مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 05 يوليو 2020 03:55 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( عدن التاريخ والحضارة ) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الثانية عشر )

الاثنين 01 يونيو 2020 08:25 مساءً
عدن (عدن الغد) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله ::

تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية وموقعها اللالكتروني بنشر أبرز وأهم المذكرات االتي سبق لــ" عدن الغد " أن قامت بنشر ها ( ذاكرة وطن - والطريق إلى عدن - والقطار .. رحلة إلى الغرب ) للرئيس علي ناصر محمد .

وفي هذه المرة ستقوم " عدن الغد " بنشر مذكرات جديدة من حياته ( عدن التاريخ والحضارة  ) .

وتعد هذه المذكرات الجزء الرابع  من محطات وتاريخ الرئيس الأسبق علي ناصر محمد رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية .

حيث يذكر لنا في مذكراته  عن صور  ومعالم وشخصيات  ومنظمات مدنية  لمدينة عدن  هي نسيج خاص بينها وبين معالمها واعلامها  حيث يقول الرئيس ناصر :" ان هذه المدينة تاريخ وطن وكفاح شعب وسيرة حياة .

وهذه المذكرات هي رحلة شيقة وجذابة في ذاكرة مدينة عاصرت كل المراحل التاريخية وانطلقت منها مشاعل الثورة والتنوير وتشكلت فيها البذور الأولى للتنمية الثقافية والاقتصادية والاجتماعية في كافة ارجاء الوطن.

 .. وإليكم تفاصيل ما جاء في محطات وتاريخ سيادة الرئيس الأسبق علي ناصر  :

صهاريج عدن (الطويلة):

في هذا الحلقة يتابع لنا فخامة الرئيس  اليمني الجنوبي  الأسبق علي ناصر عن بقية المعالم التاريخية في مدينة عدن ويسطرد لنا هذا التاريخ باسلوب شيق يونترك  بقية الحديث  لفخامته " صهاريج عدن  تعد من أهم المعالم القديمة في عدن ، وتتكون هذه الصهاريج من حفر كبيرة تقع في مصب مياه السيول المتدفقة من الجبال البركانية المحيطة بالمدينة، بفضل السدود التي تفصل بينها أصبحت هذه الحفر خزانات يعلو كل واحد منها الآخر مما يجعل مياه السيول تملأها بالترتيب وتتدفق المياه الفائضة في مجرى الوادي الجاف "السيلة" الذي كان يستخدم عادة سوقا للجمال.

تمتلئ الصهاريج بالمياه مرة واحدة كل أربع سنوات أو خمس، ويبلغ سعر مخزونها من المياه في ذلك الوقت الذي يباع في المزاد العلني ما يقارب ثلاثين ألف روبية. 

عند تتبع المراحل التاريخية التي ورد فيها ذكر الصهاريج نرى بأن مدينة عدن لا زرع فيها ولاشجر ولا ماء، ويصبح تبعاً لذلك ضرورياً وجود الصهاريج في مدينة عدن، ويعد وادي الطويلة من أهم المواقع التاريخية والأثرية في مدينة عدن، حيث تقوم فيه سلسلة من الصهاريج يأخذ بعضها برقاب بعض، شيدت في مضيق طوله تقريباً سبعمائة وخمسون قدماً يحيط جبل "شمسان" بها إحاطة السوار بالمعصم لولا منفذ يفضي بها إلى المدينة وتبدو في هذا الوضع وكأنها جاثمة تحت قدمي الجبل، ويتم تلقف المياه المنحدرة من قممه من خلال شبكة دقيقة من القنوات والمصارف شيدت هي الأخرى منذ زمن تشييد الصهاريج بيد أنها تعرضت لمتغيرات مختلفة، ويقدر عدد الصهاريج في مدينة عدن بخمسين صهريجاً ، والدراسات الميدانية المستندة إلى المقارنات العلمية بين التشييدات والمآثر المماثلة تؤكد أن الحميريين هم بناتها الأصليون ويفيد نقش يمني موجود في متحف اللوفر بباريس أن (قليزد قد قدمت قرباناً للآلهة ذات بعدان تكفيراً عن خطيئة ابنتها بتدنيس صهريج عدن) وهذا يعني : أن تاريخ الصهاريج ضارب في عمق التاريخ، ثم تصمت المصادر حتى القرن العاشر الميلادي عن ذكر الصهاريج، فيشير الحسن أحمد الهمداني في كتابه ( صفة جزيرة العرب ) إلى مصادر المياه في المدن اليمنية ومنها عدن ، حيث أشار إلى وجود ( بؤر ) أي حفر كبيرة لخزن الماء إشارة للصهاريج ... وقد قال مثل ذلك المقدسي ، وهو معاصر للهمداني ، وتحدث عن وجود أحواض لخزن الماء في عدن منذ القرن الرابع وربما قبله، ثم حدث صمت لثلاثة قرون إلى أن جاء ابن المجاور في الربع الأول من القرن الثالث عشر الميلادي ، فقد زار عدن ووصف صهريجين شاهدهما في زمن الدولة الرسولية :

