مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 04 أبريل 2020 12:33 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

المعلمون بين مطرقة الشعب وسندان الحكومة

الخميس 13 فبراير 2020 05:37 مساءً
عدن ( عدن الغد) خاص :

تحقيق - محمد مرشد عقابي

 

يرتبط رقي المجتمعات وتطورها بسلاح العلم والمعرفة ومنظومة الإهتمام بالأجيال وحثهم على طلب هذا الكنز وتهيئة الظروف المناسبة لهم للحصول عليه، والجيل المتعلم هو عماد الأمة ومن تعقد عليهم الآمال العريضة لبناء المجتمع وتطويره، هذا هو السائد في كل بلدان العالم عدى بلادنا التي يحارب فيها من يحملون هذه المشاعل التنويرية ويتعرضون لشتى صنوف المظالم ليلقي ذلك الظلم بظلال تأثيره على جموع طلاب المدارس الذين لا حول لهم ولا قوة حيال ما يجري لهم من إهمال وتسيب وعدم توفير الكتاب المدرسي، في هذه المادة التي خصصناها للحديث عن اسباب الإضراب ومطالب المعلمين حيث يقول المعلم عبد الواسع محمد علي قاسم من ابناء محافظة الضالع : إضراب المعلمين والذي بدأ في بداية النصف الثاني من العام الدراسي الحالي هو اضراب عام وشامل ناجم عن مطالب موظفوا القطاع التربوي والتعليمي بحقوقهم ولكن للأسف ان الحكومة لم تتعامل بجدية مع مطالب النقابات التربوية ونداءات المعلمين.

ويضيف : إلى من يهمه الأمر سواء كان في الحكومة او وزارة التربية والتعليم نقول ألم تعلموا أن للتلاميذ في المدارس حقوق وهو طلب العلم فكيف ستبنى الأوطان والمدارس مشلولة في كل سنة يصيبها شلل نصفي أما اليوم فقد تحول الشلل كلي وأولادنا يتسكعون في الشوارع فأي جيل ننتظر، بل ربما هؤلاء مستقبلاً يعرضون عن مهنة التدريس وهم يرون المعلم مهان الى هذه الدرجة ولا تعطى له حقوقه، وإلى متى هذا السكوت المريب، لماذا لا ينصف المعلم ومربي الأجيال وتحقق له مطالبه المشروعة، ومن المؤسف عدم الإستجابة لهذه المطالب وعدم وجود اي بوادر لحل هذه الأزمة، اتقوا الله أيها المسؤولون الموقرون تداركوا الأمر قبل أن تتسع الرقعة أكثر وأكثر، فالضحية هم ابنائكم جيل الحاضر وكل المستقبل والذي سيدفع الثمن هو وطننا الغالي الذي سينزلق نحو مزيد من الضياع وفقدان الذات فهل من مجيب.

وخاطب غالب احمد البشيري وهو واحد من الأباء واولياء امور الطلاب بمحافظة لحج المعلمين قائلاً : إذا استمر هذا السكوت واللامبالاة والإهمال وعدم الاكتراث والإستماع لمطالبكم فماذا أنتم فاعلون، اعلموا بأنكم تحملون أمانة في اعناقكم وواجب عليكم ان تؤدوها الى اهلها، فانتم تعيشون نعمة تستلمون رواتبكم في نهاية كل شهر والبعض في القطاعات الأخرى رواتبهم لعدة أشهر واقفة فهل ستعيدون النظر في إضرابكم.

