مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 فبراير 2019 01:15 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 18 نوفمبر 2018 11:15 مساءً

معهد المعلمين يحتضر في عدن

في زيارة عابرة لدار المعلمين الصرح التعليمي الذي كان يقدم أفضل المخرجات التعليمية التي كان يشار لها بالبنان لعظمة المستوى وأهمية الشأن ،لم أجد سوى الأستاذ القدير صالح الشاعله مدير معهد دار المعلمين في مديرية خورمكسر  سدا منيعا أمام حالة الطوفان بنوعيه.

حيث  أصبح هذا الصرح التعليمي يعاني من حالة الاحتضار والموت السريري بدءا من حالة القضم الذي يتعرض له من الزحف العشوائي العبثي الذي لايفرق بين منشأة تعليمية وصحراء لتصحر العقول وجشع النفوس ، وحالة الإهمال الذي يذكرنا حين ندخل قاعة من قاعاته بأننا في قلب حرب او تعليم في حالة الطوارئ ، حيث تجد الدارسين على مقاعد متهالكة مكسرة ، ومقاعد الصفوف الدراسية لأي مدرسة نائية و  بأطراف المحافظة وضواحيها أفضل حالا منه.

نعتب على جهات الاختصاص في الوزارة والجهات المانحة ، وجدنا لكم بصمات مشهودة من إصلاح وترميم وإعادة بناء صروح تعليمية ، ورياض أطفال ، فأين أنتم من هذا الصرح التعليمي المهني التربوي.

مع أن معالي وزير التربية والتعليم د. عبد الله لملس قد وضع ضمن اتجاهات عمل الوزارة مسارات التعليم العالي والفني والمهني ، وهذه بادرة نوعية وطيبة في سبيل التنوع الوظيفي ومحتاجات سوق العمل واحتياجات التنوع البنيوي الوظيفي في ظل ضرب هذا المعهد العريق بمفاصل التجاهل والتآكل والإهمال إلى درجة وضع انطباع لدى زائره أنه أصبح حالة مستثناة وثقلا على جهات الاختصاص وتركه لحالة الاحتضار نتيجة ما فيه من الإهمال ..!  

لا تجهيزات دراسية لا مكيف للإدارة لا مراوح في القاعات ، أبوابه مخلعة وكراسيه ( أبو نفرين) مهلهلة مكسرة.. ونفوس جشع وقضم تنتظر لحظة احتضاره واندثاره ، لتقضي على البقية الباقية فيه. .

رسالتنا لجهات الاختصاص في الوزارة ومن يهمهم شأنه انقذوا دار المعلمين الصرح التعليمي المهني التربوي الذي ما زلنا نتذكر أن أول شعاع للعلم والمعرفة وتلمس سبل التعليم كان الفضل فيها لمخرجاته التي لا شك لا ينكرها إلا جاحد.

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
حضرموت الانسان والارض لها خصوصية لايفهمها الا الحضارم او من عاش في ارضهم وهذه الخصوصية تفرض على الجميع
حظيت كلمة رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزبيدي التي ألقاها في افتتاح أعمال الدورة الثانية للجمعية
يوما بعد يوم ننتظر اليوم الذي نكون فيه لحمه واحده لخدمة هذا الوطن ولكن هناك من تجاوزنا واعتلانا عندما خدمته
من خلال متابعتي فيديوهات الاستاذ علي الحجوري والمشهور باسم جعفر والذي تحتجزه السلطات الأمنية في المملكة
 خطاب الرئيس عيدروس الزبيدي في افتتاح الدورة الثانية للجمعية الوطنية الجنوبية المنعقدة في مدينة المكلا
قبائل حجور قالت كلمتها واسمعتها لحذاء إيران عبدالملك الحوثي.. قالتها بالفعل لا بالتصريحات والخطب
نصيحة لكل إعلامي جنوبي أو مفسبك أو على أي موقع في النت أو مواقع التواصل والقنوات المتعددة عليكم إبراز الخلل
مع تدهور الوضع الامني وانتشار الفوضى بعد اكثر من عام من تحرير العاصمة المؤقتة عدن, وتداخل المهام بين عددا ًمن
-
اتبعنا على فيسبوك