مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 06 مايو 2021 09:11 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات


الاثنين 08 مارس 2021 05:24 مساءً

ظلام عدن الدامس

عدن تتوشح بالظلام الدامس , هذا الظلام هو نتاج طبيعي لظلمة العنف المسيطر , العنف الذي لا يقبل العقل , ولا المنطق , كل قوى العنف تسخر من الخطاب الثقافي والمثقفين , كما قال وزير دعاية هتلر النازي «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسي» , ومنذ ان تحررت عدن , والبندقية تحرس الجهل والعصبية والتخلف , و موجهه لصدر الثقافة , وتعطيل العقل , لوقف حركة الوعي ودور العلم والمعرفة , وما ينتجه التفكير , لتتصدر الحماقة , حماقة وتهور وطيش لا تحسب نتائج أعمالها , ولا تضع للصالح العام وهم الناس أي اعتبار في حساباتها , لا يغرنك ما تشكلت من دوائر استشارية , ومجالس حكماء , كانت مجرد البروباغندا ( Propaganda)‏ إعلامية , لوحة رمزيه لم تستخدم نهائيا , كان دورها لخدمة العنف , وتبرير قذارته , ومنبر لغزواته .

معاناة عدن قبل ان تكون معيشية وخدمية , هي معاناة في الضمير والعقل , الذي قبل للمدينة ان تسقط في يد عسكري , يريد ان يكون سياسي وهو لا يفهم أبجديات السياسة , فوجد نفسه محاط ببطانة من نفس الصنف تريده ان يكون زعيم لمزاجها المعكر للمزاج العام , وبدأ يؤسس له أدواته السياسية والثقافية والمدنية التي تخدم مزاجه , فشهدنا تجريف واضح للإرث الثقافي و المدني والنقابي , وبديل يخدم ذلك المزاج , مصنوع من خارج الكفاءة والمهنية , ومحمي بالعنف الثوري , بمبرر التجريف الثوري , بعضهم استقدم من العصبية المناطقية , والتاريخ يعيد نفسه بأقبح صوره , حيث يتمكن البديل من ممارسة عملية التعطيل في ظل تغييب الوعي , ليبدأ بتعطيل التعليم , وتعطيل أدوات العدالة , وتعطيل الحياة , والنتيجة معاقبة الناس لتستسلم لأمر واقع عدن اليوم .

ولن يكون ذلك الأمر ممكن دون شيطنة الآخرين , ودون استدعاء الماضي بكل احداثه المأساوية , ويبقى جاثمة في عقول ونفوس الناس , كلما صحو لينطلقوا للعصرنة , يذكرونهم بما ينتقون من الأحداث القديمة والبالية , ليبقى العنف ضرورة , ومنها تستمد قوى العنف نفسها السلبي وتنفث سموم , حتى لا تحدث توافقات عقلانية , يتصدر مشهدها العقل , العقل ينتج توافقا على وطن ومستقبل أمن , أمن من كل الأحداث البالية والقديمة , أمن من البؤس والالم , أمن من شخصنة الأفكار والمشاريع , وصناعة الاصنام , وبعبع زمان .

عدن تدار بالأزمات , ليبقى المواطن البسيط محدود التفكير , يقبل بالحاصل , ويراهن على السيء خوفا من الأسوأ , بينما يتلقى أسوأ الضربات .

اليوم يخرج الناس ليعبروا عن غضبهم وسخطهم من الواقع البائس , يخرجون بعد ان فقدوا كل سبل الحياة , و وجدوا انفسهم اموات , و واقع مميت , ولن تنتصر ارادتهم تلك , ما لم يحموا انفسهم من الارتزاق والنفاق , من راكبي أمواج اللحظة , ولصوص إرادة الناس , ومستثمري معاناتهم , الساحة اليوم لا تقبل بندقية , وقائد همام , ومضغ للقات مسطول ثمنه يكفل كم اسرة من الجوع , هذه ساحة الجياع , والمطحونين , ساحة السلام والحب والتسامح , والصفاء والعقل والوعي .