واحد في الزعفران ( آخر الشارع ) ونسب بناءه للفرس .

والثاني على الطريق إلى زعفران تحت التلة التي يقع عليها اليوم مركز الشرطة ، ونسب بناءه إلى بني زريع .

ويضيف :" وفي عام 1329 م زار ابن بطوطة عدن ، وذكر أن فيها عدة صهاريج لجمع الماء أيام المطر . وفترة ابن بطوطة موثقة ، وقد شهدت عدن حصاراً لمدة أربع سنوات قبل وصول ابن بطوطة ، وهي رحلة الصراع بين الملك المجاهد الرسولي وابن عمه الملك الظاهر الذي كان مستولياً على عدن ، فمنع المجاهد الرسولي الماء عن عدن ، وهذا ما دفع السكان لحفر وبناء المزيد من الصهاريج ، ولأن آل  رسول ، ومنهم الملك الظاهر من بني غسان ، فقد نسب العدنيون الصهاريج إلى الغساسنة .

ثم يذكر المؤرخ ابن الربيع عام 1510م نزول مطر شديد على عدن أسقط بيوتاً وأغرق بشراً بعد أن امتلأت الصهاريج حتى فاضت وزاد الماء زيادة عظيمة (قبل بناء الانكليز السدود السبعة أعلى الهضبة)، وصف "دورات باربوزا" وهو معاصر لابن الربيع ومن ضمن الحملة البرتغالية موقع صهاريج في عدن ، وبعد الاحتلال العثماني لعدن تحطمت المدينة ( 1547 م ) واندثرت بعض الصهاريج وخرب الباقي وبعضها اختفى نهائياً ، ففي عام 1609م وصف "جون جوردين" هذه الحالة المزرية . ثم تصمت المصادر حتى القرن التاسع عشر ميلادي. 

إن متابعة الأودية والسائلات هو الذي يمكن أن يحدد مواقع الصهاريج وقد اختفى /في القرن العشرين/ كثير من المجاري لأسباب كثيرة منها التوسع العمراني، فمثلاً سائلة الخساف اختفت مع بناء توسيع شارع الملكة أروى ، (وادي الطويلة) يسير بشكل مستقيم تقريباً باتجاه البحر ليصب في صيره ، وقد بني فوقها كثير من المرافق.

السوق البلدي – مدرسة السيلة ( المتحف العسكري حالياً المكتبة الوطنية – مجمع البنوك ويقع المجرى أسفلها

(وادي العيدروس) يوازي وادي الطويلة وكان يصب عند صيره ولكنه اختفى.

المياه في عدن :

أبار عدن :

وحول مياه عدن يستطرد بالقول :" الآبار التي ذكرت في كثير من المصادر أهمها ما تم ذكره في كتاب "تاريخ ثغر عدن" للمؤرخ عبد الله بن محمد الطيب بامخرمة وتم استعراضها أيضا في كتاب "صفة جزيرة العرب" لأبي الحسن بن أحمد الهمداني والمؤرخ عبد الله أحمد محيرز مؤلف كتاب "الفقيه" والأستاذ حسن صالح شهاب في مؤلفه "عدن فرضة اليمن" كما تم استعراضها في كتاب "المستبعر" ليوسف بن يعقوب بن المجاور ، وهي الاعقران وبئر جعفر أسفل الصهاريج وبئر عود وبئر روح وبئر احمد بن المسيب وبئر أحمد البشيري وبئر العقلاني وبئر خيط عتيقة وبئر عقى وتسمى بئر الطلاب وبئر الحديدة وبئر السلامي وأبار اللخية وبئر الموحدين وبئر السعف وبئر العماد وغيرها من الآبار القديمة في عدن.

