مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 يونيو 2020 12:23 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 02 مارس 2020 08:36 صباحاً

الحوثي وكرونا

أخبار فيروس كرونا يتصدر صفحات الأخبار العالمية ونرى دول عظمى وصلت إلى الفضاء الخارجي علما وأقتصاداً وقوى عسكرية وأسلحة نووية تقف عاجزة عن مكافحة فيروس لا تراه العين وكما يشاع أنه فيروس مركب صنعه الأنسان فأعتقد أن من صنعه قادر على أن يوقفه وأن كان ربانياً بلاء ووباء من العلي القدير فيوضح عجز الإنسان بالوقوف أمام قدرة الله .

المهم ليس الفيروس ولكن نشر الذعر بين أوساط البشر حتى بات من يعطس مطلوب للأعدام لأحتمال حمله للفيروس فبات الإنسان خايف يعطس علناً وراجت صناعة الكمامات الواقية.

العالم والدول تخلق الذعر وتتحارب أعلامياً فتنهد ركب دول قبل أن تنهد ركبة طفل.

وسائل الحرب والموت متعددة ولكن أشدها هي حرب الأشاعات والإعلام تهزمك وأنت داخل فراشك وتحطم معنوياتك وتصبح أسير الهزيمة الذي بينك وبين ناشر الأخبار الألاف من الكيلو مترات.

وهكذا الحوثي ومروجين أخبار انتصاراته بات لا يقهر طويل القامة عريض المنكبين جهم الوجه شرس مفترس حتى تخيلنا أنفسنا ذباب أمامه فكسبه قوة وسلبنا المناعة وأظهرت دول التحالف أمامه بالقزامة بقوتها وطيرانها وأصبح الكل متواطئ وخائن للحوثيين منهزمين منكسرين أمامه.

قوة تفوق قوى الدول العظمى ودول الأقليم وأضحى الأخوان في صدر صفحة أخبار المروجين دجاج بياضه منتوفه الريش والجيش الوطني لابسين عبايات.

لا عجب في الهزيمة والنصر فهذه حرب فيها المنهزم وفيها المنتصر وفيها الكر والفر.

لكن ناشري الذعر بدأوا يروجون أن الحوثي قادم للجنوب هو وجيش الشرعية وميلشيات الأخوان وما أدراك من خلايا سرية تقبع فوق أرض الجنوب.

تارة يروجون ان الحوثي سيقدم من شبوة وتارة سيظهر من ابين وتارة من جبهة جهاد علي عنتر ولحسون ومن يقابلهم من أولاد المناضلين بالضالع.

والأن تأتي الأخبار أنه سيقدم من يافع.

ماتت الرجولة ذعراً من الحوثي مثلما ماتت الصين ودول العالم خوفاً من فيروس كرونا.

تحطيم معنويات ورفع معنويات كرونا حتى صدق نفسه بأنه القوة التي لا تقهر وكثر المنجمون عن علاجات كرونا بالطب العربي ثوم وحلبة وسلتة وصبحين قات وليمون وحبة سوداء وزنجبيل وعسل مقروأ عليه.

فما هي الخلطة السحرية لإيقاف تقدم الحوثي وفك عقدة خيانة الأخوان وجيش التباب.

عجباً لمن يفرح بوصول فيروس كرونا إلى السعودية ويدافع عن تواجد الفيروس بإيران وعجباً لمن يفرح ويهلل ويبارك بإنتصارات الحوثي بنهم والجوف وينتظر بفارق الصبر سقوط مأرب وتليها شبوة.

إلا يصلك الحوثي إلى بيتك ويذلك إلا يصلك كرونا ويميتك أم أنت معصوم منهما لا يقربانك أم بينكم عهد وأتفاق أن يأخذ شماله ويطرح لك جنوبك.

تظهرون الأخرين خونة وهزيلين وتعتقدون أنكم فحول الرجال وقوة لا تقهر.

إذا لم تقاتلوا الحوثي في معقله اليوم صعب عليكم أن تقاتلوه في غرف نومكم غداً.

الحوثي لا يريد شماله فقط الحوثي يريد شمال وجنوب ونجد وعسير والحجاز وستصلون مسربلين وتضربون صدوركم في عاشورا.

والله من وراء القصد ،،،

تعليقات القراء
447632
[1] اللله يجيب لنا الخير ويبعد عنا الشر
الاثنين 02 مارس 2020
محمد من المكلا | حضرموت
اولا الله يحمي البلاد والعباد من فيروس كرونا ....ثانيا من راي الشخصي الحوثي له دوافع ايرانية وهو مدعوم منها مثلما مدعومين الانتقالي من الامارات والاخوان من قطر هذه سياسة ولعبه كبيره لايقدر عليها الشعب عامه لا شمال ولا جنوب .... ثالثا كل من المكون السياسي له سلبيات وله ايجابيات يعني ماحد بيده الخير المطلق او الشر المطلق منهم كلهم المذكورين اعلاه الافضل من رائي انه تكون هناك عملية سياسية سليمة شاملة للكل فيها يتم الاتفاق تحت نتظر الامم المتحدة والعالم اجمع مع انني اشك في مصادقية الدول الكبرى في ايقاف حرب اليمن لانه لهم مصالح من استمرار الحرب في اليمن سواء ببيع الاسلحة او بفرض الوصايا الدولية او تنفيذ الاجندة الخارجية ممايضعف الجبهة الداخلية للكل ... اهم شي تصلح وتصدق النيات للنخب السياسية عندها سوف نبشر بتوقف الحرب .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات اريتيرية تسيطر على جزيرة حنيش
نزوح الاسر من عدن يتواصل
بلاغ للنائب العام بشأن تجميد التحقيق مع مدير كهرباء عدن مجيب الشعبي وآخرين
تعزيزات للجيش تمر بمدينة المحفد صوب شقرة
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
مقالات الرأي
    يعيش المتقاعدون العسكريون والأمنيون ظروفاً معيشية صعبة لا يمكن تخيلها أو وصفها وسبر أغوارها بسطور ،
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
حرب أبين وأزمة الصراع (الجنوبي الجنوبي) في نسختها المطورة جارية التحديث و (التحريك) وفي أتم الأستعداد لأعادة
 من المؤسف جدا أن نجد إصرارا للمضي قدما في محاربة السكان المستهلكين في قوتهم من قبل مجموعة من الشركات وفي
  مصطفى نعمان   حين استعيد المشهد الذي صاحب التوقيع على (اتفاق الرياض) في 5 نوفمبر 2019 فمن الضروري مقارنته
    عدن التي وهبت الحياة للجميع ولم تفرق لا في العقيدة ولا الجنس ولا اللون ولا التوجه القبلي والسياسي ،
يروج إعلام الإنتقالي مغالطة مفادها أن هناك من يعمل على توظيف ملف الخدمات سياسيا" ضده  بينما العكس تماما" هو
اليمنيين العالقين في الخارج , تقطعت بهم السبل في الغربة , وليست كأي غربة , غربة موحشة , وباء يهددهم , وحضر يضيق
    بينما لا يزال وباءُ كورنا المستجدُ (كوفيد -19) يواصل انحساره العالمي وبينما تسخر حكومات العالم جهودها
يشهد هذا الاسبوع أعلى نسبة وفيات في مختلف محافظات الجمهورية وخاصة في العاصمة الموقتة عدن والعاصمة التاريخية
-
اتبعنا على فيسبوك