مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 يناير 2021 03:44 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 18 نوفمبر 2020 09:57 مساءً

عن كتاب علي ناصر محمد

تقديم لابد منه ، على كتاب الرئيس علي ناصر محمد " ذاكرة وطن من 1967م  وحتى 1990م " 
5 تقديم المهندس / خالد عبد الواحد محمد نعمان عدن : 15 نوفمبر 2020م 
بعد قراتي لآخر كتب الرئيس علي ناصر محمد الرئيس السابق لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية  التي تأتي ضمن سلسلة كتبه التي أصدرها مؤخرا ضمن سلسلة " ذاكرة الوطن " ، فقد قررت ان اكتب هذا التقديم الذي أراه ضروريا ، لشد الانتباه  لقراءة هذا الكتاب كاملا من قبل كل الساسة والنخب  في الداخل أو الخارج المهتمة بالتعرف على تجربة الحكم في الجنوب من أحد أبرز قادتها ، والذي قضى أطول فترة كرئيس ورئيس الوزراء بين أقرانه ممن حكموا جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، وهو بذلك يمتلك حصيلة كبيرة من أسرارها وخفاياها ، وأفصح عنها في هذا الكتاب ، بصورة صريحة وواضحة . وأعتبر أنه سيكون " ذخيرة قيمة " للباحثين والمؤرخين اللذين سيحثون حول حقائق تجريه الحكم في الجنوب.
 ويسرني أن أرفق لكم هذا الكتاب كاملا عبر الواتساب ، والذي يتكون من 582 صفحة مدعمة بملاحق وشروحات تفصيله في كل صفحة من صفحاته التي كانت  تستدعي الشرح والتفصيل. ويعتبر هذا الكتاب من اهم الكتب السياسية وكتب التقييم لتجربة دولة الجنوب، وكتب السير الذاتية  التي صدرت عن قائد سياسي يمني تولى الحكم في الجنوب لفترة طويلة ، على الاطلاق خلال ال ٥٨ السنة الماضية. وأني على استعداد لأرسال الكتاب كاملا عبر البريد الإليكتروني لمن يرغب في الحصول عليه بصورة إليكترونية. 
لقد قرأت كتب المذكرات والسير الذاتية لعدد كبير من الساسة اليمنيون، بدءا من الأستاذ أحمد محمد نعمان، والشيخ سنان أبو لحوم، والشيخ عبد الله بن حسين الأحمر، ود. حسن مكي، ود. عبد الكريم الأرياني، ود. عبد الغني علي ، والأستاذ الخويل وغيرهما من من كتب عنهم الآخرون كمذكرات أو كسير ذاتية ، كالرئيس  قحطان الشعبي ورئيس الوزراء فيصل عبد اللطيف الشعبي والرئيس عبد الفتاح إسماعيل ، والمرحوم علي أحمد السلامي والشهيد جار الله عمر ،  ولكني لم أجد هذا الكم الهائل من المعلومات والأسرار والخفايا والتقييمات الصريحة التي يفصح عنها  لأول مرة في كتاب منشور .  وهذا الكتاب  نتاج ، تدوين ذاتي يومي  للكاتب  لمذكراته الشخصية منذ أن كان في بعثة الصاعقة في الكلية الحربية في مصر في عام 1965م  ، وأستمر في عادته تلك  ، حتى حين تقلد أعلى المناصب القيادية في الحزب والدولة في الجنوب ومازال يمارسها حتى الآن .  إن هذا الكتاب حصيلة اكثر من ثمانية عشرة الف صفحة من المذكرات خطها بيده ، إلى جانب الكم الهائل من المحاضر للاجتماعات للمكتب السياسي واللجنة المركزية ومجلس الرئاسة ومجلس الوزراء  ومانشر في الكتب والصحف والمقابلات التي تحدثت وغطت تلك الحقبة ،  وأيضا أستندت على الأفلام الوثائقية ومخطوطات وصور تاريخية تزيد عن مئة الف صور، وكذا تدوين للقاءات مع بعض الشخصيات الذين كان لهم علاقة بهذه التجربة . كما حصل أيضا على عشرين شريطا تسجيليا لاجتماعات المكتب السياسي برئاسة الرئيس علي سالم البيض بعد عام 1986م والتي كانت تعقد في مجالس قات ، لتقييم شخصية الرئيس علي ناصر محمد و الادعاء ب " علاقته المشبوهة  اقليميا ودوليا  " ، وهي التي تركت ، بعد نزوحهم إلى الخارج  عام ١٩٩٤م . 
وقد يتسآل البعض ،  لماذا أكتب هذا التقديم لكتاب الرئيس علي ناصر محمد ؟  ، وأرد بأنني عاصرت تلك الأحداث كلها  ، منذ أن التحقت بالعمل السياسي والنضالي في  مطلع يناير 1965م حين التحقت بالجبهة القومية في القطاع الطلابي ، ثم استمريت في عضوية التنظيم السياسي الموحد الجبهة القومية ، ثم في الحزب الاشتراكي اليمني حتى يناير 1986م ، وقد عملت مع الأخ الرئيس علي ناصر محمد في مكتبه الخاص ، وفي سكرتارية مجلس الوزراء ، في أربعة وظائف قيادية منها ثلاث في آن واحد ، ذكرت في الكتاب  ونزلت معه في زياراته  التفقدية إلى كل محافظات الجنوب ، وإلى كل الوزارات و المؤسسات والمصالح في الجنوب ،وكنت أعرف العديد من الخبايا والأسرار ، ولكن ليس يكل تلك التفاصيل  التي وردت في الكتاب ، وظلت علاقتي وطيده به  ،  متذ أن كنت مهندسا ، ومديرا لهيئة المساحة الجيولوجية  في هيئة والنفط والمعادن وحتى الآن ، بل هو الذي جاء بي إلى مجلس الوزراء كمستشار للطاقة من هيئة النفط والمعادن .  لقد أسهمت في وضع العديد من الموضوعات التي ورد ذكرها في هذا الكتاب ، لعل أهمها وثيقة " الأفكار الأولية لتحرك الأمين العام للحزب والرئيس في الفترة القادمة  للعمل مع الهيئات والمؤسسات في الحزب والدولة خلال الخمس السنوات القادمة "  والتي أعدت على أساس، محاولة لحل الأزمة التي كانت قائمه قبل وبعد المؤتمر العام الثالث للحزب الذي عقد في أكتوبر 1985م ، على أساس سلمي بعيدا عن الاحتكام للسلاح .  والتي كانت عبارة عن أفكار لخطة متكاملة ، للنزوع إلى السلم ، وأبعاد شيح الحرب التي كانت نذرها قائمة  . وقد وضعتها في نوفمبر 1985م ، ثم سافرت إلى الخارج في شهر ديسمبر 1985م في مهام رسمية للبحث عن تمويلات لدى كل من البنك الدولي ( مؤسسة  التنمية الدولية ) والحكومة الدانماركية  ، لتمويلات مشروع عدن الكبرى ( المرحلة الثانية ) ، ولم أعد إلى عدن ، الآّ قبل ثلاثة أيام من أحداث 13 يناير 1986م ، وكما علمت لاحقا بأن الأخ الرئيس علي ناصر محمد ، كان قد عرض تلك الخطة ، على عدد من أعضاء المكتب السياسي والقيادات ،  منهم الرئيس حيدر أبوبكر العطاس ، وأبوبكر بن حسينون  وجار الله عمر ، وأبوبكر باذيب وأنيس حسن يحي وآخرون ، وأعجبوا بها .  ولكن كان جزائي  (  جزاء سنمار ) وهي السجن لفترة طويلة بعد أحداث 13 يناير 1986م  بسبب هذه الخطة  ، واعتبرت عكس مضمونها " كخطة " سياسية بديلة  للانقلاب " وقد وزعت على السفارات في الخارج على هذا الأساس ، كما أخبرني لاحقا الأستاذ محمد علي عماية نائب وزير الخارجية آنذاك . ولولا ال 18 المذكرة الشخصية التي وجدتها وزارة أمن الدولة في منزلي بعد اعتقالي، والتي أكنت أدون فيها يومياتي لمدة 18 سنة متوالية، واكتشفوا خلال التحقيقات معي بأنها أعدت لغرض نبيل، وهو نزع فتيل الأزمة التي كانت محتدمة آنذاك، لكنت في عداد الموتى، أسوة بكل زملائي الذين أعدموا وكانوا معي في سجون الصولبان وصبر ولحج وكلهم كانوا كوادر مدنية ، لم ينخرطوا في أية أعمال عسكرية خلال  الأحداث .  ولكن الله ستر. وللأمانة بعد خروجي من السجن، أعيدت لي كل مذكراتي كاملة. وقد ذكرت هذه الخطة في ثنايا الكتاب .  وللأمانه ، فبعد خروجي من السجن ، أستدعاني المرحوم سعيد صالح سالم  وزير أمن الدولة آنذاك ، وأصطحبني في سيارته الخاصة لوحدنا ، وقال لي بصراحة " أنت تحتاج إلى 3 إعدامات ، لو أن علي ناصر محمد ، نفذ خطتك ، فلقد كان قد تخلص منا كلنا " وطلبت منه إعادة مذكراتي ، وأعادها إلي ، ومازلت أحتفظ  بها حتى الآن . كما أهداني سلاحه الشخصي ، عوضا عن 2 مسدسات سرقها ضباط أمن الدولة ، عند تفتيش منزلي  بعد إعتقالي ، ورفعوا تقرير بأنه لم يكن لدي سلاح .  كما كانت لي  مساهمات أخرى ذكرت في الكتاب ، لعل أهمها التوثيق للقيادات التي حكمت الجنوب خلال ال 23 عام من تجربة الجنوب ، وأيضا كتيب سمي ب " بمفكرة الأمين العام رئيس هيئة الرئاسة رئيس مجلس الوزراء  الأحصائية " ، والتي شملت أحصائيات تفصيلية ديمغرافية وحيوية ، والمعلومات بشكل رقمي عن  كل مكونات ومقدرات الحزب والدولة  البشرية والمادية والمالية المدنية والأمنية والعسكرية ، وهي التي ورد بعض منها في ثنايا الكتاب كمعلومات وأدلة رقمية في سياق استعراض وتقييم  بعض الأحداث . لقد كان الهدف منها هو توفير معلومات شاملة للرئيس ، يستخدمها في نشاطه القيادي الداخلي ، وأيضا عند مقابلاته مع الأجانب . ويبدو أنها ، هي السبب في أن يصدر المكتب السياسي للحزب قرارا يتعييني بعد خروجي من السجن ، كوكيل للجهاز المركزي للأحصاء لشئون الحسابات القومية والتجارة الخارجية . 
لذا، فإني أعتبر الكتاب، هو التقييم الموضوعي الحصيف للأحداث والوقائع والاسرار خلال حقبة الحكم في الجنوب خلال ال 23 سنة من عمرها. لقد اعطي الكاتب، كل ذي حق حقة ولايستطيع احدا ان يشكك في كلمة واحدة عن تلك الأحداث ، الآّ فيما يتعلق بالتقييمات للأشخاص والمواقف  للذين ذكروا في الكتاب خلال الأحداث  التي كانت لها ظروفها، وهولاء عليهم أن يردوا على تلك التقييمات والمواقف والأحداث التي تخصهم و ذكرت في الكتاب .  وبحكم معايشتي للتجربة كلها، لم أجد سوى الحقيقة بحلوها ومرها  ومآسيها ونجاحاتها واخفاقاتها ولم ينسى الكاتب اي شيء ولا اي مجال لن يذكره بالسرد والتقييم والتحليل ، وفتح ملفات عديده لم يذكرها أحدا قبله ،  وكانت تلك الملفات منسية أو لم يكن يجرؤ أحدا على فتحها ، وخاصة وأنها تحوي أسرار لم يكن أحدا يعرفها حتى ضمن الصفوف القيادية في الحزب والدولة . وطبعا فيما عدى التقييمات للأشخاص من القيادات اللذين كانوا جزء من التجربة، وهؤلاء لا أستطيع أن أحكم عليهم بشكل شخصي.   
وحتى أشوق القارئ على قراءة الكتاب، فسأستعرض بشكل سريع الموضوعات التي تناولها  الكتاب  في الآتي: 

