مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 10:31 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 03 أغسطس 2020 08:35 مساءً

رسالات ابين.

 

 

عمر الحار 

 

قوية بقوة رجالها الابطال وصريحة بشجاعتهم وبهية الحروف والكلمات بضياء محياهم، ثان رسالة وطنية توجهها ابين الثورة والثوار والرجال، لكل محتار وباحث عن وجهها ومواقفها في زمان العهر والقحب  السياسي بتعبير معالي الدكتور عبدالملك منصور،والمتاجرة الرابحة بالوطن.

وجأت ابين في ثنايا رسالتها الثانية من مدينة شقرة الساحلية ، بوابتها على البحر و التاريخ وطنية حتى النخاع ويمنية الهوى والهوية. وقالتها مرة اخرى، ليسمعها من باذنه وقر بانها لن تفرط في شي من تاريخها الوطني والنضالي.

و رسالتي لودر وشقرة تحملان صوت ابين الوطني الصادق،الذي لا غبار عليه ولا جدال حوله، وهو يمثل امتدادا قويا لصوتها الثوري الندي،ودورها النضالي القوي بالمشاركة في صناعة التاريخ اليمني في مختلف مراحله.

وتأتيان لتؤكد بانها ستظل في صدارة الركب الوطني المدافع عن الثورة والجمهورية و مواصلة التضحيات في سبيل الانتصار لهما.، وماكان لابين الثورة والرجال ان تتزحزح عن موقعها النضالي في الصف الاول ان لم تكن رائدة له، و ما كان لها ان تتراجع عن مواقفها الوطنية،وهي تتصدر مشاهد الاحداث على كافة الميادين، لتعيد كتابة التاريخ اليمني من جديد، و من ركام وانقاض هذه المرحلة الغارق فيها اليمن حتى اذنيه.

وتتكامل ابين في رسالتها الاولى والثانية، رجالا وادورا ومواقفا وتاريخا،لتعيد الى الاذهان قدراتها العجيبة على اعادة تنظيم نفسها وترتيب صفوفها وجعلها كالبيان المرصوص الشديد التماسك والعصي على الاختراق او الانهيار.

وتظل ابين كعادتها عمود خيمة  الوطن اليوم وهي قائدته الى طريق النصر والانتصار وحاملة لبيارق  مشروع انقاذه من الموت والانقلابات.

وان في صمت ابو الهول الابيني الحميري اليماني الاصيل الرئيس عبدربه منصور هادي لتتحول الافكار الى ثورة تمشي على الارض وتعرف كيف تحافظ على نفسها وكيف تستمد قوتها من الشعب لتكتسب حق البقاء والصمود في قلب المعترك والحياة. 

وتتملكني دهشة الفكر وفضول الصحافة في قراءة متون رسالة ابين الاولى والثانية وهما وجهان لفكرة وطنية واحدة وعظيمة الاهداف والتوجهات،تنم عن اجماع قواها السياسية والقبلية،بالثبات على مواقفها وعهدها الوطني والوحدوي  المتجدد وحسم امرها وامورها  بنور البصيرة والحضور في كل من مدينتي لودر وشقرة مواطن الاقيال من رجالات ابين  اليمن الاحرار،المعروف عنهم الوفاء لمبادئهم والموت من اجلها.

تحية اجلال واكبار لشيخين الفاضلين،اصيل  مراجعها الاولى معالي الشيخ وليد الفضلي،والمرجع السياسي والاقتصادي المعروف معالي الشيخ احمد العيسي،كاتبي رسالتي العهد  الجديد لابين والوطن.

وقد علمتنا دروس التاريخ. حيثما تكون ابين تكون السياسة والانتصار .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: بيان هام صادر عن عدد من أعضاء مجلس النواب
عاجل: جرحى في اشتباكات بين افراد اللواء 9عمالقة واللواء 12 عمالقة
في خطوة ابهجت المواطنين.. محافظ عدن يبدأ اجراءات إزالة البسط على الاراضي
لماذا تحضرت عتق وتخلفت "عدن"؟
تعرف على المدينة السياحية "الأكثر شرا" في العالم
مقالات الرأي
    كثيرآ من المواقف والمشاهد في حياتك اليومية تجبرك بان تقف امام تداعياتها الذاتية عل وعسى بان تخرج
إلى الأخ / محافظ محافظة عدن.           بعد التحية والاحترام،،   لدينا تساؤل بسيط نوجهه لكم بشأن
عندما تبرز من رعاع القوم مطالبة الثمن مقدما من الوطن نظير دور باهت وواجب عليه رغم انفه فتلك ثقافة لم تعرفها
إنتهاء صلاحية الحكمة اليمانية يتضح جليا من خلال الإصرار الكارثي لطرفي الشرعية والحوثيين على التمسك ببنكين
هذه هي الحقيقة الملموسة والثابتة على الأرض خاصة وعندما يقوم الحوثي يحرك مليشياته في المناطق المحاذية
    كنت اتوق أن اكتب عن ماثر رئيس جنوبي أتى من أجل الجنوب وشعبه !!  لا أدري لماذا انتابني ألم وحسرة وانا
نستطيع القول ان التصريحات الأخيرة لنائب رئيس مجلس النواب الاخ عبدالعزيز جباري لاتعكس إلا الوجه القبيح لصراع
    لوكان الأمر يتعلق بعدم وجود الامكانات المادية التي تستدعي صرف المرتبات وبالتالي يتطلب من الجميع
  قلنا سابقاً على المأمور الجديد عواس الزهري أن أراد النجاح وتغيير بوصلة الأوضاع المتردية والمزرية
د. علي العسليالجزء الأول: تعز المكان الدور الريادي والعمق الاستراتيجي في الاعداد والتحضير لثورة السادس
-
اتبعنا على فيسبوك