مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 10 يوليو 2020 02:21 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 27 أبريل 2020 02:23 مساءً

الإدارة الذاتية للجنوب .. هل قابلة للنجاح حاليا

كتبت ونشرت مقال قبل أكثر من ثلاثة أعوام تقريبا بعنوان : للرئيس هادي . . القرار يحتاج لصناعة ، صناعة القرار تحتاج لمراكز دراسات وأبحاث وهيئات ومكاتب محلية ودولية ولكبار المحللين والمختصين ، ومع هذا قد تكون النتائج سلبية بسبب أننا غفلنا أو تجاوزنا طرف ما ، قرارك المحلي لم يعد محلي بعد اليوم إذا تعارض مع مصالح الإقليم والعالم .

أتمنى كجنوبي أن تنجح الإدارة الذاتية لأنه نجاح للمواطن الذي تضرر كثيرا من فساد وفشل الشرعية المهترئة ، لكن لكل نجاح أسباب ومسببات ورؤية علمية وعملية حديثة وكذلك أدوات مهنية رفيعة تصقل تلك القرارات على أرض الواقع ، هل توفرت تلك الشروط بفريق الإدارة الذاتية الموجود حاليا ، الإجابة لدى الشعب .

نجاح الإدارة الذاتية للجنوب ليست مستحيلة ولا سهلة كما قد يتصورها البعض ، أدوات الفشل لا تصنع النجاح والتفوق بل العكس ، وتجريب المجرب هو تخريب المخرب ، لم تستطيع شرعية الرئيس المؤقت هادي أن تحرز أي تقدم أو تخطوا أولى خطوات النجاح ، ويعود ذلك إلى دكتاتورية وتسلط الرئيس هادي الذي ألغى العمل المؤسسي الجماعي ، اليد الواحدة صعب أن تصفق ، وطيلة فترة رئاسته أصر الرئيس هادي على التصفيق بيد واحدة وكانت النتيجة كارثية .

الاستفراد بالقرارات المصيرية دائما ما تكون عواقبها وخيمة ، ولهذا كبرى الدول وأصغرها تلجى إلى عمليات الاستفتاء المباشر من قبل الشعب رغم وجود مجالس للشعب و برلمانات منتخبة لكي لا تتحمل الحكومات أو القيادات تبعات الاستفراد بذلك القرار ، المرض العضال لدى الشعوب العربية وقادتها وزعمائها ورؤسائها هي الاستفراد بالقرارات المصيرية التي غالبا ما تكون كارثية ، وعندما تحل الكارثة يدفع الشعب وحده ثمنها .

ما الذي نريده بالضبط من الإدارة الذاتية للجنوب ، هل نريد توفير الخدمات والرواتب والأمن والاستقرار والتنمية ، معنى ذلك يجب وضع يدنا على موارد الجنوب بصورة عاجلة كون المواطن يعيش أسوأ أيامه على الإطلاق ، وبالتالي يحتم علينا إصدار قرارات تعيين وإزاحة جميع أدوات الشرعية بجميع المرافق الايرادية والخدماتية ، وهذا لن يحصل بوقتنا الراهن كوننا وقعنا على إتفاق الرياض وأعترفنا أمام العالم بشرعية الرئيس المؤقت هادي وحكومته ، الترديد المستمر أننا جزء من الشرعية والتحالف يعني أن يبقى الحال كما هو عليه .

عدم التنسيق المسبق مع المحافظين بالمحافظات الجنوبية وبالتحديد المهرة وحضرموت وسقطرى وأبين والضالع ولحج كان قرار غير مدروس ، ورفض بيان المجلس الانتقالي الجنوبي من قبلهم أضعف وحجم المجلس محليا وإقليميا ودوليا ، كان ينبغي إستشارتهم ومن ثم تفصيل بيان يتناسب مع ماهو متاح باليد ، ولا ضير إن بدأت التجربة الإدارية الذاتية من عدن وفي عدن فقط .

نجاح التجربة في عدن سيغري باقي المحافظات الجنوبية للحاق بها لأنها تعيش وضع مأساوي للغاية ، يجب على المجلس الانتقالي الجنوبي التركيز حاليا على عدن أنموذج لباقي الأراضي الجنوبية ، وتجاوز الأخطاء والتجاوزات السابقة .

هل سيصمد المجلس الانتقالي الجنوبي أمام التحديات والضغوطات المحلية و الإقليمية والدولية للتراجع عن قراره الأخير ، التراجع بدون إحراز أي نقاط تخفف من معاناة الشعب يعني نهاية الانتقالي ، وبالتالي هل نستطيع وبعيدا عن الإقليم والتحالف توفير تلك المتطلبات الشعبية من مواردنا المالية المحلية .

ماذا لو أصدر الرئيس المؤقت هادي وحكومته قرار بإغلاق موانئ عدن أسوة بجوازات ومطار عدن الدولي سابقا ، ماذا لو أغلق البنك المركزي اليمني بعدن بوجهنا ، هل نستطيع إقتحامه ، وبعد عملية الاقتحام ماهي ردود أفعال الامم المتحدة والإقليم ، ماذا لو تم تعيين محافظا لعدن من قبل المجلس الانتقالي أو تكليف أحد الوكلاء ، هل سيتعامل معه مدراء المكاتب التنفيذية المعينين من قبل الشرعية ، يجب نضع الشعب بالصورة الكاملة لاي سيناريو قادم .