تناول الكاتب المخاض لأنشاء دولة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، ثم لاحقا جمهورية اليمن الديمقراطية على أنقاض 23  سلطنة ومشيحه وأمارة مختلفه  في نظمها وأساليب الحكم فيها والتخلف الشديد في كل بنيتها الأساسية في دولة واحدة وفي ظل انعدام تام للموارد المالية لا نشاء تلك الدولة. 

تحدث الكاتب عن الغياب التام لأي تصور لمشروع بناء  الدولة الجديدة في ظل عدم وجود الموقف الفكري الموحد داخل الجبهة القومية ولا وجود لبنية تنظيمية متماسكة في تنظيم الجبهة القومية ، ولا تنظيم يجمع مكوناتها من أجهزة أمن وجيش وجهاز إداري في نسق موحد ،  ولا يوجد تصور كيف يمكن الحفاظ على استمرارية النشاط الاقتصادي والمالي والخدمي .  وكان ذلك منفذا للاختراق لقيادة الجبهة القومية والدولة من قبل بعض اليساريين العرب ، اللذين وصلوا بعد الأستقلال ليمارسوا الوصاية ، وساهموا في زرع الخلافات بينها ، كما سيرد ذكره لاحقا . 

كما تناول الكاتب ، كيف  تم خلط المفاهيم لسلطة الدولة ، واختزلت الجبهة القومية كل سلطات الدولة التنفيذية والتشريعبة  والقضائية ، في سلطة واحدة هي سلطة الجبهة القومية ، وقيادتها العامة ، والني أصبحت هي المرجع الوحيد لكل السلطات ، بل وأقصت كل الأحزاب السياسية والمنظمات والجبهات الأخرى ، حتى التي شاركت في الكفاح المسلح لاحقا ، واحتكرت العمل السياسي لوحدها ، وأصبح شعارات  " كل الشعب قومية " ، و"  لا سلطة تعلو فوق صوت الحزب " هي السائدة في كل تاريخ تجرية الجنوب ، وحتى ما نشاء بعد ذلك من سلطات تنفيذية وتشريعية وقضائية وانخراط بعض الأحزاب في التنظيم السياسي الموحد ، كان شكليا ولم تكن سلطتها  لتطغى على قرارات القيادة العامة أو اللجنة المركزية أو المكتب السياسي ، طول فترة تجرية الحكم في الجنوب ، بل أمتد حتى إلى حشر الأحزاب اليسارية في الشمال في إطار الحزب الاشتراكي ، ليكتمل المشهد بشعار " وحدة الأداة " السياسية المهيئة لتحقيق الوحدة اليمنية ، وشكل ذلك أحد أسباب الخلافات والمصاعب التي واجهتها التجربة 

لقد تركت تلك البداية لتأسيس الدولة الجديدة ، في ظل تلك الظروف ، البيئة المناسبة لاختراق قيادات الجبهة القومية من قبل المتطفلين الأجانب من اليسار الفلسطيني / اللبناني ، الذي أنشق هو بذاته  ، عقب هزيمة حزيران ، فلم يجد ضآلته ، الآ في اليمن الجنوبي ، وبداء يضخ سمومه في بعض من قيادات الجبهة القومية الشابة ، التي لم تحظى بتحصيل علمي  عالي ، أو ثقافة مدنية ، أو خبرات قيادة منشآت أوخبرات  إدارية ، وكأن منشآها ريفي أو عسكري في قطاع الفدائيين .  فقد حضر بعد شهرين من الأستقلال إلى عدن ثم ذهب ألى حضرموت ، كل من نائف حواتمة ومعه ثلة من المنتمين لحركة القوميين العرب من الطلاب اليمنين اللذين لم يشاركوا في الكفاح المسلح أو الثورة في الجنوب ، وكانوا طلابا في لبنان ،  وحاولوا  زرع الخلافات بين قيادات الجبهة القومية ، العليا والوسطي ، وأوهموا بعض القيادات بأن هناك يسار ويمين في الجبهة القومية ، ولا بد من تبني إجراءات لتدمير جهاز الدولة " القديم " من جيش وأمن وإدارة مدنية موروثة ، ولابد من أنشاء البديل للجيش والأمن من مليشيات شعبية من الفدائيين ، ومعاداة الإمبريالية ، وتنفيذ برنامج التحرر الوطني الديمقراطي والتخلص من الإمبريالية والاستعمار ، ورموز النظام القديم ، وتمكين الطبقات الكادحة من العمال والفلاحين من السلطة ، وتأجيج الصراع الطبقي ، وانتهاج الاشتراكية العلمية ، وغيرها من الهرطقات التي لم تكن لها صلة بالواقع المتخلف آنذاك  ، وكان ذلك بداية الخلافات بين قيادات الجبهة القومية  والحزب الاشتراكي  والتي أستمرت حتى يوم الوحدة في 22 مايو 1990م، وجاء هذا الأسفين  الذي خلقه نائف حواتمة وأقرانه  في وقت كان يحضر لانعقاد أول مؤتمر للجبهة القومية بعد الاستقلال ، وهو المؤتمر الرابع للجبهة القومية الذي عقد في زنجبار في 2 مارس 1986م ، وانعكست تلك الخلافات على قيادات الجبهة القومية خلال المؤتمر وماتلاه ، ولأول مرة ظهرت انشقاقات عميقة بين القيادات ، وفرزت قيادة الجبهة القومية ، إلى معسكر يميني ويساري ، بفعل زرع هذه التنظيرات الشططه ، بين رفاق نضال واحد ، ومصير واحد وبيئة إجتماعية متقاربة ومتشابهة ، ولم يكن بينهم أحدا ينتمي الى الطبقات العليا من الملاك أو الأغنياء والجذور المشيخية أو السلاطينية  . لقد كانت " لعنة نائف وشلته "  على الجبهة القومية ، وانعكست تلك الخلافات على جملة من الإجراءات المتطرفة اليسارية غير العقلانية وفي ظروف صعبة ، أودت بحياة العديد من رفاق النضال  ، وشردت الألاف من السكان وهربت وهجرت الفعاليات الاقتصادية والمالية إلى خارج الجنوب ،  متجهة إلى الشمال والخارج ، وتعطلت الحياة الاقتصادية والمالية والخدمية  التي كانت ناشطة في عدن وبعض السلطنات في لحج وحضرموت ، وفقدت الأدارة ألمدنية والعسكرية ، أكفاء كوادرها التي تأهلت على مدى سنين في ظل الحكم البريطاني ، وانقطعت صلة اليمن الجنوبي بالعالم الغربي والمحيط الإقليمي ، بل وحتى في الحفاظ على علاقة طيبة مع الشطر الشمالي ، وأستمر ذلك الوضع  إلى النصف الثاني  السبعينات ، بل تخللها حروب بين الشطرين أو تصدير " الثورة " إلى دول الخليج وإلى الشطر الشمالي ،   ومن أهم تلك الأحداث  والوقائع التي كانت وبالا على التجربة ، وفاقمت الخلافات بين قيادة الجبهة القومية ، ثم التنظيم السياسي الموحد ،  وانعكست سلبا عليها وهي تحديدا : -

