تعلموا من "هادي" ..!


الاثنين 14 أكتوبر 2019 07:11 مساءً

محمد سالم بارمادة

ليعلم الجميع إنني عندما أكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي فأنا لستُ ممجداً أو معظماً، أو مادحاً ومشيداً، وإن بدت بعض كلماتي في اغلب مقالاتي كذلك، بل ما أريده من خلال سطوري في كل مقالاتي المتواضعة إن أرسل رسائل للجميع بان فخامة الرئيس هادي يحظى بإجماعٍ على شخصه، والتفافٍ على صفته، ويُقدر جهده، ويعترف بفضله، وقبولٍ بسياسته، والتزامٍ بقوله، واحترامٍ لمقامه .

 

الرئيس عبدربه منصور هادي رجلاً وطنياً ورئيساً صادقاً، جاءت به صناديق الانتخابات النزيهة، والتزم العهد والقسم، والتزم بالدستور دون تغييرٍ وتبديل، أو تعديلٍ وتصحيحٍ، حافظ على الصلاحيات الممنوحة له دستوراً, اجتمعُوا عليه كل اليمنيون واتفقوا على قيادته، حافظ على كرامتهم ودافع عن عزتهم وشرفهم, وانبرى للدفاع عنهم، لم يفرط في شئ, لم يخضع أو يستسلم للانقلابيين الحوثيين ولم يستجيب لضغوطهم, ولم تنطلي عليه مؤامراتهم, ولم ينحني رأسه لهم  وظل ثابتاً متحدياً .

 

في مؤتمر الحوار الذي اشرف عليه فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي شخصياً ناضل من أجل الشراكة المجتمعية، وأصر على القبول بخيارات الشعب، ووافق راضياً على إرادته، ورفض إقصاء فريقٍ أو حرمانه وإبعاده عن الحكم، بل أصر أن يشارك الجميع في تسيير شؤون الحياة السياسية اليمنية، فحفظ له اليمنيُون مواقفه، وأكبروا فيه ثوابته .

 

لم ينحنِ فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور  وهذا أثبتته سنوات الحرب وبشكل واضح وجلي,كما أثبتت صموده الوطني العالي, وقدرته على وضع الخطط الواقعية واتخاذ القرارات الصائبة والضرورية لمواجهة المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية, واستطاع أن ينقد الوطن من الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين الذين دمروا الوطن واستباحوا الحرمات وسيطروا على مقدرات الدولة . 

 

أخيراً أقول ... لقد وجدنا نحن اليمنيون في الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي صدقاً ووفاءً, وشفافية تحكمه ومصداقية تسيره، وحبٍ لشعبه يحركه، وغيرةٍ عليه تحفظه, زاهدٍ في السلطة، لم يُكمم الأفواه أو يجلد الظهور بالسياط, لم يقتل أو يُسفك الدماء, لم يُغيب المواطنين والمعارضين في السجون والمعتقلات, مثل ما يفعل الانقلابيين الأولين والآخرين, والله من وراء القصد .

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوماً بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .

http://www.adengd.net/news/415647/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}