#عدن_ذكرى_النصر3


الأربعاء 13 يونيو 2018 03:16 صباحاً

امجد خليفة

 

ها هي ذكرى انتصار #عدن وتحررها من المليشيات الانقلابية تعاودنا للعام الثالث، لتنسج على محيانا بريق النصر وترسم على مخيلتنا ذكريات العزة والكرامة والصمود والاستبسال.

فتحررت #العاصمة_عدن بفضل سواعد أبناءها البواسل فقط، وبمساندة قوات #التحالف_العربي بقيادة #السعودية و #الامارات والفضل أولا وأخيرا لله عز وجل.

تختلج المشاعر بعبرات التضحيات الأسطورية التي لم يتوانى #أبناء_عدن بمختلف أعمارهم نساءا ورجالا وأطفالا وشيوخا، ليضربوا أروع الملاحم البطولية في الذود عن مدينتهم، وتحقيق الغاية العظمى بانتصار مستحق، فبذلك أستطاع أبناء عدن أن يكونوا مثال يحتذى به للعالم أجمع بشكل عام، ولأبناء #الوطن بشكل خاص، في توحدهم واجتماعهم على قلب رجل واحد، بمختلف انتماءاتهم السياسية ومنظماتهم الحزبية وتكتلاتهم الشبابية ومكوناتهم الفكرية، خالعين كل تلك الرداءات ليتقمصوا رداء عدن فقط لا غير.

فحقا علينا تخليد تلك الذكرى التي تمتزج فيها الفرحة بالدموع، والسعادة بالبكاء، على شهداء فارقونا، فاليقين يغمرنا بأنهم في حال أحسن مما كانوا فيه ومما نعيشه على هذه الدنيا الفانية، يكفي الشهداء أنهم أحياء عند ربهم يرزقون، وما يغير في الصدر عليهم هو الشوق لهم، وللجرحى الذين يتفاخرون في اصاباتهم ووسام شرف على جبينهم لما قدموه لأجل عدنهم، فيكفي الجرحى والمصابين شرفا وفخرا أن دماءهم أمتزجت بتراب عدن الطاهر.

ولجميع من قاتل وساند ودعم وصبر كل بمجال معرفته وقدرته وامكانيته ليظفر الجميع ويتوجوا بتحرير عدن من مليشيا التمرد والانقلاب، وللقيادة التي كانت عند المستوى وتحملت العناء بجانب الجميع ولم يآثروا الرفاهية لأنفسهم، ليخلدوا أسماءهم بأسطر من ذهب في صفحات التاريخ، ومن هؤلاء الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي.

ولقائد السلم والحرب #نايف_البكري تحية اجلال واكبار بشكل خاص، فما قدمه لعدن قبل وأثناء الحرب وبعدها يجعله متربعا في قلوب أبناء عدن لتلهج ألسنتهم بشكره وتبتهل قلوبهم بالدعاء له، فانصافا للرجل يجب أن يكون رمزا من رموز الانتصار والتحرير، غير آبهين بالمحاولات اليائسة من قبل عناصر لا يمتوا للعرفان وقول الحقيقة بصله، فيريدون تزوير التاريخ بجحد #البكري حقه وفضله ولهؤلاء النسيان وللتاريخ البقاء، ومن يجب أن يحتفل في عدن بالانتصار هو البكري وأمثاله، لأقول للبكري سنحتفل معا في قابل الأيام بعدن وكلي يقين بذلك، فقلوب عدن وأبناءها وطنا لك، وعدن مدينتك التي لن تنساك أبدا.

((وكل عام وجميع أبناء عدن والوطن منتصرين وفي حرية دائمة)).

#عدن_انتمائي
#أمجد_خليفة

http://www.adengd.net/news/322611/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}