مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 يونيو 2020 09:06 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 04 أبريل 2020 10:29 صباحاً

العنصرية تسقط العمالقة في زمن كورونا

العنصرية أحد أشكال السلوك المتطرف، ومهما حاول الإنسان إخفاء هذا السوك إلا ان المواقف الصادره عنه في أصعب الظروف والأزمات، غالبا ما تكشف حقيقته و زيف تظاهره بالإنسانية. حتى إذا بلغت المغالطة بالانسانية مستواها في العطاء الإبداعي، فسلوك صاحبها حتما سيكشفها ولن تنقذه من السقوط المدوي محاولات التراجع عن مواقفه او تصحيحها، كما هو الحال مع سقوط الفنانة الكويتية حياة الفهد الذي كشف فيروس كورونا حقيقتها وانسانيتها تجاه الوافدين في الكويت فعندما تفضح العنصرية سلوك صاحبها فمصيره السقوط.
لقد كشف فيروس كورونا سلوك الانسان وحقيقته المغيبة وجعل الفقير والغني سواسية امام خطره وكشف الجانب المضئ في سلوك المجتمعات والناس لنتفاجأ بتوحيد الكل الغني والفقير، والمعافى والمريض في جميع المجتمعات والدول وتوجيههم إلى طريق الرحمة ونبذ الفرقة والتآخي، لإنقاذ البشرية، وفي نفس الوقت كشف الجانب المظلم في سلوكنا بكل سواديته وهو ما يظهره سلوك البعض الآخر باصدارهم مواقف عنصرية او عدوانية لم تكن في الحسبان ان نسمعها منهم.
فالعنصرية التي اسقطت عمالقة السياسة والاقتصاد في عيون المجتنعات عندما كشفتها مواقفهم، لن تستثني عمالقة الفن من السقوط وفضح انسانيتهم المزيفة وعنصرية سلوكهم الخفية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات اريتيرية تسيطر على جزيرة حنيش
شيشة وسيارة اسعاف بساحل ابين.. صورة تثير غضب الشارع العدني (Translated to English )
نزوح الاسر من عدن يتواصل
بلاغ للنائب العام بشأن تجميد التحقيق مع مدير كهرباء عدن مجيب الشعبي وآخرين
تعزيزات للجيش تمر بمدينة المحفد صوب شقرة
مقالات الرأي
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
حرب أبين وأزمة الصراع (الجنوبي الجنوبي) في نسختها المطورة جارية التحديث و (التحريك) وفي أتم الأستعداد لأعادة
 من المؤسف جدا أن نجد إصرارا للمضي قدما في محاربة السكان المستهلكين في قوتهم من قبل مجموعة من الشركات وفي
  مصطفى نعمان   حين استعيد المشهد الذي صاحب التوقيع على (اتفاق الرياض) في 5 نوفمبر 2019 فمن الضروري مقارنته
    عدن التي وهبت الحياة للجميع ولم تفرق لا في العقيدة ولا الجنس ولا اللون ولا التوجه القبلي والسياسي ،
يروج إعلام الإنتقالي مغالطة مفادها أن هناك من يعمل على توظيف ملف الخدمات سياسيا" ضده  بينما العكس تماما" هو
اليمنيين العالقين في الخارج , تقطعت بهم السبل في الغربة , وليست كأي غربة , غربة موحشة , وباء يهددهم , وحضر يضيق
    بينما لا يزال وباءُ كورنا المستجدُ (كوفيد -19) يواصل انحساره العالمي وبينما تسخر حكومات العالم جهودها
يشهد هذا الاسبوع أعلى نسبة وفيات في مختلف محافظات الجمهورية وخاصة في العاصمة الموقتة عدن والعاصمة التاريخية
هذه هي ابين الخير والعطاء،ابين العزة والصمود ابين موطن الرجالات والساسة ،ابين اللي عانت وتعاني ودفعت كل غالي
-
اتبعنا على فيسبوك