مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 28 سبتمبر 2020 10:43 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

منصور نور يكتب: هذا ماشاهدته في ليلة عيد الأضحى وسط الشيخ عثمان

السبت 01 أغسطس 2020 06:01 صباحاً
كتب /منصور نور

في ليلة عيد الأضحى، وقفت أساعد ثلاثة فِتْيَة من أبناء زَبيد يبيعون البهارات على بسطة عربية صغيرة، وخلال ثلاثة ساعات مرَّ عشرة شبان فرادا ، وكل منهم دون حياء يطلب الأتاوة من بائعي البهارات (حق البلدية - العوائق - النظافة - الحماية) يأخذون (500 - 200) ريال، وجوه غريبة تسيئ إلى شرف الموظف الرسمي للبلدية! وأمام هذه المشاهد يقف باعة البسطات والمواطن متحسرًا ومتأسفًا على أوضاع الأسواق في البلد.. لأن من يأخذون هذه الأتاوات بغير حق، تقف ورائهم عصابات تتعيش من عرق العمال وبائعي البسطات المغلوب على أمرهم.
العمل ليس عيب، وصمت الناس ليس عُجز، وقال صديقي العقيد طيار متقاعد خالد صالح علي المعروف بإسم (خالد الصيني) مستنكرًا مما يراه يوميًا "متى يعي شبابنا أن ما يأخذوه هو كسب حرام، وجُرم كبير؟
والعياذ بالله من غضب الله..
▪ ومن مراقبتي رأيت شابة أشترت بعض الأكياس الصغيرة أبو (100) ريال للبهارات من الحبهان (الهيل) والقرفة والكمون والكركم والقرنفل وغيره، ولكنها بحركة مفضوحة سرقت كيسين من القرفة والفلفل الأسود ووضعتهم في حقيبتها، وقد لاحظها البائع الشاب، وعندما نبهته بذلك قال لي: (ستقتلب شريفة.. وتعمل مشكلة، والعوض على الله ممن يسرقوننا)!!
▪ وكتبت تعليق لكل صورة تظهر إثنان ممن يقاسمون أصحاب البسطات في رزقهم..


المزيد في ملفات وتحقيقات
نازحو اليمن.. بين المعاناة والحرمان مع استمرار الحرب وتزايد الأزمات
تقرير/ جعفر عاتق   يعيش النازحون في اليمن أوضاعا مأساوية بين معاناة النزوح والتجهير من منازل والحرمان من الحصول على أبسط مقدرات الحياة الكريمة مع استمرار الحرب
كيف نجح الإماميون في العودة مجددا إلى حكم اليمن ؟
يتساءل اليمنيون كيف نجحت الإمامة في العودة مجددا إلى سدة الحكم في اليمن بعد عقود من دحرها وكشف حقيقتها للناس. ولم يخطر ببال الجمهوريين، أن الإمامة بعد أكثر من خمسة
مرحلة التحرير جعلت الجبهة القومية مؤسسة جماهيرية ينضوي تحت لوائها كل من له مصلحة في القضاء على المستعمر .. لماذا ؟
تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية وموقعها الالكتروني بنشر أبرز وأهم المذكرات التي سبق لــ" عدن الغد " أن قامت بنشر ها ( ذاكرة وطن - والطريق إلى عدن - القطار .. رحلة إلى


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عبارات مسيئة لمحافظة أبين تثير جدلا في عدن
الجبواني يمتدح قيادي بالمجلس الانتقالي.. تعرف عليه
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأثنين بعدن
في ظاهرة مثيرة للجدل.. طوابير للأفارقة أمام شركة صرافة بعدن
ماذا قال عميد جنوبي عن استلام العسكريين الجنوبيين مرتباتهم في عهد (صالح)
مقالات الرأي
  قلنا سابقاً على المأمور الجديد عواس الزهري أن أراد النجاح وتغيير بوصلة الأوضاع المتردية والمزرية
د. علي العسليالجزء الأول: تعز المكان الدور الريادي والعمق الاستراتيجي في الاعداد والتحضير لثورة السادس
من يطلع اليوم على بيان سلطة حضرموت وخطابها للحكومة بشان الكهرباء بحضرموت التي اصبحت ساعتين لاصية وساعتين
    كإيقونة لحن باذخة بالدفئ ، كعبير ورد منتشي برذاذ المطر ، تحمله نسائم الصباح كقصيدة حب نسجت بخيوط أشعة
تابعت الكثير من ردود الأفعال على اخبار المحافظ المنشورة في القنوات الفضائية والصحف والمواقع الإخبارية وحتى
عشان نريح انفسنا ويرتاح المواطن في عدن كلفت نفسي واجتهدت ان اصل لحقيقة الكهرباء في عدن كلا منكم يعرف موقع
                علي ناصر محمد   في مثل هذا اليوم الاثنين 28 سبتمبر 1970م هبطت الطائرة
  ------------- قام أحدهم وكتب اسمه على جبل صغير على سواحل عدن. حدث هذا قبل أيام فائتة. أثار هذا الفعل الطائش، و هو
إن الشخص العاقل واللبيب حتماً سيدرك ومنذ الوهلة الأولى بأن كل مايحدث من حرب عبثية هي بلإشك تنضوي وفق سيناريو
    منصور الصبيحي.   منذو هلَّ علينا هلال الانتقالي من ثغرِ الجنوب الباسم (عدن)، تعشّمنا خيرا، وقلنا إن
-
اتبعنا على فيسبوك