مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 يونيو 2020 12:13 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 08 أبريل 2020 11:14 مساءً

ستة أعوام على رحيل أبي ومازال يرشدني

الاب هو السند لضعفنا، والامان لخوفنا، والمرشد في طريقنا، والموجه لحياتنا..فالاب هو البوصلة التي نحدد بها اتجاهنا، وقد كان لي أب ارتمي بحضنه عند الوجع،والزعل،ووعند الفرح، والقلق، وعندما اتوه في إنفاق الدنيا. لدي اب عندما اسير بأول الطريق، يبعد من امامي جميع تلك الأشواك، كي أسير بأمان كنت لا أخاف من تلك العثرات التي قد تصادفني.

أبي حنون صبور حكيم، وفقير بسيط عزيز.. ابي مثقف واعي، وعلى خلق ودين، ولكن القدر اختاره ، ورحل عن الدنيا،وعنا.


في مثل هذا اليوم قبل ستة أعوام أي في 8-4-2014م رحل أبي عن هذه الحياة،و توارى تحت التراب ،ودفنت روحي بجواره، وفي مراسم العزاء بقيت لوحدي جسد بلا روح فحين اخذه القدر مني فكأنما انتزع احشائي من اعماقي...مرت علي اصعب ايام،وأصعب ليالي ..بكيت توجعت تألمت بحسرة على من غاب عني دون وداع،ولكني كنت مؤمنة، موقنة انه مهما بلغ الأسى بداخلي، ومهما تراكمت احزاني فلن يعود.
اذن كيف لي أن أكمل مشواري، وابي بعيد عني. فالدنيا بفراقه أظلمت امامي، وحلت غشاوة بعيني اكاد لا ارى شيئا.. فأي وجع سوف تشعره اجزائي أكثر من وجعي عليه... فجميع المشاعر دفنتها مع أبي، وفي جواره. رحمة الله عليك يا أبي.


في مثل هذا اليوم قبل ستة أعوام كنت اشاهد ابي، وهو في لحظاته الأخيرة. وكنت عاجزة ان اناديه، واقول: ابي لا استطيع الابتعاد عنك، وتمنيت ان يتوقف الزمن.

في مثل هذا اليوم عجزت عن عمل اي شيء امام جبروت الموت ...فتلك سنة الله في خلقه-شئنا ام ابينا
في مثل هذا اليوم مات أبي ورحل من الدنيا،وترك فيني احزان ، وحسرات ، وهموم، وتشتت أفكار، وضياع.
في مثل هذا اليوم كانت صرخات، ونديب، ونحيب. ولا اتذكر غير أني لم أكن مستوعبة ان ابي مات..


ستة اعوام على رحيل ابي ومازال جرحي لم يبرأ. اضحك والعب واتناسى ولكن بداخلي بحار من الدموع تغرق كل الحاضر.
ومرسى النجاة هو تمسكي بذكريات كانت برفقته. ضحكته، غضبه، حزنه، إيمانه وصبره، والقناعة التي تعلمتها منه.
لن انساها يا ابي طول ماابنتك على قيد الحياة.
البر بوالدي لن ينتهي ، ودعواتي له بالرحمه ، والمغفره لن تنقطع. وسأضل اتذكره ، وادعي له ماحييت.

يمر العام تلو العام، ستة اعوام انطوت والحنين، والشوق تزيده في قلبي الأيام ،و الدموع على الخد سكنت، وفاء للذي في لحد قبره نام. ستة اعوام على فراق ابي، ومازلت أتذكر كل التفاصيل جلسته، وملابسه، ووسادته ، ومدكاه في الناحية الشمالية من البيت. فمازال مجلسه، وملابسه، وسجادته، ومسبحته، واشياءه موجودة بيننا لم تفارقنا. ولازلت اتذكر مبسمه، وابتسامته، وكلامه، ودرر كلماته، وعباراته، ومواعظه لنا.
عام تلو عام، و الأعوام تمر كأنها دقائق، مازالت كل تفاصيل ابي مرسومة بعيني، ومازالت ضحكته صوتها يدوي في مسمعي. ومازالت احس لمسات يده على رأسي وجبيني. مازلت اتوجع من فراقه. مازالت ذكرياته باقية وستظل.، ومازلت أسمع رنين صوته برغم اني اتعايش، ومستمرة. وحياتي تتنقل من مكان لآخر، ومن مرحلة لاخرى، ولكن يضل قلبي وكل احشائي عامرا باسم أبي مهما مرت الأعوام.


ابي رغم رحيله عنا إلا أنه حاضر معنا في كل تفاصيل حياتنا. بنصائحه، وإرشاداته، وتوجيهاته مازالت تصلني منه وهو تحت التراب. ابي يشعر بي ،ويشعر بخوفي من اتخاذ قراري،ويهون علي الأمور الصعبة،ويجعلني أشعر براحة لاتوصف.
هذه عاداته.!
انه ابي.
فقد يظن البعض إني مجنونة، او على وشك ان اجن. ولكنها الحقيقة. فعندما أمر بأي مشكلة أو أي مواقف صعبة يزورني ،ويرشدني ،ويواسيني، ويشجعني أنه يعلم بكل تفاصيل حياتي.ابي فارقني بجسده، ولكن لم تفارقني روحه..


اللهمّ ارحم ابي واغفر له وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وأدخله الجنّة، واعذه من عذاب النّار. اللهمّ عامله بما أنت أهله، ولا تعامله بما هو أهله. اللهمّ اجزه عن الإحسان إحساناً، وعن الإساءة عفواً وغفراناً.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
في عدن قبل عام 1990 أو بالأحرى قبل الوحدة، كان لا يتم تعاطى القات وبيعه إلا في الإجازات والعطل الرسمية، ويومي
في ظرف ساعة واحدة تسقط آخر قلاع عصابات الاجرام في ليبياء لتعلن معها حكومة الوفاق رسميا سيطرتها على مدينة
ليس كل من طلب الشهادة نالها,وليس كل من ورد موارد الشهداء قضى شهيدا,إن الله سبحانه وتعالى هو الذي يجتبي الشهداء
عندما نجلس في عزلة عن البشر نتذكر ماضينا ونمر بمحطات حياتنا السابقة .. بخيالنا نسترجع تاريخاً تقادم وعقوداً
عبارة أستوقفتني، وأنا أتجول على صفحات الفايسبوك، ووجدت إنها حقيقة وواقع ثابت عندنا كعرب. وهي إننا كعرب
    لا أريد من القارئ أن يستبق القراءة ويفهم من العنوان أنني أرغب في الحديث عن تشيخوف معلم فن القصة
  توقف المواطن وامتناعه عن مواصلة تسديد فواتير الكهرباء وكذا المياه بحد ذاته يعد رفضا من جانبه لضغوط
الوطن كلمة من ثلاثة احرف وتحوي البقاء السرمدي والاعتزاز الاشم وحتمية التضحية لأجله واجاز الموت في سبيله
-
اتبعنا على فيسبوك