مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أكتوبر 2020 01:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 27 سبتمبر 2020 11:37 مساءً

حضرموت بين المحافظ ... وحكومة الفيد.

لم أكن أرغب في ان أتكلم في الأزمة الحالية التي تمر بها حضرموت،وحتى لا أتهم بأنني من حملة مباخر السلطان او المناؤين له. وصبّرت نفسي لعلها تمر سريعا على خير.ولكن استمرار أمدها وبروز اكثر من جهة فاعلة، فيها وإتساع حجم المؤامرة، التي تستهدف حضرموت ومنجزاتها وعلى راسها النخبة والأمن والسلطة الحضرمية ، وبروز الانقسامات الحادة في القيادات والنخب ، هو الذي دفعني لأدلي بدلوي ،في هذا المعترك الساخن لعلي أقدم النصح والمشورة الطيبة ،التي تساعد على الخروج من هذا المأزق الخطير التي اوجدت شرخا خطيرا بين القيادات والنخب الحضرمية وداخل المجتمع.


وبداية دعوني اولا أحلل حيثيات هذه الازمة ،من وجهة نظري المتواضعة لعلنا نستشف الحلول الممكنة لهذه الازمة الخطيرة التي تمر بها حضرموت، بعدما تحقق لها الكثير من الانجازات الذي أرعب إعدائها.

اولا ) تحليل أسباب الازمة الحالية في حضرموت :
١) تراكمات ازمة الخدمات وعلى راسها الكهرباء دون حلول ،وتتحمل الحكومة والرئاسة والتحالف ذلك، وكذلك السلطة المحلية لعدم تبيان ذلك للراي العام.وتأكيدا لذلك نشير الى مطالب التصعيد قبل عام وتوجيهات الرئيس بتنفيذها ولكن لم ينفذ منها شي،بعد عودة ضخ النفط.

٢) بعثرة امكانيات المحافظة في تمويل اكثر من مشروع خدمي وكان يفترض تركيزها لحل ازمة الكهرباء والتخلص من الطاقة المشتراه التي تاكل الاخضر واليابس.

٣) هناك حملة اعلامية قوية تقودها جوقة أعلامية معروفة، تحرض الشارع وتشحنه بقوة، ضد السلطة المحلية والنخبة، وبمشاركة وتمويل من عدة قوى سياسية ومتنفذين في الحكومة والرئاسة بهدف ادخال حضرموت في الفوضى وتدمير منجزاتها المحققة في الامن والاستقرار وبناء النخبة والامن والسلطة الحضرمية. وماتصريحات وزير الخارجية اليمني ضد النخبة الحضرمية، عنا ببعيد.

٤) هناك ضعف في اداء الاعلام المحلي الرسمي والمجتمعي لتفنيد ذلك والرد عليه ، وسكوت من النخب الحضرمية لمواجهتها ،وقد تكون ازمة الكهرباء الحادة وسلبيات عمل السلطة المحلية في مواجهتها سببا في ذلك.

٥) عدم وجود الشفافية والمصارحة فيما يرتبط بايرادات المحافظة ومنها حصة النفط ،وكذلك الصرفيات.
٥)ضعف اداء الطاقم الوظيفي المحيط بالمحافظ من وكلاء ومستشارين ومدراء عموم وتحجيم دورهم المستقل، وحصر كل العمل والتنفيذ بيد المحافظ وعدم توزيع المهام بينهم.


ثانيا ) كيفية معالجة الوضع المتفجر:
١)تعزيز اللحمة والوحدة الحضرمية بين قيادة السلطة المحلية والنخبة والأمن الحضرمي وكل المكونات والنخب السياسية والقبلية والدينية والإعلامية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني والشعب الحضرمي. وتجاوز اية خلافات داخلية في الوقت الحاضر والوقوف صفا واحدا مع الاخ المحافظ ، باعتباره رمزا للوحدة الوطنية الحضرمية، لايمكن حاليا المساس به، لتجاوز هذه الازمة الخطيرة التي تهدد حضرموت ومنحزاتها، و مواجهة أعداء حضرموت بصورة موحدة، ووفق ضوابط تحدد مسؤوليات والتزامات كل الاطراف لايحق لأحد التنصل منها.

٢) وقف ضخ النفط فورا من اليوم بقرار من المحافظ، وحتى التزام الحكومة بتحقيق كافة مطالب حضرموت المشروعة ،المرفوعة في بيان التصعيد بيوم الاحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩م والتي وجه الرئيس بتنفيذها وبقية مطالب اللقاء الأخير وبصورة مزمنة. والوقوف مع المحافظ لتنفيذ هذا القرار واسناده شعبيا وسياسيا واعلاميا. وتشكيل لجنة متابعة شعبية يصدر بها قرار من المحافظ، لتنفيذ هذه القرارات ومتابعة الرئاسة والحكومة، للاسراع في ذلك وفق جدول مزمن بذلك.