كانت مياه هذه الآبار مالحة غير صالحة للشرب كبئر باب مكسر أو باب السيلة وبئر جامع عدن ومسجد أبان وحقات

غير أن الوضع تغير إبان حكم الزريعيين بالنسبة لتموين عدن بالمياه العذبة حيث كانت الآبار في ضواحي عدن الشيخ عثمان وبئر ناصر المورد الأساس لتموين أهالي عدن بالمياه وكان المؤرخ عبد الله احمد محيرز قد أشار إلى أن باب عدن سمي بـ باب السقائين نسبة إلى تموين  عدن من هذا الموقع بالمياه على اعتبار أن باب عدن يمثل بعداً اقتصادياً تأتي في الأساس منه المياه .

الـدور والحمامـات في عدن :

وعن دور الحمامات القديمة في عدن يقول :" تميزت عدن ببناء الدور، وكانت مربعة بعضها طابقان الأسفل منها مخازن والأعلى منها مجالس، ومواد البناء فيها الحجر والجص والخشب ، وثمة مساكن بسيطة البناء للصيادين وموظفي الميناء وغيرهم  ، وما يذكر من الدور.

دار السعادة : بناه سيف الإسلام طغتكين مقابل الفرضة من جهة حقات ، ويذكر أن الدار كانت لبني الخطباء تجار من مصر ولى بعضهم نظر عدن في أيام الأشرف بن الأفضل الغساني ثم صارت لسيف الإسلام طغتكين ثم زاد فيها المجاهد المفرش البحري ، وبناؤها عجيب مثلثة الشكل  . وفي أوائل الدولة الطاهرية زاد فيه الشيخ عامر بن طاهر زيادة ممتدة إلى جهة حقات والساحل ثم زاد فيه الملك المنصور عبد الوهاب بن داود أو ولده عامر بن عبد الوهاب زيادة، تشرف على البحر وتمتد إلى الفرضة.

دار الطويلة : بناها ابن الخائن بمحاذاة الفرضة يفصل بينهما وبين الفرضة فضاء "وعلى بابها دكتان مسقوفتان يجلس عليها كتاب الفرضة" وكانت متجراً للملوك والأمراء .

دار المنتظر : بناها الملك المعز إسماعيل بن طغتكين على جبل حقات وينفي ذلك بامخرمة، ويرى إن دار المنتظر قديم سكنه حكام بني زريع وجدد عمارته الملك المعز إسماعيل وقد ذكره الأديب الشاعر السياسي أبو بكر بن أحمد العندي في أشعاره  .

دار صلاح : نسبة إلى صلاح بن علي الطائي من التجار وبعد زيادة الضرائب ترك عدن إلى مينبار "فاستصفت الدولة أملاكه" وقد جعلها بنو طاهر متجراً وزاد فيها الملك عامر بن عبد الوهاب الجهة الشرقية للدار.

دار البندر :وهي دار ذات طابقين بناها الملك عبد الوهاب بن داود وجعلها للتنزه والتفرج على إقلاع المراكب وحركتها في البحر.

وياتبع :" ومن أهم حمامات عدن  حمام المعتمد التكريتي وعرف باسمه (حمام المعتمد) وجعل له بئراً خاصة ، وحمام آخر بقرب جبل حقات يمتاز بسعته، وكان موجوداً سنة 622هـ/1224م.

كما بنى المعتمد التكريتي حمام حسين وربما يسمى بحسين نسبة إلى بانيه أو المشرف عليه أو ضامنه.

وقد نقل حمزة لقمان وصفاً جميلاً لحمامات عدن على لسان المسيو دي مرفيه قائد البعثة الفرنسية التي أرسلتها شركة فرنسية عام 1807م إلى عدن إذ يقول : "بين العمارات البارزة نجد حمامات رائعة منقوشة ومخططة بالبلور والمرمر والحجارة الملونة بالأخضر والأحمر والأزرق والحمامات من الداخل مزينة بشرفات تسندها دعامات رائعة المنظر وتنقسم إلى جزئين : احدهما مغاسل وثانيهما غرف مسقوفة بالعقود".

