مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 نوفمبر 2019 07:28 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
علي الأحمدي
حادثة عزان
الخميس 03 أكتوبر 2019 05:05 مساءً
مهما كانت خلفية تظاهرة عزان ومن يقف وراءها فليس من العقل ولا المنطق أن يتم قمعها بتلك الطريقة التي أدت لمقتل مواطن بطريقة بشعة لاتراعي أبسط الطرق الأمنية المسئولة. على السلطة المحلية تحمل
خمسين بابور من شبوة
السبت 17 أغسطس 2019 06:43 مساءً
  قبيل الاستقلال تشكلت عدة حركات سياسية في الجنوب وكان لأهل شبوة دور ومساهمة بارزة فيها فتنظم الكثير منهم في جبهة التحرير و الجبهة القومية، وكذلك تأسس حزب رابطة أبناء الجنوب العربي والذي
مستقبل شبوة بين السياسي والثائر
الاثنين 24 يونيو 2019 06:31 مساءً
عاشت شبوة في خمسينيات القرن الماضي جواً سياسياً مفتوحاً أسهم في بروز عدد من الشخصيات السياسية من شبوة و التي كان لها ثقلها على امتداد الوطن سواء في صف المعارضة وأحزابها المتعددة أو في داخل
صراع سقطرى
الأربعاء 19 يونيو 2019 09:36 مساءً
محاولة تصوير قضية أبناء محافظتي سقطرى وشبوة وباقي محافظات الجنوب بأنها مشكلة مع جماعة الإخوان المسلمين هي محاولة بلهاء لا ترتكز على أي معطيات منطقية او عقلية قدر ماهي عمل اعلامي موجه بالأجرة
شمالية جنوبية أم فوضوية مقصودة
الاثنين 03 يونيو 2019 01:05 صباحاً
      خطاب إعلام الفوضى والتزييف في الجنوب يريد تصوير الحرب اليوم بأنها حرب جهوية بين شمال اليمن وجنوبه، ثم يناقض اصحاب هذا التزييف أنفسهم فيقولوا أن الشرعية بقياداتها الجنوبية
القضية الجنوبية والوحدة
الخميس 30 مايو 2019 12:27 صباحاً
    اختلفت التحليلات حول سبب إقدام النظام الحاكم في الجنوب على حرق المراحل والذهاب نحو الوحدة الاندماجية الناجزة دون تدرج طبيعي او ضمانات كافية. ولكن الذي لاخلاف حوله هو أن الفصيل الجنوبي
زمن العجايب
السبت 30 مارس 2019 05:05 مساءً
زمن العجائب أن يتعاطف مع تعز اليوم نفس الفريق الإعلامي الموجه الذي برر طرد أبناء تعز من عدن وانتهاك حقوقهم، كما برر التقطع لكل قادم لعدن من الشمال وسوغ كل ما يرتكب بحقهم من إهانة وعرقلة
في الذكرى الثامنة لثورة فبراير
الأربعاء 06 فبراير 2019 03:44 مساءً
خمسون عاماً من التيه والتخلف والفقر والهزائم على مختلف الأصعدة كانت كفيلة بأن تحرك مشاعر الجماهير العربية وتدفعها للخروج للميادين لترفع أصواتها بهتاف الشعب يريد اسقاط النظام. ومهما ادعت
الأمن المفقود في عدن
الاثنين 19 نوفمبر 2018 07:43 مساءً
  القضية الأمنية ليست كتشجيع فرق كرة القدم بحيث ينفع فيها الصراخ والهتاف وذم الآخرين ووصفهم بالعبارات المسيئة أو كما يقول المثل العربي : أوسعهم سبّاً وساروا بالإبل !! القضية الأمنية هي أشبه
الجنوب بين الحرية ومخططات المستعمر
الخميس 25 أكتوبر 2018 06:00 مساءً
طرحت سؤالاً للأصدقاء في موقع التواصل فيسبوك حول مصطلح الجنوب العربي وهل كان مستخدماً قبل ان يستحدثه الاستعمار البريطاني. وكانت الإجابات من أساتذة جامعيين وباحثين في التاريخ وصحفيين ومشاركين
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري - الانتقالي يقدم مرشحه لمنصب محافظ عدن
امن عدن يصدر روايته الرسمية بخصوص اشتباكات دار سعد
شهود عيان : عشرات المسلحين من دار سعد والمحاريق ينضمون إلى اشتباكات مسلحة مع الحزام
عاجل : توسع دائرة الاشتباكات بين شبان من المحاريق وقوات من الحزام الأمني وسقوط ضحايا
عاجل: تجدد الاشتباكات بدار سعد
مقالات الرأي
علي ناصر محمد خسر الوطن العربي بوفاة الاستاذ عدنان الباجه جي رجلاً حكيماً وسياسياً بارزاً ودبلوماسياً
  ليس غريبا أن تندلع ثورة في إيران،بل الغريب أن الثورة ضد نظام ولاية الفقيه تأخرت كثيرا في بلد عريق وشعب ذكي
حرب عدن وأهدافها : غمدان الشريف : من يتابع احداث العاصمة المؤقتة عدن بعد عودة الحكومة في مايو 2016م وإعادة تطبيع
حينما يذكر امامك اسم ثغر الوطن الباسم عدن يلاوعك الحنين إلى الماضي وتتذكر ايام الصباء التي لم تنضمحل من
لم يكن الوطن وطن الميسري وحدة حتى يتركه الاحرار يلوذ به وينفرد به في الدفاع عنه وحده وكأن الوطن لايعنيهم لا من
أتت التوجيهات لانتقالي المهرة بجمع ما يمكنهم جمعه للتظاهر رفضاً لتواجد الميسري ولكن هذه المرة ليس نفيراً من
كتب /عبدالسلام بن سماء تحتفل اليوم 18 نوفمبر سلطنة عُمان بعيدها الوطني التاسع و الأربعين، وسط تحولات ومكاسب
⭕" ‏‎لا تحدث الأشياء من تلقاء نفسها بل يتم إحداثها" جون كنيدي ✅ السؤال هو لماذا بعد توقيع اتفاق الرياض ‏
    لم اكن أتصور ان طرفي النزاع العسكري الذي جرى في عدن بين قوات الحكومة الشرعية وقوات المجلس الانتقالي،
حسان دبوان لم يك يدر في خلد أحدهم أن تغريدة على إحدى منصات التواصل الاجتماعي ستتحول إلى واقع معاش وتنهي
-
اتبعنا على فيسبوك