أ – حدوث انقسامات في المؤتمر الرابع للجبة القومية في زنجيار في مارس 1968، وأدت إلى التصنيفات للقيادة إلى جناحي يمين ويسار، والخروج بقرارات كانت تنبئ بانشقاقات لاحقة 
ب – أثارت وتسببت في القيام بحركة 20 مارس 1968م لقيادات الجيش والأمن 
ج – إجراء محاكمات جائرة للسلاطين والمشائخ والأمراء والحكام السابقين والوزراء، والحكم عليهم بإجراءات قاسية من خلال محاكم أستثنائية ، وصدور قواني بمصادرة أموالهم وممتلكاتهم وأراضيهم ومنشأتهم ومواشيهم بدون أي تعويض ، بالرغم من أنهم لم يقاوموا العهد الجديد 
د – أتخاذ أجراءات بتحفيض الإيجارات للمساكن 40 %، وتخفيض الرواتب لجميع موظفي الدولة المدنيين والعسكريين ما بين 50 % إلى 60% 
هـ -إتخاذ أجراءات قاسية وظالمة ،  تحت ظغوط الخلافات ، بأنهاء خدمات أكثر من 200 موظف حكومي ، اللذين كانوا من أكفاء الكوادر ألأدارية والمالية والفنية والمهنية والتي كان على عاتقهم تسيير الجهاز الأداري المدني في أجهزة الدولة قبل الأستقلال ، ومعظمهم كانوا من أبناء عدن ، وتمت أنهاء خدماتهم بدون أية  حقوق 
و – القيام بالتمرد المسلح لبعض من قيادات الجبهة القومية في زنجيار في 14 مايو 1968م 
ز -  قيام التمرد لبعض القيادات الأمنية والعسكرية في المحافظة الرابعة ( شبوة  )  في 27 يوليو 1968م ، انتهي بخروجها إلى الشمال 
ح – استغلال الوضع الناشئ، وقيام السعودية، بشن حرب الوديعة على النظام الجديد وأستقطاع أجزاء من الأراضي اليمنية من قبل السعودية 
ط – حفزت الانقلاب على الشرعية بسبب خلافات بين الرئيس ووزير الداخلية للقيام بحركة 22 يونيو " التصحيحية " والتخلص من الدفعة الأولى من القيادات التاريخية للجبهة القومية التي كانت تصنف بانها " يمينية " 
ي – وبداء مسلسل المصادرات لكبار التجار اليمنيين وشركاتهم، والأستيلاء على الاملاك المهجوره، ثم تأميم كافة الشركات الأجنبية والبنوك والشركات النفطية والملاحية والتجارية والخدمية التي كانت لها امتدادات خارجية، وكانت تشكل عصب الحياة الاقتصادية والمالية، وتوفر كل أنواع الخدمات بدون أي أعباء على الدولة، واستبدلت بشركات عامة، واستثنيت من هذه الإجراءات شركة مصافي الزيت البريطانية وشركة كيبل أند وارليس البريطانيتين، التي كانت تشغلا مصافي عدن والاتصالات اللاسلكية الخارجية. ثم تلاها التأميم والمصادرة  لبعض شركات القطاع الخاص الأخرى المتبقية ، 
ك – وبدأ التحضير للمؤتمرالعام الخامس للتنظيم السياسي الموحد ، عبر إستمارة التطهير المرعبة   الذي عقد في مطلع عام 1972م ، والتي تمت بطريقة مهينة ، وصفي خلالها عدد كبيرمن القيادات للجبهة القومية تحت تهم ملفقة ، بل أنتحر بعضهم بسبب هذه العملية .  
ل – ولكن الأخطر من ذلك ماصدر من برنامج سياسي من المؤتمر العام الخامس من يرنامج سياسي لمرحلة الثورة الوطنية الديمقراطيه ، الذي كان خليطا من المنطلقات النظرية  المتناقضة التي تجاوزت الواقع ، وظروف التخلف ، وأسست للتطرف اليساري ، كسيادة طبقة العمال والفلاحين للقيادة ، ومعاداة البرجوازية ، وأجراءات التأميم والمصادرات والانتفاضات وغيرها من الأجراءات التي تمت بعد هذا المؤتمر خلال عام 1972م الذي سماه الكاتب بعام العواصف 
م - وبدات الأيام السبع " المجيدة " ، التي بدأت بالأنتفاضات الفلاحية والأستيلاء على أراضي الفلاحين  ، خلافا لقانون الأصلاح الزراعي  الذي كان التي سمح لهم يحيازة  25 فدان  ، ثم تواصلت بالانتفاضات على الصيادين وعلى المقاهي والمطاعم ، ثم دعت إلى تخفيض الراتب ، و" حرق الشيذر " واختتمت بالإجهاز على ما تبقى من الجهاز الإداري  الموروث ، ومن حينها دخلت في  بعض الإدارات الحكومية والمرافق قيادات عمالية ، لا تفقه في أمور الأدارة شيئا ، وأصبحت متواجده في كل مفاصل القيادة الأدارية لبعض المؤسسات ، بل وفي الأطر الحزبية والتشريعية والتنفيذية التي أنشئت لاحقا 
ن – والأسواء من ذلك ما حدث بعد ذلك من سحل وقتل وتصفيات لرجال الدين والشائخ وزعماء القيائل في كل من محافظات حضرموت وشبوه تحت إدعاء أنهم " كهنوت " 
س – ثم حصلت حملة تصفيات وإخفاءات للعديد من الكوادر النقابية والسياسية والمجتمعية والتي كانت تعارض كل تلك الإجراءات السابقة المذكورة أعلاه 
س – ومن تلك الأحداث التي تمت في عام العواصف هي التأميمات للمساكن والمحلات التجارية لكل الملاك بدون أستثناء ، والتي أوقفت النشاط العقاري الخاص بالكامل ، وبذلك أصبحت مؤسسات الدولة هي المسيطرة والمحتكرة  لكل النشاط الأقتصادي والمالي والخدمي
ع – وايضا في نفس العام حدث عملية قتل عدد كبير من مشائخ خولان وعبيده في خيمة كبيرة ، على مأدبة غذاء وعلى رأسهم الشيخ الغادر ، في منطقة البليق بمحافظة شبوة ، وقد تسبب تلك الحادثة في قيام حرب بين الشطرين في عام 1972م ، أستطاع أن ينهيها كاتب الكتاب في أول بيان للوحدة في أتفاق طرابلس بينه وبين القاضي  الأرياني  ، وقد صادف أن علمت بتفاصيل ذلك الحادث الغادر للشيخ الغادر  من قبل أحد منفذية خلال فترة السجن في الفتح ، العقيد بطم طوحل ، والذي كان يبدو أنه مدبر من قبل بعض الجهات النافذه في الشطرين 
ف – وأختتمت كل تلك الأحداث بالتخلص في وقت لاحق من القيادات   بحادثة الطائرة للدبلوماسيين ، والتي أجهزت على أخر ما تبقى من القيادات التاريخية للجبهة القومية التي كانت تصنف باليمين الرجعي 

ثم ارتدت كل تلك الاحداث على أحد صانعيها ، في أحداث يونيو 1978م ، التي أستغل فيها حادثة مقتل الغشمي ، لتصفية الحساب مع الرئيس سالم ربيع علي ( سالمين )  الذي أعدم بعد معركة قصيرة معه ، وأستحدث في القاموس السياسي الجنوبي " اليسار الانتهازي " . والحقيقة ، أن ذلك كان نتاج صراع آخر بين قيادة التنظيم السياسي الموحد وتيار الرئيس سالم ربيع علي ، الذي أستأثر بالقيادة اليومية للدولة ، على حساب التنظيم الحزبي ، بفعل كاريزميته الشخصية ، وصلته بالناس ، وبساطته ،  فقد طغت قراراته على صعيد الدولة على  قرارات قيادة  التنظيم الحزبية  ، وخاصة وأنه حاول التراجع عن الإجراءات اليسارية التي كان يقودها شخصيا ، وأختلف مع القيادات آنذاك على مسألتين ، هي التقارب مع الشمال على أساس شخصي مع الرئيس المغدور أبراهيم الحمدي ، وأيضا على مسألة الحزب الطليعي ، وكان أن وقع في شرك القيادة الحزبية ، وحمل مسئولية مقبل الرئيس الغشمي ، ثم أعدم على نحو عاجل ، لأغلاق  وطي ملف الخلافات بين القيادات الحزبية ونحميلها الرئيس سالم ربيع علي 

هذه كانت آثار الصراعات التي خلفتها الفتنة التي زرعها نائف حواتمة بين قيادات الجبهة القومية ، يعد الاستقلال مباشرة  ، وبعد ذلك بدأت مرحلة جديدة من الخلافات – من طراز جديد – بعد تأسيس الحزب الاشتراكي اليمني في أكتوبر 1978م ، وماثلاه من توسيع للحزب الاشتراكي اليمني بضم الفصائل اليسارية التي كانت تعمل في الشمال ، لتشكل حزب الوحدة الشعبية في الشطر الشمالي من الوطن ، والذي أندمج في الحزب الاشتراكي اليمني في عام 1979م ومن المفارقات الطريفة التي أتذكرها ، بأن قيادة الحزب الاشتراكي اليمني ، قد فرضتنا أنا والشهيد أحمد عبد الرحمن بشر ، والدكتور محمد قاسم الغزالي  ( ثلاثتنا من قيادات سكرتارية مجلس الوزراء في الجنوب آنذاك ، ومدراء أهم الدوائر في السكرتارية  )  لنشكل سكرتارية للمؤتمر التوحيدي لفصائل اليسار في الشمال ، والتي ستشكل حزب الوحدة الشعبية ، وقد حضرنا كل جلسات المؤتمر التوحيدي ، وقد كنا في منصة الاجتماع ، والاجتماع كله يسجل صوت وصورة من قبل الأستاذ محمد بافقية ، الذي كان المسئول عن تسجيل اجتماعات مجلس الشعب الأعلى ، وفي نهاية الاجتماع عندما بداء نقاش التقرير العسكري ، تنبه الأخ الدكتور محمد الثور ، ألى تواجدنا في المؤتمر ، ونحن لسنا  من قوام المؤتمر ، فطالب بإخراجنا من القاعة ، وخرجنا ، وانتقلنا الى الغرفة التي فيها الأستاذ محمد بافقية ، لنستمع الى النقاش صوت وصورة . وكان ذلك النوادر الطريقة للحرص على السرية في الزمن الضائع 

 وبالرغم من كل تلك الإخفاقات والأحداث التي أخذت من رصيد التجربة بالسالب بسبب الخلافات المستمرة بين القيادات في الحزب والدولة ، الآّ أن الرئيس علي ناصر محمد من موقعه في رئاسة الوزراء ، وقبل ذلك في وزارة الدفاع ووزارة التربية والتعليم ، قد حاول قيادة جملة من النجاحات تمثلت في الاتي : -

تحقيق نهضة تعليمية وتربوية غير مسبوقة في تاريخ اليمن الجنوبي ، حيث نشرت الدولة التعليم في مختلف مراحله في كل المدن والقرى ، واستطاعت أن تحقق إلزامية التعليم العام ومجانتيه ، وأنشاء جامعة عدن بكل كلياتها العلمية والأدبية ، مع فروع لها في المحافظات الأخرى ،وأنشأت جامعة حضرموت في المكلا وكلية النفط  والمعادن في شبوه  ، بالإضافة إلى المعاهد الفنية والمهنية المتخصصة ، والتأهيل في الداخل والخارج للألاف من الخرجين في شتى التخصصات ، وبذلك وفرت الدولة حاجتها من الأطر المؤهلة لتلبية متطلبات التنمية في كل التخصصات وفي كل فروع الاقتصاد والأدارة ، كما حققت نجاح تجربة  مشهود لها على مستوى الوطن العربي من خلال تحقيق محو الأمية وتعليم الكبار ، والتي شهدت بها المنظمات الإقليمية والدولية 

وفي مجال الصحة ، فإن الدولة ، برغم إمكانياتها المحدودة ، وفرت التطبيب والعلاج المجانيين ، ودعمت أسعار الدواء ، وبنت المستشفيات والوحدات الصحية في كل المحافظات التي كانت محرومة من هذه الخدمات ،وأنشأت كلية الطب ومعاهد التمريض التي خرجت الألاف من الأطباء والممرضين اليمنيين بالإضافة إلى التأهيل الخارجي ، وعلاج الحالات المستعصية والضرورية في الخارج على حساب الدولة 