والحقيقة أن هذه الحمامات كان لها دور كبير في تقديم خدمات اجتماعية للسكان في عدن ولكنها مثل كثير من المعالم التاريخية اندثرت ولا وجود لها في الوقت الحاضر.

المتاحف :

وعن المتاحف التاريخية بعدن يقول :" توجد في مدينة عدن ثلاثة متاحف تاريخية وهي متحف العادات والتقاليد والمتحف الوطني للآثار والمتحف العسكري.. ويعود تاريخ بنائها إلى بداية القرن العشرين الماضي وتحتوي هذه المتاحف على أدوات ومحتويات قديمة يعود تاريخها إلى العصر الحجري والبرونزي ونماذج من العادات والتقاليد المحلية ونماذج من الأسلحة التقليدية القديمة التي استخدمت في مقارعة المستعمرين.

فندق  عدن

ويستطرد بقوله  :" فندق كرسنت "الهلال" ، يعتبر من أهم الفنادق في التواهي وقد نزلت فيه الملكة اليزبيت أثناء زيارتها لعدن عام 1954م، كما كان ينزل فيه كبار الضيوف ورجال الأعمال.

وفندق الكون الكبير ،  أسهم الفرنسيون في إنشاء الفنادق الكبيرة في عدن، ففي سنة 1867، قام تيان سويل بافتتاح "فندق الكون الكبير" في التواهي .

الفندق الملكي الكبير في التواهي يرجع بناؤه إلى بداية القرن العشرين. ويبدو في الصورة عدد من السيارات التي كانت تستعمل في ذلك الحين، وكان يقع إلى جانبه فندق فكتوريا.

القصر المدور في التواهي، وكان مقراً لقائد البحرية البريطانية، وقد أثيرت مشكلة في مجلس العموم البريطاني حول تكاليف بنائه واتخذه الرئيس قحطان الشعبي أول رئيس للجمهورية بعد الاستقلال مقراً لسكنه، وتحول فيما بعد إلى دار ضيافة..(  للحديث بقية ) .


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير يرصد محادثات الرياض بين الشرعية والانتقالي لتشكيل حكومة جديدة
هل نحن على أعتاب حكومة وفاق أم حرب جديدة؟ المحادثات تفضي إلى تشكيل لجنة خماسية.. ما عملها؟ لماذا هاجم نائب رئيس مجلس النواب بشدة إعادة معين عبدالملك؟ بماذا رد أنصار
تقرير يقدم حساب جرد لثلاثة أشهر من الإدارة الذاتية للانتقالي في عدن والجنوب
هل يتراجع الانتقالي عن الإدارة الذاتية؟ بعد أكثر من ثلاثة أشهر على فرضها.. ما الذي تحقق؟ وضع الخدمات في عدن.. إلى أين وصل؟ هل تورط الانتقالي بإعلان الإدارة
هل يعتمد قرار الغاء الاختبارات الوزارية؟.. وكيف تؤثر القرارات الوزارية المتقلبة على مستقبل الطلاب!
تعددت الاسباب والنتيجة واحدة.. انزلاق مستمر نحو الفوضى التعليمية في اليمن، والمتضرر دوما هو ذاته "الطالب" الذي يقف  عاجزا امام لا اكثرات المعنيين بسير العملية


