مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 يونيو 2020 12:50 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 09 أبريل 2020 03:59 مساءً

الوثيقة الحوثية  استثمار لمعاناة اليمنيين

 

---------------------

هاهي الوقائع تؤكد مجددا أن الحوثية فكرة تعيش بالحرب ، وتتلاشى بالسلام ، وهي لذلك لن تقبل بأي وقف للحرب ما لم يكن ذلك تعبيراً عن القبول بإنقلابها كمسلمة لا يجوز مناقشتها من قريب أو بعيد .

بمجرد ما أعلن تحالف دعم الشرعية أنه سيقدم مبادرة لوقف الحرب استجابة لنداء الأمم المتحدة لتمكين اليمن من مواجهة جائحة "الكورونا" العالمية ، قامت الحماعة فوراً بتسريب ما اسموه " وثيقة الحل الشامل لإنهاء الحرب على الجمهورية اليمنية" في إستباق يرفض بوضوح أي مبادرة للتخفيف من معاناة اليمنيين . 

وبعيداً عن العنوان الملغوم للوثيقة ومحتوياتها التي تستخف بوعي الناس وبما ازتكبوه بحق اليمن ، فإن الجماعة تعمل على استثمار معاناة الشعب ، وتضع شروطها بالإنتقال من التهدئة إلى الحل الشامل وهي تعرف أن الحل الشامل يبدأ بخطوة تجسد إحترام حاجة الناس في هذا الظرف الصعب إلى حشد الجهد لمواجهة كارثة الوباء ، وتخفيف المعاناة الانسانية ، ومعها تتراكم وتتعزز شروط إنهاء الحرب بقواعد الحل الشامل لسلام دائم تنتهي بموجبه الأسباب الحقيقية التي قادت الى الحرب .

في الوثيقة ، التي سربتها قبل إعلان مبادرة التحالف بساعات قليلة ، لم تترك فرصة لتفسير مقاصدها على أي نحو مغاير ، ولو بالحد الأدنى ، لإصرارها على مواصلة الحرب ما لم يكن وقف العمليات العسكرية استجابة لشروطها .  

ولم تكتف بذلك ، فبمجرد أن أعلن التحالف مبادرته بوقف العمليات العسكرية ، قامت باطلاق صواريخ باليستية إلى قلب مدينة مارب في عمل لا مسئول ، ولا ينم عن اعتبار أو تقدير لما يرتبه هذا السلوك من مخاطر على اليمنيين في قادم الأيام . 

اليمن في ظل الأوضاع الراهنة معرض لكوارث المرض والأوبئة والمشاكل الاقتصادية والجوع ، وللذين لا يعرفون حقيقة ما ينتظر اليمن من آلام وأوجاع مضنية خلال الأيام القادمة نذكرهم بأن برنامج الاغاثة لهذا العام تأجل الى هذا التاريخ لانشغال الدول المختلفة بكارثة الوباء ، ولن يكون لديها المساحة المعتادة للدعم الانساني ، أي أن "فائض الإنسانية" الذي يوزعه العالم على المنكوبين بحماقة العصبيات وطيش السلاح والقوة الغاشمة قد تبدد بالكارثة التي بات معها الجميع يئن من وطأة المعاناة .

تعليقات القراء
456795
[1] و تعيينك سفير في لندن أكبر غلطة في تاريخ اليمن
الجمعة 10 أبريل 2020
شاكر | جزر القمر
اليمن لا يزال يعاني من وجود الشخصيات القديمة التي تحاول إظهار نفسها بمظهر المتواضع ، الصالح ، النقي ، المرشد ، القائد ، الزعيم ، و للأسف نجد الحكومة الشرعية و الحوثي و الانفصالي ماهم إلا نسخة من حزب مختلط من المؤتمر و الاصلاح في عهد صالح ، دمروا المتبقي من اليمن ، و يتكلموا نيابة عن الشعب اليمني لكونه سفيرا و هو مع أغلبية السفراء لا يفقهون شيئا ولا يتعظون مما جرى لأسلافهم . بأي حق تم تعيينك كسفير في لندن ؟ لأنك من مطبلي علي عبدالله صالح فقط ؟ أو لشهادتك الدكتوراه التي لم نرى لتخصصك أي جديد في الواقع اليمني؟ فلا تعليم نهض ولا اقتصاد تقدم ولا شفافية مطلقة ، و ما شفع لك للوصول الى الدبلوماسية سوى علاقاتك السابقة و المبنية على مجاملة طرف على حساب طرف آخر . إلى مزبلة التاريخ يا دكتور أنت و الحوثي و الحكومة اللاشرعية و الانفصالي.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
توقف الاشتباكات في محيط حارة الطويلة
عاجل: انفجار يعقبه تبادل لإطلاق النار في كريتر بعدن
اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحين بكريتر
مصدر مسؤول يكشف أسباب تحسن الكهرباء في عدن
انتشار امني بكريتر وسط إطلاق نار
مقالات الرأي
موضوع الحسم العسكري في ابين هو يحتاج قرار سياسي أكثر منه عسكري .. الامور مترابطة دوليآ فسقوط حفتر ومليشياته
  وائل لكو بالرغم من ما خلفته جائحة الكرونا من مأسي واحزان الا انها لم تخلو من الفوائد التي اعادت الوعي
  # بقلم : عفراء خالد الحريري )  معقولة الى هذا المستوى من التبلد وصلنا نحن الجنوبيين ، كلما أنتفاض أحد أو
لقد كان خبر إستشهاد المناضل الجسور وصوت الحق نبيل القعيطي كارثة لم أكن أتصورها  لا زلت أتذكر مراسلاته لي
قبل أن اعرج للحديث عن موضوع عدن العاصمة على الورق اود التعبير عن اداتنا لجريمة اغتيال المصور
تَوْقِيتُ مُراجَعةِ الذَّاتِ هَذَا، لِلُمُضِيِّ قُدُماً لأبْعَدِ مَدَى، أو التوقُّّف لمُعاوَدَةِ ضبط
حضرموت لا تحتمل المزايدات اليوم ولايمكن أن تكون بمعزل عن الصراعات والقتل والدمار و آثارها المحيطة بها من كل
من المعروف والمتعارف عليه بأنه بعد إنشاء وتشكيل المجلس الانتقالي برعاية (إماراتية) في مطلع مايو من العام ٢٠١٧
حصاد 30 سنة اليوم بلغ عمر الوحدة اليمنية ثلاثين سنة كاملة ووصلت إلى هذا السن بعد رحلة طويلة من الفشل والأخطاء
    عادل الأحمدي   أطروحات وعناوين كثيرة تتعلق بالحوثي وإيران تتكرر من حين إلى آخر، ومنها مسألة
-
اتبعنا على فيسبوك