مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 21 يناير 2020 12:28 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
ذكرى المصفري
قصة عدنية من ذاكرة قانون التأميم
الأربعاء 15 يناير 2020 10:25 مساءً
يحكي أحد محامي عدن حكاية شعار لينين العظيم تحت عنوان ياعمال  ( ياعمال العالم ثوروا ) وقد طبقه الرفاق في عهد الرئيس سالم ربيع علي وعرفوا كيف يسرقون عدن عبر شعار لو سمح للينين ان يعود للحياة
النت وانقطاع النت ، فقط لا سواه من ابكى اليمنيين
الأحد 12 يناير 2020 04:41 مساءً
الشعب الذي خرج طوابير رجال ونساء وشباب واطفال لأجل شراء شريحة النت ولم يخرجه اغتصاب طفل في عدن وتعز واب ولا اغتيال أمام مسجد في الشارع ..ولم يخرجه اغتيال شاب فى كافيه نت ..ولم يخرجه بدأت تنشر في
قتل السليماني في العراق واللطم في الخليج
السبت 04 يناير 2020 04:36 مساءً
اليوم تفرغت لمتابعة التغريدات وخصوصا لبعض السياسيين في الخليج.. طبعا عن مقتل رجل إيران السليماني ..  للأسف شئ يؤلم القلب وانت تقراء لساسة كبار وقادة تغريدات لا يقال عنها سوى انها تافهة ، أظن
وطني صبرا وكل عام وانت بخير
الثلاثاء 31 ديسمبر 2019 10:27 مساءً
وضع اليمن في الساعات الأخيرة من العام 2019 هو وضع لا يمكن ان أوصفه الا بالمثل العامي لذينا (عمياء تخضب مجنونة.. ) اليوم وصلني خبر ضحكت له كثير من كل قلبي تم أخذت نفس عميق ، وقلت في نفسي لسى الدنيا
تكريم أيوب لحظة رد اعتبار لليمن
الأحد 15 ديسمبر 2019 06:50 مساءً
في لحظة تكريم ايوب التي اقل مايقال عنها انها رد اعتبار للحالمة و لليمن ... وقف  الصرح التعزي الشامخ ( ايوب اليمن ) حائر بين ان يبكي او يفرح أو يلعن اللحظة التي لم يتمناها يوما وهو يكرم في ارض غير
اغضب يا شعبي ... 
الاثنين 09 ديسمبر 2019 11:40 مساءً
لم يعد الصمت يجدي ...اغضب ياشعبي قالوا عنك شعب يبيع و يتسول ويستجدي... لقد اعجزني صمتك عن صمتك ... وكم يؤلمني صبرك يا صبر صبرك ..من تآمر عليك ...؟ من قتل فينا تآخينا ..؟ من قتل الشرف والغيرة والدين فينا
رسالة الى اندروا
السبت 21 سبتمبر 2019 12:54 صباحاً
كلامي موجه للرفيق .... السيد اندروا رئيس المعهد الاوربي ...المحترم بعد التحية .. بآسمي انا ذكرى المصفري ابنة الشريط الساحلي لعدن و بآسم الشريط الساحلي واهله و بآسم اجدادنا الذين تداولوا حكم هذا
الوطن هم ثقيل
الجمعة 13 سبتمبر 2019 03:22 مساءً
عزيزي العنصري التعيس النكرة في بلادي اليمن السعيد ...لا تقلق واعلم ان اليمن ارض طيبة و صنيعة الله في الارض فمن انت كي تطالب بتمزيقها ...! هي ارض طيبة قد قال الله فيها حكمه و قراره و سماها ... ارض
من الاخر ...
الخميس 15 أغسطس 2019 11:24 صباحاً
  انا لست ضد قناعات شعبي و اقصد بقناعات شعبي هي ارادة كل الشعب و ليست اطراف معينة فيه ...و لكننا ضد فرض هذة القناعات من قبل طائفة معينة على جميع الطوائف بقوة السلاح و بقوة الكفلاء و عبر الاطر
الغزو وصل لحي عبدالعزيز ...
الأربعاء 17 يوليو 2019 06:12 مساءً
    حي الفقيد عبدالعزيز عبدالولي رحمة الله عليه هو هبه اخوية من دولة الإمارات في عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمة الله عليه في عهد الرئيس علي ناصر محمد الله يطول بعمره ...و دولة الرفاق
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مقتل شخصين بحي الدرين برصاص مسلحين
العميد مهران القباطي يصدر بيانا حول مجزرة مارب
تفاصيل جديدة عن قتيلين برصاص مجهولين بحي الدرين
عاجل : طارق صالح يعلن دعم ومساندة جبهة نهم
عاجل: القوات المشتركة في الساحل الغربي تصدر بيانا هاما
مقالات الرأي
  لم يشارك الطيران هذه المرة، كان البأس حليف رجال الرجال من المؤمنين بعدالة جمهوريتهم وحاصد أرواح الكهنوت
أستهدف الحوثيين كل جيوش الشرعية بالعيار الثقيل وباالمدئ البالستي الطويل ، ضربوا كل المواقع ، قصفوا كل
لماذا توافق الحوثي والإخوان والشرعية على تشويه معياد؟! للأمانة المهنية وبعض الحقيقة والإنصاف الذي ينبغي
طالما وان الاخ عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية اليمنية، وممثل الاحتلال اليمني كما يقول عنه بعض الجنوبيين،
مع نهاية عام 2019 لا بد للكاتب أن يسعى إلى استعراض الأحداث الرئيسية التي مر بها اليمن طيلة العام الماضي، ليس
قد يرى البعض إني سوف أبالغ في توصيف مشهدين يُكادا يكُونا مُتشابهين في الفعل ولكن مُختلفين في التوقيت, غير إن
الدماء الجنوبية التي تسفك والأرواح التي تزهق يتحمل مسؤوليتها الجميع وخاصة الجهات الجنوبية التي أصبحت تعمل
  الأول إجرام ودموية الحوثي الذي دأب منذ بداية الحرب في استهداف التجمعات لإيقاع أكبر عدد من القتلى دون أن
  م. قائد راشد أنعم لقد سرنا معا طيلة السنوات الماضية قيادة وعمال صندوق النظافة والتحسين في عدن في بناء هذا
ينتابني حزنٌ عميق لما جرى لأفراد اللواء الرابع حماية رئاسية يوم أمس في مأرب، مثل ذلك الذي أحسست به يوم قصف
-
اتبعنا على فيسبوك