مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 يونيو 2020 12:50 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 09 أبريل 2020 12:46 صباحاً

لن ينتصر الجيش وطعنات الخيانة تتوالى بظهرة!!

انت في معركة وتتفاخر أنك انت جزء من هذه المعركة 

اوكيه هذا موقف وطني قبل في محسوب لك كمواطن ينتمي لتربة الوطن وافتراضية الدفاع عنه واجب وطني.

 

أمس تم احتجاز مدد عسكري كان مسير له أن يصل للقوات المرابطة بتماس المواجهات العسكرية بمحافظة البيضاء تحديدا.

هذا المدد وكما تفردت عدة روايات بانة تم الاعتراض له في بقع من هذا الوطن قبل أن يصل لتعزيز للقوات العسكرية التي تخوض معارك مع المليشيات الحوثية هناك.

 

بمعنى أن من يعبث بهذه الحرب يتربص لإيقاف مدد عسكري كان سيعزز  القوات المرابطة هناك سيعزز القوات التي  تخوض المواجهات مع المليشيات الحوثية  هذه القوات بعد أن كانت بانتظار تعزيزها صار  مددها محتجز مع جماعات يفترض أن تكون هي جزء من ذلك التعزيز  وليس ضدة .

.

ماذا نسمى هذا النوع من التصرف في قانون الحروب والمعارك يا ترى؟!

يبدو لي أن الإجابة وفق معرفتي المتواضعة عن الحروب أنها  ___خيانة....

 

نعم يسمونها خيانة بل ( خيانة عظمى) في قانون الحروب 

 من يخذلك أو يطعنك بالظهر وانت تخوض حرب مع عدو يعتبر خائن بلا أدنى شك بذلك. 

حتى في المعارك الإسلامية التي خاضتها الجيوش الإسلامية كانت عقوبة القتل مصير كل من يربك الجيش ويتسبب بهزيمته فاء سموها التولي  يوم الزحف  فهي لا تقل خطورة عمن يحتجز مؤنك بل تتساوى في الخيانة وكسر الجيش وعزيمته .

 

فلنعد لقضيتنا قضية احتجاز المدد العسكري لقوات الجيش التابعة للحكومة الشرعية وقوات التحالف التي تخوض مواجهات فيما تعزيزاتها محتجزة مع مجاميع مسلحة كما يسمونها.

----مجاميع مسلحه --- هكذا وكما تفردت بهذه التوصيفة عدد من منصات ومصادر اعلاميه وأيضا جهات بما فيها جهات رسميه وصفتها بأن مجاميع مسلحه هي من احتجزت المدد العسكري.

 

نعم تعزيزات عسكريه لمقاتلين يخوضون غبار حرب مع مليشيات تقدم مجاميع مسلحة على اعتراض مسيرها وتحتجزها وتوقف استمرار مسيرتها لدعم وإسناد الجيش في الجبهات

 

 عندما ننضر إلى التوصيف هذا و لمن قام بتلك العملية أو الطعنه  بالظهر كما يجب أن نسميها  بوصفهم  (مجاميع مسلحة)فهذا  التوصيف غير دقيق يندرج تحت  التقليل من عملية جبانه كهذة.

من يعمد بتسمية تلك العملية وتوصيفها بهذا الشكل ويقلل من شأن حدوثها  هو من سمح و يسمح بإقامة دويلات  داخل دوله .

فكيف يتم ايقاف هذا العبث ؟!

فمن يريد أن ينتصر لوطنه علية ايقاف كل التواءات التي تسببت وتتسبب في كسر الوطن وشرذمته وتمزيقه 

فمحال للجيش أن ينتصر وطعنات الخيانة تتوالى علية تباعا!

 فمن يريد أن ايقاف   طعن المقاتلين بظهورهم عليه أولا 

 

ايقاف العبث بمقدرات الدولة ايقاف من يعبث بمصالح الناس بعدن والمحافظات الجنوبية الأخرى.

نعم يجب وقف العبث بمؤسسات الدولة او ميليشيتها وانهاء دور مؤسساتها وتحويلها بل وتحويل البلد برمتها  إلى اقطاعيات خاصة بمناطق بعينها وبشخصيات بأسمائها.

لا يختلف كثيرا عما هو حاصل في صنعاء ومحافظات قد اجتزتها مليشيات الحوثي هو نفس الأسلوبية والطريقة  اجتزاز محافظات جنوبيه يفترض أن تكون محررة ومنقاه من شوائب المليشيات لكننا وبأسف نشاهد ملشنتها بصورة طبق اصل لمخاشنه الحوثيين  لمناطق ومحافظات الشمال .

 

قد نطالع إدانات هنا واستنكارات  هناك كما هو معهود ومعتاد  بكل حادثه أو واقعه بهذا البلد لكن تلك الاستنكارات والإدانات   لا تكفي أمام عملية صارت منظمة تقوم بها أطراف  وبأجندات لم يعد خافي على أحد كينونتها بل صارت كيانات تهدد مصيرا لامة ويقابلها صمت مطبق من كل الجهات سوى مؤسسات شرعية هذ البلد الافتراضية  أو تحالف جاء  لدعم تلك الشرعية واستعادتها !