ومضى يقول : اعلموا كذلك أن أغلب الناس معكم في الحصول على مطالبكم لكن هل هذا هو الوقت المناسب لإضرابكم، فالبعض يرى اختياركم لهذا الوقت للإضراب بالغير مناسب لكون التوقيت اتى في منتصف العام الدراسي وهو ما يعني ضياع أو تعطيل لمنهج عام دراسي كامل على الطلاب الأبرياء، فإذا كان لا بد من إقامة الإضراب فليعد له العدة في إجازتكم السنوية قبل بداية العام فتشاوروا وأعدوا تقاريركم ومطالبكم وارفعوها لأصحاب الشأن وتابعوا حتى إذا وصلتم إلى طريق مسدود أظهروا ذلك للجميع ليكونوا على بينة من الأمر وقبل بدء العام الدراسي الجديد باشروا إضرابكم أما أن يكون الإضراب في منتصف العام فهذا تصرف غير عقلاني وغير منطقي فيحصل بسببه إرباك لكثير من الأسر التي ترتب مواصلات نقل الطلاب وغيره وهذا يكلف الآباء أعباء مالية كبيرة وأصحاب حافلات النقل يطالبون بحقوقهم المالية خاصة في المدارس الواقعة في المدن وقد سمعنا أن بعض المدارس تعمل بحصص محدودة والإضراب لم يكن شاملاً فلماذا هذا التخبط، فنحن نتسائل ونقول إلى متى سيستمر هذا الحال؟ وقد نقلت لكم آراء بعض الناس والحقيقة أن المجتمع يمشي في سفينة واحدة فإغراقها هلاك للجميع، فمن ينقذ السفينة قبل أن تغرق، وأخيرا نقول للمعلمين الله يكون في عونكم إذا استمر هذا الإهمال لمطالبكم فأنتم أصبحتم بين مطرقة الشعب وسندان الحاكم.

المعلم ناصر مهدي حيدرة من محافظة أبين يقول : بعد ان نفذ صبر المعلمين جراء المماطلة والتسويف والتعنت من قبل حكومات الفساد المتعاقبة وبعد ان بلغت المعاناة والتدهور المعيشي درجة يستحيل تحملها جراء الإنهيار الإقتصادي وارتفاع الأسعار مقارنة مع رواتب المعلمين الضئيلة التي لا تسمن ولا تغني من جوع صعد المعلمون من وتيرة احتجاجهم ونضالهم السلمي رافعين شعار "يا معلم عل الصوت يكفي جوع يكفي موت" فلم تعد المطالب التي رفعها المعلمون في الأعوام الماضية ذات جدوى ولا تتناسب مع الأوضاع المتفاقمة والمزرية، حان الوقت ليطالبوا بهيكل اجور جديد يواكب سعرالعملة ويضمن لكل معلم حياة كريمة ليتمكن من أداء رسالته التربوية والتعليمية كغيرة من المعلمين في شتى بقاع العالم.

واردف : لكن يبدو ان الحكومة كعادتها استأثرت العناد وصمت اذانها لمطالب المعلمين الحقوقية المشروعة ولم تبالي بتعطيل العملية التعليمية وكان الأمر هنا لا يعنيها في شيء، ما زالت الحكومة تمارس لعبة عض الأصابع لاختبار صبر المعلمين، المعلمون فقدوا حاسة الألم في اصابعهم بفعل ألم بطونهم وأنين فلذات اكبادهم، لذا على الحكومة ان لا تراهن على هذا الخيار الخاسر فعجلة نضال المعلمين دارت ولن تتوقف حتى تنفيذ كل المطالب.

وتابع قائلاً : جرب المعلمون الوعود الحكومية الزائفة والأتفاقات واللجان والتخدير المؤقت، لذا نؤكد بان الإضراب لن يرفع ولن تستأنف العملية التربوية والتعليمية إلا بعد نيل كل الحقوق وتنفيذ المطالب فالمؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين، كما نؤكد بان الوقت قد حان لمنظمات المجتمع المدني الحية واولياء الأمور لمؤازرة المطالب الحقوقية المشروعة للمعلم والضغط على سلطات الدولة ومناشدة التحالف العربي والمنظمات الدولية للتدخل العاجل لإنقاذ مستقبل العلم والتعليم في البلاد من خلال إيجاد الحلول والمعالجات الناجعة لمطالب المعلمين.

