مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أكتوبر 2020 01:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 27 سبتمبر 2020 11:38 مساءً

افكر ولكن التردد يقتلني!!

لله الحمد و الشكر ومنه التوفيق والنجاح الذي اوصلني إلى هذه المرحلة البسيطة و المتواضعة بفضل من رباني و حفظ الله الوالد و الوالدة قبل كل شيء .

و حفظكم جميعا احبابي و اصحابي و كل متابعين صفحتي المتواضعه فأنتم رأس مالي. و انا بدونكم لا شيء.

كوني استاذ تربوي و معيد في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و قلبي معلق بالتعليم لحد الجنون.

افكر كثير و لساعات و يراودني شعور التردد بأن اهتم بالمدارس و الجامعات في عدن و ان أقف بجانب المعلمين و الطلاب و اطور التعليم بقدر استطاعتي.

قلبي معلق بالتعليم و إن شاء الله اكون دكتور بالجامعه بإذن الله ، و احب أخدم في مجال التعليم و على الاقل احاول بالتغيير و إلى الأفضل.

فشعوري بالتردد و أسئلة عديدة تبحث عن الإجابة..

فهل سيتقبلني المجتمع اذا اردت من تطوير التعليم؟
فهل هنالك مدراء مدارس او عمداء كليات سيتعاونون معي و يسهلون الأمر لي؟

فكل ما أريده هو نقل التطوع الافتراضي عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى أرض الواقع و مستعد لفعل ذلك لوجه الله. و عندي أفكار جديدة للتحسين من وضع التعليم.

كالانشطة ، التوعية، التدريب، تبادل الخبرات التعليمية، مساعدة الطلاب ذو الدخل المحدود للاستمرار في التعليم، إشراك المبادرات، زرع حب التعليم و تعليم الأخلاق و الاحترام المتبادل و غيرها الكثير.

فما هي المدرسه أو الكلية التي ستتقبل الأفكار و تتعاون معي لتطبيقها و تبادل الخبرات؟

التغيير و التطوير و مواكبه العالم من العوامل المهمه لأجل التحسين من المستوى التعليمي.

فالمجتمع محتاج منا العمل الكثير في كل المجالات و انا مستعد ان أخدم و نتعاون لأجل التعليم و مسانده المحافظ واجبه علينا في هذه المرحلة للنهوض بعدن مجددا.

فما رأيكم بذلك؟

تحياتي الأستاذ صهيب وديع ابن عدن 
مُعيد في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن

تعليقات القراء
493781
[1] صحح اسمك وشطب ابن عدن لان هناك مايقارب مليون كلهم ابناء عدن
الاثنين 28 سبتمبر 2020
فهمي شبوطي | المعلا
اولا صحح اسمك وشطب ابن عدن لان هناك مايقارب مليون كلهم ابناء عدن . من خلال اسلوبك والمقدمة وعدة مواضيع لك سابقة تحت هذا الاسم لا توحي انك تمتلك قدرات لخدمة المجتمع . اقرب الى الظن انك اما متطفل او مستاجر من القوى الظلامية التي غسلت ادمغة كثير من الشباب ويستخدمونهم لنفس الغرض. ابتعد عن اسلوبك هذا وثابر على وظيفتك يكفي. المزايدة ضيعت اجيال

493781
[2] مش عارف ابش فايدة المقال هذا.
الاثنين 28 سبتمبر 2020
فلانووو | هناك
تتبادل الخبرات معك على اساس انك مخترع او مؤلف او عندك شي تبني عليه وانت حيا الله معك انجليزي جالس تتزايد به على خلق الله. فعلاً المزايده ضيعت اجيال.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني: قتيل شارع الكثيري ضابط امن
ظهور الرئيس صالح وحيدر العطاس في حفل زفاف كبير حضره ابرز قيادات الدولة
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
بالصور: تصميم مطار دولي في اليمن وفق معايير حديثة
صورة نادرة في زواج احمد علي عبدالله صالح بحضور قيادات من الحزب الاشتراكي اليمني .. من هي؟
مقالات الرأي
لم ينفك الرئيس الفرنسي المأزوم ماكرون يطالعنا كل يوم بسخافة من سخافاته وتفاهة من تفاهاته وحماقة من حماقته
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
    *ازماتنا صراعات على السلطة من يستولي عليها* ..  *بداءت الصراعات بالقتال الاهلي بين فصيلين الجبهة
  قبل ألف ومائتي عام اقتحم اليمن رجلٌ من طبرستان اسمه "إبراهيم موسى" وقد اشتهر بلقب الجزار، كان تائهًا على
على ما يبدوا بأن أللعب بالاوراق السياسية أصبح لعب على المكشوف بين الإمارات والشرعية الدستورية التي يمثلها
منذ مساء أمس الاثنين والحديث كله عن استهداف علي جان يودك المسئول المالي للهلال الأحمر التركي بعدن، وعن من قام
  سهير رشاد السمان* استطاعت المرأة اليمنية على أكثر من صعيد أن تعمل على تفعيل القرار الأممي 1325 الصادر عن
-
اتبعنا على فيسبوك