مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 25 فبراير 2021 10:39 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

حملة تبرعات غير منظمة لتوفير أربعة ملايين دولار قيمة سيارتي إطفاء لمطار الريان 

الثلاثاء 19 يناير 2021 10:32 مساءً
المكلا ((عدن الغد)) خاص:

 

 

 

بدأت في مدينة المكلا بصورة غير منظمة تدشين التبرعات المادية للمساعدة في شراء سيارتي إطفاء لتشغيل مطار الريان الدولي المغلق منذ سنوات .

 

فقد أعلن الصحفي والكاتب المعروف بكتاباته الناقدة وقربه من قضايا الناس عبدالحكيم الجابري عن تبرعه بمائة دولار إسهاما منه كمواطن يعيش بمدينة المكلا لتشغيل المطار الذي بعد شريان أساسي للحياة .

 

وفي هذا السياق أعلن الاستاذ زياد عمر العكبري الشخصية السياسية والاجتماعية المعروفة رئيس اللجنة الشعبية الحقوقية بحضرموت عن تبرعه بمرتب شهر من أجل فتح المطار .

 

وفي هذا الصدد أعلن القيادي بمجلس الحراك الثوري يحيى باراس بأسمه وبأسم شباب ابن سيناء بفوه بالتبرع بمائة ألف ريال يمني . 

 

وكان الأستاذ فؤاد راشد رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري دعا عبر صفحته بتويتر إلى حملة تبرعات بعد عجز دولة الإمارات والشرعية والسلطة المحلية عن توفير سيارتي إطفاء لتشغيل المطار وفقا وحديث للواء ركن فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت أدلى به لوسائل الإعلام أكد فيه أن دولة الإمارات والشرعية لا يقفان ضد تشغيل المطار الذي يحتاج كي بعاد فتحه إلى توفير سيارتي إطفاء .

 

وكانت تقارير صحفية عديدة أكدت أن دولة الإمارات العربية المتحدة والتي تتخذ المطار كقاعدة عسكرية منذ طرد تنظيم القاعدة من المدينة في ابريل 2016م قامت بتجهيز مطار الريان بصورة كاملة غير أن الوقائع الجديدة أثبتت شيئا اخر .

 

وتأتي هذه التبرعات بشكل غير منظم من خلال منشورات لأصحابها في صفحات الفيس بوك .

 

وعلى الصعيد ذاته يرى مواطنون من خلال منشوراتهم في وسائل التواصل الاجتماعي أهمية أن يتم تشكيل لجنة عبر أئمة المساجد والأعيان لتنظيم هذه الحملة الشعبية بما يمكنها من توفير مبلغ أربعة ملايين دولار قيمة سيارتي إطفاء بعد عجز المعنيين عن توفيرها وفي ظل حاجة أبناء حضرموت والمحافظات المجاورة لتشغيل المطار . 

 

هذا وينفذ اهالي حضرموت منذ شهرين وقفات شعبية صباح يوم الخميس بمشاركة رموز سياسية ونقابية وشخصيات قبلية واجتماعية يرفعون عددا من المطالب المشروعة من بينها المطالبة بفتح مطار الريان الدولي .

 


المزيد في أخبار وتقارير
رئيس الجمهورية يعزي بوفاة الفنان والمسرحي المبدع رائد طه
بعث فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، اليوم، برقية عزاء ومواساة بوفاة الفنان والمسرحي المبدع رائد طه. وعبر فخامة الرئيس في برقية العزاء، عن خالص
وزير الخارجية يبحث مع وزير الدولة للتعاون الدولي الإماراتي أوجه التعاون وسبل تعزيزها
بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور، أحمد عوض بن مبارك، مع وزير الدولة للتعاون الدولي الإماراتي، ريم الهاشمي، أمس الأربعاء، في العاصمة الإماراتية أبوظبي،
وزير الخارجية يبحث مع نظيره الإماراتي تطورات اليمن وعلاقات البلدين الشقيقين
بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أمس الأربعاء، مع وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي سمو الشيخ


تعليقات القراء
520181
[1] اربعة ملايين دولار قيمة سيارة اطفاء ؟؟؟
الثلاثاء 19 يناير 2021
علي طالب | كندا
اربعة ملايين دولار ليه ؟ ناوين يشترون طاىرة ؟ او ناوين يشترونها عبر الشرعية ؟؟ والمحافظ ما يستطيع يصرف من عادات النفط الي تدفع له الشرعية ؟؟

520181
[2] التبرع (شعاري)
الأربعاء 20 يناير 2021
احمد النهدي | شرورة
التبرع هو شعاري لمن يستحقه،وهذا التبرع مستحق على من يملك القدرة.لكن العين بصيرة واليد قصيرة.

520181
[3] لاحول ولا قوه الا بالله
الأربعاء 20 يناير 2021
عصام | عدن
اعطوني واحد مليون دولار فقط وسوف اشتري لكم عشره سيارات اطفاء مع العاملين وادوات السلامه ... بلد الفوضى والتخلف ولا حول ولا قوه الا بالله



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
كيف مات الفنان رائد طه؟.. زميل له يحكي اللحظات الاخيرة في حياته
كلمات مؤلمة قالها الممثل رائد طه قبل وفاته
رقم مرعب لعدد الإصابات بفيروس كورونا في اليمن خلال يوم
“ما فيش كورونا في اليمن” : الفايروس واللقاح “مؤامرة”
محافظ العاصمة عدن يوجّه بوقفٍ شاملٍ لأعمال البناء في أراضي عدد من المناطق بالعاصمة
مقالات الرأي
الأسيران!كلاهما في حكم الأسيرحتى لو كانت قيودهما من ذهب!أحدهما في أبوظبي والآخر في الرياضلكنهما في الواقع
صباح الخير ياعدن. وداعاً رائد طه. رائد عدن. وداعاً قلب عدن المتالم الضحوك. وداعاً روح عدن الواسعة كالبحر مع كل
موت الأشخاص و بالأخص الشباب بعوارض باطنية أو جراحية حادة و طارئة هو ما ينبغي على الطب و الأطباء منعه و هو
حين يعود المؤرخون بأنظارهم إلى تاريخ عدن وهو موغل جدا في القدم. فإن الأرجح أن تظغى " المدينة الدولة " فيه على
  بقلم/عبدالفتاح الحكيمي. أحترت كثيراً هل أعلن تضامني مع محافظ عدن أحمد حامد لملس أم مع شكوى الفنان
رائد طه ..ما أكثر محبيك هذا المساء.وما أكثر من التفوا حولك اليوم من المسئولين والقيادات ..!ستنهال تعازيهم هنا
لا اظن أن عاقلا من الجنوبيون في هذه اللحظات ما فوق الحرجه سوف يقف ضد أي مراجعه أو إعادة صياغة أو هندسة فطنه
كتبها/ هشام الحاج: لم اتردد كثيرا في الكتابة عن الكوادر الفنية والإدارية في العاصمة المؤقتة عدن، والتي تستحق
  في وطني يعاني الأخيار ومن يزرعون الإبتسامة حتى يرحلون.. في حين ينعم التافهون بما لذ وطاب ويسرحون ويمرحون
حين يعود المؤرخون بأنظارهم إلى تاريخ عدن وهو موغل جدا في القدم. فإن الأرجح أن تظغى " المدينة الدولة " فيه على
-
اتبعنا على فيسبوك