المعلم عبد الودود قاسم العمري من ردفان محافظة لحج يقول : المعلم في المدرسة لا يقل شأناً عن المجاهد في الجبهة، فالمعلم المخلص في أداء مهمته ورسالته الوطنية يساوي ذلك المقاوم الشهيد الذي روى بدمه عطش هذا الثرى الطاهر، فالمعلم هو المنارة التنويرية وهو المشعل المضيء بوهج لا ينطفئ، والمعلم بثباته وصموده في موقع عمله يوازي شموخ الجبال الراسيات، وقد اثبت المعلم في بلادنا في مراحل مختلفة بانه شامخ شموخ الجبال ومتحدياً لكل ظروف ومصاعب الحياة في سبيل ايصال رسالته السامية، والجميع يعرف كيف استطاع المعلم الجنوبي ان يقهر سياسة التجهيل والتجويع والظلم، والمعلم الجنوبي ظل متمسكاً دوماً بوطنيته ومخلصاً في أداء مهامه المقدسة، فقد ضحى باجمل سنين عمره في هذا الحقل وفي هذا الميدان الشريف والنبيل ناشراً للعلوم والمعارف وغارساً لكل المفاهيم القيم والمبادئ والأخلاق الكريمة والمثلى، وبفضل تلك التضحيات المتفانية تخرجت اجيالاً متسلحة بالعلوم والمعارف نراها اليوم تحمل لواء البناء والتنمية.

واختتم بالقول : الشعوب لا تبنى ولا تتقدم خطوة واحدة او تزدهر إلا بالعلم، والمعلمون هم صناع نور المستقبل الوضاء، وهم الشموع المضيئة التي تشتعل لتنير دروب الأوطان، وهم الشريحة المهملة التي على يديها تخرج العديد من حملة الشهادات المختلفة وطابور طويل من القيادات المسؤولة التي نلحظها اليوم تنعم برغد ورفاهية وبذخ الحياة بينما الأساس الذي ارتكز عليه بنائها يعاني اليوم البؤس والحرمان واشكال المظالم، فالمعلم الذي يعد اللبنة الأساسية في قاعدة البناء والتنمية يحرم اليوم من ابسط حقوقه فالى متى يسلط هذا الظلم والجور على هذه الفئة والشريحة التي ظلت ولا تزال منتجه للعمالقة ومصنعاً للعظماء واساساً متيناً للتطور والرقي على مر الدهور والأزمان.


المزيد في ملفات وتحقيقات
طائر الفلامينجو في ذمة الله الكابتن سعيد دعالة العبقرية الكروية الفذة والرحيل الموجع ..؟!
  كتب الفنان / عصام خليدي في ظل الصمت المدوي الذي لانجد له تفسير او معنى إلأ التهميش والتغييب والنكران وإنعدام الوفاء .. رحل عن دنيانا الفانية الأسطورة الكابتن
تقرير : حصاد المساعدات الإماراتية لليمن في الربع الأول من عام 2020
نفذت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن عدد من المشاريع والفعاليات خلال الربع الأول من عام 2020 بمختلف المحافظات المحررة، وتنوعت هذه المشاريع في عدد من المجالات
على خطى الصين .. حضرموت تنجح في تجهيز "مستشفى الحميات والتعامل مع حالات "فيروس كورونا" خلال اقل من 10 ايام
          بقلم : د.وائل الفضلي على الرغم من الردود السلبية والتعليقات الساخرة التي يتركها بعض الأخوة على جهود السلطة المحلية بحضرموت لمواجهة وباء


تعليقات القراء
443387
[1] كذابين نصكم بالبيوت
الخميس 13 فبراير 2020
عدني | عدن
معلمين كذابين نصهم يستلموا رواتبهم وهم بالبيت والنص الثاني يشتغل شغل مخارجة ما عدى من رحك ربي ، وكلهم مضربين وعيالهم يدرسوا بمدارس خاصة ويقلك الرواتب ما تكفيش.