وفي مجالات المياه والكهرباء والطرقات نفذت مجموعة من المشاريع الكبرى كمشروعات مياه عدن الكبرى بمرحلتيه الأولى والثانية  ومشاريع مياه في كل المدن الرئيسة والفرعية وفي الأرياف بلغت أكثر من 70 مشروعا ، وأنشأت المحطات الكهربائية العديدة في الحسوة والمنصورة وحجيف وخورمكسر ، وأنشأت الطرقات التي أوصلت كل محافظات الجمهورية ببعضها البعض بطرق مسفلته كما نفذت مشاريع المجاري في كل من عدن والمكلا  ، وقد تم تنفيذ كل تلك المشاريع بأفضل المواصفات ، وبتمويلات من منظمات إقليمية ودولية ، حيث كانت اليمن الجنوبي موضع ثقة هذه المنظمات الإقليمية والدولية ، لآنها كانت تحظى بمستوى صفر فساد في  تنفيذ هذه المشروعات 

وفي مجال المطارات والموانئ فقد تم تطوير مطارات عدن والمكلا وسيئون وعتق والغيظة ، ومواني عدن وميناء الزيت في البريقه وميناء الاصطياد في حجيف وميناء نشطون في المهرة

وفي مجال الأستقرار التمويني ، فقد تحق استقرار تمويني للسلع الغذائية الأساسية والدواء وحليب الأطفال من خلال سياسة دعم الأسعار التي كانت تدعم من حلال صندوق موازنة الأسعار التي كانت تحمل السلع الكمالية أعباء الدعم من خلال فرض رسوم موازنة عالية على تلك السلع . أما السلع االأستهلاكية فقد كانت تتوفر في حد الكفاف 

لقد حافظت الدولة على النظام المالي والأداري الكفؤ التي ورثته عن الأدارة البريطانية ، بالرغم من محاولات اختراقه خلال مرحلة فوضى " السبع الأيام المجيدة " ، الآّ أنه أستعاد حيويته وكفاءته ، وذلك ما جعل الأدارة المالية والأدارية للدولة بمنأى عن التجاذبات والخلافات السياسية 

لقد كان وراء كل تلك الأيجابيات التي تحققت في المجالات أعلاه ، هو تمكين الكوادر المستقلة حزبيا  والمعتدلة التي لم  تنخرط  في الخلافات السياسية ، من قيادة بعض من  تلك الوزارات والمؤسسات والهيئات والمصالح ، والتي كانت تحتفظ لها بمناصب  نواب الوزراء وكلاء الوزارات ومدراء العموم  ، وطبعا وزراء التربية والتعليم والتخطيط ورؤساء الجامعات  وروساء ومدراء مصافي عدن ومدراء الموانئ والمطارات ورؤساء مؤسسات المياه والكهرباء والطرقات وغيرها ، وكانوا جميعا على علاقة  مباشرة برئيس الوزراء ، الذي كان يتابع أعمالهم ميدانيا ويدعمهم ويحميهم من أية مضايقات من الأجهزة والمنظمات الحزبية والأمنية


أن من أهم مايميز هذا الكتاب ، أن تعرض بشكل تفصيلي كنهة الخلافات التي نشبت في جسم الحزب الأشتراكي  اليمني ، عندما حاول أن يصحح كل المسارات التي شهدتها فترة ماتبقى من عقد الستينيات وحتى بداية النصف الثاني من عقد السبعينات ، وبعد إعدام الرئيس سالم ربيع علي ، حيث دخل الحزب في حلقة جديدة من الخلافات من طراز جديد ، ولكن بنفس عناصر وشخصيات الخلافات السابقة ، ولكن برداء وتدثر جديد متكئين على العناصر التي دخلت على خط الحزب من حزب الوحدة الشعبية التي أنضم للحزب الأشتراكي اليمني . وهنا لايد من ألأشارة إلى ماورد في الكتاب من شرح تفصيلي مدعم بالحقائق والوثائق لما سارت عليه الأحداث والوقائع منذ تولي الرئيس علي ناصر محمد ، السلطة بعد أحداث يونيو 1978م  وأيضا بالتحديد منذ أبريل 1980م وحتى يناير 1986م ، عندما أزيح من الحكم وحتى بعد ذلك إلى عام 1990م ،  وحتى قبل ذلك منذ أن تولى رئاسة مجلس الوزراء في عام 1971م  . كما أن مايميز هذا الكتاب أنه تحدث بالتفصيل عن ملفات سرية لم يكن أحدا أن يجرؤ أن يذكرها ، أو أنها ملفات كانت طي النسيان ، ولم يعلم بها أحد ، سوى في نطاق محدود ضمن القيادات العليا في الحكم في الحزب والدولة ، أو ماقام به من مساعي لتجاوز كل ما لحق بتجربة الجنوب من تطرف وسأستعرضها في عناوين فقط  دون الخوض في التفاصيل ويمكن أن أوجزها في الآتي : -

أ ) بعد يوليو 1978 م ، شكل لجنة للتصحيح الأقتصادي والمالي من خيرة الكوادر الأقتصادية والمالية ، لوضع برنامج إصلاحات يعالج كل الأخفاقات التي حدث منذ الأستقلال وحتى ذلك الحين ، وقد كنت شخصيا عضوا في تلك اللجنة 
ب ) بداء في تغيير الموقف من القطاع الخاص والمغتربين والمستثمرين ، وشجعهم على العودة للنشاط الاقتصادي والتجاري والاستثماري ، وبداء في فنح مجال الاستيراد لهم من خلال شراء شهادات استثمار من البنك الأهلي اليمني  بالعملة الأجنبية ( بدون فوائد ) مقابل الحصول على أذون استيراد بضعف قيمة شهادات الأستثمار  ، وفتح لهم مجال العمل بحرية في منطقة حرة محصورة  بميناء عدن في تجارة الترانزيت  ، وسمح بهم باستيراد السيارات المستخدمة وبيعها في الداخل ، وشجع المقاولين المحليين ، ودعي لمؤتمرات للمغتربين ، لحثهم للأستثمار في الجنوب ، وعدد من الأجراءات التي أعادت الثقة بالقطاع الخاص ، بعد أن أعتبرهم برنامج الحزب ، بأنهم أعداء للوطن 
ج  )  بداء بتطبيع العلاقات مع الشطر الشمالي ، وأنهى حرب المناطق الوسطي ، وأوجد علاقات تنسيق وتعاون وثقة مع قيادة الشطر الشمالي عبر المجلس الأعلى ، وأيضا عبر المشروعات والشركات المشتركة ومنها المشروع المشترك للموارد الطبيعية بين الشطرين ، والذي تشرفت بأن أكون احد أعضاء مجلس إدارته ممثلا عن الشطر الجنوبي 
د ) بداء بتطبيع العلاقات مع دول الجوار الأقليمي ، وأنفتح  عليها مما أدى إلى أن تساهم في تمويل مشروعات  في مجالات الأسكان  وغيرها ولكن بحذر . 
هـ  ) أحدث انفراجه في توفير احتياجات المواطنين بالسماح بالاستيراد للسلع الاستهلاكية ، والسماح بعودة المواطنين من اللذين سرحوا أو نزحوا قسرا ، أو لأسباب سياسية  ، وإعادة مساكنهم الشخصية 
و ) حل كل مشاكل الخدمات من مياه وكهرباء ومجاري وطرقات ، من خلال تنفيذ مشاريع استراتيجية معظمها كانت ممولة من صناديق ومنظمات دولية والقيمية ونفذت على أعلى مستوى ، بعد أن كادت تلك الخدمات أن تنهار في عام 1979م 
ز ) لقد أحدث حالة من الأستقرار في المجال ألأداري والمالي للجهاز الأداري ، وأرتياح بين السكان من خلال  تطبيق النظام والقانون ، وتفعيل أجهزة القضاء والأمن  وسيادة حكم القانون 

طبعا كل ذلك أثار حفيظة المناؤيين له ، وكانوا يتهمونه بإن ذلك ، كان خروجا عن خط الحزب ، ومبادئة وأنها تتجه بالبلد يمينا ، ويتحالف مع الأعداء ، لذلك كان لابد من عملية قيصرية ، قام بها ، ودعى إلى مؤتمر أستثنائي للحزب في عام 1980م ، وأفرز ذاك المؤتمر عن  قيادات معظمها كانت تؤيد ذلك المنهج التصحيحي الذي أنتهجه ، وواصل بعد المؤتمر تنفيذ الأصلاحات ، وأحداث الأنفراجه التي تحدثنا عنها اعلاه . 

لعل من أهم ماورد في الكتاب هي  الكشف عن العديد من الأحداث والوقائع والملفات التي تعطي صورة كاملة عن ما كان يحدث من خفايا وأسرار والتي لا يعملها العامة ، وحتى بعض الكوادر العليا والمتوسطة ، ومنها : - 

