مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 04 يونيو 2020 02:20 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 08 أبريل 2020 05:35 مساءً

عندما يتساوى الأغنياء والفقراء

 

لقد جمع هذا الوباء الخطير المسمى (كورونا) تحت سيطرته المخيفة بين أغنى دولة في العالم، كالولايات المتحدة، وأفقر الشعوب، وأخضع الجميع لسلطات الفزع. والأغرب ما تتناقله بعض الأنباء عن مقدرة بعض الشعوب الأكثر فقرًا والأقل معرفة على اختراع علاجات مضادة للأوبئة المستحكمة في الدول الكبرى قبل الصغرى.
وما يبعث على الدهشة والحيرة معًا أن يظهر رئيس الولايات المتحدة في مؤتمراته العامة ليعلن إفلاسه وعجزه عن مواجهة الوباء الخطير، وكأن معامل تلك الدولة العظمى لم تعد قادرة على متابعة الأبحاث العلمية والوصول إلى نتائج مناسبة تعيد الطمأنينة إلى شعوب العالم الأول التي كانت، إلى وقت قريب، في منأى عن كل ما يزعج الشعوب الأفقر والأقل معرفة وخبرة.
والسؤال هنا: هل هذا الامتحان العسير درسٌ من السماء تتلقاه الأرض، مشكلاً لطمةً في وجه الحداثة والتحديث؟ وللإجابة على سؤال كهذا لابد أن نطيل الوقوف والتأمل بالأسباب التي اخترقت كل الحسابات العلمية، ووحدت بين إمكانات الشعوب كافة.
لقد شهد العالم في سنوات مضت أكثر من مأساة، ولكنها لم تكن بالحجم ولا بالأثر الذي شهده العالم في هذه التجربة المختلفة والفريدة. واللافت كما تشير بعض الإحصائيات أن الإصابات التي تُسَجَّل في العالم المتقدم -والنموذج الأبرز منه أمريكا وأوروبا– أكثر بكثير من الإصابات التي تُسَجَّل في العالم الثالث أو المتخلف بالتعبير الأوضح.
ولو فتحنا باب التساؤلات على مصراعيه لاتسعت الدائرة وزادت الحلول غيابًا وهروبًا، ولكننا سنحاول في حدود الممكن أن نطرح بعض الحلول، ومنها –على سبيل المثال لا الحصر– أن يشعر العالم بأنه صار كتلةً واحدة، وأن على علمائه أن يوحّدوا جهودهم، ويناضلوا جميعًا من أجل وضع حدٍّ لهذا التوسع غير المتوقع لهذا الوباء.
لا شك أن في مقدور العلماء أن يقدموا حلولاً عاجلة وآجلة، وأن يسارعوا إلى إنقاذ هذا العالم المتردي من المخاطر الداهمة والتي تأخذ في كل وقت شكلاً ومستوى. وكما نجح العلماء في حل المشكلات المرافقة لظهور الوباء فقد ينجحون في وضع حد له. وقد قيل من الكلام الكثير عن اقتدار العالم في وضعه الحالي على إنجاز حلول لا تقلل من مخاوفه فحسب، بل وتنهي هذه المخاوف، وإذا كان العالم قديمًا ينتظر الحلول من الدول العظمى فإنه بات ينتظر الحلول من العالم كله، كما ينتظر المشاركة الجادة من الشعوب التي كانت الأفقر والأقل إدراكًا للمخاطر المشار إليها، ولعل هذا الإسهام من جانب هذه الشعوب يخلق نوعًا من التحدي والإحساس بأنه لا يقف أمام الإنسان عائق، سواء من تلك العوائق الصادرة عن الإنسان نفسه أو القادمة إليه، أو الهاجمة عليه من خارجه.
وبعض ممن يتابعون حالة العالم الأن يدركون بوضوح أنه صار قادرًا بوحدته، ووحدة صف علمائه، على إنجاز ما ينتظره الناس من حلول استثنائية تواجه بكل قوة الحالة الاستثنائية التي برزت من ظهور الأوبئة المستجدة وانتشارها في العالم دون تفريق، وإذا كانت المحنة قد هيّأت لما ندعوه وحدة المصالح بين الشعوب فإنها ستكون حافزًا فعليًّا للخلاص، وكما كان التفرق وتبدد الاهتمامات سببًا في تأجيل الحسم فإن الخوف الذي بات يحكم الجميع قادر على إيجاد الرؤيا الواحدة والانطلاق منها إلى واقع جديد، وليس ذلك بمستنكَر أو مستكبَر على الإنسان الذي يمتلك العقل، وصار قادرًا به على مواجهة كل التحديات، بغض النظر إن كان ينتمي إلى عالم متقدم متطور، أو كان ما يزال مقيدًا بأغلال التخلف والرؤى المتناقضة.

