مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 يونيو 2020 12:50 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 04 أبريل 2020 12:28 صباحاً

عن تعز وصراعات ابناءها 

 

مصطفى النعمان 

لم اكن راغبا في تناول موضوع جرى بحثه في العاصمة الأردنية نهاية شهر فبراير الماضي على هامش لقاء حول اليمن دعا اليه المبعوث الأممي.

وجدت الفرصة مؤاتيه بوجود عدد من ابناء تعز يمثلون طيفا سياسيا وحزبيا واجتماعيًا ضمن الحاضرين فعرضت ان نلتقي لنسمع من قياداتها المتواجدين مرئياتهم في كيفية التوصل الى توافق حول ارضية مشتركة تساهم في اعادة السلم الاجتماعي الى المحافظة.

وافق الجميع دون تردد وعقدنا اجتماعين كانا مفيدين من ناحية طرح كل ما يراه الحاضرون مثيرًا للنزاع داخل المحافظة، وللأسف لم يكن هناك وقت متاح للبحث في الوصول الى حلول عملية.

بالأمس قرأت منشورا للأخ الأستاذ علي المعمري عضو مجلس النواب والمحافظ السابق لتعز حول ذلك اللقاء، واليوم أطرح وجهة نظري وأيضا ما اراه انا شخصيا.

لقد تحدثت وكتبت مرارا ان واحدة من مشكلات تعز المزمنة هو ان قرارها تجاه قضاياها المحلية صار مرتبطا برغبة صنعاء في معالجتها او تأزيمها، كما أصبحت مجالا للمزايدات من أبنائها ومن غير أبناء المحافظة، وصار الكل يذرف الدموع على ما يدور فيها.

كان الرئيس الراحل علي عبدالله صالح يحرص عبر رجاله فيها على ضمان بقائها مخزونا انتخابيا مستداما، وكان ممثلوها في صنعاء يعملون على الاستجابة لرغبته بحماسة وبطاعة وولاء.. لكنهم في المقابل لم يسعوا للحصول على مشاريع للبنى التحتية مقابل ولائهم واكتفوا بأن استغلوا رضاه عنهم ليحصلوا على مزايا شخصية والبقاء الى جواره حتى مع تكرار إهانته للبعض امام الناس، ولم يتمكنوا من الحصول على تمويلات لمشاريع تنعكس على التنمية داخل المحافظة.

لم يختلف الامر بعد انتقال الرئاسة الى نائبه السابق، الرئيس الحالي عبدربه منصور هادي، الذي جاء محملا بالشكوك منها ومن رجال صالح فيها فأهملها ولم يلتفت الى احتياجاتها التنموية في العامين الاولين من رئاسته ثم عاقبها بتركها تواجه مصيرها بعدهما.

من الواضح ان حزب الإصلاح وجد في خروج صالح من الرئاسة فرصة ليسيطر على المحافظة سياسيا واداريا بعد سنوات من الابعاد، وجاءت المعارك ضد المليشيات الحوثية القادمة من خارجها وعناصر المؤتمر الشعبي من أبناء تعز، لتجعل (الإصلاح) في واجهة المشهد كأقوى فصيل سياسي – عسكري، ولكن الأوضاع تعقدت بعد اخراج المليشيات القادمة من خارج المحافظة فانقسمت (المقاومة) الى فصائل متصارعة تمول من جهات متعددة داخلية وخارجية، وكان حزب الإصلاح يرى انه الاحق بالحصول على المكافأة الكبرى جزاء ما قال انها تضحيات ل (تحرير) تعز.

استغل حزب الإصلاح نفوذه في مؤسسة الرئاسة فعمل على الاستحواذ على اغلب مواقع النفوذ الإداري والعسكري والأمني في تعز، وهو ما اثار انزعاج بقية القوى السياسية والاجتماعية، وتمسك الإصلاح ببراءته من هذه السلوك، ولكنه لم يحاول التخفيف منه فبدأت حرب إعلامية بينه وبين معارضيه وعلى رأسهم التنظيم الشعبي الناصري، وخصوصا امينه العام الأخ الأستاذ عبدالله نعمان القدسي الذي لم يترك فرصة دون توجيه انتقاداته اللاذعة لقيادة الاصلاح المحلية ووجه لها اتهامات مباشرة.

ما زاد من تعقيدات الأوضاع هو تواجد ما يسمى (حراس الجمهورية) في الساحل الغربي الذي يفترض إداريا ان يتبع محافظة تعز، وارتفعت الحساسية لان قائدها طارق محمد عبدالله صالح ابن اخ الرئيس الراحل شخصية جدلية وغير مقبولة عند الكثيرين من أبناء المحافظة، خصوصا انه لا يتبع أي جهة رسمية وتثار الشكوك حول حقيقة الهدف من تواجده بعيدا عن كل ساحات القتال مع الحوثيين، كما ان ما يدور في المنطقة التي تسيطر عليها قواته مجهول وغير مسموح لوزارة الدفاع الشرعية التعامل معها.

