مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 08:59 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تسريح عمال الإغاثة.. خطر المجاعة على أبواب اليمن

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 04:21 مساءً
(عدن الغد) وكالات

ضربت المنظمات المحلية في صنعاء جرس إنذار جديد بشأن تزايد احتمالات شبح المجاعة الذي سيقضي على الأخضر واليابس، بعد أن قامت بتسريح عمالها بعد خفض البرامج الممولة من منظمات الأمم المتحدة، وعرقلة مليشيا الحوثي لعملها، الأمر الذي يتطلب تدخلات عاجلة من المجتمع الدولي لإنقاذ الوضع القائم.

لن يكون اليمن بحاجة فقط إلى تدفق التمويلات للمنظمات الإغاثية مجددا، لكنه بحاجة أيضا إلى ضغوطات فاعلة على المليشيات الحوثية التي اعتادت على تحويل مسارات المساعدات وسرقتها لصالح تمويل عناصرها الإرهابية على جبهات القتال، وبالتالي فإن الأمر لا يعد إنسانيا فقط لكنه يعبر عن ضرورة وجود إستراتيجية سياسية ودبلوماسية وعقابية رادعة للعناصر المدعومة من إيران.

تعَول المليشيات الحوثية على تدخل أطراف دولية مختلفة لحل الأزمة القائمة بما يجعلها تستفيد مجددا من المساعدات، وبالتالي فإن أي تدخلات تستهدف عودة التمويل لابد أن يواكبها استحداث طرق جديدة لضمان وصولها إلى مستحقيها بحيث لا تترك فريسة بيد المليشيات الحوثية.

وبحسب الأمم المتحدة، لا يعرف حوالي 7.4 مليون مواطن من أين ستأتي وجبتهم التالية، وهناك أكثر من 12 مليونًا في حاجة ماسة إلى المساعدة للحصول على مياه الشرب، غير أن المليشيات الحوثية لا تعبأ بكل هذه الأرقام ولن يكون لديها مانع إذا انتهت حياة جميع هؤلاء في مقابل استمرار عدوانها الذي يدخل عامه السادس.

وأكد العديد من المنظمات الدولية أن الحوثيين يعيقون توزيع المساعدة الدولية بمحاولة فرض ضريبة 2٪ على المساعدات في مناطقهم، واتهم برنامج الأغذية العالمي العام الماضي الحوثيين بتحويل مسار المساعدات، وهدد بوقف المساعدات على مراحل.

وكان نائب الأمين العام للأمم المتّحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك حذّر الثلاثاء خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي من "شبح المجاعة" في اليمن، وفي أغسطس الماضي، حذرت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، ليز غراندي، من أن نقص التمويل بدأ يتسبّب بإغلاق أو تقليص برامج المنظمة الأممية في البلد الغارق بالحرب، ما يهدد ملايين السكان بالموت.

وقالت غراندي في بيان "تأثر نصف برامج الأمم المتحدة الرئيسية في اليمن جراء نقص التمويل. وقد تم بالفعل إغلاق أو التقليص لـ 12 من برامج الأمم المتحدة الرئيسية الـ 38"، بينما يواجه 20 برنامجا آخر المصير ذاته.

وبدأت منظمات محلية في صنعاء بتسريح عمالها بعد خفض البرامج الممولة من منظمات الأمم المتحدة، وعرقلة مليشيا الحوثي لعملها.

وقالت مصادر إغاثية عاملة في صنعاء إن عشرات المنظمات مهددة بالإغلاق قبل نهاية العام الجاري لنقص التمويل، وعدم قيام مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية (أوتشا) بالإعلان عن مشروعات جديدة خلال العام الجاري، بسبب ضعف التمويل من المانحين، وعرقلة مليشيا الحوثي المساعدات والمشاريع الإغاثية.

وأضافت المصادر أن الآلاف من العاملين في هذه المنظمات مهددون بالتسريح، مشيرة إلى أن المشاريع الجاري تنفيذها معلن عنها العام الماضي، وتنتهي بين شهري أكتوبر الجاري وديسمبر المقبل.

