مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 30 مايو 2020 02:05 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
علي العمراني
وذهبوا أدراج الرياح..!
الجمعة 15 مايو 2020 06:51 مساءً
أحدهم أول أمس، معلقا على تغريدتي في تويتر، حول الإعتراض على ملشنة حضرموت، قال ما معناه : رح حرر البيضاء و"معايرها" ! نفس الكلام الخفيف،الذي اعتدناه من ذباب الإنفصاليين. عرفت الرجل قبل حوالي عشر
البيضاء لم تهزم حتى في يوم الربوع…!
الجمعة 08 مايو 2020 09:16 مساءً
صديق عزيز وقريب ، كتب لي أمس، ما تنسى ذكرى استشهاد عمي العزيز، غدا 15 رمضان.. قلت له : كنت أظنه يوافق 7 رمضان ..! فقال : 29 يناير 1964 يوافق 15 رمضان.. فقلت قد تكون على حق.. عدت إلى google ، فإذا بصديقي العزيز
لا نريد أن نخسر أحدًا ولكن ..!
الأربعاء 06 مايو 2020 09:04 مساءً
دولة عربية شقيقة، كانت مكانتها ومكانة قيادتها في اليمن لا تنافس ولا تبارى، لحد أن اليمنيين سموا كثيرا من أبنائهم باسم قائدها المحترم الذي أظهر حبا واحتراما لليمن واليمنيين وبادله اليمنيون
صراع البيضاء والإمامة...لمحة سريعة..
الأحد 03 مايو 2020 08:28 مساءً
طوال الألف عام ظلت المواجهات بين الإمامة والبيضاء كر وفر.ولم تطب نفس البيضاء على الإمامة يوما ولم تهضم مذهبها أبدا. في عشرينات القرن الماضي كسر تحالف قبائل البيضاء جيش الإمام يحيى،من عفار
خيارات قاسية..
الخميس 09 أبريل 2020 08:46 مساءً
عند استحضار سلوك الحوثيين تجاه السلام منذ الحرب الأولى 2004، تشعر أن السلام الحقيقي ليس في أجندتهم أبدا، وهو بعيد عن تكوينهم وفهمهم الأصولي الطائفي الجهادي الشمولي. والسلام في الحقيقة لا يمت
نداء هام
الجمعة 03 أبريل 2020 08:23 مساءً
بسم الله الرحمن الرحيم    الأخوة الأعزاء رجال الأعمال اليمنيين وأهل الخير جميعا، المقيمين في الأردن الشقيق .. المحترمون.   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…وحفظكم الله ورعاكم وحماكم
الإنفصاليون والزمن الأغبر..!
الثلاثاء 31 مارس 2020 10:11 صباحاً
  على مدى سنين عبأ الإنفصاليون الكثير من الشباب الأغرار ضد وحدة المجتمع اليمني والكيان والأرض والدولة اليمنية، وعملوا على إرهاب من يعارضهم وقمعه ، وقالوا في الوحدة مالم يقل مالك في الخمر..!
أجندات أخرى.
الأحد 08 مارس 2020 07:44 مساءً
هناك عرب،وأكرر عرب، وأشقاء أيضا،سامحهم الله، أكثر ما يهمهم هو أن تسفر هذه الحرب عن تقسيم اليمن، حتى لو استمرت الحرب ثلاثين عاما. تتذكرون أحد مثقفيهم المقربين البارزين وهو يغرد على صفحته بعد
عشرة أسباب لسقوط مناطق بيد الحوثي..
الأربعاء 04 مارس 2020 04:35 مساءً
هناك أسباب وتراكمات لما آلت إليه الأمور، يمكن إيجاز أهمها في تقديري، كما يلي : الأول: حدوث انقلابين في عدن على الرئيس والحكومة، في سبتمبر 2018، وفِي أغسطس 2019. ومُنِع الرئيس،من قبل، من التواجد في
ربيع عربي وثورة مضادة..!
الثلاثاء 11 فبراير 2020 06:22 مساءً
    كان أولى من ثورات الربيع العربي، الإصلاح المتدرج، غير أن الرؤساء العرب،سامحهم الله، أغلقوا أبوابه وسدوا نوافذه بل مضوا في سبل شتى،معاكسة، وتفاقم التدهور، وتصلب عود الفساد،فكان
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: خروج منظومة الكهرباء عن الخدمة في عدن
حصري-إحباط محاولة لأغتيال محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني
صنعاء: الخدمة المدنية تصدر قرارات هامة لموظفي الدولة
عاجل.. أمن سيئون يعثر على طفل اُعلن عن فقدانه في شهر رمضان
قيادي بالانتقالي متسائلا: ماذا لو مات الرئيس هادي؟
مقالات الرأي
#أسامة_الشرمي============== للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها
    جلس الفأر غير بعيد عن كيبل الكهرباء الذي قرضه بأسنانه حتى مزقه ليغرق المدينة في ظلام دامس.. ثم شعر بوخز
دخل (الطلقاء) اليمن فأفسدوها .. وما من قرية ولا مدينة في الأرض دخلها الطلقاء ألا وأفسدوها .. لا علاقة للإسلام
دروس مستفادة من التاريخ (........... ) بعد ما يقرب من ست أعوام من الحرب , وفي زحمة المفاهيم والقيم المغلوطة التي
أطلقت الأمم المتحدة صرخة تحذيرٍ من مجاعةٍ عالميةٍ تهدّد حياة ربع مليار شخص حول العالم، سيجدون أنفسهم في
  مصطفى النعمان    تقول منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن [ "بدون امكانات لإجراء اختبارات كافية ، من
في طفولتي عندما كنا نحرث الارض كنت دائما ارافق البتول اشتي اتعلم معه ابتُل اي الصعود على العدة والصياح بكلمات
اصوات يملاها الغبن من فوات رزقها الحرام الذي اعتادت عليه تقول ان الانتقالي فشل في تلبية مطالب الناس..  ما من
  الرئيس هادي في كل خطاباته يهاجم الحوثي ولا يستعدي الجنوبيين ابداً حتى في وقت الحرب عليه من قبل الانتقالي
هل ما شهدته كهرباء عدن من جرعات في انقطاع التيار الكهربائي مفاجئة بمعنى للشارع بعدن , هل هذا العجز بالتوليد
-
اتبعنا على فيسبوك