٣) الحل العاجل لمشكلة الكهرباء من خلال:
أ) تنفيذ مشروع كهرباء عاجل ١٠٠ ميجا التي وجه بها الرئيس بترومسيلة لتنفيذها ويتزامن ذلك مع انجاز مشروع الشحر ٤٠ميجا والبدء بمشروع فوه ٦٠ميجا من الايرادات المحلية.
ب) تسخير كل عائدات المحافظة لحل إزمة الكهرباء توليد وشبكة ومحروقات ووقف كل المشاريع الاخرى ،حتى حلها.
ج) الغاء جميع عقود الطاقة المشتراه التي تسنزف الاموال بسبب عقود فساد شراء الطاقة. ولكن بعد تنفيذ المشاريع الجديدة ٤٠ ٦٠ ١٠٠ ميجا وات.
٤)مكاشفة الراي العام عن ماتم استلامه من ايرادات ومنها حصة حضرموت من النفط الخام المباع.وكيفية توزيعها.والرد بشفافية على تصريح الحكومة البراجماتي، الذي كان يهدف لصب الزيت في النار وتشويه القيادة الحضرمية، دون وضع اية معالجة عاجلة لمعاناة الناس في الكهرباء.

٥) تهدئة الشارع بخطاب اعلامي متزن يحدد مهام المرحلة الحالية، والمعالجات السريعة لازمة الكهرباء وبقية المطالب ومنها وقف النفط.واطلاق اي معتقلين على ذمة الاحتجاجات ومعتقلي الرأي وتشكيل فريق اعلامي لهذه المهمة.
٦) عدم الزج بقوات النخبة في مواجهة الشباب الغاضبين، وعدم استخدام الرصاص الحي ضد المحتجين لتجنب الفتنة و اراقة الدم .
٧) تشكيل هيئة استشارية اشبه بمجلس شورى مصغر تمثل النخب والتيارات الفكرية والشخصيات القبلية و الاجتماعية والشباب والمرأة، تقدم تصورات لحل المشكلات وتكون قراراتها ملزمة للسلطة المحلية.
٨) ضرورة تشغيل مطار الريان فورا لخدمة الناس في حضرموت.
٩) الدفع الفوري لرواتب جنود النخبه والامن المنقطعه واسر الشهداء .وانتظام صرفها.
١٠) حشد الشارع وإظهار التلاحم والإصطفاف الحضرمي، من خلال عقد مليونية جماهيرية باسرع وقت ،لتاييد هذه القرارات ومنها قرار وقف ضخ النفط.وخلق اصطفاف شعبي قوي حول السلطة والنخبة ،لايسمح بالتطاول عليها من القوى المعادية.
تلك برأيي اهم الخطوات المطلوبة لاعادة اللحمة الحضرميه سلطة ونخبا وشعبا في مواجهة مايحاك من أعداء حضرموت التي تريد أن تحرق الاخضر واليابس فيها.

تعليقات القراء
493780
[1] مزايد بغباء
الاثنين 28 سبتمبر 2020
سالم سعيد با دباه | المكلا
تبدأ بايقاف ضخ النفط ثم انشاء محطة كهرباء ١٠٠ ميقاوات واخرى ٦٠ ميقاوات في فوه بعد ٤٠ ميقازات حق الشحر التي انجزت من حصه النفط .. ومن فين التمويل اذا أوقفت تصدير النفط . انت يا غبي ستوقف حال حضرموت.. الديزل الذي تكرره يوميا بترول المسيلة الى السلطة خصوصا في الساحل سوف تتوقف.. كهرباء وادي حضرموت الذي لا تذكره ابدا سوف تتوقف.. مزايد جالس تنظر فقط .. شعارات



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني: قتيل شارع الكثيري ضابط امن
ظهور الرئيس صالح وحيدر العطاس في حفل زفاف كبير حضره ابرز قيادات الدولة
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
بالصور: تصميم مطار دولي في اليمن وفق معايير حديثة
صورة نادرة في زواج احمد علي عبدالله صالح بحضور قيادات من الحزب الاشتراكي اليمني .. من هي؟
مقالات الرأي
لم ينفك الرئيس الفرنسي المأزوم ماكرون يطالعنا كل يوم بسخافة من سخافاته وتفاهة من تفاهاته وحماقة من حماقته
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
    *ازماتنا صراعات على السلطة من يستولي عليها* ..  *بداءت الصراعات بالقتال الاهلي بين فصيلين الجبهة
  قبل ألف ومائتي عام اقتحم اليمن رجلٌ من طبرستان اسمه "إبراهيم موسى" وقد اشتهر بلقب الجزار، كان تائهًا على
على ما يبدوا بأن أللعب بالاوراق السياسية أصبح لعب على المكشوف بين الإمارات والشرعية الدستورية التي يمثلها
منذ مساء أمس الاثنين والحديث كله عن استهداف علي جان يودك المسئول المالي للهلال الأحمر التركي بعدن، وعن من قام
  سهير رشاد السمان* استطاعت المرأة اليمنية على أكثر من صعيد أن تعمل على تفعيل القرار الأممي 1325 الصادر عن
-
اتبعنا على فيسبوك