ثم أضاف استدعاء الشيخ حمود المخلافي لأعداد كبيرة من أبناء تعز العودة اليها من الجبهات خارجها توترًا اضافيا ، واقام معسكرات لهم في منطقة الحجرية مما جعل احتمالات صراع مسلح بينه وبين طارق صالح ترتفع منذرة بدورة دماء.

بالطبع فإن حمود المخلافي وطارق صالح لا يمولان نشاطاتهم وتسليحهم ومرتبات اتباعهم من وزارة الدفاع ولا من دخل خاص، بل بتمويل خارجي له خططه الخاصة التي لا تخضع لاحتياجات تعز الحقيقية، لكنها تدور في إطار النزاعات الإقليمية.

العامل الإضافي الذي يوتر الأوضاع هو مزايدات البعض الذين يبدون حرصا كاذبا علي تعز لكنهم في حقيقة الامر يروجون لهذا الطرف او ذاك ويريدون ان تكون المحافظة رأس الحربة لحسم الخلافات ضد الإصلاح لصالح المؤتمر الشعبي.، وفي الواقع انهم يعملون ذلك لاستمرار مصادر تمويلهم.

ان بداية مسار إعادة السلم الاجتماعي الى المحافظة يقع على عاتق حزب الإصلاح لانه الأكثر تنظيما وتسليحا وعليه طمأنة الجميع انه لا يريد السيطرة منفردا على مفاصل الإدارات في كافة القطاعات،

وعلى قيادات الاحزاب الاخرى التوقف عن استغلال ما يدور للحصول على مكاسب مادية تحت يافطة محاربة الإصلاح، والتوقف عن البحث الساذج في تشكيل مجالس كرتونية يترزقون منها،

وعلـى العميد طارق صالح ان يفهم ان تعز غير مستعدة سياسيا ونفسيا لتحمل أعباء طموحاته الشخصية المغلفة بالحديث عن معركة من اجل الجمهورية بعد ان قضى ما يقارب من العامين والنصف يقاتل الى جانب من يقاتلهم اليوم رغبة في الاخذ بالثأر.

في اللقاء الذي جمعنا في الأردن طرح الأستاذ علي المعمري علـي الحاضرين كل ما جاء في منشوره وعززه بارقام مالية قال انها توزع لانشاء تكتلات لا احد يعلم الغرض منها سوى المزيد من الشقاق والفرقة.

على أبناء تعز جميعا الوقوف معا ضد كل هذه القوى والإصرار على ان تكون صاحبة قرار يصدر من تعز ومن اجل تعز وان يتركوا الصراعات التي استلم اثمانها من يزعمون اليوم انهم حريصون عليها.

تعليقات القراء
455358
[1] شرّ البلية
السبت 04 أبريل 2020
عبد الرحمن النهاري | اليمن
حديث السفير السابق مصطفى بن أحمد محمد نعمان يثير كثيرا من الضحك ولكنه من النوع الذي يقال عنه أنه ضحك كالبكاء. أشياء كثيرة تستحق التعليق في مقاله، ولكن سأختصر. يقول نعمان إن واحدة من مشكلات تعز هو أن قرارها (صار) مرتبطا برغبة صنعاء في معالجتها أو تأزيمها. هذا أمر مثير للسخرية! فمنذ متى لم يكن قرار تعز بيد صنعاء؟ ماذا يريد أن يقول هذا الإنسان؟ ويضيف أن الرئيس الراحل كان يحرص عبر رجاله في تعز على ضمان بقائها مخزونا انتخابيا. فمن هم رجاله؟ مصطفى نعمان يغمز من قناة سلطان البركاني وبقية الشلة ولكنه نسي أنه هو نفسه واحد من رجال صالح. ما يجعل قرار تعز مرهونا بيد صنعاء هو أن علي عبدالله صالح سحب الجنسية من أحمد محمد نعمان ومع هذا أصبح مصطفى بن أحمد نعمان خادما مطيعا في بلاط صالح بحثا عن لقمة عيش ومنصب وسفارة وبدل تنقلات إلى واشنطن وأمريكا اللاتينية وغيرها من الدول. هذه هي مصيبة تعز.. مصيبة تعز فيكم أنتم، أنت وعلي المعمري وعبدالملك المخلافي وكلكم الذين اجتمعتم في عمان وغيركم كثير. هل تعرف ما هو الاسم الذي كان يطلقه المرحوم عمر الجاوي على عبد الملك المخلافي؟ إن كنت لا تعلم فسل عنه وهو لقب ينطبق على الكثير منكم يا نخبة تعز.

455358
[2] حزب الاصلاح هو الحزب الجماهيري الاكثر شعبية بالمحافظة
السبت 04 أبريل 2020
محمد الحجري | اليمن
حزب الاصلاح هو الحزب الجماهيري الوحيد في اليمن بعد ان خان المأفون المقتول علي عبدالله صالح الجمهورية اليمنية بتحالفة مع الحوثي و اسقاط الدولة اليمنية . المؤتمر في تعز فقد كثيرا من شعبيته و قواعده لان القيادات من ابنائة كسلطان البركاني رئيس البرلمان الحالي خانت تطلعات الشعب اليمني . اذن فمن حق الاصلاح ان يسيطر عل محافظة تعز و يحكمها مع ايجاد تمثيلى نسبي لبقية الاحزاب الهزيلة مثل الناصريين وغيرهم من دكاكين السياسة و الارتزاق . خلاصة القول ان حزب الاصلاح هو الاول بمحافظة تعز و من حقة ان يحكمها و على المتشكك في ذلك ان يطالب بانتخابات عامة نزيه . والحقيقة ان مقال النعمان اعلاة موضوعي وحيادي و متوازن و جدير بالمناقشة لاستخلاص النتائج المفيدة .

