مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 يونيو 2020 11:20 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 05 أبريل 2020 12:42 مساءً

حانَ وقتُ تحملِ المسئوليةِ ..!

عبدالقوي الشلفي

عبدالقوي الشلفي

لا يخفى على الجميعِ ما آلتْ إليهِ الأوضاعُ في الوطن منذُ بدايةِ الحربِ و حتى هذه اللحظةِ، انهيارُ تامُّ في كافةِ القطاعات السيادية والمؤسسات الخدمية التي تمسُّ حياةَ المواطن؛ ناهيك عن تردي مستوى الخدمات كالصحةِ و التعليمِ و اتساعِ رقعةِ الفقر وتفشي ظاهرةِ الفساد المالي والإداري و غيابِ الجهات الرقابية المعنية بالضبط و المحاسبة.

كل هذه الأسبابِ ومسبباتِها جعلتْ المُواطنَ في حالة عصيبةٍ فأَفقدتهُ الثباتَ والتوازنَ وحولتْهُ التراكماتُ السياسيةُ و الاقتصاديةُ إلى صوتا مُعارضًا ضدَّ تلك الكانتوناتِ التقليديةَ، التي أصبحتْ عبئاً على المُواطن والوطن.

لقد أفضتْ ثورتا سبتمبر و أُكتوبر المجيدتان ، وكذلك الثاني و العشرون من مايو ، إلى أهدافٍ عظيمةٍ، جسَّدتْ روحَ التلاحمِ و الرؤيةَ والوطنيةَ المسؤولةَ، فلو بترت آنذاك أيادي المتربصين و العابثين وتجارِ الأوطان لكُنَّا في مكان مغايرٍ و ربما كانت كفيلةً بنقلِ الوطن و الإنسان اليمني إلى مصافِّ الدول المتقدمة، ذلك المكان دون شك هو المكان الطبيعي و اللائق بشعب عظيم و أرضٍ خيراتُها على امتداد ترابها .

ما هو مؤسفٌ أن أعداءَ الحياةِ يأبونَ إلا أن تكون جزءاً ناقماً غير متصالح مع نفسه وذاته، بل إنهم تحولوا إلى أداة مُعطِلةٍ و بيئةٍ موبوءةٍ بالفسادِ المالي و الإداري والأخلاقي والديني، و الارتزاق للمشاريع المشبوهة التي حولتِ اليمنَ إلى ساحةٍ لتصفيةِ الحساباتِ .

لقد سعتْ قِـوى الشّرِ وبكلِّ طاقتها التخريبةِ و العدائيةِ إلى إفسادِ و تجهيل الشعبِ اليمني و إبعاده عن هويتهِ الوطنية الأصيلةِ و جذوره التاريخية و حضارته الممتدةِ لِآلاف السنين، توالتِ الأحداثُ واستبشرنا خيرًا بمؤتمر الحوار الوطني الذي أفضى إلى مشروعٍ عظيم وجامع لكل الوطن، وهي مخرجاتُ الحوارِ الوطني .

وكُنا قابَ قوسين أو أدنى من الدعوة للاستفتاء على الدستور الجديد ، وكما هو مقدر لهذا الوطن أن يظل أسيرَ تلك القوى الهدامة التي تعمل على إغراق سفينة الوطن، فقد سهّلت لعدو اليمنيين الأول مليشيات الإمامة السلالية بأن يتسلل إلى ساحتهم هذه المرة بسلاح الدولة بعد أن تسلل إلى مفاصلها الإدارية جناحها السياسي، فانقلبتْ على كل شيء ودقت طبولَ الحربِ على الوطن، فقتلتْ و شردتْ، واجهضتْ على ما تبقى من الحلم .

وها نحن الآن في عامِنا السادس من الحرب، أقل ما نستطيع أن نصفَها في أقل تقدير بأنها حربٌ عبثيةٌ يخوض فيها الكل في الكل دون هواده، بعد أن كان الهدف منها تحرير اليمن من المليشيات السلالية التي انقلبت على الدولة اليمنية .

وإننا الآن وفي هذهِ المرحلة العصيبة و وسط كل هذه الأعاصيرِ التي تعصف بالوطن و وحدة نسيجه الاجتماعي ونظامه الجمهوري والمشهد الدامي وحالة التشرذم و الشتات جعلتنا أمام منعطفٍ تاريخي ومسؤول، فمن هنا كان لزامًا على الأحرار ان يقدموا لوطنهم ما يستطيعوا وعدم الاستسلام أو الجمود.

فقد اتَّجهَتْ مجموعةٌ من الوطنيين والمخلصين لوطنهم من أكاديميين وصحفيين وشباب تحملوا على عاتقهم تأسيس تيار وطني يحمل أهدافًا وطنية خالصةً، كل همهم الوطن لا سواه، هدفهم الوحيد تحملُ المسؤولية الوطنية و التاريخية، و لملمة الوطن وانتشاله من ركام الحرب والدمار، وانتزاعه من مخالب الكهنوت الإمامي السلالي العنصري، المحمل بأحقاد الماضي، الواهمون بأن الوطن سيعود إلى ما قبل السادس و العشرين من سبتمبر و الثاني والعشرين من مايو.

لذلك نوجه دعوتنا للأحرار و المناضلين ، للأبرياء من دم الوطن المذبوح ، للحالمين بوطن آمن ومزدهر يحكمه كل أبنائه، للحقوقيين والسياسيين والأكاديميين والمهنيين و العسكريين الشرفاء، ندعو الجميع للانضمام لتيار نهضة اليمن ، ولقد حان الوقتُ لكي نتحملَ المسؤوليةَ جميعا أمام الله و الوطن .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات اريتيرية تسيطر على جزيرة حنيش
نزوح الاسر من عدن يتواصل
بلاغ للنائب العام بشأن تجميد التحقيق مع مدير كهرباء عدن مجيب الشعبي وآخرين
تعزيزات للجيش تمر بمدينة المحفد صوب شقرة
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
مقالات الرأي
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
حرب أبين وأزمة الصراع (الجنوبي الجنوبي) في نسختها المطورة جارية التحديث و (التحريك) وفي أتم الأستعداد لأعادة
 من المؤسف جدا أن نجد إصرارا للمضي قدما في محاربة السكان المستهلكين في قوتهم من قبل مجموعة من الشركات وفي
  مصطفى نعمان   حين استعيد المشهد الذي صاحب التوقيع على (اتفاق الرياض) في 5 نوفمبر 2019 فمن الضروري مقارنته
    عدن التي وهبت الحياة للجميع ولم تفرق لا في العقيدة ولا الجنس ولا اللون ولا التوجه القبلي والسياسي ،
يروج إعلام الإنتقالي مغالطة مفادها أن هناك من يعمل على توظيف ملف الخدمات سياسيا" ضده  بينما العكس تماما" هو
اليمنيين العالقين في الخارج , تقطعت بهم السبل في الغربة , وليست كأي غربة , غربة موحشة , وباء يهددهم , وحضر يضيق
    بينما لا يزال وباءُ كورنا المستجدُ (كوفيد -19) يواصل انحساره العالمي وبينما تسخر حكومات العالم جهودها
يشهد هذا الاسبوع أعلى نسبة وفيات في مختلف محافظات الجمهورية وخاصة في العاصمة الموقتة عدن والعاصمة التاريخية
هذه هي ابين الخير والعطاء،ابين العزة والصمود ابين موطن الرجالات والساسة ،ابين اللي عانت وتعاني ودفعت كل غالي
-
اتبعنا على فيسبوك