مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 فبراير 2019 12:33 مساءً

  

عناوين اليوم
استعراض صورة

العتب على الذحل

# من عام 1956 م .... الى الأن يشتغل ويغذي خزانات المياه من البرزخ الى جبل حديد ... والعقبة . ...المعلا والقلوعة والتواهي ... قطر كبير كمية مياه أكبر ... انتهى عمره الافتراضي ... يستبدل بانابيب قطرها أصغر كمية المياه بالتالي ستكون أقل ... !!! بالتالي المياه التي تخزن في الخزانات اقل من الكمية المطلوبة لكل هذه المناطق ...لذلك يقل فتح الماء ولا يصل الماء لكل الناس ... المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي تعمل ليل نهار وبقدر أستطاعتها وتحتاج الى دعم من الحكومة والمحافظة وبصورة مستعجلة ... !!! ---- انابيب ضخمة وفرتها بريطانيا قبل خمسين عام ------ وتعاقبت حكومات ورؤساء ولم تستطيع ان تنجز ولو 50 % مما انجزته بريطانيا في عدن ..!! شبكة مياه ومجاري عدن من اقدم الشبكات في الجزيرة والخليج العربي .. !! تحتاج الان الى اعادة صيانة عامة من ... والى .... تحتاج لعمل متقن وبامكانيات قوية ومضمونة .... تحتاج لجودة في العمل الفني وتقدير احتياج المدينة واتساع العمران وزيادة عدد
المزيد من الصور
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
المجلس الانتقالي يؤكد عودته الى حضن الرئيس عبدربه منصور هادي ويطالب بتمكينه مناصب حكومية
عاجل : تفحيط بسيارة يؤدي الى انقلابها ووقوع وفيات بعدن
قال انه التزم الحياد في معركة صالح.. صحفي مؤتمري يهاجم الرئيس هادي: دار الخراب
مدير شرطة خور مكسر يكشف تفاصيل اقتتال بين بلاطجة داخل فيلا مبسوط عليها خلف قتلى
اول ظهور لأسرة قتيل الممدارة
مقالات الرأي
هناك من رحب بدعوة الجمعية الوطنية الجنوبية وماتضمنه بيانها من توصية لقيادة المجلس الانتقالي بتجديد العلاقة
لا يُخفى على احد, ولا يستطيع كان من كان أن ينكر جهودك والدور الكبير والعظيم والواضح للعيان الذي لعبته يا سيادة
توجهنا بنداء إلى أبناء الضالع في نهاية العام الماضي في داخل الوطن وخارجه ندعوهم فيه الى المسارعة في اعادة
  في زحمة البحث عن واحة في فيافي اللاّ اكتراث، عن حقيقة في أكوام من الزيف .. كل يوم يتراكم الألم .. يطلع الصباح
لم يدرك الكثيرون معاني مفردات كلمته الشهيرة والبليغة عندما قال (انا لست من كينيا) وهو لا يقصد الاستخفاف
  قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون) لقد مثل رحيل المناضل
عشرة ايام مضت منذ ان تم القبض على جثث ثلاثة شبان من ابناء الجنوب حاولوا مغادرة الجارة الكبرى المملكة العربية
  مما لا شك فيه أن العمارة اليافعية الفريدة تضرب بجذورها في أعماق التاريخ ولها امتدادها المرتبط بالحضارة
كثير مانرى او نسمع هذه الأيام عن صدامات مسلحة بين قوات المقاومة المتواجده في الاماكن العامة والاسواق مما
 ‏لا توجد مكونات او قيادة جنوبية قديمة أو جديدة في الداخل او الخارج نستطيع أن نواجه بها حالياً الكارثة
-
اتبعنا على فيسبوك