مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 يناير 2021 12:22 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 20 نوفمبر 2020 04:34 مساءً

وقف الحرب في اليمن !

كما قلت في مقال سابق هنا إن وصول جو بايدن للرئاسة الأمريكية يعني أننا سنمر بموسم التحريض، وأبسط مثال هنا مقال منشور في معهد بروكنجز عن الحرب في اليمن، ومطالبة بايدن بإيقافها.

كاتبا المقال يقولان، وبصورة انتقائية، إن الحرب في اليمن تعزز فرص إيران في التواجد هناك، وإنه في حال وضعت إدارة ترمب الحوثيين على قائمة الإرهاب فإن ذلك يعني عدم الاستقرار باليمن، وهذا تحليل رغبوي، وتضليل.

وأول خطوات التضليل في مثل هذا الطرح، وخصوصا في أمريكا، هو تجاهل الانطلاق من نقطة الأصل؛ النقطة المحورية، وهي أن الحوثيين قاموا بالانقلاب على الشرعية في اليمن، واستولوا على صنعاء بالقوة.

ولم يكن ليتم ذلك دون دعم إيراني واضح ومثبت، ومعروف، ونتج عن ذلك الانقلاب تهديد للأمن القومي السعودي، حيث إن انقلاب الحوثيين باليمن يعني أن إيران تريد خلق حزب الله جديد على الحدود الجنوبية للسعودية.

والقول بأن وضع الحوثيين على قوائم الإرهاب الأمريكية قد يؤدي إلى تعقيد فرص التوصل لتسوية أو اتفاق هو مجرد تسطيح، فمحاربة أمريكا لطالبان لم تحول دون تفاوضهما. ووضع حزب الله على قوائم الإرهاب لم تعق التدخل الأمريكي بالملف اللبناني.

والأمر نفسه ينطبق على وضع جبران باسيل على قوائم العقوبات الأمريكية بتهمة الفساد، والأمر نفسه مع الحشد الشعبي، والمليشيات الإيرانية بالعراق، والتي تستهدف المنطقة الخضراء، والسفارة الأمريكية ببغداد.

وما لا يفهمه البعض، ومنهم المحرضون، الذين لديهم أسباب أخرى غير التباكي على الأوضاع باليمن، الذي هو نتاج انقلاب الحوثيين الذين أعدموا حتى حليفهم علي عبد الله صالح، مالا يفهمه هؤلاء أن حرب اليمن أوقفت التمدد الإيراني، وليس العكس.

وبالنسبة لمعهد بروكنجز يقول لي خبير: «لو كان لمعهد بروكنجز عين متجردة، لأدرك أن موطئ القدم الذي تُهرّب إيران سفيرها إليه، كان سيتحول لولا ست سنوات من كفاح اليمنيين المدعوم من تحالف أشقائهم العرب، إلى ولاية إيرانية خالصة وقاعدة انطلاق لفيالق ميسرة جيش الولي الفقيه التي كانت ستطبق مع ميمنة ذلك الجيش المشؤوم في العراق والشام على المشرق العربي بمياهه وثرواته وبشره وحجره».

مضيفا: «أما أسوأ كارثة إنسانية، فالحروب لا تولد إلا المآسي التي توثقها لغة الأرقام.. فلنرجع إليها لنعرف أن حرب اليمن التي فرضت على السعودية استخدام حقها في الدفاع عن نفسها، أن لا مقارنة بين الأوضاع الإنسانية في اليمن ومثيلاتها في بلد مثل سوريا أنكب أطفاله على وجوههم البريئة في إقليم الأبيض المتوسط طلباً للنجاة من أسلحة الدمار الشامل الكيميائية، وبراميل المتفجرات التي استخدمها النظام الحليف لإيران لإرهابهم».

وعليه، فعلى من يريد وقف الحرب باليمن أن يوقف تمدد الإرهاب الإيراني بالمنطقة أولا.

 

كاتب سعودي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة لقيادي من الشرعية واخر انتقالي تشعل مواقع التواصل الاجتماعي 
علي ناصر محمد في رسالة إلى ناشر عدن الغد: الحل في اليمن دولة اتحادية، وحكومة وحدة وطنية ووجود رئيس واحد وجيش واحد
عاجل : دوي اشتباكات وسط المنصورة
اشتباكات بين قوات امنية اثر خلاف على ارضية
مستشار اردوغان : قوات الشرعية قادرة على هزيمة الحوثي وهذه اسباب منع ذلك
مقالات الرأي
----------------------------------------بقلم # عفراء خالد الحريري # ( مع الاعتذار لأولئك اللذين واللواتي يخدموا/ن العدالة دون
    نعمان الحكيم   بلا ميعاد التقينا في مقهى بالمعلا -مقهى عبيد  -امام محل جده الراحل السويدي طيب الله
  أحد الأصدقاء القريبين الى القلب هاتفني عصر اليوم بعد انقطاع دام عدة شهور .. سائلاً عن حالي؟ ..
قال بن بن لزرق:   (..منذ سنوات وانا ابحث عن الشمال في هذا الصراع فلا اجد .اندلعت المعارك في عدن عقب حرب ٢٠١٥ م
من يتابع مايحدث في الجنوب من صراع سياسي وعسكري سيدرك بجلاء ان الصراع موجه ضد الجنوب والجنوبيين من دعاة
""""""""""""""""""""""""حاتـم عثمان الشَّعبي عندما نسافر لدول العالم لأي سبب كان فإن كل مكان نراه في هذه الدول نتمنى أن
لا اعتقد خروج هذه القرارات من واقع فراغ ولا تم إصدارها من قبل الاخ الرئيس هادي بمزاجية مطلقة أو من خلال مزايدة
  في مثل هذا اليوم " 19 يناير " قبل 182عام وصلت شواطي عدن قوات صاحبة الجلالة الملكة البريطانية فكتوريا الله
خذوا هذ الصور وانسوها. كيف يدمر اليمنيون ما بقي من بلادهم .. 1. تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية أثار موجة اعتراض
أثار القرار المتأخر الذي أصدره وزير الخارجية الأميركي المغادر، مايك بومبيو، بتصنيف "أنصار الله"، كما وصفهم
-
اتبعنا على فيسبوك