للناس اليوم إرث غني بالتجارب والوعي , ويعرفون ان العنف يؤدي العنف أشد منه , وإن البندقية بيد جاهل وعصبي مشحون نعرات وكراهية كارثة , ويفترض ان لا تترك ساحاتهم لمثل هولا يتغنون من جديد باسم عدن , وهي براء من كل أعمالهم الجنونية , وطيشهم وتهورهم , وما يحملونه من كره وحقد دفين , و خطابهم العفن عن الآخر , خطاب فيه ما يمزق اكثر مما يقرب , ما يثير الشكوك اكثر مما يقدم الضمانات لحياة امنة ومستقرة .

وفي الأخير نقولها ان عدن أمانة في اعناقكم , يكفي ما أصابها من وجع الرهان على العنف والعصبيات , يكفي ما ضرها وهم يضعونها منصة معاركهم وغزواتهم ضد الآخرين , يكفي و كفى عنف وجهل وتخلف , وحان وقت ان يتصدر العقل والمنطق المشهد , وتتاح فرص للثقافة والمثقفين والاكاديميين ان يدلو بدلوهم , لمحاصرة العصبية والكراهية واثارة الفتن والدسائس , والبقاء على حائط الماضي نبكي ونقتل بعض ونتهم بعض , مستمتعين بدور الضحية والجلاد , دون أي تقدم للصالح العام يذكر على الأرض , وتبقى عدن الضحية المشتركة للجميع .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اين سيسقط الصاروخ الصيني الهارب من الفضاء الى الأرض؟
عاجل: مسلحون يغتالون مدير أمن مودية ومرافقه
في واقعة صادمة: صحفي بقناة الغد المشرق يدعو لقتل وتصفية المسؤولين
ضابط بوزارة الدفاع : خطاب عيدروس الزُبيدي مخيبُ للآمال
وثائق تكشف صرف قيادة السلطة المحلية بخور مكسر اموال لها
مقالات الرأي
الانتقالي في الجنوب، مثل الحوثي في الشمال، كلاهما وجهان لعملية دولية واحدة، استهدفت اليمن، بالانقلاب الاول
-----------------اربع سنوات منذ تأسيس الانتقالي يفترض ان يكون الانتقالي قد قفز خلالها قفزات كبيرة وخلص إلى إعداد
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.     تَشَعْبَطَ مجلس ألأنتقالي بعد انقلابه على حكومة الشرعية أغسطس ٢٠١٩
هادي...الرئيس الذي لم يجلس على كرسي الرئاسة!   هدفي من هذا المقال ليس تصدير رأي في الرئيس الذي لم يجلس بشكل
  زيارة رئيس الوزراء إلى مأرب تؤكد للعالم وقوف مأرب على قدميها وتسقط أوهام عصابة الحوثي الإرهابية بإسقاط
في كثير من الأحيان تبدو غواية الأدب مجازفة غير محسوبة العواقب، وخصوصاً في البلدان التي تموج بالصراعات
كتبه/ هشام الحاج: الوطنية وتُعرف كذلك بالفخر القومي، هي التعلق العاطفي والولاء والانتساب لأمةٍ محددةٍ أو
اليمن دولة قومية قطرية (بضم القاف) بالأساس، فلا هي دولة أممية كماليزيا ترعى ثلاث قوميات (الصينية، والهندية
نجت طفلتي الصغيرة سلاف 7 سنوات من حادث صدام موتور وانا اشاهدها بعيني، كانت لحظة لا استطيع وصفها، كنت اردد يا
  رحم الله فقيدنا الغالي أحمد البحيح ... في إطلالاته التلفزيونية كان أنيق الطرح...فصيح اللغة...عميق
-
اتبعنا على فيسبوك