مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 04 يونيو 2020 01:08 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 08 أبريل 2020 01:36 مساءً

الخطاب الجنوبي والفوبيا من الملاحظات

 

إن الخطاب المتسلط مفرغ المعاني، المصبوغ بنبرات الاستعلاء ، المنتشي بآمالٍ انتعشت على أرضية الوهم ، الذي لا يكتفي بتطريز و تلميع فئةٍ على حساب أخرى بل و يتعدى ذلك إلى تفريخ من يرى الوطن من خلالهم ، ذلكم الخطاب الذي أنهكته أسقام الانتهازية و جنون العظمة و اللغة القمعية المتسلقة ، أما آن له الصحوة و التعافي من أحلام اليقظة "يقظة طاحت بأحلام الكرى و تولى الليل و الليل صديق" ..

البلاد تعيش حالة من الاختناق و حالة المواطن المعيشية وصلت إلى ما لم يشهده تاريخ البلاد قط في كل مراحلها ، و مازلنا نغرد "خارج خارطة الأشياء" و نغفل مساحة السلام لدق طبول الحرب و كأن لعلعة الرصاص أضحت إدماناً ليس منه بد مع أن الوحدات العسكرية في المجمل لا يتجاوز ولاؤها الأفراد القائمين عليها ..
يقال و العهدة على الراوي أو بالأحرى على الرواة أن بين فيلقٍ و كتيبةٍ أمتارٍ و يغيب أي تنسيق بينهم أو على الأقل مجرد تعاون على قاعدة تبادل المنافع و "نسمع عن التئامها مسكينة" رحمة الله عليك أ علي سالم البيض ..

بالأمس القريب جداً صنعنا من الأخ خالد بحاح بطلاً قومياً و بمجرد وصفه للأوضاع في عدن المثقلة بالجراح بأنها لا ترتقي إلى المستوى الذي يعول عليه نعيده كعادتنا بردة انفعال إلى رجلٍ لا يفقه شيئاً عن ما يقول ..
إن لم تكن معنا - كيفما اُتُّفِق - و إلا سنضيفك إلى قائمة الأعداء ، لغة تجاوزت كبريات الامبراطوريات الدكتاتورية ..
كيف لأسلوب خطابي الارتجال في الحديث لسان حاله أن يقدّمَ نموذجاً في نشر و حفظ والسلام و الوئام و التآخي واللحمة الوطنيه و الدفاع عن كرامة الناس والتيقن بأن هناك مناضلين وطنيين بحجم وطن مع أنهم لا يجيدون إطلاق رصاصة مسدسٍ ، أيها الكرام ليس حمل البنادق و أزيز الصواريخ و الرصاص هي وحدها معيار علامة الجودة للوطنية و حب الأوطان ..

التصالح و التسامح كقيمة يبدُ أنه هو الآخر سيتحول إلى وسيلة قمعية لأي ملاحظة عن حالة الانقسام التي لم تجد لفتةً صادقةً للتحاور مع من اُبٔتُعِدَ قسراً عن دياره من عقود بسبب الصراعات تلك الصراعات التي كان اللجوء إلى الوحدة لتجاوزها أحد أبرز الأخطاء الذي أوقع الجنوب في فخ لم يُحْمَد عقباه ..
التمادي في عدم الأخذ بالاعتبار لنداءات التآخي و إعلاء الوحدة الوطنية أرضاً و إنساناً سيسبب لاحقاً أحد أبرز التعقيدات لبناء تراص جنوبي جنوبي مجدداً.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: هجوم اريتيري مسلح يستهدف جزيرتي حنيش وزقر وقوات خفر السواحل تحبطه وتحتجز مهاجمين (Translated to English )
عاجل: هطول أمطار على العاصمة عدن
بالصور ، هكذا بدت كافة المحافظات التي ضربها منخفض بحر العرب اليوم الأربعاء (Translated to English )
محافظة يمنية تطلق نداءً تحذيرياً عاجلا لكل المواطنين .. ماهو القادم خلال الساعات القادمة ؟
يحدث الان : مظاهرة في مدينة كريتر للمطالبة بتوفير الخدمات (مصور)
مقالات الرأي
  صحيح أن إطلاق النار في الأعراس والمناسبات ظاهرة قديمة وليست وليدة اللحظة وهي إحدى المعضلات الاجتماعية
    الوحدة بين الدول هي قيمة تخلقها الشعوب ، لا نها صاحبة السلطة ومصدر قوة البلاد وتماسكها ، وقبل ثلاثين
انفض مؤتمر المانحين لليمن ٢٠٢٠م بإجمالي تعهدات وصلت مليار و٣٠٠ مليون دولار وهي تشكل نصف التمويلات والمنح
اليوم، الساعة ال١١ ظهرا، ماتت فتاة في الثالثة والعشرين من عمرها. أصيبت الفتاة بفيروس كوف- سارس ٢ (كورونا)
    لحج ارض الرياحين والفل والكادي والحنون والخوع اللحجي المشهور بريحته الخاصة نسمات لحج. والترتر .هو
مُنذ تقلد فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي السلطة في 27 فبراير 2012م واجه الكثير من المواقف
يقولوا أصحاب زمان الوقاية خيرا من ألف قنطار علاج كيف عاشوا هولاء الشيبان من الرجال والنساء في زمن ماكنش فيه
في مثل هذه الظروف الصعبة التي لم تشهد مثيل لها مدينة عدن الحبيبة الغالية على الجميع في مثل هذه الظروف  عدن
الجنوب العربي اليمن الحديث يشمل ثلاثة أقاليم، أقليم كان يخضع للإدارسة الهاشميين وهي منطقة نجران وجازان
  في مثل هذا اليوم ال3 من يونيو عام 2011م الذي تزامن مع تاريخ أول جمعة من شهر رجب الحرام شهد الوطن جريمة
-
اتبعنا على فيسبوك