مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 06 مايو 2021 09:11 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب


الثلاثاء 13 أبريل 2021 01:21 صباحاً

كيف نستقبل رمضان !!

رمضان ضيف كريم على قلوبنا ويهيمن على عقولنا وجوارحنا ومشاعرنا وأحاسيسنا ويحلق بأسمائنا مدة شهر واحد من كل عام أنه الشهر العظيم شهر الصوم شهر رمضان المبارك الذي باركه الله رب العالمين بنزول القرآن الكريم فيه كما باركه بفريضة الصيام إنه الشهر الذي يتوق إليه مئات الملايين من المسلمين الصائمين ليتذوقوا طعم العبادة المستمرة وليخلصوا لله الطاعة أنه الشهر الذي يشهد يوم القيامة بالإحسان لمن أحسن وبالإساءة لمن أساء والعاقبة للمتقين .

 

روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استهل شهر رمضان أستقبل القبلة بوجهه ثم قال : أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والعون على الصلاة والصيام وتلاوة القرآن ويأتي دور عبادة الصوم ليحقق تربية إيمانية للنفوس على أرقى درجات السلوك الإسلامي الذي يصل بالإنسان إلى قمة إيمانية يبنيها الله فى قوله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ).

وأول ما يطالعنا من دروس الصيام تلك الوحدة الشاملة التي يحدثها الصوم بين المسلمين وفى هذا درس عظيم فى جمع الشمل وعدم الإسراف فى المأكل والمشرب وإن الصيام يقاوم ويعالج القيم الاستهلاكية فى المجتمع .

ومن دروس الصوم درس تقوية الإرادة ووسيلة لتهذيب النفس وتربية القدرة على السيطرة على الأهواء والشهوات والصوم فرصة للتطهر من الذنوب بالصلوات الخمس وفرصة أسبوعية بيوم الجمعة أعطانا الله عزوجل فرصة سنوية للتطهر من الأوزار والآثام فى شهر رمضان والصوم الذي يحقق لنا هذه الثمرات هو الصوم الذي يأتي موافقا لهدى النبي صلى الله عليه وسلم لا تشوبه ولا تفسده معصية.

.والصيام يعود المجتمع على تحمل المشاكل والصبر على إيذاء الآخرين يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم ) . فبهذا يحمى الإنسان نفسه من إيذاء الآخرين فيشعر من شتمه بالخجل مما بدر منه فيعتذر . والصيام يزيد قلب المؤمن تقوى وصلاحا وهذا أساس التربية الروحية ويدخل على النفس البشرية السعادة والبهجة والاطمئنان ويحميها من القلق والاضطراب فالمسلم يفرح بقدوم شهر رمضان ويستعد له استعدادا كريما متذكرا قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( أتاكم رمضان شهر بركة يغشاهم الله فيه فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويغفر الذنوب ) .

كما أنه ( للصائم فرحتان فرحة عند الإفطار وفرحة عند لقاء ربه ) .

فهنيئا لمن فرح قلبه بقدوم رمضان 

وهنيئا لمن رحمه الله وغفر ذنبه وأعتقه من النار فى رمضان .

وسبيل المؤمن إلى الاستفادة من هذا الشهر يكون بالاستعداد لاستقبال هذه النعمة لتتحقق هذه الوجبة الإيمانية التي تسد جوعه الروح بعد أن طالت هذه الجوعة إحدى عشر شهرا فى مقابل طغيان الجسد بشهواته ونزواته .

والصالحون يستعدون لرمضان بتنظيم أوقاتهم خلال هذا الشهر بين أعمالهم وعبادتهم بعيدا عن اللهو ومجالس الغيبة والنميمة مع الحرص على صحبة الصالحين . مع كثرة الاستغفار والتضرع لله عز وجل وسؤاله التوفيق فى صوم يرضاه ويتقبله بفضله ورحمته داعيا ( اللهم يسر لنا صومنا وتقبل منا ) . والبدء بتلاوة القرآن الكريم وتعلم أحكام الصوم وفقهه حتى يكون الصيام وفق هدى الله تعالى وسنه رسوله صلى الله عليه وسلم . فلنجعل من نفحات رمضان الروحية فرصة لتجديد العهد وإخلاص النية فى التوبة وترك المعاصي ومعالجة أمراض القلوب والسعي فى طريق الإصلاح للقرب من الله.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
كانت زوجات النبي صلى الله عليه وسلم نموذجا طيبا للمسلمات لنساء المؤمنين في شهرمضان وكان يكثرن من العبادة
الحديث التلفزيوني لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عبر المحطات الفضائية والإعلان عنه قبل أسابيع من بثه
في حضرة القامات الباسقة عزيزات النفس والشموخ والكبرياء الأسيرات الفلسطينيات الماجدات جنرالات الصبر والصمود
الأحداث الدائرة هذه الفترة في القدس الشريف، جاءت بعد صبر المقدسيين لسنوات طويلة على هذا الاستعمار الغاشم
يقول مارتن لوثر كينغ : إن أسوأ مكان في الجحيم مخصص لأولئك الذين يقفون على الحياد في القضايا الأخلاقية الكبرى
رمضان ضيف كريم على قلوبنا ويهيمن على عقولنا وجوارحنا ومشاعرنا وأحاسيسنا ويحلق بأسمائنا مدة شهر واحد من كل
في الوقت الذي يتم تكليفه للمرة الرابعة خلال عامين بتشكيل الحكومة الاسرائيلية يتم بالمقابل توجيه التهم اليه
لأنني مهتم بالاقتصاد فالسياسة في أحيان كثيرة لا تستهويني، ولقد تركت للمراقبين السياسيين متابعة أحوالها،
-
اتبعنا على فيسبوك