455358
[3] طريق للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لاقليم الجند
السبت 04 أبريل 2020
مواطن | ج ي د ش
-1- ان يطالب سكان -م- أب وايضا -م- تعز بالاسراع في ارساء الدعئمىالقانونية والتشريعية والتنفيذ

455358
[4] طريق للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لاقليم الجند
السبت 04 أبريل 2020
مواطن | ج ي د ش
1- ان يطالب سكان م- اب وايضا م - تعز بتشكيل قانوني تشريعي وتنفيذي لارساء دعائم قيام -اقليم الجند- الذي تنظمه قوانين ولوائح تمكن من استقراره الامني و الاداري وتنظم حياة الناس وفقا للنظام والقانون بعيدا عن المناطقية والحزبية والقبلية والظواهر السلبية . -2- تثبيت مبدأ الانتخابات لمجلس نواب الشعب - البرلمان- للاقليم -3-. تشكيل محكمة عليا وجهاز رقابة 4- استقلال مالي واداري للاقليم وفقا لدستور مستفتأ عليه شعبيا في اطار الجمهورية العربية اليمنية .. لكن مازالت هناك قضايا تحتاج الى حل سياسي منها -1-مطالبة شعب الجنوب فك ارتباطه عن الشمال بعد فشل وحدة 90 بين الحزبان واستمرارالحرب ضده واحتلاله منذ 94 -2- تسليم الطائفة الحوثية الزيدية الامامية السلطة في اليمن الشمالي في 2014.

455358
[5] اتفق معك فيما كتبته . ولكن هل تضمن اصحابك التعزيين ؟!..الله يرحم جار الله عمر سحبنه الانذال بالأرض علشان مايوسخوا أنفسهم بدمه وكان آخر شرفاء تعز للأسف الشديد!!
الأحد 05 أبريل 2020
جنوبي | الجنوب العربي
سمعت إنكم ناقشتوا في هذا الاجتماع مع علي المعمري كيف يمكن طرد اليمنيين من تعز . وكيف يمكن لمليشا المخلافي اجتياح عدن ؟ ..وكيف يمكن التملق لقطر وعلي محسن في الحصول على مناصب وبنفس الوقت التملق للسعودية بقيادة البركاني الحية الرقطاء وكيف يمكن أن تكونوا أدوات ضغط بقيادة المعمري وتوكل كرمان !!!!!!!!!...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
توقف الاشتباكات في محيط حارة الطويلة
عاجل: انفجار يعقبه تبادل لإطلاق النار في كريتر بعدن
اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحين بكريتر
مصدر مسؤول يكشف أسباب تحسن الكهرباء في عدن
انتشار امني بكريتر وسط إطلاق نار
مقالات الرأي
موضوع الحسم العسكري في ابين هو يحتاج قرار سياسي أكثر منه عسكري .. الامور مترابطة دوليآ فسقوط حفتر ومليشياته
  وائل لكو بالرغم من ما خلفته جائحة الكرونا من مأسي واحزان الا انها لم تخلو من الفوائد التي اعادت الوعي
  # بقلم : عفراء خالد الحريري )  معقولة الى هذا المستوى من التبلد وصلنا نحن الجنوبيين ، كلما أنتفاض أحد أو
لقد كان خبر إستشهاد المناضل الجسور وصوت الحق نبيل القعيطي كارثة لم أكن أتصورها  لا زلت أتذكر مراسلاته لي
قبل أن اعرج للحديث عن موضوع عدن العاصمة على الورق اود التعبير عن اداتنا لجريمة اغتيال المصور
تَوْقِيتُ مُراجَعةِ الذَّاتِ هَذَا، لِلُمُضِيِّ قُدُماً لأبْعَدِ مَدَى، أو التوقُّّف لمُعاوَدَةِ ضبط
حضرموت لا تحتمل المزايدات اليوم ولايمكن أن تكون بمعزل عن الصراعات والقتل والدمار و آثارها المحيطة بها من كل
من المعروف والمتعارف عليه بأنه بعد إنشاء وتشكيل المجلس الانتقالي برعاية (إماراتية) في مطلع مايو من العام ٢٠١٧
حصاد 30 سنة اليوم بلغ عمر الوحدة اليمنية ثلاثين سنة كاملة ووصلت إلى هذا السن بعد رحلة طويلة من الفشل والأخطاء
    عادل الأحمدي   أطروحات وعناوين كثيرة تتعلق بالحوثي وإيران تتكرر من حين إلى آخر، ومنها مسألة
-
اتبعنا على فيسبوك