(أ ) – تفاصيل الموقف السوفيتي من النظام في المراحل المختلفة ، ومحاولات بعض الأجهزة في التدخل في شؤن الدولة والحزب ، ومحاولات كسب الأشخاص والولاءات ، بعيدا عن العلاقات المبدئية ، وأيضا تقييم للدعم السوفيتي العسكري والمدني سلبا وأيجابا 
 ( ب ) – تفاصيل كل لقاءاته بكل القيادات الأجنبية والسفراء أثناء الأحداث أو خلال زياراته الخارجية  
( ج )  - تفاصيل تكوين الجيش وتكوين جهاز أمن الدولة وتكوين الأستخبارات والمفارقات التي حدث أثناء تلك الحقية وآثارها 
( د ) – تفاصيل وقصة محاولات أستخراج النفط والغاز في الجنوب ، وكيف كانت كل المحاولات ، تؤأد في ظروف غامضة ، كان وراءها السعي الحثيث من قبل دول الأقليم في ممارسة ضغوطات  ، لعدم أستخراج النفط والغاز في دولة ذات توجه أشتراكي أو " شيوعي " كما كان يسمونها 
( هـ ) – تفاصيل مواقف الدول المختلفة في مجال المساعدة في تشغيل مصفاة عدن ،بعد أيلولتها للدولة ، وكيف لعبت السياسية دورا في التعثر من تشغيل المصفاة بطاقتها الكاملة 
( و ) – تقاصيل لأحدا ث والوقائع التي حدثت اثناء التحضير للمؤتمر الثالث للحرب الاشتراكي اليمني  في أكتوبر 1985م ، والتوترات والحشود العسكرية والخلافات  الحزبية التي كانت قد نشأت بعد عودة الرئيس عبد الفتاح إسماعيل إلى عدن ، والتهدئة التي تمت بخروج المؤتمر بتوافقات  معينة ، نزعت فتيل الحرب ، ولكن بعد المؤتمر ، عاد التحشيد ، وكما ذكرت سابقا حاولنا تهدئة الوضع  ، بإعداد  خطة سياسية  لمواجهة كل تلك التداعيات وحل الخلافات بشكل سلمي في إطار الهيئات  ، دون اللجوء للسلاح ، ولكن للأسف ، أستمر التحشيد العسكري والتأمر بانهاء دور صاحب الكتاب ، وحدثت  الكارثة والحرب ، وتناول الكاتب كل ذلك بالتفصيل ، وذكر كل الأحداث التي تلت ذلك بداء من المحادثات  في السفارة السوفيتية بين ممثلي طرف النزاع ، إلى المشاورات والتحركات التي تمت بعد ذلك في صنعاء وأديس أبابا ودمشق وموسكو وطرابلس ، ولكن كلها فشلت في رأب الصدع . 
وانتهى مطاف تلك التجربة في نفق جولدمور في الدخول في وحدة أندماجية مع الشمال، هروبا إلى الآمام من سقوط مدوي للنظام في الجنوب بسبب استمرار الخلافات داخل الحزب والدولة، وبسبب ما كان يتوقع من سقوط النظام السوفيتي وتأثره على الوضع في الجنوب، إلى جانب الخلافات التي كانت قد نشأت بين الشطرين حول اكتشاف النفط في المناطق المحاذية بن الشطرين. 
وللأمانة من خلال معرفتي ومعايشتي للأخ الرئيس علي ناصر محمد طوال تلك السنين التي عرفتها فيه لم يكن مناطقي أو شعوبيا أو متكبرا، وكان يحب عدن واهلها كثيرا، ولم يميز بين الناس بسبب الانتماء والمنطقة وغيرها من الظواهر السلبية، ولم يكن بين كل موظفي الأجهزة والمكاتب والتي كانت تعمل معه في مكتبه الخاص أو في الأمانة العامة للحزب أو في رئاسة الدولة أو في مجلس الوزراء وسكرتاريته أو حتى في سكنه الرسمي أو حتى بين حراسته الشخصية من أن ينتمي لأسرته أو أقاربه أو حتى ينتمي لمنطقته أل الحسني أو دينة. وكان كلهم من جميع أنحاء اليمن، كماطرون في طاقم مكتبه الخاص أو في سكرتارية مجلس الوزراء، حيث أورد في الكتاب في ملحق فأئمة بمن عمل معه، وستجدون أنهم كدوار من كل أنحاء ومناطق اليمن، حتى من كان في مطبخه وخدمه الشخصيين وحراسته كلهم كانوا من الضالع وردفان وشبوه , وعندما كان وزيرا للدفاع ، حاول أن يحيل بعض من أقربائه في المناصب العليا ، إلى العمل الميداني ، تحرجا من بقائهم في تلك المناصب ويحسبون عليه ، وكان يطلب مني توظيف بعضهم في اعمال مدنية ، وكانوا من خيرة الناس والخبرات 
 

تعليقات القراء
505719
[1] مذكرات تشهد على صاحبها
الأربعاء 18 نوفمبر 2020
علي | عدن
رائد من رواد الفتنه بين أبناء الجنوب ذاك الشبل من ذاك الاسد فتاح الدمار الشامل للجنوب صادر ممتلكات أبناء الجنوب ويقول قحطان اكذب قحطان وفيصل تم ذبح فيصل وسجن قحطان لانهم أمروا بإصدار بطاقة وافد لكم وهذه الحقيقه التي تريد و اخفاءهااموال ابناءالجنوب وممتلكاتهم صودرة بسبب حقدكم صورة فتاح مع هاءل سعيد قبل التاميم وتوديعه لعدن بعد تحويل كل أمواله وممتلكاته الى تعز ومغادرته عدن دليل على حقارتكم وخبثكم٠ .

505719
[2] جهد يشكر عليه
الأربعاء 18 نوفمبر 2020
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
طبعا سنجد حمير مثل ضافعي معلق1اللي يطرش بكلام يضحك عليه ابوه اللي كان يمشي مسيرات حزبك باقي يافتاح الخ.والتآميم كان ايام سالمين س1972م اي قبل ست سنوات من فتاح وهائل سعيدرحمه الله باني نصف مساجداليمن ومرمم النصف الاخر خرج من عدن مع ابوزرعه ايام التآميم بس ايش تسوي مع قرود الضوافع اللي يهينو الجنةبيين بقولهم ان تعزي كان يجرهم كالبهائم والا فسرو كلامه ..تحياتي

505719
[3] ال فتاح السفاح وشوعيتهم والشرجبي
الخميس 19 نوفمبر 2020
د.احمد بن الحمر العولقي | بريطانيا
كل بلاء الجنوب من وراء فتاح السفاح وشوعيتهم والشرجبي القاتل هم من قتل ابوي واعمامي وكل الجنوبين واستفاد أصحابهم من ال الحجريه وتعز واب وهذا واحد منهم أبناءهم الذبحاني.. العريقي .. الف مليار تحيه للسيد الرئيس علي ناصر محمد.. يظل جنوبي ولو له اخطاء كلنا نخطئ

505719
[4] كفا كذبا
الخميس 19 نوفمبر 2020
الأستاذ المهاجر | عدن موطني
(1) علي ناصر لو التزم السكوت كان خيرا له كتاباته تختلف عن اعماله وافعاله وسيرتة فقط تحمل طابع واحد والكذب سابقا مارس الكذب مع الجميع في الوقت نفسه مارس الخيانة اثبات اكاذيبة : انه في كل مقابلاته في الاعلام الوقي والمرئي ينفي انه كا اشتركي وانه قومي ويستشهد بانه سمى ولده جمال وحكمكم يارفيق خالد الأشتراكية العلمية مستنسخة من التجرة الستالينة الشوعية

505719
[5] كفا كذبا
الخميس 19 نوفمبر 2020
الأستاذ المهاجر | عدن موطني
(1) علي ناصر لو التزم السكوت كان خيرا له كتاباته تختلف عن اعماله وافعاله وسيرتة فقط تحمل طابع واحد والكذب سابقا مارس الكذب مع الجميع في الوقت نفسه مارس الخيانة اثبات اكاذيبة : انه في كل مقابلاته في الاعلام الوقي والمرئي ينفي انه كا اشتركي وانه قومي ويستشهد بانه سمى ولده جمال وحكمكم يارفيق خالد الأشتراكية العلمية مستنسخة من التجرة الستالينة الشوعية

505719
[6] كفا كذبا
الخميس 19 نوفمبر 2020
الأستاذ المهاجر | عدن موطني
(2) عدن واهلها عاملوكم بمنتى الكرم والاخوة والاحترام قابلتم الإحسان بالخيانة والجحود والحقد أممتم ممتلكاتهم وتم طرد الكثير من اعمالهم ونهب بيوتهم ومحاكماتهم واعدام ععدمهم بحجة انهم موظفي مع بريطانيا بينما معظم من في الجبهة القومية موظفين بل القيادات العسكرية في الجبهة القومية قاموا بقتال وقتل الكثير من الثوار في ردفان والضالع ويافع الخ....- الجنوبيين شردتموهم من بلادهم والحجريين استقدمتموهم ووفرتوا لهم الوظائف والسكن

505719
[7] ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد
الخميس 19 نوفمبر 2020
الأستاذ المهاجر | عدن موطني
( 4) كفى بنفسك اليوم عليك شهيدا وبالكرام اذا لم تستحوا من الناس - خافوا من ربكم فقد اكثرتم من التزوير والتضليل عدن التي كانت جنة وزهرة الجزيرة جعلتموها قرية قاحلة اهلها يقفون بالطوابير لكم كيلو رز او سكر لي صديق اراد يهاجر لم يسمحو له ا لا اذا اعطاهم بيته وبالفعل سلمهم وتنازل عن بيته وسافر . * الحديث طويل ولكن الله يمهل ولا يهمل

505719
[8] شف عمك علي ناصر
الخميس 19 نوفمبر 2020
الأستاذ المهاجر | عدن موطني
( 6 ) الآن يطرح افكار ونظريات تختلف عن ما كان يؤمن بها ومارسها على مدار 22عام الفترة الذي حكموا بها الجنوب حتى الصلاة الآن يصلي عاد لها عند ماكان مدرس في مودية كان مواظب على الصلاة ربنا هداه بس فقط مطلوب منه يحسن خلتمتة ابلسكوت افضل خلى عن رفيق دربه مطيع وتركهم يذبحونه ذبح النعاح ووقف مع القتلة

505719
[9] (أزكّي كل ما شهد به) أستاذي (أحمد علي العولقي)..
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
كما (العنوان) أعلاه : (أزكّي..كل ماشهد به أستاذي في الكفاح المسلّح أحمد علي العولقي)..(الأستاذ المهاجر - عدن موطني)..و(أثبّت ما شهد به الكاتب خالد عبدالواحد نعمان) لجهة (ضحالات..وأميّات..وجهل..من سلّمتهم "بريطانيا" تركتها الأستعماريّة في عدن) وذلك بقوله : (قيادات الجبهة القومية الشابة ، التي لم تحظى-كان ينبغي حذف حرف (الألف مقصور) بسببب حرف (لم) لأنّه يسقط (حروف العلّة)-بتحصيل علمي عالي ، أو ثقافة مدنية ، أو خبرات قيادة منشآت أوخبرات

505719
[10] (أزكّي كل ما شهد به) أستاذي (أحمد علي العولقي)..
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
كما (العنوان) أعلاه : (أزكّي..كل ماشهد به أستاذي في الكفاح المسلّح أحمد علي العولقي)..(الأستاذ المهاجر - عدن موطني)..و(أثبّت ما شهد به الكاتب خالد عبدالواحد نعمان) لجهة (ضحالات..وأميّات..وجهل..من سلّمتهم "بريطانيا" تركتها الأستعماريّة في عدن) وذلك بقوله : (قيادات الجبهة القومية الشابة ، التي لم تحظى-كان ينبغي حذف حرف (الألف مقصور) بسببب حرف (لم) لأنّه يسقط (حروف العلّة)-بتحصيل علمي عالي ، أو ثقافة مدنية ، أو خبرات قيادة منشآت أوخبرات

