مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 فبراير 2019 03:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 11 فبراير 2018 10:55 صباحاً

في المنعطفات تتجلى مواقف الكبار

 

التاريخ السياسي أعطى لنا نماذج مختلفة للظلم والتسلط، فما حدث في فبراير 2011 صورة لظلم نظام سياسي ظالم انتفض عليه مختلف فئات الشعب والأحزاب لإسقاطه، أما ما حدث في يناير 2018 فهو تمرد مجموعة على هيبة الدولة، دافع رجل الدولة على شرعية الوطن وعلى حياة المواطن، هو القائد والفارس النبيل صاحب الحكم الرشيد الذي جنب عدن اقتتال ودمار وخراب وحافظ على سلامة أرواح الأبرياء ونادى بمصالحة وطنية بين كل الأطراف.

 

فبراير 2018 بداية لعهد جديد هو عهد بن دغر بمحبة لكل أبناء الوطن يطوي فيها صفحة كانت تودي بانزلاق عدن بلا رجعة لوضع فوضوي عابث قد لا يمكن انتشاله، وبحكمة وعقلية حاكم رشيد استطاع أن يمضي بعدن إلى بر الأمان.

 

سيكتب التاريخ بأن بن دغر قائد ورجل دولة جنب عدن مأساة في يناير  2018 نجى بعدن وحماها حتى لا تكون صورة جديدة من سوريا وليبيا والعراق.

 

فقد عانت عدن على عهود سابقة حروب دفعت ثمن ذلك من خيرة شبابها الذين دافعوا عليها من أي عبث ومن مليشيا الحوثي التي تريد أن تكون اليمن جزء من مستعمرة فارسية.

 

ففخامة الرئيس عبدربه منصور هادي الزعيم الكبير لليمن الاتحادي الذي يرعي الوطن من شماله إلى جنوبه ومن شرقه وإلى غربه، أعطى قيادة حكومته لقائد عظيم عاقل التصرف حكيم القرار.

 

يناير 2018 في عدن كاد أن يكون بداية الفوضى واللادولة في عدن وربما في اليمن والجزيرة العربية كلها، كان انحدار للهاوية رفض بن دغر بكل شجاعة وصلابة وثبات ومعه مختلف الاحزاب والشعب الذهاب به للنهاية ليحافظ على الوطن من نزيف الدم والتقسيم وضياع الهوية، وإذا لم يذكر التاريخ لبن دغر رئيس وزراء اليمن اليوم سوى هذا الانجاز وهذا الموقف فذلك يكفيه، وذاك فخره.

 

تعليقات القراء
302222
[1] نافقتي يا نسرين
الأحد 11 فبراير 2018
مدير عام | اقليم الطبول
اي قائد واي بطيخ فالذي ينذه اهله في منطقته فلاخير فيه لغيره من الناس ! الا شاهت الوجوخ



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
   فتحي بن لزرق رجل  السلطة الرابعة بحق في الجنوب واليمن عامة كونه انتهج  الحيادية في توجهه ووقوفه
إن كان في حاشد الهمدانية من قبيلة تستحق أن توصف بالشجاعة فمن الإنصاف ان توسم قبيلة حجور بتلك الصفة وتوسم بها
اعتاد الناس على سماع إعلام السلطة وسلطة الإعلام, تكلم عنهما المعنيون كثيرا قارنوا بينهما في جميع دول العالم
لست مناطقياً بل منطقياً فكفاها أبين دورات الصراع الدامي الخاسر والتنوع الفكري المتنافر والتعدد السياسي
الإعلان المتأخر من محافظ البنك المركزي اليمني المفترض بعدن محمد زمام عن ضبط شرعيته مبالغ مطبوعة من عملة
  ماهر عبدالحكيم الحالمي كل شيء يرحب بكم ، كل شيء يبتسم ويتوهج فرحاً بقدومكما ، كل شيء ينمق عبارات الترحيب
لا شك أن فبراير شهر ثوري بكل ما تعنيه الكلمة فهو شهر طالبت فيه الجموع المضطهدة بالتغير والخروج عن المألوف
تغليب حب الوطن على المصلحة الشخصية حب الوطن بتخليد مكانته في القلوب، حب الوطن أمور يجب اتباعها لغرس حب الوطن
-
اتبعنا على فيسبوك