مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 فبراير 2019 01:15 مساءً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

لو مش حابب ترد.. 3 حيل للتهرب من الرد على رسائل واتس آب

الاثنين 02 يوليو 2018 11:05 صباحاً
( عدن الغد) متابعات :

فى بعض الأحيان يفضل مستخدمو خدمة التراسل الفورى واتس آب الظهور كغير متصلين بالتطبيق، فى محاولة منهم لعدم الرد على الرسائل نظرا لظروف متعددة، لكن المشكلة الأكبر تظهر عندما يعرف الطرف الآخر أن المستخدم متاح الآن على التطبيق، وأنه شاهد الرسالة، وفيما يلى نعرض مجموعة من الحيل البسيطة التى تساعد للمستخدم للظهور كغير متصل على واتس آب لمشاهدة الرسائل دون أن يعرف الطرف الأخر ذلك كما يلى:

 

 

- التخلص من Last Seen

يتيح واتس آب للمستخدمين معرفة آخر ظهور للطرف الآخر، إضافة إلى تقارير تسليم الرسائل والتى تكون غالبا فى شكل علامتى "صح" باللون الأزرق، لكن يمكن للمستخدم تعطيل هذه الميزة بكل سهولة من خلال الإعدادات، من خلال الدخول إلى "الإعدادات" ثم إلى "الحساب" ثم قم بالدخول إلى "الخصوصية"، وبتعطيل هاتين الميزتين سيكون الطرف الآخر غير قادر على معرفة آخر ظهور للمستخدم، فضلا عن عدم قدرته على معرفة ما إذا كان قد قرأ الرسالة أم لا.

 

- تفعيل وضع الطيران:

من الحيل القديمة التى يلجأ إليها بعض المستخدمين وتتلخص فى قيام المستخدم بتفعيل وضع الطيران على هاتفه الذكى، ثم يقوم بفتح الرسالة وقراءة محتواها، ثم يغلق التطبيق، ويعيد إلغاء وضع الطيران لتشغيل الهاتف، حيث إن ضع الطيران يقوم بإلغاء الاتصال تماماً بالشبكات وبالإنترنت وعلامة التحقق الزرقاء تحتاج لإنترنت للتأكد من أن المستخدم قد شاهد الرسالة لإخبار الطرف الآخر بذلك، لكن ينبغى ملاحظة أن هذه الطريقة ستنتهى بمجرد إزالة وضع الطيران وسيتم إرسال علامة التحقق الزرقاء للطرف الآخر بمجرد ان تتصل بالإنترنت.

 

- قراءة الرسالة من الإشعارات

عند تفعيل إشعارات واتس آب، فإنه عند وصول أى رسالة جديدة، يمكن للمستخدم قراءة محتواها من خلال قائمة الإشعارات الموجودة فى الأعلى، وذلك من خلال سحب الشاشة للأسفل لقراءة محتوى رسائل الواتس آب بدون معرفة الطرف الآخر بذلك بكل سهولة ويسر.

 


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
إطلاق لعبة المغامر ..أول لعبة مغامرات في حضرموت للأندرويد
لعبة "المغامر"  مغامرات شيقة معدلة - تطوير صدى حضرموت  - أنور حمدون - حضرموت - تريم - قسم 772655481 حيث تجري أحداث اللعبة لمغامر وهو يجوب  الطريق محاولا تجاوز العوائق
شركة تتحدى سوق الهواتف بـ"أكبر بطارية على الإطلاق"
أعلنت شركة "إنرجايزر"، المعروفة بإنتاج البطاريات، عزمها إطلاق هاتف ذكي ببطارية "خارقة" تحمل ميزة تفتقر إليها الهواتف الذكية الموجودة في السوق، بالإضافة إلى شاشة
فيات كرايسلر تستدعي 882 ألف شاحنة صغيرة
قالت فيات كرايسلر يوم الثلاثاء إنها ستستدعي 882 ألف شاحنة صغيرة حول العالم لمعالجة مشاكل في عجلة القيادة والدواسات. وأشارت الشركة الإيطالية الأمريكية إلى أنها


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
المجلس الانتقالي يؤكد عودته الى حضن الرئيس عبدربه منصور هادي ويطالب بتمكينه مناصب حكومية
عاجل : تفحيط بسيارة يؤدي الى انقلابها ووقوع وفيات بعدن
مدير شرطة خور مكسر يكشف تفاصيل اقتتال بين بلاطجة داخل فيلا مبسوط عليها خلف قتلى
اول ظهور لأسرة قتيل الممدارة
وصول الباخرة بسيما BASSMA لرصيف ميناء المعلا ومكتب التنسيق لعمال الشحن والتفريغ يؤكد تفريغها خلال 24 ساعة
مقالات الرأي
هناك من رحب بدعوة الجمعية الوطنية الجنوبية وماتضمنه بيانها من توصية لقيادة المجلس الانتقالي بتجديد العلاقة
لا يُخفى على احد, ولا يستطيع كان من كان أن ينكر جهودك والدور الكبير والعظيم والواضح للعيان الذي لعبته يا سيادة
توجهنا بنداء إلى أبناء الضالع في نهاية العام الماضي في داخل الوطن وخارجه ندعوهم فيه الى المسارعة في اعادة
  في زحمة البحث عن واحة في فيافي اللاّ اكتراث، عن حقيقة في أكوام من الزيف .. كل يوم يتراكم الألم .. يطلع الصباح
لم يدرك الكثيرون معاني مفردات كلمته الشهيرة والبليغة عندما قال (انا لست من كينيا) وهو لا يقصد الاستخفاف
  قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون) لقد مثل رحيل المناضل
عشرة ايام مضت منذ ان تم القبض على جثث ثلاثة شبان من ابناء الجنوب حاولوا مغادرة الجارة الكبرى المملكة العربية
  مما لا شك فيه أن العمارة اليافعية الفريدة تضرب بجذورها في أعماق التاريخ ولها امتدادها المرتبط بالحضارة
كثير مانرى او نسمع هذه الأيام عن صدامات مسلحة بين قوات المقاومة المتواجده في الاماكن العامة والاسواق مما
 ‏لا توجد مكونات او قيادة جنوبية قديمة أو جديدة في الداخل او الخارج نستطيع أن نواجه بها حالياً الكارثة
-
اتبعنا على فيسبوك