505719
[11] (أزكّي كل ما شهد به) أستاذي (أحمد علي العولقي) - 2
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : متابعة ل(نصّ كاتب المقال) و(شهادته على ضحالات دراويش ال"جبهة القوميّة" البدوان البعران) حيث يواصل فقرته بقوله ( أو خبرات قيادة منشآت أوخبرات إدارية ، وكأن منشآها ريفي أو عسكري في قطاع الفدائيين)..و(الكاتب) هنا..يلقي باللائمة كلّها على (نايف حواتمة)-قيادي ب"حركة الدّروايش العرب" مع "جورج حبش" و"محسن إبراهيم" مؤلف كتاب (حركة القوميّين العرب..من النّاصريّة..إلى الفاشيّة)-و(السّؤآل المحوري) هنا (أين كانت عقول الحمير) أو قل ( المستحمرين) في ال"جبهة قومية"..أين..؟!هذا

505719
[12] (أزكّي كل ما شهد به) أستاذي (أحمد علي العولقي) - 2
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : متابعة ل(نصّ كاتب المقال) و(شهادته على ضحالات دراويش ال"جبهة القوميّة" البدوان البعران) حيث يواصل فقرته بقوله ( أو خبرات قيادة منشآت أوخبرات إدارية ، وكأن منشآها ريفي أو عسكري في قطاع الفدائيين)..و(الكاتب) هنا..يلقي باللائمة كلّها على (نايف حواتمة)-قيادي ب"حركة الدّروايش العرب" مع "جورج حبش" و"محسن إبراهيم" مؤلف كتاب (حركة القوميّين العرب..من النّاصريّة..إلى الفاشيّة)-و(السّؤآل المحوري) هنا (أين كانت عقول الحمير) أو قل ( المستحمرين) في ال"جبهة قومية"..أين..؟!هذا

505719
[13] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) -3
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (هذا بداية)..و(أضيف إلى كل ماقاله أستاذي في الكفاح المسلّح : أحمد علي العولقي) بخصوص (قضيّة إعدام محمد صالح مطيع يافعي - وزير داخليّة الفاشيّين الجنوبيّين) مع (السفأح عبدالفتّاح إسماعيل) و(الحاقد الحجري) مثله (محسن شرجبي) أنّ رئيسهم الأمّي مثلهم (سالمين - سالم ربيّع علي) حوّل (مطيع) إلى (وزير خارجية الفاشيّين) كي يباشر (الأتصالات التآمريّة) مع (حكّام السّعوديّة)..وفي (المهلكة) جمعوه بالخائن (عبدالله الأصنج) و(بعض سلاطين الجنوب) فقام (يبوّس ركبهم)..كي

505719
[14] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) -3
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (هذا بداية)..و(أضيف إلى كل ماقاله أستاذي في الكفاح المسلّح : أحمد علي العولقي) بخصوص (قضيّة إعدام محمد صالح مطيع يافعي - وزير داخليّة الفاشيّين الجنوبيّين) مع (السفأح عبدالفتّاح إسماعيل) و(الحاقد الحجري) مثله (محسن شرجبي) أنّ رئيسهم الأمّي مثلهم (سالمين - سالم ربيّع علي) حوّل (مطيع) إلى (وزير خارجية الفاشيّين) كي يباشر (الأتصالات التآمريّة) مع (حكّام السّعوديّة)..وفي (المهلكة) جمعوه بالخائن (عبدالله الأصنج) و(بعض سلاطين الجنوب) فقام (يبوّس ركبهم)..كي

505719
[15] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) -4
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (كي تنضج..الطّبخة التآمرية) بين (سالمين - رئيس دويلة البدوان البعران الفاشيّين الأميّين الهمج) في (عدن) و(العدو التّاريخي - المهلكة السّعوديّة)..وقد روى الخائن (عبدالله الأصنج) هذه الواقعة 1976م في (مجلس القات العدني - حسين الصّافي) ب(الصّافية العدنيّة) في (صنعاء) و[أنا] كنت حاضرا..و(علّق) بل (شنّع) على (مطيع) قائلا : (أنا) عرّفته ب(سلاطين الجنوب) في (جلسة قات) و(تشيش) والذي منّه..فقام "الوزير الأشتراكي" أيّ كلام..وبحسب العادة في (أرياف الجنوب) ب(تقبيل ركبهم)

505719
[16] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) -4
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (كي تنضج..الطّبخة التآمرية) بين (سالمين - رئيس دويلة البدوان البعران الفاشيّين الأميّين الهمج) في (عدن) و(العدو التّاريخي - المهلكة السّعوديّة)..وقد روى الخائن (عبدالله الأصنج) هذه الواقعة 1976م في (مجلس القات العدني - حسين الصّافي) ب(الصّافية العدنيّة) في (صنعاء) و[أنا] كنت حاضرا..و(علّق) بل (شنّع) على (مطيع) قائلا : (أنا) عرّفته ب(سلاطين الجنوب) في (جلسة قات) و(تشيش) والذي منّه..فقام "الوزير الأشتراكي" أيّ كلام..وبحسب العادة في (أرياف الجنوب) ب(تقبيل ركبهم)

505719
[17] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) -5
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : قام "الوزير الأشتراكي" أيّ كلام..وبحسب العادة في (أرياف الجنوب) ب(تقبيل ركبهم) أمام الحاضرين-صحيح : العبد عبد..ولو طالت..عمامته-وبينهم (سعوديون) من (اللّجنة الخاصّة) ب(ملف اليمن)-جهاز أستخبارات وزارة الدّفاع السّعوديّة-وكان (أصنج) يومها (وزير خارجيّة صنعاء)..!وتواصلت (التّواصلات) على أساس (خطّة 13 يناير 1986م) بالتّحديد..وبعد (إعدام سالمين) 1978م بسبب (خيانته) واصل (علي مركبة) ذات الخطوات..و(نصحه زايد زوج العاهرة "فاطمة كتبي") ب(الذهاب إلى المهلكة) ل(إكمال الباقي)..(حرفيّا)..!

505719
[18] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) -5
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : قام "الوزير الأشتراكي" أيّ كلام..وبحسب العادة في (أرياف الجنوب) ب(تقبيل ركبهم) أمام الحاضرين-صحيح : العبد عبد..ولو طالت..عمامته-وبينهم (سعوديون) من (اللّجنة الخاصّة) ب(ملف اليمن)-جهاز أستخبارات وزارة الدّفاع السّعوديّة-وكان (أصنج) يومها (وزير خارجيّة صنعاء)..!وتواصلت (التّواصلات) على أساس (خطّة 13 يناير 1986م) بالتّحديد..وبعد (إعدام سالمين) 1978م بسبب (خيانته) واصل (علي مركبة) ذات الخطوات..و(نصحه زايد زوج العاهرة "فاطمة كتبي") ب(الذهاب إلى المهلكة) ل(إكمال الباقي)..(حرفيّا)..!

505719
[19] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 6
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (بأختصار)..[أقول] : مابدأه (سالمين) من (تآمر خياني)..واصله (علي مركبة)..دون (إعتماد كلّي) على (ساعي بريد التآمر الخياني) المدعو (مطبع)-لا تنسوا أنّ (المذكور) كان ذيل المجرم (محسن شرجبي) في "جهاز أمن الدّولة" وشريكه في (تخطّف) و(تعذيب) و(قتل رجال (جبهة التّحرير) و(البعث) و(النّاصريّين) في (عدن)-بل تركه ل(علاقات بروتوكوليّة)..ولذلك (ذهب بنفسه سرّا) إلى (المهلكة) عبر (الكويت) وهناك جمعوه ب(الأصنج) و(عبرحمن جفري) صيف عام 1985م..وبعدها ذهب إلى (الطّالح) في (صنعاء) لوضع (اللّمسات

505719
[20] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 6
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (بأختصار)..[أقول] : مابدأه (سالمين) من (تآمر خياني)..واصله (علي مركبة)..دون (إعتماد كلّي) على (ساعي بريد التآمر الخياني) المدعو (مطبع)-لا تنسوا أنّ (المذكور) كان ذيل المجرم (محسن شرجبي) في "جهاز أمن الدّولة" وشريكه في (تخطّف) و(تعذيب) و(قتل رجال (جبهة التّحرير) و(البعث) و(النّاصريّين) في (عدن)-بل تركه ل(علاقات بروتوكوليّة)..ولذلك (ذهب بنفسه سرّا) إلى (المهلكة) عبر (الكويت) وهناك جمعوه ب(الأصنج) و(عبرحمن جفري) صيف عام 1985م..وبعدها ذهب إلى (الطّالح) في (صنعاء) لوضع (اللّمسات

505719
[21] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 7
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : ل(وضع اللّمسات الأخيرة للمؤآمرة) 26 سبتمبر 1980 في (صنعاء)..و(بحجّة المشاركة في أحتفالات ذكرى الثّورة) و(بحث "خطوات الوحدة") ولذلك (سمح البدوان العرب الفاشيّون) ب(عودة عبدالفتّاح إسماعيل) من (المنفئ - موسكو) نظرا لأقتراب (ساعة صفر تنفيذ المؤآمرة الخيانيّة الدّمويّة) 13 يناير 1986م..فيما كنت [أنا] و(شقيقيّ الأصغر) نجرجر إلى (التّحقيقات المخابراتيّة) ب(مقر وزارة الدّفاع السّعوديّة) بمدينة (الطّائف)-(قصر "الملك الشّاذ فيصل") الكائن ب(شارع شبرا) بدعوى (علاقتي) ب(معارضة يمنيّة) في (ألمانيا)..!

505719
[22] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 7
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : ل(وضع اللّمسات الأخيرة للمؤآمرة) 26 سبتمبر 1980 في (صنعاء)..و(بحجّة المشاركة في أحتفالات ذكرى الثّورة) و(بحث "خطوات الوحدة") ولذلك (سمح البدوان العرب الفاشيّون) ب(عودة عبدالفتّاح إسماعيل) من (المنفئ - موسكو) نظرا لأقتراب (ساعة صفر تنفيذ المؤآمرة الخيانيّة الدّمويّة) 13 يناير 1986م..فيما كنت [أنا] و(شقيقيّ الأصغر) نجرجر إلى (التّحقيقات المخابراتيّة) ب(مقر وزارة الدّفاع السّعوديّة) بمدينة (الطّائف)-(قصر "الملك الشّاذ فيصل") الكائن ب(شارع شبرا) بدعوى (علاقتي) ب(معارضة يمنيّة) في (ألمانيا)..!

