مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 30 سبتمبر 2020 10:47 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب
السبت 01 أغسطس 2020 04:06 مساءً

العيد في ظل كورونا وأحوال الأمة العربية

يأتي عيد الأضحي هذا العام في ظل جائحة كورونا التي فرضت على العالم التباعد الإجتماعي وعدم تأدية الركن الأعظم حج بيت الله الحرام أو تأدية صلاة العيد في الساحات والمساجد وزيارة الأهل والأصدقاء

هذا الواقع الذي فرضته جائحة كورونا لا يقل ألما عن أحوال الأمة العربية التي تمر بأضعف حالاتها وتعيش محاولات لتقاسمها بين إحتلالين عثماني تركي، وفارسي إيراني .


فالعراق الذي تسيطر الميليشيات المسلحة الإيرانية على مفاصل الدولة وأركانها، إلي الموصل الذي تحاول تركيا إستعادة أمجادها الغابرة عليه كما تدعي

مرورا بسوريا التي تسيطر عليها ميليشيات إيرانية مسلحة، وتعبث تركيا بشماله للسيطرة عليه

مرورا بلبنان وسيطرة حزب الله الإيراني على مفاصل الدولة والحكومة بالقوة، وتهديد الشعب اللبناني الذي بات تحت خط الفقر

مرورا باليمن الذي تسيطر على شماله ميليشيات الحوثي الإيرانية، في حين تحاول ميليشيا حزب الإصلاح الإرهابي مدعومة بالقاعدة والدواعش السيطرة على جنوبه

وليس إنتهاءا بالقطر الليبي الذي تحتل تركيا وميليشياتها المسلحه غربه العزيز وعيونها على الشرق للوصول لمنابع النفط والغاز .


هذه أحوال الأمة في عيد الأضحى المبارك فبأي حال عدت يا عيد

نسأل الله العلي القدير الفرج والرحمة لأمة العرب والمسلمين، وأن يزيح هذه الغمة عن كاهلها وأن يجعل كيد أعدائها في نحورهم.

تعليقات القراء
480936
[1] ولا يهمك
الأحد 30 أغسطس 2020
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
ولا يهمك. الآن ستاتي أسرائيل الحليف الاستراتيجي وتزيح هذه الغمة بس تقدم بالدعاء اليها . أترك الدعاء لله فقد استبدلته الإمارات باسرائيل. قل يا ربنا أسرائيل ازيحي عنا هذه الغمة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
فقدت الأمة العربية اليوم أحد أخلص رجالاتها  رجلا صادقا مع قضايا أمته العربية ، ومؤسس الدبلوماسية الكويتية
كل هذه الضجة التي قام محمود عباس ومنظمة التحرير بإفتعالها ضد التطبيع الإماراتي مع إسرائيل مردودة
قال تعالى:- "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى
للذِّكْرٍ الطيِّب عملهم خلَّدَ ، ما غابوا برحيلهم إذ نصيبهم في الحياة قضوه فيما على كل الألسن تردَّد ،
لم يبدو موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية إلا موقفا اخويا أصيلا يعبر عن عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين
حينما تطالب تركيا بإعادة العلاقات مع مصر بعد الموقف السلبي من ثورة 30 يونيو 2013 المجيدة تناست تركيا ورئيسها
أقرَب إلى السماء ، أرض مشمولة بالخيرات مُؤهَّلة للعطاء ، كل ما فيها حَيٌّ يُرزق بسخاء ، أكانت بشرته صفراء أو
لم تحظى قضية في العالم بالدعم اللامحدود من قادة دول الخليج كما حظيت القضية الفلسطينية وعبر التاريخ وهذا
-
اتبعنا على فيسبوك