هناك خطوات قانونية كانت كفيلة بالقضاء على الشرعية وإحراج راعي إتفاق الرياض المملكة العربية السعودية ، وهي تنفيذ قرارات الرئيس المؤقت هادي بكسر إحتكار الوقود وإلزام جميع التجار المستوردين بدفع الرسوم الجمركية والضرائب ، عدة خطابات من قبل وزارة مالية الشرعية وجهت لمارب وشبوة و حضرموت وتعز والمهرة بضرورة توريد ما لديها من إيرادات عامة بخزينة بنك عدن المركزي ، ورفضت تلك المحافظات التعميم ، إعتراض أي طائرة أو شاحنة تقل أموال من عدن لتلك المحافظات من قبل قوات الانتقالي يعد إجراء قانوني وإداري بحث .

هناك تعميم من قبل وزارة المالية الشرعية والبنك المركزي اليمني بعدن بإغلاق جميع الحسابات الجارية والخاصة لجميع المرافق الايرادية والخدماتية لدى البنوك التجارية والأهلية وهذا لم ينفد حتى اليوم ، وتنفيذه من قبل الانتقالي قانوني وإداري بحث .

تقاعس الحكومة رغم قراراتها السابقة لشراء وقود لمحطات توليد الكهرباء في عدن وقطع الغيار والزيوت والفلاتر وإجراء الصيانة العمرية اللأزمة يعطي للانتقالي الحق بإلزامها بتنفيذ ما أقرته ، يضرب اليهودي بعصاه هكذا يقول المثل الشعبي .

بيان السعودية كان واضح وهو العودة إلى ما قبل البيان مع الاسراع بتنفيذ إتفاق الرياض فورا ، تصريح وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية الدكتور أنور قرقاش كان مؤيد لبيان السعودية وشديد اللهجة عندما وصف عمق العلاقة مع السعودية وأن حالة الإحباط ( يقصد الجنوبيين وقادتهم ) ولا يجب تغيير الأوضاع من طرف واحد ، يدل ذلك على عدم وجود تنسيق بين الانتقالي وحليفه الأوحد الإمارات أو أن الغرض من البيان تحريك مياه إتفاق الرياض الراكدة .

أعتقد بأن خطوة الإدارة الذاتية للجنوب كانت عبارة عن مناورة لتطبيق إتفاق الرياض والضغط على راعية الإتفاق المملكة العربية السعودية والتي بدورها سترمي بثقلها على شرعية الرئيس المؤقت هادي وحكومته لتنفيذه .

إن إعترافنا بالرئيس المؤقت هادي وحكومته الشرعية يضعنا أمام مأزق كبير بإستحالة تنفيذ الإدارة الذاتية للجنوب إلا برضى الرئيس كمارب وشبوة وغيرها ، وبالتالي عدم قدرتنا القانونية والدستورية على إقالة أي مسؤول يتبع الحكومة الشرعية أو تعيين مباشر من سلطة الأمر الواقع ، نحن أمام تحدي كبير للخروج من مربع الفساد والفشل وسرقة المال العام ، هل نمتلك الجرأة والشجاعة والإقدام على أن نحذوا حذوا مليشيات الحوثي بفرض أمر واقع بعيدا عن التحالف والشرعية والأمم المتحدة ، بالطبع لا حاليا .

بغض النظر عن نجاح التجربة من عدمها ، مشروع الدولة الجنوبية مشروع شعب وهوية وهو قائم حتى يرث الله الأرض ومن عليها ، التردد وعدم وجود رؤية لبناء الدولة المدنية ومؤسساتها يجعلنا أمام سيناريوا الله يرحم أيام عفاش ، الشعوب قاطبة تبحث عمن يصون لها كرامتها ويحترم مكانتها ويشبع بطونها ويوفر لها الخدمات والرواتب ، ما دون ذلك لا يهمها صراع الساسة وتناحرهم وفنائهم ، علينا كإنتقالي أن نحتوي الكل لأن الوطن لكل أبنائه .

علينا كإنتقالي عمل قاعدة بيانات تشمل جميع فئات الشعب الجنوبي بمختلف توجهاته لأن الكل شركاء بهذا الوطن ، علينا حصر جميع الكفاءات والخبرات للاستعانة بهم في بناء جنوب العدل والمساواة والعيش الكريم ، إستحواذ مجاميع محدودة على قرارات و مناصب وهيئات ودوائر المجلس الانتقالي سيؤدي إلى إنحسار شعبية المجلس برقعة جغرافيا صغيرة جدا .

يجب أن تكون قرارات القيادة متماشية مع هموم وتطلعات الشعب الجنوبي والرفع من معاناته ، لا أن تكون ردود أفعال عندما تشعر بإنحسار شعبيتها وتراجع مكانتها .