443387
[2] نداء عاجل : لعامة الناس المتضررين من توقيف الدراسة وغلاء المعيشة الخروج بتظاهرات تأييد للمعلمين لأن الضرر والمتسبب به واحد هي الحكومة الفاسدة .. فلماذا الصمت ؟! .
الجمعة 14 فبراير 2020
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب العربي الفيدرالي الحر .
هناك حديث للنبي ﷺ وهذا تفسيره بحسب مفهومي والله اعلم : المسلمون كرجل واحد، إن اشتكى عينُه اشتكى كلُّه، وإن اشتكى رأسُه اشتكى كله فينبغي للمسلم لما يسمع عن جاره أو عن قريبه أو عن أحد من إخوانه المسلمين أنه في بلوى أن يذهب إليه ويقدم له ما يحتاج إليه . ويخفف عليه مصيبته التي نزلت عليه، وأما التناسي والتجاهل للآخرين فهذا ليس من صفات المسلمين ... أنتهى .. واليوم علينا ان نعرف ان الضرر بوقف الدراسة ضررا علينا جميعا وحقوقهم الضائعة اي ( المعلمين ) هي نفس حقوقنا المنهوبة من قبل نفس الظلمة . فعلينا التحرك بالتظاهرات السلمية المؤيدة لمطالبهم وباسرع مايمكن . والذي بتحقيقها ستعود بالنفع علينا جميعا . فلماذا هذا الصمت المريب لمايحصل لاخوانكم ايها الجنوبيون الأحرار ؟! ... وباختصار شديد بمشاركتي في التظاهرة حتى تتحقق مطالب المعلمين ساكسب شيئين .. الاول : مباشرة اولادي للمدارس .. والثاني : استعادة حقوقي المنهوبة لسنوات كموظف . وكما هي حقوق المعلمين بعينها . وفوق ذلك فضح الفاسدين في الحكومة اعلاميا داخليا وخارجيا عبر وسائل الاعلام الناقلة لخبر التظاهرات .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة شاب عدني متأثرا باصابته بفيروس كورونا
الغباري يكشف بالاسماء عن وفيات جراء فيروس كورونا في صنعاء
قيادي كبير في الحراك يعلن تراجعه عن المطالبة بالانفصال
عاجل: نفي هام من الأمانة العامة لرئاسة الوزراء
الشرفي:هذه حقيقة تحرير جبل هيلان
مقالات الرأي
على "...." أن يدركوا أن المسار أعوج ولا بد أن يستقيم الحال .. اليوم يهرول الذين شاركوا وتسببوا بأعوجاج المسار وهم
العنصرية أحد أشكال السلوك المتطرف، ومهما حاول الإنسان إخفاء هذا السوك إلا ان المواقف الصادره عنه في أصعب
  مصطفى النعمان  لم اكن راغبا في تناول موضوع جرى بحثه في العاصمة الأردنية نهاية شهر فبراير الماضي على
كتبت عن الميسري، وقلت إن عدن أيام كان الميسري فيها غير، وقرأت عن بعض الخصوم للدولة، والنظام يتمنون عودة
1) مازالت اليمن لم يثبت فيها وجود الفيروس بفضل الله تعالى ورحمته ، إلا أن من المؤسف أن تجد كثيرا من الناس
لم يخفِ الراحل غازي القصيبي التوجّه العام للدولة السعودية حيال ثورة الـ 26 من سبتمبر الخالدة والنظام الجمهوري
ما دفعني لكتابة هذا المقال ، ما نقلته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن السفير السعودي لدى اليمن محمد آل
يعاني السكان في العاصمة عدن ومعظم المحافظات المحررة من استقرار ثابت في تسعيره النقل لدى سائقي المركبات
الحــلقــة الاولــى كمواطن أحب وطني وأُمتي فإنني أجدها مناسبة لتوجيه هذا النداء تحت ذلك العنوان المؤلم لكل
بسم الله الرحمن الرحيم    الأخوة الأعزاء رجال الأعمال اليمنيين وأهل الخير جميعا، المقيمين في الأردن
-
اتبعنا على فيسبوك