مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 فبراير 2020 06:10 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 27 يناير 2020 09:55 مساءً

الحوثي يتخبط

يتخبط الحوثي بحثاً عن مسوغ سياسي أو قانوني أو أخلاقي أو اجتماعي للمأساة التي أغرق فيها اليمن فيتوه في تهويمات لا تلبث أن تكشف حقيقته كمخلب لمشروع إقليمي خطير . 

 لن يستطيع الحوثي بما أقدم عليه أن يبرر حجم الخيانة التي ارتكبها بحق اليمن ، ولذلك فإنه لن يجد غير طريق الحرب سبيلاً لتكوين معادلات تفوت فرصة محاسبته على ما ارتكبه من خيانة . وهو في هذا لا يتورع عن مواصلة الزج بالالاف من الأطفال والشباب إلى محارق الحرب بطيش يتجاوز الوصف مثلما حدث خلال الايام الماضية . وكم كان الحال مروعاً ومؤلماً وبعض المقاتلين في جيش الدولة يصف المشهد في مفرق مارب الجوف بكلمات عبرت عن أخلاق لم ولن يستوعب الحوثي مضمون ما حملته من رسالة .

الاصرار على مواصلة الحرب ورفض فرص السلام هو تأكيد على السير وفقاً لمنهج غرائبي يتشكل خارج القوانين الموضوعية التي تتكون بموجبها قواعد الحياة السياسية التي من شأنها وحدها ان تحقق الاستقرار في اليمن ، وأهم هذه القواعد هي أن اليمن لن يستقر إلا بقيام دولة المواطنة . لذلك فإن الحوثيين يعملون بكل قوة على تخريب القواعد المنشئة لهذه الدولة ويرون في منهج الحرب وسيلة لتحقيق ذلك غير مدركين أن هذه القوانين تعمل في الاتجاه المعاكس لمسارات منهجهم الغرائبي ،وأن كل ما يساعدهم على تمييع التفعيل الإيجابي لديناميات هذه القوانين هو أن مقاومة المشروع الحوثي يجب أن تتأسس على قواعد بناء دولة المواطنة ، وأن على قوى هذه المقاومة كافة مغادرة الالتباس الذي يترك مفهوم الدولة مكشوفاً على كثير من الاحتمالات التي لم تستقر بعد عند " المواطنة". 

سيهزم مشروع الحوثي بكل تأكيد لأنه مشروع حرب لا مشروع بناء ، فمهما بدا انه ينتصر هنا ويخترق هناك فهو ليس أكثر من محرك غارات لا هدف لها سوى تمزيق فرص السلام وإبقاء اليمن رهينة الوضع المضطرب في المنطقة لاستخدامه وقت اللزوم في التسوية التي ينشدها نظام إيران .

تعليقات القراء
439680
[1] الحوثي مالك.الخطوات يمشي ملكا
الثلاثاء 28 يناير 2020
محمد العدني | اليمن
عند مقارنة الحوثي بالاحمق المطاع عبدررررربه فالمقارنه تميل لصالح الحوثي انت ياذكتور ياسين حليم عالم لكن رئيسك عبدرررربه احمق

439680
[2] عندنا تكون العقلية قديمة يضهر حوثي واصلاح وتزمت مقيت
الثلاثاء 28 يناير 2020
هزاع ابوحنش | الجنوب بدون الانسان الاول
وكان هؤلا الحوثيين وكل من يفكر مثلهم من المتعجرفين -كأنهم خريجين مدرسة الاتسان الاول ( فترة ايام الديناصور الله يرحمه ) هكذا يتصرفوا .

439680
[3] مجرد تنظير لدولة المواطنه وهو يعمل للاصلاح الغير صالح
الثلاثاء 28 يناير 2020
سامي | عدن
على ذكر الديناصورات لمعلق رقم ٢ اذا كان الحوثي دياناصور يريد يبتلع اليمن واليمني فاعلم ان وراء الحوثي ديناصور اخر اسمه الاصلاح كذالك يريد يبتلع اليمن واليمني فكيف تقوم دولة المواطنه وانته نفسك الكاتب سند للاصلاح فيكون كلامك مجرد ثرثره تتكلم عن الحق وليس مؤمنه بالعمل بطريق الحق بالطريقه العمليه مجرد مقال لينشر ويوهم الناس انه من الصالحين

439680
[4] مرت 5 سنوات على تسليم الشرعية صنعاء للحوثية و حرب وفشل
الثلاثاء 28 يناير 2020
مواطن | ج ي د ش
لكن حرب 94 مازالت مستمرة على الجنوب بطرائق عدة ويقتل شباب شعب الجنوب في الجبهات الشمالية والحديدة ومأرب نطلب من الكاتب اعلاه ان يشرح للقرأ العوامل الداخلية الداعمة للحوثية بماغيها قيادات حزبية وعسكرية وسياسا ت الشرعية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مقتل مواطن برصاص مسلحين مجهولين في عدن
عاجل: انفجار عنيف يهز عدن
الطوالبة يحذر من سقوط عدن بيد الشرعية دون قتال
العثور على مرافق مسئول أمني مقتولاً بعدن
أسعار الصرف صباح اليوم الأحد
مقالات الرأي
  ماذا تبقى من حياء لدى من يهدد الإعلام والصحافة الوطنية التي تخدم الوطن والمواطن. صراحة شي مؤسف جدا انك
  د.الخضر محمد الجعري نتوجه بهذه الرساله المفتوحه الى الإخوة في المملكة العربيه السعوديه بان يقتربوا من
  لقد تابعنا باهتمام وقلق بالغين ماتعرض له الصحفي فتحي بن لزرق، ناشر ورئيس تحرير صحيفة عدن الغد، من حملات
اختلفنا ام اتفقنا مع الزميل فتحي بن لرزق ، لا يمكن أن نكون يوماً ابواق للتحريض وتكتيم الافواه ، ولن نكون بلطجة
هذه الساحة ساحة شباب 16فبراير الأحرار احتضنت هذه الساحة خيرة شباب الجنوب الإبطال قادوا الثوار الشباب في هذه
لا يمكننا التوقف في منتصف الطريق، تنفيذ اتفاق الرياض ضرورة وطنية، ومطلب حياتي لكل أبناء اليمن، ولا يمكن لأحد
هناك حملة شرسة ضد الصحفي فتحي بن لزرق صاحب ورئيس تحرير صحيفة "عدن الغد" من إعلاميين ونشطاء يتبعون للأسف الشديد
    معالي الاستاذ فتحي بن لزرق ظاهرة استثنائية في الكتابة الإلكترونية في اليمن ، ونافذتها الاولى على
كل الكلمات والعبارات ومشاعر الألم لا تترجم حجم الخسارة الفادحة بفقدان قائد عسكري بحجم الشهيد سيف علي صالح
للأسف تطلُ علينا بين الحين والآخر شرذمة من الأقلام المارقة وبعض الأقزام المصابين بمرض حب الظهور من خلال
-
اتبعنا على فيسبوك