مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 12 أبريل 2021 10:10 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 25 فبراير 2021 10:07 مساءً

اللحظة مواتية للهجوم

#مأرب
خلال اليومين الماضيين
يوجد تحول في مسار المعركة وتحول الجيش الوطني من الدفاع إلى المبادرة بالهجوم
* محور الجوف تم تحرير منطقة الجدافر واصبح معسكر لبنات على مرمى حجر من قوات الجيش الوطني
ويجب استغلال حالة الانكسار في صفوف الحوثة وإستمرار الهجوم حتى تحرير معسكر لبنات في هذه المرحلة
قبل التفكير في تحرير الحزم
مع العلم أن حروب الصحراء تعتمد على العربات والاليات الخفيفة وسرعة الحركة حيث يصعب على الطرف الآخر
الاحتماء أو التخندق أو عمل الكمائن
*محور الزور .. صرواح
تم اليوم إستعادة أغلب منطقة الزور والتي كانت معظمها
خط ناري أو خط اشتباك ولم يكن أحد يسيطر عليها
الجدير بالذكر أن أخطر ما حققه الحوثي في هجومه الشامل
هو الاختراق في منطقة الزور
تم إخراجه من الزور الأسبوع الماضي لكن ظلت المنطقة خط اشتباك ناري غير مسيطر عليها من أي طرف
واليوم تمت السيطرة على كافة منطقة الزور
لكن رغم إستعادة الزور لكن يظل هذا النصر غير مكتمل
ما لم يتم إستعادة كوفل على الأقل في هذه المرحلة
مع العلم أن الحوثي قام بنزع كافة الالغام في جبهة صرواح
وفي حالة هجوم مضاد منسق وقوي
فالفرصة مواتية لتحرير صرواح وما بعد صرواح
...
ما ذكرناه أعلاه هو أن الجيش الوطني أصبح المبادر بالهجوم
لكن هذا الهجوم محدود وليس هجوم مضاد شامل
...
استراتيجيا
يجب تحرير جبل هيلان كاملا
وتحرير صرواح كاملة
وذلك لتأمين مأرب من أي إختراق
كون الاختراق في هاتين الجبهتين غير مقبول ويشكل خطورة على مأرب
ويجب أن يكون تحرير صرواح وهيلان هدف استراتيجي
في هذه المرحلة ويقدم هذا الهدف على اي أهداف أخرى
....
إعلاميا
خلال هجوم الحوثي على مأرب الأسبوع الماضي
فإن أهم مكسب حققه الحوثي
هو الصدى الإعلامي لهذا الهجوم
فقد ظهر الحوثي أمام العالم أنه الطرف القوي المهاجم
ولهذا شهدنا العالم يناشد الحوثي بالتوقف عن الهجوم
وللقضاء على هذا المكسب الإعلامي والسياسي
يجب أن تتحرك الشرعية هجوميا في أكثر من جبهة
لكي تبدو أمام العالم أنها هي الطرف القوي والمهاجم
علما أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي
يسعى لاسترضاء الطرف المهاجم والقوي
ويضغط على الطرف المدافع والضعيف
...
نحن أمام فرصة تاريخية
لتحويل مسار المعركة
وإذا لم يتم استثمار هذه اللحظة
فإنها قد لا تأتي مرة أخرى



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة قائد عسكري بارز من أقرباء الرئيس هادي أصيب بمرض مفاجئ
بدء التحقيق مع الطبيبة زهى السعدي ومدير المحجر الصحي بعدن
عاجل : عودة تدريجية لمنظومة الكهرباء بعدن
قطاع قبلي بالصبيحة يحتجز عدد من أبناء يافع (أسماء)
انقطاع تام للكهرباء في عدن
مقالات الرأي
  طالعت بعض طلاسم منير الماوري التي اشبعها فتنه وافرغ فيها كل غِله على محافظتي أبين وشبوة واندهشت من حظ
  هاهم الأصدقاء والزملاء يتقاطرون - في عَجَلةٍ عجيبة - الى حديقة الموت . بعضهم عن مرض .. وبعضهم عن وَهَن ..
ما أبشع الحروب وما أقبح من يشعلها ويتلذذ بمعاناة وقهر من يعيش وقائعها ويكابد كل مآسيها ..هنالك أنواع شتى
  وهذا ما هو واضح وجلي وطالما ان الحجر من الارض والدم من الرأس فالأمر لا يهم احد على الطلاق كون القتلى هم في
المؤسسة الاقتصادية من بين المرافق التي تدار بحنكة رجل مسؤول، فمنذ أن تسلم العميد سامي السعيدي هذه المؤسسة،
تمر الأيام والأشهر على وعود وردية اللون ، وحقن " مخدرة " لأمتصاص الشارع والوسط الرياضي في مديرية خورمكسر في
العنوان أعلاه للكاتب والمفكر الفرنسي أوليفيه روا الذي عنون كتابه بعنوان ” الجهل المقدس ” ، وتحدث فيه عن
هناك اشخاص اثرياء،، وقد يكونوا غير ذلك لكنهم عايشين حياتهم في رخاء من خلال التمصلح والارتزاق والنفاق مع من
الموت يحصد الناس في هذه الايام دون وداع أو سابق إنذار . تفشي الوباء والحميات وكورونا وغيرها من الأمراض
  كتب / علي بن شنظور تابعت منذُ أمس المئات من ردود الافعال في يافع والجنوب بشكل عام بين مرحب بخطوة نجل سلطان
-
اتبعنا على فيسبوك