505719
[23] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 8
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : وفي ظل (تحضيرات المؤآمرة) أيضا..وفيما كانت صحيفة (14 أكتوبر)-البوق الرّخيص المنافق النّافق قبل أشهر "أحمد الحبيشي" كاتب "بيان علي مركبة الكاذب" عن "إعدام الأنقلابيّين" صبيحة أحداث يناير"-تسمّي (علي مركبة) بتوصيف "الحامي الأمين لمبادئ الأشتراكيّة"..كان (المتآمر : مركبة) يقبض (ملايين الصّرف على المؤآمرة) و(يحشد البدوان البعران) و(يتعنصر على قادته وزملائه الشّماليّين) في (الحزب الفاشي المناطقي القبلي)..وكان ذيله المجرم (محمد علي أحمد) يستقبل (قوارب الأسلحة) في (شواطئ أبين).

505719
[24] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 8
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : وفي ظل (تحضيرات المؤآمرة) أيضا..وفيما كانت صحيفة (14 أكتوبر)-البوق الرّخيص المنافق النّافق قبل أشهر "أحمد الحبيشي" كاتب "بيان علي مركبة الكاذب" عن "إعدام الأنقلابيّين" صبيحة أحداث يناير"-تسمّي (علي مركبة) بتوصيف "الحامي الأمين لمبادئ الأشتراكيّة"..كان (المتآمر : مركبة) يقبض (ملايين الصّرف على المؤآمرة) و(يحشد البدوان البعران) و(يتعنصر على قادته وزملائه الشّماليّين) في (الحزب الفاشي المناطقي القبلي)..وكان ذيله المجرم (محمد علي أحمد) يستقبل (قوارب الأسلحة) في (شواطئ أبين).

505719
[25] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 9
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : ولأنّ (علي مركبة) كان يعلم عن (فشل تواصلات سالمين - مطيع الخيانيّة) مع (خنازير وحقراء المهلكة السّعوديّة)..وبدأ (يعمل خيانيّا..لحساب نفسه) من أجل (تصفية قادته وزملائه الفاشيّين القتلة) فقد (همّش..دور "مطيع" إلى حدّ كبير)..وعندما (ووجه "مطيع" بفضائح التّواصلات الخيانيّة) مع (العدو التّاريخي = السّعوديّة)..أسقط في يده..أنهار..و(يبدو أنّه أعترف بالتّفاصيل),,لذلك..(ولذلك فقط) لم يتدخّل (مركبة) للدّفاع (عنه)..و(تركه لمصير الأعدام)..كي (يواصل تنفيذ مؤآمرته نحو الأنفراد بالسّلطة) بدعم (سعودي خفي).

505719
[26] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 9
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : ولأنّ (علي مركبة) كان يعلم عن (فشل تواصلات سالمين - مطيع الخيانيّة) مع (خنازير وحقراء المهلكة السّعوديّة)..وبدأ (يعمل خيانيّا..لحساب نفسه) من أجل (تصفية قادته وزملائه الفاشيّين القتلة) فقد (همّش..دور "مطيع" إلى حدّ كبير)..وعندما (ووجه "مطيع" بفضائح التّواصلات الخيانيّة) مع (العدو التّاريخي = السّعوديّة)..أسقط في يده..أنهار..و(يبدو أنّه أعترف بالتّفاصيل),,لذلك..(ولذلك فقط) لم يتدخّل (مركبة) للدّفاع (عنه)..و(تركه لمصير الأعدام)..كي (يواصل تنفيذ مؤآمرته نحو الأنفراد بالسّلطة) بدعم (سعودي خفي).

505719
[27] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 10
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (عدم دفاع..علي مركبة) عن (مطيع) لحظات (التّحقيق معه)..إنّما كان ل(إبعاد الشّبهات عن نفسه)..و(تطمين حبايبه..الشّماليّين خصوصا)..مع أن (تفاصيل اللّقاءآت التآمرية) خلال "زيارته السريّة للمهلكة السّعوديّة" كانت (على كل لسان) بمدينة (جدّة) السّعوديّة..وفي (مجالس قات "الرّابطيّين") و(التجّار الحضارم)..وحتى بين (مجالس النّساء)..ولكم يسعدني..ويشرّفني اليوم..[أنّني] غادرت (المهلكة) نهائيّا..(خروج..بلا..عودة) ب"وثيقة سفر سعوديّة" لأنّ (جواز سفري اليمني) كان (معتقلا..لديهم)..بعد 3 أيّام من (مجازر يناير) في (عدن)..!

505719
[28] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 10
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (عدم دفاع..علي مركبة) عن (مطيع) لحظات (التّحقيق معه)..إنّما كان ل(إبعاد الشّبهات عن نفسه)..و(تطمين حبايبه..الشّماليّين خصوصا)..مع أن (تفاصيل اللّقاءآت التآمرية) خلال "زيارته السريّة للمهلكة السّعوديّة" كانت (على كل لسان) بمدينة (جدّة) السّعوديّة..وفي (مجالس قات "الرّابطيّين") و(التجّار الحضارم)..وحتى بين (مجالس النّساء)..ولكم يسعدني..ويشرّفني اليوم..[أنّني] غادرت (المهلكة) نهائيّا..(خروج..بلا..عودة) ب"وثيقة سفر سعوديّة" لأنّ (جواز سفري اليمني) كان (معتقلا..لديهم)..بعد 3 أيّام من (مجازر يناير) في (عدن)..!

505719
[29] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 11
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : غادرت (المهلكة) نهائيّا 16 يناير 1986م..بعد (التحقيقات المخابراتيّة) في (الطّائف) من قبل (مهندس/عدنان بخش) وتحت إشراف (مصطفى إدريس) مدير مكتب (اللّجنة الخاصّة) بعد (تحريضات جنوبيّة/شماليّة..ضدّي) وخصوصا بعد (إشهار عمل الجبهة الثّوريّة لشعب الجنوب اليمني - حركة المعارضة اليمنيّة) من (هامبورج) صبيحة 14 أكتوبر 1981م..و(إنزعاج) ما كان يسمّى "تجمع وطني جنوبي" في (مصر) تحت نعال (اللّجنة السّعوديّة الخاصة) ب(ملف اليمن)..و[كنت] قد أعددت (محطّة كفاحنا) مبكّرا..ف(طلبت اللّجوء السّياسي) فورا.

505719
[30] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 11
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : غادرت (المهلكة) نهائيّا 16 يناير 1986م..بعد (التحقيقات المخابراتيّة) في (الطّائف) من قبل (مهندس/عدنان بخش) وتحت إشراف (مصطفى إدريس) مدير مكتب (اللّجنة الخاصّة) بعد (تحريضات جنوبيّة/شماليّة..ضدّي) وخصوصا بعد (إشهار عمل الجبهة الثّوريّة لشعب الجنوب اليمني - حركة المعارضة اليمنيّة) من (هامبورج) صبيحة 14 أكتوبر 1981م..و(إنزعاج) ما كان يسمّى "تجمع وطني جنوبي" في (مصر) تحت نعال (اللّجنة السّعوديّة الخاصة) ب(ملف اليمن)..و[كنت] قد أعددت (محطّة كفاحنا) مبكّرا..ف(طلبت اللّجوء السّياسي) فورا.

505719
[31] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 12
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (أعدم..مطيع) 1983م..غير مأسوف عليه..و(أستحق الأعدام لخيانته) أوّلا..و(عقابا ربّانيّا له) جرّاء (تقتيله للعشرات) من (مناضلي عدن) و(من كل الاتّجاهات السيّاسيّة الوطنيّة)..وكانت (سياسية التّقتيل) خلال السّبعينيّات من (القرن الماضي) بمثابة (الوجه الآخر) ل(تصفية عدن) من (رجالها وشبابها الثّوريّين) بعد (جريمة تسريح معظم كفاءآت وكوادر عدن القانونيّة والعلميّة والنّقابيّة والمهنيّة بالجملة) من (وظائفهم) ولم يسلم حتّى (التجّار) من (العوائل الحضرميّة المرموقة) وذلك مطالع عام 1968م و(هم في المعتقلات..وعلى رأسهم والدي).

505719
[32] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 12
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (أعدم..مطيع) 1983م..غير مأسوف عليه..و(أستحق الأعدام لخيانته) أوّلا..و(عقابا ربّانيّا له) جرّاء (تقتيله للعشرات) من (مناضلي عدن) و(من كل الاتّجاهات السيّاسيّة الوطنيّة)..وكانت (سياسية التّقتيل) خلال السّبعينيّات من (القرن الماضي) بمثابة (الوجه الآخر) ل(تصفية عدن) من (رجالها وشبابها الثّوريّين) بعد (جريمة تسريح معظم كفاءآت وكوادر عدن القانونيّة والعلميّة والنّقابيّة والمهنيّة بالجملة) من (وظائفهم) ولم يسلم حتّى (التجّار) من (العوائل الحضرميّة المرموقة) وذلك مطالع عام 1968م و(هم في المعتقلات..وعلى رأسهم والدي).

505719
[33] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 13
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (الحقد البدواني البعراني) مع (أحقاد بعض الحجريّين : إسماعيل - شرجبي) في "الجبهة القوميّة" أعماهم عن (البناء) و(التّطوير)..و(تعمير أرياف الجنوب)..و(أنصبّ فقط) و(تفرّغ كليّة) ل(تجريف رجال عدن) وعلى رأسهم [والدي] الذي (فصل من عمله في محاكم القضاء) ك(أحد كبار المترجمين)-أوّل لاعب كرة قدم عدني لعب مع (نادي العروبة) في (الكويت) 56 - 1957م خلال عمله كمترجم لدى (شركة باكتل النّفطيّة الأمريكيّة)-وقد نشرت صحيفة (الأيّام) بعد (الوحلة) أسماء (كامل

505719
[34] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 13
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : (الحقد البدواني البعراني) مع (أحقاد بعض الحجريّين : إسماعيل - شرجبي) في "الجبهة القوميّة" أعماهم عن (البناء) و(التّطوير)..و(تعمير أرياف الجنوب)..و(أنصبّ فقط) و(تفرّغ كليّة) ل(تجريف رجال عدن) وعلى رأسهم [والدي] الذي (فصل من عمله في محاكم القضاء) ك(أحد كبار المترجمين)-أوّل لاعب كرة قدم عدني لعب مع (نادي العروبة) في (الكويت) 56 - 1957م خلال عمله كمترجم لدى (شركة باكتل النّفطيّة الأمريكيّة)-وقد نشرت صحيفة (الأيّام) بعد (الوحلة) أسماء (كامل

