مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 11 مايو 2021 09:51 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات


الخميس 22 أبريل 2021 02:00 صباحاً

ابو فضل .. وداعا

 

                      *

ترجل مذ ساعات فقط واحد من احباب الطفولة و الشباب و الكهولة ، المهندس محمد فضل حموده مشهور . جمعتنا ملاعب الصبا و صفوف التعليم الاولى ، و كانت روسيا فضاء واسعا يعمق جذور المحبة و الزمالة و الصداقة . كانت باكو عاصمة الاذربيجانيين مرتعه و موطنه المؤقت ، و كنت في موسكو اذرع سماكة الثلج بكثير من الصبر كي اطوعه في الموئل الجديد و اتحمل عتوء برودته قبل ان انساق انا محبا ودودا للوطن الجديد .

 

 وما كاد ان يسمع بوصولي موسكو حتى جاءني ( باسويد ) كما نحب ان نناديه ، جاءني ابو فضل محملا بعنفوان المحبة لنجتمع في شمال الكرة الارضية بعيدا جدا عن الوهط التي جمعتنا ازقتها و رمالها الناعمة و قاعات درسها صغارا ثم فتية .

 كان هناك من ابناء الفيحاء الوهط ممن ضمت مجالسنا في تلك العطل الشتوية او الصيفية : عباد زين البصري و عفيف علوي الجاوي ( رحمه الله ) و طالب علي زين و

 عبدالله محمد سالم ( الراعي ) و عيدروس زين محمد ( رحمه الله ) و فيزان حسن جعفر و عمر حسن السقاف و محمد عيدروس بن زين و طبعا كبيرنا و حبيبنا محمد عبدالرحمن عمر ( رحمه الله ) ومن السلك الدبلوماسي ابوبكر علي علوي ( رحمه الله ) و جمال عبدالله عمر ( رحمه الله ) و عمر عبدالله ابراهيم ، وو و.. هؤلاء فقط ممن ضمن لنا القدر ان نلتقي بهم في موسكو في عطلة واحدة فقط غير بنات الوهط العزيزات ممن كن يدرسن هناك .

  كنت سعيدا وانا ابدء مرحلتي الاولى في موطن الثلج واخي محمد فضل حموده يغادر ارض الروس و هو يحمل شهادته العليا في هندسة الكهرباء .

 كنت معه في مطار ( شيرميتيفا ١ ) اودعه بحرارة و هو في الق مكتمل ببدلة بيضاء لازلت المحه فيها الان .

  و في الوطن فرقتنا الحياة بايقاعها السريع ولم تفترق عواطفنا و مشاعرنا و تاريخنا الاخوي النابض .

 كان حضوره يكاد يكون جبريا في المناسبات سواء كانت سعيدة او حزينة لسبب بسيط ان محمدا ابا فضل صاحب واجب .

 نلتقي دائما في هذه المناسبة او تلك ، و يظل لقاؤنا الاسبوعي في الواتس و الفيس بوك الذي يواظب عليه فقيدنا الغالي اكثر مني .

  وداعا محمد الاخ و الزميل و الصديق

   انا لله وانا اليه راجعون 

  ولا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم .

 

 الحزين : د. هشام محسن السقاف

              الاربعاء2021/4/21

تعليقات القراء
541527
[1] رحمة الله اه عليه وثقوا تلك الفترة والشعور المميز
الخميس 22 أبريل 2021
مبتعث دراسي قديم | الجنوب المحترم
بروايات وقصص او عبر بحث وحتى الإثنين معا . انها فترة كانت فيها فرص للمثابرين والمبرزين ، وليس فقط للاغنياء . كما يبدو كانت فرصة نادرة واتت بجيل متعلم من الخارج ، وعادوا بشهادات من جامعات عالمية ، دراستهم يست فقط من اجل المال واحتكوا اثناء تلك الحقبة بثقافات اخرى ثم تاثروا وتركوا اثراً . انها نفسية وعاطفة مميزة ذات طابع نادر .تستحق التوثيق والتخليد.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
من احرق حوش خشب التاجر حسان بلحج؟
عاجل: خلل فني يخرج محطة كهرباء الحسوة بعدن عن العمل
اليمن تعلن الخميس أول أيام عيد الفطر المبارك
عاجل: وزارة الأوقاف تعلن غدا الأربعاء مكمل لشهر رمضان والخميس اول ايام عيد الفطر المبارك
عاجل: العثور على جثة قتيل بالقرب من مدينة لودر
مقالات الرأي
يتساءل الجميع بالأزارق ومحافظة الضالع اليوم، بكل استغراب عن سبب إصرار برنامج الغذاء العالمي مجدداً، على
النظام الجمهوري يعني إسناد السلطة والثروة للغالبية من الشعب،  وهم الذين يقال لهم الجمهور،  وإطلاق اسم
  في بلادنا تظهر القوة بصميل البلاطجة في كل مناحي الحياة.. تجد الصميل محمولاً بيد البلطجي يفرض فيه
لا يزال العالم يبدي تعاطفه مع الشعب اليمني وحزنه على أوضاعه المأساوية ويجمع له المليارات لإنقاذه من الهرولة
رائد الفضلي عيد بأي حال عدت يا عيد ، كنا مستبشرين إن هذا العيد سيكون أحسن من غيره ، إن لم يكن لمحافظات
"وإنني لأهيب بالعدنيين أن يستعدوا للمستقبل بالتسلح بالعلم النافع المفيد والأخلاق المستقيمة ليحفظوا بلادهم
مسلسل رحلة ذهاب هو رحلات ،محطات،اقلاع وهبوط،يعتمد على اسلوب ال jump cut في الكتابة ستايل المسلسل جديد على مستوى
لقبان عرف بهما الأديب العربي د. مبارك حسن خليفة أستاذ النقد واللغة العربية في جامعات عدن والسودان. عرفته أولا
  يتضح جليا أن النخب اليمنية باتت على قناعة بدور المتفرج في شأن يمني بحت، بصورة المسخ أمام هذه الحرب
أظهرت مدينة القدس باقصاها وكنائسها ومنازل فلسطينييها بانها المعركة التي لا بعدها معركة بل هي أم المعارك
-
اتبعنا على فيسبوك