مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 04 أبريل 2020 11:28 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 16 فبراير 2020 04:22 مساءً

عبدون.. والأقلام المارقة!

للأسف تطلُ علينا بين الحين والآخر شرذمة من الأقلام المارقة وبعض الأقزام المصابين بمرض حب الظهور من خلال الكتابة حتى وان كانت مليئة بالأخطاء النحوية والإملائية فيجدون ضالتهم في بعض الرموز الحضرمية الناجحة, فيقوموا بالتطاول عليهم, بغرض لفت الأنظار والسعي إلي الشهرة على حسابهم ظناً منهم أنهم يمثلون أدوار البطولة بتصرفات وأفعال يُسلكها أصحاب العلة والمرض النفسي كمحاوله منهم تعويض حالة النقص الداخلي بالنظر لما لدى الآخرين .
وعطفاُ على ما أسلفت أقول, من فترة وأخرى تتعالى الأصوات وترتفع بالتطاول تارة وبالاتهامات بالفساد تارة أخرى بشخص مدير مكتب تربية ساحل حضرموت الأستاذ جمال سالم عبدون, وانأ هنا لست بمدافع عن الرجل , فالرجل له مكتبة الإعلامي يستطيع الدفاع عنه ولكن من باب من لا يشكر الناس لا يشكر الله سأتحدث وكلي ثقة مما أقول وبما يملي ضميري تجاه الرجل, فالساكت على الحق شيطان اخرس .
الأستاذ جمال سالم عبدون وكيل وزارة التربية والتعليم المدير العام لمكتب تربية ساحل حضرموت تحمل مسئولية مكتب تربية ساحل حضرموت في ظروف بالغة الصعوبة والتعقيد والحساسية واستطاع بصبر وحنكة وتقدير للأمور أن يجعل استقرار العملية التعليمية بمديريات ساحل حضرموت عنوان بارز وساطع سيذكره كل أولياء أمور الطلاب والطالبات والأجيال القادمة بأحرف من نور, كما استطاع أن يحرك المياه الراكدة بمتابعة بعض المشاريع الحيوية التي تحتاجها المحافظة والتي تم تجميدها منذ سنوات مضت من قبل وزارة التربية والتعليم اليمنية سواء كان بقصد أو من دون قصد, واستطاع أن يخرج بهذه المشاريع إلى حيز التنفيذ بعد جهد مضني ومتابعة مستمرة, وها هي هذه المشاريع شامخة وشاخصة بمكتب وزارة التربية والتعليم بحضرموت .
الأستاذ جمال سالم عبدون وكيل وزارة التربية مدير مكتب وزارة التربية والتعليم بساحل حضرموت لا يكل ولا يمل دائم النشاط, يواصل الليل بالنهار لمتابعة مهامه اليومية سواء الإدارية أو النزول المباشر للمواقع الإنشائية لمشروعات المدارس الجديدة, أو حتى متابعة سير الدوام المدرسي اليومي في الغالبية العظمى من مدارس مديريات ساحل حضرموت, يسابق الزمن والتحرك في كل الاتجاهات من أجل رفعة شان التعليم في ساحل حضرموت, مثابر ومجتهد ولكل مجتهد نصيب, فمن يعمل ليس كمن لا يعمل، وأكاد أجزم بأنه صانع نهضة التعليم بحضرموت, ويبقى بعد ذلك التوفيق من الله العلي القدير, فالأساس هو التحرك والعمل والاجتهاد، من نجاح إلى نجاح ومن تألق إلى تألق .
رسالتي الأخيرة أقولها ... هيهات ثم هيهات أن تفلح الأقلام المارقة في أن تطول أغصان الأشجار الباسقة فالقزم سيبقى قزماً حتى ولو لبس حذاءاً بكعب عالي وأفخم الثياب ليخفي بها قبح سريرته، ومهما تطاول الأقزام على الكبار يبقى الأقزام أقزاماً والكبار كباراً ... وصدق الإمام علي حين قال : لا تموت النفس الخبيثة حتى تسئ إلى من أحسن أليها ... أما الناجح الراقي جمال سالم عبدون ... لا يضر السحاب نبح الكلاب فكلنا جمال سالم عبدون القيادي التربوي الناجح بامتياز, والله من وراء القصد .

 

تعليقات القراء
443970
[1] مقدمة تنطبق عليك وحدك
الأحد 16 فبراير 2020
تعيب على الناس والعيب فيك | جنوبيه
المثل الشعبي يقول الغنمه تعايب على الكسبه...لانها تشوف خلفية الكسبه ولا تشوف خلفيتها هههههه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة شاب عدني متأثرا باصابته بفيروس كورونا
الغباري يكشف بالاسماء عن وفيات جراء فيروس كورونا في صنعاء
قيادي كبير في الحراك يعلن تراجعه عن المطالبة بالانفصال
عاجل: نفي هام من الأمانة العامة لرئاسة الوزراء
الشرفي:هذه حقيقة تحرير جبل هيلان
مقالات الرأي
العنصرية أحد أشكال السلوك المتطرف، ومهما حاول الإنسان إخفاء هذا السوك إلا ان المواقف الصادره عنه في أصعب
  مصطفى النعمان  لم اكن راغبا في تناول موضوع جرى بحثه في العاصمة الأردنية نهاية شهر فبراير الماضي على
كتبت عن الميسري، وقلت إن عدن أيام كان الميسري فيها غير، وقرأت عن بعض الخصوم للدولة، والنظام يتمنون عودة
1) مازالت اليمن لم يثبت فيها وجود الفيروس بفضل الله تعالى ورحمته ، إلا أن من المؤسف أن تجد كثيرا من الناس
لم يخفِ الراحل غازي القصيبي التوجّه العام للدولة السعودية حيال ثورة الـ 26 من سبتمبر الخالدة والنظام الجمهوري
ما دفعني لكتابة هذا المقال ، ما نقلته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن السفير السعودي لدى اليمن محمد آل
يعاني السكان في العاصمة عدن ومعظم المحافظات المحررة من استقرار ثابت في تسعيره النقل لدى سائقي المركبات
الحــلقــة الاولــى كمواطن أحب وطني وأُمتي فإنني أجدها مناسبة لتوجيه هذا النداء تحت ذلك العنوان المؤلم لكل
بسم الله الرحمن الرحيم    الأخوة الأعزاء رجال الأعمال اليمنيين وأهل الخير جميعا، المقيمين في الأردن
    أحسن يا محافظ خلينا مثل السويد قفلوا المدارس والجامعات وتركوا الناس يخرجون لكن حملوهم المسؤولية
-
اتبعنا على فيسبوك