وأوضحت أن مكتب (أوتشا) وضع معايير جديدة للتقديم على التمويلات للمشاريع، وأخضع المنظمات لتقييم دقيق وهو ما سيؤثر على غالبية المنظمات العاملة وخاصة الناشئة.

ولفتت إلى أن المشاريع اقتصرت أولويتها على الاستجابة لمشاريع مواجهة كورونا والغذاء والحماية، ونبهت إلى إيقاف البنك الدولي تمويلات كانت تصرف عن طريق منظمة (يونيسف)، مؤكدة تعطل مشاريع لترميم مرافق صحية وتشغيلها.


المزيد في ملفات وتحقيقات
الذكرى الـ53 للاستقلال الوطني.. عيد الجلاء بعيون أبناء اليمن والمحافظات الجنوبية
رصد/عبداللطيف سالمين: شهد اليمنيون عامة والجنوبيون بالأخص يوم أمس الـ 30 من نوفمبر  2020 ، الذكرى 53 ليوم الاستقلال الوطني، أو كما يعرف بعد الجلاء وهو يوم جلاء آخر
(تقرير).. هل تلعب المنظمات الدولية دوراً في مفاقمة الأوضاع الإنسانية بهدف الحصول على التمويل؟
تقرير يتناول نشاط المنظمات الدولية في اليمن والصعوبات التي تقف أمامها مع ضعف الرقابة المحلية على نشاط المنظمات.. من يتحمل مسئولية فساد الكثير من المواد
كلية اللغات والترجمة بعدن.. مسيرة نجاح في ظل أوضاع استثنائية
تقرير/ خالد محمد شائع   كلية اللغات والترجمة جامعة عدن تعد أفضل مؤسسة أكاديمية في اليمن حاصلة على اعتماد محلي ودولي ومواكبة لأحدث التقنيات المتوفرة في أرقى




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ما الذي يحدث في الوية العمالقة ..هل بدأ الرفاق بتصفية حسابات قديمة؟
بدء توزيع اراضي سكنية للمواطنين بعدن
قوات عسكرية تحتج بعدن
عاجل: حادث مروري لطقم يصدم باص ركاب بخط الجسر
ظهور مفاجئ لنجل الرئيس السابق علي عبدالله صالح يضج مواقع التواصل
مقالات الرأي
الحدث : 1 ديسمبر 2007 م أصدر لملس مدير عام مديرية المنصورة قرارا بإيقافي عن العمل .الحدث :1 ديسمبر 2020 م لملس محافظ
كل عام وانتم بخير سيادة الرئيس سائلين الله عز وجل ان يحفظكم ويرعاكم ويمتعكم بالصحة والعافيه  وان يخرج
  في ذكرى الاستقلال المجيد ، ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧ ، يوم لم تغب شمسه التي اضاءت تاريخنا الحديث ، فبعد خروج آخر جندي
من سينقذ رياضتنا؟!  إيقاف دولي أم أصحاب العقول المحبة للرياضة!!   عبدالعزيز الفتح    عندما نأتي
د. أحمد عبيد بن دغر 1 ديسمبر 2020 حسنًا فعلت حضرموت بتكريم المناضل الكبير خالد محمد عبدالعزيز، أحد زعماء الجبهة
إذا لم تستطع بأن تكون العصا التي يتكئ عليها من يطلب منك أن تساعده فلا تكن أنت القشة التي تقصم ظهره"..!! إنها 
    دنيا الخامري   أعوامٌ كثيرة مضت ونحن نعيش في دوامة الحرب والصراعات اللامتناهية والتي عكست الطموح
  ان تعايشية عدن تقدم مفهوما اختياريا طوعيا قل ان نجد له نظير في العالم ، وفي أي من المدن التي تعيش تحديا
دعني أدخل مباشرة بالقول إن خياراتك الشخصية لك، ولا أحد يستطيع أن يملي عليك ما ترى أو تعتقد. فقط، فيما يخص
حضارة اليمن، هى الأقدم فى جنوب شبه الجزيرة العربية، قبل انحسارها بالمقارنة مع ازدهار أمم الجوار، لأسبابهم،
-
اتبعنا على فيسبوك