505719
[35] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 14
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : نشرت صحيفة (الأيّام) بعد (الوحلة) أسماء (كامل القائمة) التي أعترض عليها (عبدالملك إسماعيل) فقط..(أوّلا : لأنّه عدني من أبناء التوّاهي) وثانيا (كونه عضو قيادة عامّة للجبهة القوميّة)..ولذلك لم يتعرّض ل(أيّ أذى) سوى الأزاحة من (الوزارة)..وكانت (القائمة) تضم (أسماء نحو 160 كفاءة وكادر مدني)..لكن (معظمهم) في (جبهة التحرير)..(السّؤآل المركزي الآن) : لماذا أنتظر (علي مركبة) أكثر من (نصف قرن) ل(يخطرش..خطرشاته)..؟!هل أنتظر (موت جميع شهود الخيانة والجرائم منذ 1967م)..؟!مازلنا..[أحياء]..يا

505719
[36] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 14
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : نشرت صحيفة (الأيّام) بعد (الوحلة) أسماء (كامل القائمة) التي أعترض عليها (عبدالملك إسماعيل) فقط..(أوّلا : لأنّه عدني من أبناء التوّاهي) وثانيا (كونه عضو قيادة عامّة للجبهة القوميّة)..ولذلك لم يتعرّض ل(أيّ أذى) سوى الأزاحة من (الوزارة)..وكانت (القائمة) تضم (أسماء نحو 160 كفاءة وكادر مدني)..لكن (معظمهم) في (جبهة التحرير)..(السّؤآل المركزي الآن) : لماذا أنتظر (علي مركبة) أكثر من (نصف قرن) ل(يخطرش..خطرشاته)..؟!هل أنتظر (موت جميع شهود الخيانة والجرائم منذ 1967م)..؟!مازلنا..[أحياء]..يا

505719
[37] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 15
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : مازلنا..[أحياء]..يا..(مركبة)..و(أمثاله) من (شركائه الخونة والقتلة والعملاء الفاشيّين السّابقين) سواء (المتبطّحين مثله..في غرز ومواخير و"مخيّمات قنص آخر اللّيل") في (دولة المعلّاية " أبو ظبي) أو الذين كانوا يتسكّعون على أبواب (الطّالح الصّريع ولد العاهرة السّنحانيّة "ناصية مقصع") في (صنعاء) و(تعز) أمثال (محسن شرجبي)..وقد (علّمنا..حتّى أحفادنا)..(كل علوم خياناتكم وجرائمكم) و(وثّقنا لهم كل شيء)..و(سنلاحقكم) حتى (سوقكم للمحاكم) ل(إحقاق الحقوق) ثمّ (الآخرة..حيث عند الله تجتمع الخصوم)..مازلنا..[أحياء]..(تذكّر)..!

505719
[38] (أضيف) إلى ما قاله (أستاذي أحمد علي العولقي) - 15
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
(مواصلة للموضوع) : مازلنا..[أحياء]..يا..(مركبة)..و(أمثاله) من (شركائه الخونة والقتلة والعملاء الفاشيّين السّابقين) سواء (المتبطّحين مثله..في غرز ومواخير و"مخيّمات قنص آخر اللّيل") في (دولة المعلّاية " أبو ظبي) أو الذين كانوا يتسكّعون على أبواب (الطّالح الصّريع ولد العاهرة السّنحانيّة "ناصية مقصع") في (صنعاء) و(تعز) أمثال (محسن شرجبي)..وقد (علّمنا..حتّى أحفادنا)..(كل علوم خياناتكم وجرائمكم) و(وثّقنا لهم كل شيء)..و(سنلاحقكم) حتى (سوقكم للمحاكم) ل(إحقاق الحقوق) ثمّ (الآخرة..حيث عند الله تجتمع الخصوم)..مازلنا..[أحياء]..(تذكّر)..!

505719
[39] (ختاما) مع التحيّة ل(كل رجال جبهة التحرير)..
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
ختاما [أقول] : ماكتبه (خالد عبدالواحد نعمان)..ليس (مقالة) ولا هو (تحليل)..ناهيك (عن شهادة تقييم) ل(خطرشات المركبة)..هو أقرب إلى (تقرير حساب ختامي) ل(بقّالة)..أو (جردة مخزن) أو (مستودع)..مجرّد (لطش) من هنا..وهناك..مع شويّة (تحابيش) عن (قراطيس لاقيمة لها)..فصاحبه (مركبة) قفز (قفزات حقيرة) فوق (أخطر محطّات الصّراع السّياسي والمسلّح) بين (جبهة التحرير) وال"جبهة قوميّة"..قبل (مؤآمرة نوفمبر 67م)..و(هو) يحاول (تركية..مراكي خطرشات المركبة)..ولسبب بسيط أنّ (الكاتب) كان (موظّفا) لدى (المركبة)..فقط..لا غير..(إنتهى).

505719
[40] (ختاما) مع التحيّة ل(كل رجال جبهة التحرير)..
الخميس 19 نوفمبر 2020
رياض حسين القاضي - إبن عدن | (المنفئ الألماني) - (هانوفر)
ختاما [أقول] : ماكتبه (خالد عبدالواحد نعمان)..ليس (مقالة) ولا هو (تحليل)..ناهيك (عن شهادة تقييم) ل(خطرشات المركبة)..هو أقرب إلى (تقرير حساب ختامي) ل(بقّالة)..أو (جردة مخزن) أو (مستودع)..مجرّد (لطش) من هنا..وهناك..مع شويّة (تحابيش) عن (قراطيس لاقيمة لها)..فصاحبه (مركبة) قفز (قفزات حقيرة) فوق (أخطر محطّات الصّراع السّياسي والمسلّح) بين (جبهة التحرير) وال"جبهة قوميّة"..قبل (مؤآمرة نوفمبر 67م)..و(هو) يحاول (تركية..مراكي خطرشات المركبة)..ولسبب بسيط أنّ (الكاتب) كان (موظّفا) لدى (المركبة)..فقط..لا غير..(إنتهى).

505719
[41] الناس لسوا بحاجة مذكرات بل لعقلانية ومساهمة معالجة الحاضر.
الجمعة 20 نوفمبر 2020
علي طالب | كندا
الاوضاع التي يمر بها الجنوب اليوم لاتحتاج الى هذا الهذيان الذي يقوم به علي ناصر . كان اجدر به ان يعود الى الصواب بعد هذا العمر الطويل وان يتمعن بالماسي التي تسبب بها هو ومن كان معه في ١٣ يناير ٨٦. والكفارة مطلوبة لا الحساب ، الكفارة ان يساعد القوى الوطنية على لملمة الجراح والاستفادة من اخطاء الماضي الذي لازال يجر نفسه على الجنوب من احتلال ١٩٩٤ الى تجييش شقرة.

505719
[42] لا مبرر لتبرئة الهدف والنوايا الخبيثة من نشر المذكرات
الجمعة 20 نوفمبر 2020
علي طالب | كندا
لا يوجد اي مبرر لتبرئة الهدف السيء والنوايا الخبيثة من نشر هذه المذكرات او الاشادة بها وحتى التطوع لايصالها الى القراء سوا هدف واحد وواضح الا وهو نشر وتاجيج الفتنة والفرقة في المجتمع الجنوبي الذي تنخر في جسدة هذه الايام كل قوى الشر وتتقدم صفوف الشر نفس المجاميع الحاقدة التي ساعدة على احتلال الجنوب وتدميره عام ١٩٩٤ والتي نراها اليوم قد حشدت جيشها في شقرة، متحالفة مع كل قوى الظلم.

505719
[43] { الفاسد قال رسول ﷺإذا حدَّثَ كَذَبَ واذا وَعَدَ أخلَفَ وإذا أؤتُمَن خَانَ}
الجمعة 20 نوفمبر 2020
[[ الأستَاذ/عَلِي سِنَان القَاضِي]] | المهجر ‏[email protected]
قادة الشعوب حين يتركون وتتركهم الايام المعطرة بالثناء والحب تكون افئدتهم ممتلئة بحب السماء والارض وجيوبهم بالمال الحلال والقانوني وعقولهم بالمؤهلات العلمية والاخلاقية وقلوبهم بصوت ومناداة الخالق من الداخل "الضمير"ويغادر بيت الوطن الكبير إلى بيته الصغير تاركاً خلفه زرعه الطيب ليحصد القادم والامه الطيبات بدون دماء ودموع ويمشي بقدميه مرفوع الراس اينما حلَّ ويكتب تاريخه وفقاً لرؤية العالمين المحلي والعالمي بقلمه الغير ملوث بدم التاريخ ودموع ضحايا عصره



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: قوات سعودية في طريقها الى عدن
قائد عسكري رفيع المستوى يصل عدن
الإعلامية سحر نعمان تشكو تمييزا مناطقيا وتقول:" والدتي انجليزية بريطانية لكنهم يريدون فقط التركيز على اصولي الشمالية
عاجل : بدء صرف مرتب شهرين لمندوبي وحدات الجيش من شركات الصرافة بعدن
تحذير من تحوير لشكل منتجات بسكويت ابو ولد
مقالات الرأي
  إنها لم تكن شدة إلا وجعل الله بعدها فرجا ومخرجا، ولن يغلب عسر يسرين.. وثقتنا بالله أكبر من أن يخالطها شك،
أنا لست من المواظبين على شراء الجرايد ولكني أحرص على شرائها حينما تنشر لي أي مقالة أو يكون هناك تقرير أو تحقيق
  لم يكن الحوثيون جادين جداً في نفي أي عملية منسوبة لهم كما ظهروا بعد استهداف مطار الرياض بصاروخ، السبت
  بقلم /عبدربه هشله ناصر محافظة شبوة تمتلك شريط ساحلي يمتد لا كثر من 300 كيلو متر على البحر العربي وقامت على
  سامي الكاف - - - - - - - - - - - - يبرع عدد ممن ينتمون إلى المشهد السياسي في اليمن، بشماله و جنوبه، بما في ذلك ممن
عادت الحكومة إلى عدن ورحبنا وأستقبلنا وأستبشرنا خيراً بها وأنها  ستقوم بأداء واجبها في تحسين الخدمات
  لا يختلف اثنان على أن الحرب المشؤومة التي تسببت فيها مليشيات الحوثي المصنفة في قوائم التنظيمات الإرهابية
كانت مذهلة في دقة تفاصيلها، مشاهد الاحتفال بتنصيب الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن على مدخل مبنى الكابيتول
هل يصلح بايدن ما أفسده ترمب ؟! سؤال عربي من داخل الصندوق الأمريكي وبنكهة عربية مؤمركة لا علاقة لها بالعرب ولا
طالعتنا الصحف والمواقع الإعلامية أن "حكومة المملكة ترفض مناقشة موضوع صرف وديعة جديدة للبنك المركزي اليمني
-
اتبعنا على فيسبوك