تعليقات القراء
466647
[1] [[ مذكرات علي ناصر والدماء الطرية في قاع القبور والبحار وجوف الاسماك ]] -[[ أين خارطة القبور وأين بصمات الدمويين ؟؟ ]]-[[ سرد القصص للاطفال للنوم وللكبار لاسترداد المكنون الاجرامي بعدن وجنوب اليمن ]]
الثلاثاء 02 يونيو 2020
{{ الأستَاذ / عَلِي سِنَان القَاضِي }} Alisinan54@yahoo.com }} | [[ المَهجَرْ - قبرص - الخليج ]]
[[ جهد بدون شكر ويساوي بيضة فاسدة من دجاجة مريضة ]]—[[ في كتب المراحل الدراسية الابتدئية تم نشر تلك الوقائع وبالصور الملونة كونها مُتاحة للجميع وليست حصرية ]]—[[ الاهم الاشارة لضحايا صفقة وصفعة استقلال الجنوب العربي ]]—[[ وضحايا الصراعات الدموية على خارطة الجنوب اليمني والمحدث كان الرجل العشرين ثم العاشر ثم الخامس ثم الاول بجنوب اليمن والارض بلعت الرجال والبحر سحب الرجال والاسماك شبعت من لحوم الرجال واحواض اذابة البشر بصبر تخضبت بدماء الرجال والدموع حفرت خدود الثكالىٰ والارامل واليتامىٰ لخمسين سنة مضت ]]—[[ ياترىٰ الاثار والوان الجدران والاحجار ستمنح الكاتب التصفيق ؟؟]]-[[ الكاتب واقرانه الاحياء اذا وطأت اقدامهم تراب الجنوب وظلوا احياءً لثواني ستكون معجزة القرن ]]—[[ هوشي منه اكل الديدان مع شعبه في الانفاق ثم تم منعه من السير في تراب الشوارع بقرار شعبي فيتنامي وتنحني الرؤوس والاجسام البشرية الفيتناميةفي الشوارع ليمشي عليها وفوقها ودموعه تبلل ملابسه وملابسهم وملابسهن - حذاه أطهر من عناترة جنوب وشمال اليمن ]]

466647
[2] يا ناس حرام عليكم .. بالله عليكم اهل عدين وموتاهم فاضيين لقراءة المذكرات ? هذه الايام ليس وقت نشر المذكرات والفتنه يا عدن الغد .. انشروا المزيد من توعية الناس حول كرونا وكيفية التعامل معها في ظل الظروف الراهنه وبدون دس سموم السياسه وستكونون قد اديتم واجبكم الصحفي والاخلاقي .
الثلاثاء 02 يونيو 2020
سالم محمد | التواهي
يا ناس حرام عليكم .. بالله عليكم اهل عدين وموتاهم فاضيين لقراءة المذكرات ? هذه الايام ليس وقت نشر المذكرات والفتنه يا عدن الغد .. انشروا المزيد من توعية الناس حول كرونا وكيفية التعامل معها في ظل الظروف الراهنه وبدون دس سموم السياسه وستكونون قد اديتم واجبكم الصحفي والاخلاقي .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الصالح: رئاسة الحكومة القادمة محصورة بين شخصين
عاجل: البحسني يطالب رئيس الجمهورية بإيقاف الهجمة ضد قوات النخبة وإلزام وزير الخارجية بالإعتذار
عاجل: بدء المنخفض الجوي في عدن
الطوالبة: اعلان تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة يوم الاحد القادم
اجواء ماطرة في عدن وتحذيرات من الساعات القادمة
مقالات الرأي
  أكتب هذا المقال ليس من أجل محاكمة المؤتمر أو الإصلاح وإنما بحثا عن حل وليس محاولة تشهير غير مبني على أي
    ما من شك ان تفاهما سيتم التوصل اليه بين الرئيس هادي والمجلس الانتقالي برعاية المملكة العربية
الحضن بفتح الحاء لا بضمه ، منطقة تقع غرب مدينة لودر ، تضم عدد من القرى المتقاربة و يقارب عددها المية قرية ،
عندما قال الدكتور الخبجي ممكن نتابع الهدف حتى ولو واجهنا كثير من الصعوبات والضغوط المحلية والدولية
  كتب الفنان /عصام خليدي كـثـــير من فنانينا ومبدعينا الكبار( تسرق وتنهب ) أعمالهم أروع أغانيهم وقصائدهم
سألني صديقي الحراكي.. ليش الجنوبيين يقاتلون في الشمال سواء كان في الساحل الغربي أو في مأرب أو في قعطبة؟ قلت يا
 يدور في الكواليس بأن كل القوى السياسية مصممة وملحة على استبعاد علي محسن الأحمر من موقعه كنائب للرئيس،
المهندس سيف الدحبول رائدا من رواد هندسة النجاح في شبوة ومن طاقاتها وابدعاتها الشبابية التي يشار اليها
في ظل عهد الوحدة ( الباهوتية ) – وخليفتها ( الشراء .. عية ) – ( القراقوشية ) – توزع ( المناصب والمكاسب ) –
اتصل صديقي الى امه في ريف يافع يسالها عن صحتها واخبارهاهي والاهل هناك وبعد أن حمدت الله واثنت عليه وبانها هي
-
اتبعنا على فيسبوك