تعليقات القراء
456548
[1] كورونا بيالة شاهي امام البيالة الشاهي نزلة الدول الكبرا ذليله تشكوا ضعفها وعجزها الى الله
الأربعاء 08 أبريل 2020
سعيد سالم | حكمة الله ليعرفوا انه القهار والعدل
هذه قدرة الله يامقالح بلا تساءل وسؤال انتم قتلتكم الثرثره العالم وصلته الدول الكبرا الا استهتار بالبشريه وشعارهم الاقوا هو من عنده المقدره ليسيطر على مايريد ويبطش كيفما يريد ويستعرضون بصواريخهم العملاقه والنوويه ارهابا وانهم هم من يدمر العالم كورونا الميكروب لو جمعته من جميع انحاء العالم قلص شاهي حتى يعودوا المستكبرين الا رشدهم انه القوي الاوحد هو الله



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: هطول أمطار على العاصمة عدن
محافظة يمنية تطلق نداءً تحذيرياً عاجلا لكل المواطنين .. ماهو القادم خلال الساعات القادمة ؟
يحدث الان : مظاهرة في مدينة كريتر للمطالبة بتوفير الخدمات (مصور)
التحالف العربي يكرم القائد صامد القبة ويهدية سيارة تقديرا لجهوده
الجوبعي : هناك إشارات جيدة لمن تم القبض عليهم في قضية استشهاد نبيل القعيطي (Translated to English )
مقالات الرأي
  صحيح أن إطلاق النار في الأعراس والمناسبات ظاهرة قديمة وليست وليدة اللحظة وهي إحدى المعضلات الاجتماعية
    الوحدة بين الدول هي قيمة تخلقها الشعوب ، لا نها صاحبة السلطة ومصدر قوة البلاد وتماسكها ، وقبل ثلاثين
انفض مؤتمر المانحين لليمن ٢٠٢٠م بإجمالي تعهدات وصلت مليار و٣٠٠ مليون دولار وهي تشكل نصف التمويلات والمنح
اليوم، الساعة ال١١ ظهرا، ماتت فتاة في الثالثة والعشرين من عمرها. أصيبت الفتاة بفيروس كوف- سارس ٢ (كورونا)
    لحج ارض الرياحين والفل والكادي والحنون والخوع اللحجي المشهور بريحته الخاصة نسمات لحج. والترتر .هو
مُنذ تقلد فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي السلطة في 27 فبراير 2012م واجه الكثير من المواقف
يقولوا أصحاب زمان الوقاية خيرا من ألف قنطار علاج كيف عاشوا هولاء الشيبان من الرجال والنساء في زمن ماكنش فيه
في مثل هذه الظروف الصعبة التي لم تشهد مثيل لها مدينة عدن الحبيبة الغالية على الجميع في مثل هذه الظروف  عدن
الجنوب العربي اليمن الحديث يشمل ثلاثة أقاليم، أقليم كان يخضع للإدارسة الهاشميين وهي منطقة نجران وجازان
  في مثل هذا اليوم ال3 من يونيو عام 2011م الذي تزامن مع تاريخ أول جمعة من شهر رجب الحرام شهد الوطن جريمة
-
اتبعنا على فيسبوك