مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 09 أبريل 2020 03:24 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
الاثنين 10 فبراير 2020 03:25 مساءً

وقفات مع رياضة أبين .. العقل زينة (1) ..

 

لا يمكن (تفنيد) استمرار خروج مجاميع من الشباب الرياضي والشخصيات الإجتماعية ، بما فيهم عدد من اللاعبين صغار السن والقدامى في رياضة أبين ، أن كل هؤلاء باحثي عن إثارة وبلبلة وزعزعة ، مثل ما يحاول أن يصيغه لنا (البعض) ويروج له آخرون ، ولا يمكن قبول (عذر) إن غضب الشارع الرياضي من سوء الأوضاع الرياضية في المحافظة وسقوطها في بئر الحضيض ، ناتج من وحي فراغ ، أو محظ صدف عابرة ، فالأثر غالبا يدل على خطى مسير (موجود) ، كما ان رؤية دخان يتطاير لا يمكن أن يكون دون شاعلة أو نار ، لا عقل سليم قد يقبل (هذا ) ولا منطق فكر صحيح يؤمن بها ، إلا عند ذوي الفائدة والمغنم ، فهم يرون عكس الحقائق وما يراه البقية ، وفق ما تشتهيه احتياجاتهم ومطالبهم والمرحلة التي هم فيها ، وحتى إن ما اسلمنا أن (المسألة) قد تحتاج إلى (إضطلاع) ومتابعة ، فأي شخص غير (مطلع) على حال أبين لن يغلب في إستنتاج أن هناك أشياء (غير صحية) في رياضتها ودوائرها ، بخلل وعبث و سوء إدارة ، أو حتى فساد مستشري ، قد دفع تلك الجموع للثوران والغضب للفت أنظار الرأي العام إلى ما يدور بالضبط ، وحتى (المُغّيب) عن الأحداث وبمجرد أن يرى جزئيات وقفات الشباب ويقرأ أكف مطالبهم ، وملامح شعاراتهم المنددة ، بأمكانه ببساطة يفهم .. لماذا انتفض هؤلاء وكسروا صمتهم ؟! ولماذا اثيرت حفيظتهم لهذه الدرجة لتتعالى اصواتهم ؟! ، طبعا ومثل ماهو مؤكد ... أن صبرهم قد شارف على النفاد وبلغ منتهاه ، فكل مطالباتهم (السابقة) بائت بالفشل ، ولم تجد آذان (مصغية) بمعالجات وحلول ، تصلح من اعوجاج خط سير رياضتهم وانديتها بوضعياتها المتردية ، وهنا اتسائل بنفسي بتساؤلات أكبر خلف سطور هذه الوقفات الشبابية (العفوية ) ، وأنا المتابع لتفاصيل رياضة أبين منذ مراحل طويلة ، مالذي جد على واقع الرياضة فيها طيلة ثلاث سنوات ماضية منذ إقالة مديرها السابق ، وقدوم مديرها الجديد ؟! ، (فالحديث هنا ليس عن شهر أو شهرين أو حتى سنة واحدة ، بل ثلاث !! كل سنه تنطح اخرى وتمسك بمثلها ، مالذي تغير في واقع انديتها ال (24) المدونة في السجلات والكشوفات وفي أخبار الصحف بالصور الفلاشية وعناوينها الإستهلاكية ، والمغيبة عن الأرض وحقيقة الواقع ؟! ، مالذي إستحدث في (أطلال) بنيتها التحتية (المدمرة) من أحداث الحرب اللعينة ؟! ، عندما نعلم أن محافظة أبين بتاريخها الرياضي الكبير والعريق ، أصبح لا يوجد فيها ملعب واحد (معشب) ، وحتى صالتها الرياضية (المدمرة) قام بصيانتها (فاعل خير) وأعاد لها روحها ونشاطها ، وبعض مبان أنديتها ، قامت منظمات وجهات خاصة داعمة بترميمها وإعادة صيانتها ، في ظل صمت مطبق وغياب كل الجهات المعنية والمسؤولة ، هل بالإمكان أن نسأل (هنا) أين هي جهات الإختصاص ، وما دورها إذاً ؟! ، ماذا لو تسائلنا عن أين هي اتحادات الألعاب ، كالسباحة والقوى ، والكاراتية ، والدراجات على سبيل المثال لا الحصر ، ماهي مناشطها ؟! ، وأين تذهب مخصصاتها ؟! ، ولماذا تمت إقالة رئيس إتحاد كرة اليد ومعاونيه ، فتشوا معي وابحثوا عن الاسباب ؟! ، أو على الأقل ضعوا مقارنات (عادلة) بينها وبين المحافظات الأخرى ، ثم من يجرؤ على تكذيب حقيقة أن (اغلب) البطولات والفعاليات والمنافسات في رياضة أبين ، قد قامت بها شخصيات وأطراف داعمة (محبة) لمحافظتها ، في الحين الذي (فشلت) الرسمية في إخراج مسابقة واحدة بصورة لائقة وناجحة حتى الختام ، واسألوا (بلقيس) التي احتجبت عنا إن كنتم لا تعلمون ، علما أن تلك المسميات المسؤولة والرسمية حرصت بل واجتهدت بشكل خارق للعادة في توزيع الابتسامات (الصفراء) والتقاط صور (التكريم) وتقاسم بهرج العدسات في مشاهد الختام لتصدر واجهة الظهور حتى وان كانت غير مدعوة للمناسبة .. ألا تثير هذه التساؤلات (الريبة) وتدع إلى الاستغراب والبحث عن إجابات ، مالذي يحدث حقا ؟!

