني… ! على إثره تلقيت وابلا من الرسائل والمكالمات
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البنك المركزي يصدر بيان هام
ارتفاع ضحايا تصادم خط جسر البريقة الى 4
عاجل: مصرع 3اشخاص اثر حادث تصادم بين طقم وسيارة مدنية بجسر البريقة
خبير عسكري يطالب بعودة اللواء شلال إلى عدن.. والسبب!
صحفي: هذا هو الخيار الوحيد لتنفيذ الشق العسكري وإيقاف حرب أبين
مقالات الرأي
الخطاب الإعلامى للجنوبيين في الشرعية والانتقالي....خطاب سياسي لا يخدمهم جميعآ. الشرعيين في حربهم ضد اخوانهم
                  علي ناصر محمد   بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لعيد الاستقلال الوطني 30
نوفمبر: حرية الماضي ورسالة المستقبل      يهل علينا يومٌ لا تشبه سائر الايام في تاريخ اليمن الحديث، يوم
نكرر مرة اخرى بأنه إذا كانت الحرب الدائرة في محافظة أبين تهدف إلى تحسين مواقف سياسية للاطراف المتقاتلة
    قرأت " الطريق الوعر " السيرة الذاتية لرئيس كوريا الجنوبية الأسبق " لي ميونج باك " الموجود الان في السجن،
    ✅ افلس التمكين واضطربت ابواقه فاما صمتت ولم تبرر نهب واتلاف محتويات معرض شهداء شبوة وامّا انهم شهداء
  لا أشك أن أسوأ جملة أسمعها أو أقولها دائما هي جملة (يا لسخرية القدر) لأنها بالغالب لا تُقال إلا عندما يُصاب
أقسى معاناة افرزتها الحرب العبثية، على عامة الشعب هو ارتفاع حدة نار الغلاء، فصاحب الدخل المحدود أكان موظف أو
إذا كان الإعلام الإماراتي بنفسه وقناة #الغد_المشرق الإماراتية بثوب يمني، أكدوا بتغطياتهم الإعلامية،أمس
  مر عام على المعارك في ضواحي زنجبار، كل ما أنجزته هذه المعارك هو تعميق الصراع جنوبا، وجذرت الضغائن.. ولن
-
اتبعنا على فيسبوك