مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 28 فبراير 2021 03:18 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب
الاثنين 11 يناير 2021 01:29 مساءً

الديمقراطية الأمريكية وبلطجة ترامب

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو الرئيس الخامس والأربعون في الولايات المتحدة الأمريكية ذلك الرئيس الذي جمع في صفاته السلوكية بين العنصرية المقيتة والبلطجة السوقية والتعالي القبيح والغرور المفرط فعلى صعيد السياسة الخارجية قام ذلك الرئيس المعتوه وبكل وقاحة باعتبار القدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي بالإضافة إلى ضم الضفة الغربية الفلسطينية والجولان السورية إلى دولة الاحتلال الاسرائيلي وكأن تلكم الأرض العربية ملكاً من أملاك أبيه، يتصرف بها كيف يشاء.

إن تلك التصرفات الصبيانية التي قام بها ذلك الرئيس المعتوه مخالفة لكل الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان تلكم التصرفات التي لاقت كثيراً من الإدانات والاستنكارات عربياً وإقليمياً ودولياً على حدٍ سواء وعلى الصعيد الداخلي الأمريكي قام ذلك الرئيس المعتوه بما لم يقم به من قبله أحداً من الرؤساء ال44 الأمريكيين السابقين سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وقانونياً. 

حيث ضرب بكل القوانين والتشريعات الأمريكية عرض الحائط فهو لم يأخذ بنصائح الأطباء الأمريكيين المختصين في جائحة كورونا مما جعل الولايات المتحدة الأمريكية الأولى عالمياً في أعداد الإصابات والوفيات من جائحة كورونا وهذا ما يعرفه الشعب الأمريكي بكل أطيافه ثم نأتي إلى الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي هزم فيها الرئيس دونالد ترامب وفاز فيها منافسه جو بايدن، مرشح الحزب الديمقراطي إلا أن ترامب لم يعترف بالهزيمة متهماً كافة المؤسسات الدستورية والتشريعية في كافة الولايات الأمريكية بالتزوير والخيانة وهو ما يعد انتهاك للدستور والقوانين وحرية التعبير حيث عمل ذلك الرجل المعتوه على التحريض والكراهية والعنصرية والعنف وآخرها ما قام به ذلك الرئيس المعتوه بحشد العديد من أنصاره في العاصمة واشنطن واقتحام مقر الكونجرس الأمريكي وسقط عدداً من القتلى والجرحى وهو اعتداء صارخ على كافة المؤسسات الدستورية الأمريكية والقوانين والتشريعات والقيم الأمريكية وتهديداً للأمن القومي الأمريكي وهو ما لم يحصل في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية على الإطلاق وهو ما كان يجب العمل على عزل ذلك الرئيس المعتوه مباشرة من خلال تفعيل المادة (25) من الدستور الأمريكي والتصديق على ذلك من قبل الحزبيين الديمقراطي والجمهوري على حدٍ سواء باعتبار ما قام به دونالد ترامب خطراً جسيماً على النظام السياسي الأمريكي برمته إلا أن موقف الأغلبية من الحزب الجمهوري إلى جانب دونالد ترامب هو الذي حال دون ذلك وهذا ما يذكرني بمواقف بعض الرؤساء في العالم الثالث وأحزابهم الشكلية أثناء الانتخابات الرئاسية هنا أو هناك وبدون تفاصيل فما أشبه الديمقراطية الأمريكية اليوم وبلطجة ترامب من ديمقراطية وحكام بلادنا والله على ما نقول شهيد.

 

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
الإخلاص في العمل من أعظم الأمور التي يجب الالتزام بها لما لها من أثر طيب في حياة الفرد والمجتمع بأكمله ويبدأ
يعاني قطاع غزة الذي يقطنه زهاء مليوني نسمة، من أزمات اقتصادية عديدة على رأسها ارتفاع معدلات البطالة، التي
بقلم/ ليونيد تسوكانوف - مدير جمعية الأورال للشباب الشرق الاوسط ترجمة/ نبراس عادل - طالب وباحث في جامعة الاورال
الإسلام يحذر من خطورة الحصول على المال الحرام بأي طريقة لأنه يؤدي لمنع الرزق وعدم إجابة الدعاء وإغلاق باب
المشرفون على عملية الانتخابات الفلسطينية أكثر من الحاجة، وأكبر بكثيرٍ من المهمة، بالمقارنة مع غيرها من
ان مواجهة التحديات الراهنة والتهديدات الخطيرة التي يتعرض لها الامن القومي العربي يحتم على القيادة العربية
تواجه حكومة الاحتلال معركة انتخابية جديدة في اقل من عامين مع تفشي وباء كوفيد-19 وفي الوقت الذي تولى الرئيس
كأنه قدرهم منذ آلاف السنوات، أو هي جبلتهم العفنة وفطرتهم الخربة، وعقلهم السقيم وفكرهم المريض، أن يرتبط
-
اتبعنا على فيسبوك