أعلم تماما مثل معرفتي باسمي ، أن (العقول) ومساحات التفكير لا تستوي بين الناس ، فقد تفتح النقاط الموضوعة آفاق (فهم) كثيرة ، عند البعض من يقرأ الحروف جيدا ولا يلوكها ، فيما قد يتناصح غيرهم ويتحذلق ، ويجول في خاطره أن الأمر مرتبط بحال دولة ووزارة وتجاهل ، وصناعة قرار .. وغيرها ، وهي اكيد جمل (مطاطية ) رخوة ، غالبا ما يرددها ببغاوات التنظير السطحي واصحاب المنافع أو الجهلاء ، ويصدقها من يعشق سماع نغمتها ويجيد الرقص عليها ، لكن عند وضع الإستفسار الطبيعي جدا !! : مالذي يدفع المسؤول أين كان مكانه وموضعة وصفته في التمسك بمنصبه وإستمراره في قبول أن يكون (فاشلا) ، وشماعة تعلق عليها الإخفاقات التي تظهره دائما في دائرة (عاجز ) عن صنع شيء يذكر ؟! ، مالذي يمنعه من تقديم استقالته (اذاً) ويكشف بشفافية (علنية) مواضع الخلل والإختلال للجميع ، ويصرح بملء الفم معوقات الإصلاحات للرأي العام ؟! ، بالطبع .. لن نجد إجابة ، ولن نجد تفسير مقبول ، ما يدفعنا لوضع استنتاجات (لحظية) من خلال مانرى ، وهي إما أن .. من على واجهة الإدارة الرياضية (حقا) لا يفهمون مهامهم ، وماهو مناط تحت قيادتهم ، وفاقدي حيلة ، يحسبون أنهم يحسنون صنعا ، وهذه مشكلة كبيرة ومرهقة ، إما أنهم مستفيدون ، ويفيدون ، ومتأقلمون مع الوضع ، ومتقلبون ليعيشون ، وفي كلتا الحالتين هناك ضرر وسوء أكبر ؟! ويبقى لحديثنا بقية .. بس خلاص



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
أعربت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن تنظيم استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، عن نفيها
لازالت الأنشطة الرياضية المحلية وعلى مستوى العالم أجمع متوقفة بسبب جائحة كورونا الذي ادخل العالم في شلل تام
منذ نعومة اظافرنا ونحن نحب الكويت وضللنا نعشق هذا البلد وأهله إلى يومنا هذا لماذا كل هذا الحب الجارف والمتجذر
  كتب قيصر ياسين    عندما يكون الانسان على فطرته وبعيدا عن التكلف والغرور.. وعندما يكون متواضعا مع
منذ أكثر من نصف قرن مضى من الزمن،والناس قاطبة على ظهر هذه البسيطة لم يمرّوا بمثل هكذا حالات من الفزع والهلَع
  بدايةٌ أُحبُّ أن أتقدم إليكم بجزيل الشكر والتقدير إزاء مجهوداتكم العظيمة التي كرستوا جلّها في خدمة شباب
أثرت تداعيات مرض (كرونا) على النشاط الرياضي كبقية القطاعات الأخرى التي أوقفت نشاطها بسبب هذا الوباء الذي نسال
 تمثيل المنتخبات الوطنية واجب وطني مقدس ويحلم به كل رياضي شاب سطر بقدميه على المستطيل الاخظر وحفر له اسم
-
اتبعنا على فيسبوك