 

قال من قال بأن الكلاب تنبح والقافلة تسير.

 

ونقول لهم بم بم بذاك القول.

فلم تعد القافلة تسير ولا الكلاب تعد كلاب بل صارت قوة تهدد كيان البلد وتجتز الأرض وتحويلها لإقطاعيات خاصه وان لم يكن كذلك فما كان لأحد أن يعترض مدد عسكري والاستيلاء علية بكل سهوله وبلا أدنى مسئولية إخلافيه الاعتبار لحاجه هذا المدد لتعزيز  قوات في مواجهتها لمن يريد أن يأ شيع  العرب لصالح ملالي قم .

 

 كفانا كذب وتغني وأمنيات لم يكن مصيرها غير الانكسار.

كفاية عبث وكفاية هدر لمقومات البلد وما تبقى من إمكانات الدولة  وفوق هذا وذاك قتل شبابنا وابناءنا وجنودنا وقياداتنا في حرب لم يكن الانتصار فيها سوى رسم من الخيال ليس إلا.

نعم لم  يعد اي امل بنصر للجيش  و هكذا ظروف ومعطيات حولة  لم يعد لهذه الحرب من انتصار على الاطلاق طالما والعدو يقاتل فيها  من الأمام ومن الخلف .

 لم يعد امل لانتصار دولة يتواجد بداخلها دولة  وبصمت ادوات هذه الدولة وشرعيتها الخانعة في وهم  انتصار لم يعد واردآ  في ظل مجاميع صارت تتشرعن  نفسها يوم   وراء يوم  مواصلة عبثها   بمسار الحرب جهارا نهارا وامام مسمع كل من له صلة بهذه الحرب.

 

معقول ان ينتصر جيش وأفراده تقاتل  وقنينة ماءة يحتجزها حليفة الافتراضي 

معقول ان يتقدم جيش ومددة وذخائره تحتجزها قوات أخرى تتواجد بداخل مساحات وجغرافيا ذلك الجيش وبأريحية. 

 

لا اعتقد بأن الصمت و استمرار هذه المسرحية الهزيلة واستمرارية عبثها بمقدرات البلد وعبثها بالحرب وعبثها بإمكانات الحرب وعبثها بدمائنا واردآ.

 

لا أرى متاحا اليوم غير إيقاف هذه المهازل بصورة عاجلة إن أردنا إخراج وطننا من بوتقة الهزيمة التي حلت به بوتقة هزيمة أمام  مليشيات تقاتله  ومليشيات  أخرى داعمه لها  تعبث بمسار هذه القتال وتسيره وفق ما هو مرسوم لها .

 

قتال لم يعد حسمه واردآ طالما العبث بمساره جهار نهار  والخاسر الاوحد والوحيد من هذا كلة هو الوطن ومقدراته وانهيار بنيان ما تبقى من دولته  ومؤسسات تابعه لها.

 

يكفينا توظيفا وتوصيفا بضعف أو  أن نسمي مليشيات وعصابات تتواجد بظهر انيينا مجاميع مسلحة  فيما هي منظومة منظمة لها دعهما ومساراتها واجنداتها وفوق هذا وذاك نتركها تعبث بكل أريحية وترغي  بهذيان أعلامها بتحالفها في هذا الحرب بينما هي من تقوم  بوقف سير مدد قنيناه ماء  للمحاربين.

  



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
في عدن قبل عام 1990 أو بالأحرى قبل الوحدة، كان لا يتم تعاطى القات وبيعه إلا في الإجازات والعطل الرسمية، ويومي
في ظرف ساعة واحدة تسقط آخر قلاع عصابات الاجرام في ليبياء لتعلن معها حكومة الوفاق رسميا سيطرتها على مدينة
ليس كل من طلب الشهادة نالها,وليس كل من ورد موارد الشهداء قضى شهيدا,إن الله سبحانه وتعالى هو الذي يجتبي الشهداء
عندما نجلس في عزلة عن البشر نتذكر ماضينا ونمر بمحطات حياتنا السابقة .. بخيالنا نسترجع تاريخاً تقادم وعقوداً
عبارة أستوقفتني، وأنا أتجول على صفحات الفايسبوك، ووجدت إنها حقيقة وواقع ثابت عندنا كعرب. وهي إننا كعرب
    لا أريد من القارئ أن يستبق القراءة ويفهم من العنوان أنني أرغب في الحديث عن تشيخوف معلم فن القصة
  توقف المواطن وامتناعه عن مواصلة تسديد فواتير الكهرباء وكذا المياه بحد ذاته يعد رفضا من جانبه لضغوط
الوطن كلمة من ثلاثة احرف وتحوي البقاء السرمدي والاعتزاز الاشم وحتمية التضحية لأجله واجاز الموت في سبيله
-
اتبعنا على فيسبوك