بإسم تنفيذ إتفاق الرياض سيتراجع المجلس الانتقالي الجنوبي عن قرار الإدارة الذاتية للجنوب ، وستعود حكومة معين المصغرة بعد تشكيلها إلى عدن ، وسيخرج الساسة منتصرين بينما الشعب وحده هو من يتجرع مرارة الفشل والهزيمة .

تعليقات القراء
460758
[1] تحليل دقيق يا كرامة
الاثنين 27 أبريل 2020
ابو احمد | عدن
المجلس الانتقالي تشكيل سياسي و عسكري ..اما السياسي فهو مجموعة من الفاشلين ..كوكتيل غريب من متدينيين و شيوعيين و قوميين ..شخصيلت ليس لديها تاريخ سياسي ولا تنظيمي ..اما الشق العسكري فهو مجموعة من القادة الجهال ليس لهم تارخ عسكري ولا درسوا كليات عسكرية او امنية ..قادة جاووا من الشارع كل رصيدهم انهم قاوموا التواجد الحوثي في عدن الذي لم يدم اكثر من ثلاثة اشهر وبعضهم دربهم الزبيدي في جبال الضالع الشمالية لكي ينزلوا الى عدن و يحتلوها ..و لذلك الانتقالي فاشل من بدايته و لا يستطيع يحكم حتى الضالع نفسها ..كل ماتم كان بدعم اماراتي خالص الهدف منه لخبطة الوضع في اليمن ..اوؤكد ان الانتقالي لا يملك اي شعبية في الجنوب وهو فارض نفسه بالقوة ..هذي اضافة الى المقال ليعرف الناس من هو الانتقالي .

460758
[2] رد للمعلق رقم 1
الاثنين 27 أبريل 2020
محمد من المكلا | حضرموت
للمعلق رقم 1 فعلا صحيح كلامك 100% الانتقالي فارض نفسه بالقوة والغصب وليس كل شعب الجنوب معاه هو فقط ..مجرد مجموعة اشخاص تم تقديم الدعم لهم من اموال وسلاح ونفوذ من قبل دولة الامارات لكي يكون مرتزق لها في الجنوب ولا همهم شعب ولا حاجة عسى ابوه الشعب يموت او يحترق طالما الدعم متوفر من الراعي الرسمي .

460758
[3] اكرر دعوتي لك يا كرامة بالاستقالة من المجلس الفانوسي
الثلاثاء 28 أبريل 2020
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
اكرر دعوتي لك يا كرامة بالاستقالة من المجلس الفانوسي. قبل ان يقيلوك استقبال. أنت خرجت خارج كل الخطوط الحمراء للمناطقيين الضليعة ومهما حاولت أن تظهر كناصح لهم فهم يعرفون أن كتاباتك الأخيرة هدفها تعريتهم. صحيح هم مناطقيين وقرو من الجبال بس مش اغبياء إلى حد أنهم مش فاهمين قصدك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع اشتباكات بمحيط قاعدة العند
عاجل : مقتل شخص واصابة اخر برصاص مسلحين بدار سعد
اعتداء على شاطئ كود النمر في البريقة والأهالي يناشدون قائد شرطة البريقة ومدير المديرية
المجلس الانتقالي يوضح بخصوص مرتبات العسكريين والأمنيين المتعثرة
ما وراء نقل اللواء السقطري من عدن إلى السعودية بطائرة خاصة؟‎
مقالات الرأي
اكتب هذه السطور مساء الخميس الموافق ال9من يوليو الجاري بعد عودتي مع الأخوين العميد الركن عبدالكريم قاسم شائف
غزوة من نوع اخر لاتخطر على البال بطلها ابوزيد الخرافي وليس ابوزيد الهلالي ليس لها اي معايير يتوجب على الجميع
 الأستاذ صالح قيادي في حركة الحوثي الإمامية، وكان الرجل الثاني في الحركة خلال الفترة ( 2012 - 2015). ينتمي إلى
بعد خسائر فادحة للحوثي في العبدية لجأ الكهنة لضرب المدنيين بالبالستي في مدينة مأرب. وقبلها لجؤوا لحيل مثل نكف
في عالمنا الثالث النامي والنائم والمتخلف والمختلف عموماً وفي وطننا العربي خصوصاً يأتي الرئيس , القائد ,
قبل عام، وتحديدا في 27 يوليو (تموز) 2019، نشرت مقالا في صحيفة الشرق الأوسط بعنوان “الحوثيون ونهب مرتبات
المشاورات التي تشهدها العاصمة السعودية منذ أيام بين الفرقاء في المعسكر المناهض لانقلاب ميليشيات الحوثي من
  مرت أشهر على توقيع الاتفاق المكتوب بالرياض الذي وقعه الدكتور الخبجي من طرف المجلس الإنتقالي و الخنبشي من
الرسائل الواصلة من الرياض تعزز كل الأحتمالات الواردة أيآ كانت نتائجها المتمخضة عن التفاهمات التي ستتفق
كثيراً ما تطغى على بعض بني البشر ثقافة العنصرية المقيتة فينظرون بازدراء لمن هو أقل منهم مكانة من حيث الجاه او
-
اتبعنا على فيسبوك