مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 29 فبراير 2020 03:55 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 27 يناير 2020 11:25 صباحاً

يابن الناس حبيتك… !

احببتها من كل قلبي ..وياإلهي من حب الشيبان… والحب ذا جنه وهابوي انا منه ..يلله اشترح واطرب يا بخت من حب… 

لكن من لي من هذه المدبر أم الحسين ..التي فرضت عليه مراقبه وحصار ..ولاحتى مراقبة جنتيلي الايطالي لماردونا الارجنتيني ..في كأس العالم لعام 1982 والذي  فرض عليه مراقبه لصيقه وتحول كظله ..

فأخرجه من المباراة وهو يذرف الدموع ..لحالما نال منه بعدة إصابات في رجله اليسرى… 

المهم أم الحسين معدشي سوت لها مهرة ملتصق بي  ..ومقابلني لاعرتني اشعر ولا اتصل بالحبيبه ...

وحتى القراءة كنت اصوب لها الكلمات ...

حينما يروق لها قراءة القرآن  أو قراءة الكتب والجرائد… 

وقد كانت تضايقني قرأتها وهي تتزحر على نطق الكلمات ..ويخيل إلي إنها تحمل صخرة وطالع بها مسنادة في جبل… 

لكنها ادهشتني وحيرتني هذه الأيام ..حينما ارتبطت بحب ...

فقد اكتشفت انها تقراء ..قراءة سليمة ..وترمق الكلمات على بعد قبلما ...

اركب النظارة على وجهي ..

وقد فرضت عليه حصار جوي وبحري وارضي… ولاحتى حصار دول التحالف لليمن السعيد ..

المهم حاولت ان واتأنق والبس من ملابس الحسين الشبابية ..على شان اعجب الحبيبة ..

واخفي من اثار الشيخوخه ..وصبغت شعري بصبغه ..وحينما راتني أم الحسين قالت استح على وجهك ..

رع والله أن باتصبغ .........اللي بين النقط كلام مايعجبش ..يخدش الحياء ..وزيد قالت حتى لو صبغت ..قد ركبك تقول انهن ليمات خائسات ..المهم افكر اهرب مع الحبيبة ..وخائف لو شافتني الحبيبه على الواقع ماتعجبشي بي ..ويقع لي من بين امحبتين… 

لا انا من الحبيبه ولا انا من أم الحسين ..ويقع لي ما وقع للمرحوم منصور علي الفجاحي ..حينما زار مولد سعيدة في منتصف الستينات ..فوجد البنات الجميلات والمميلات ..وقد كانت احداهن تشترح ..وتتمايل ميحه ومركع ..فتهتز النهود وترتج الارداف… والقمر يشدو موال وخاطر على البال ..

فجاشت قريحة منصور الفجاحي وهو يقول ..

ما الليله لقيت البر دي ماحد يصوله ..

قل لمالي دي معي ماعادني حوله ..

فيجبه الشاعر منصور عشال الحنشي ..

فيقول… 

الا خافك تجي بين امجذاوي وامسبوله ..

دي تبي اماصل وباتنهل لمحصول ..

فبركم دلوني وإن كنتم مثلي ماذا انتم فاعلون… 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سالم صالح محمد يخرج عن صمته لاول مرة ويتحدث عن خفايا اتفاق الوحدة اليمنية.. من اصر على الاندماجية ومن رفض؟
السيرة الذاتية الرئيس هيئة الاركان العامة الفريق صغير حمود احمد حمود بن عزيز
مذيع قناة حكومية يكشف اسم قائد عسكري سيتم تعيينه قريبا وزيرا للدفاع
عاجل : صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيين صغير عزيز رئيساً لهيئة الأركان العامة
عرض الصحف البريطانية- صحف بريطانية تبرز المخاوف من زيادة تفشي فيروس كورونا و"مساعي مصر لجذب مستثمرين أجانب لشركات الجيش"
مقالات الرأي
تتعقد الأمور، وتتفاقم، ويظن أحدنا ألا مخرج للوطن من محنته، تتكاثر الفئران لتحفر تحت الوطن، ليتفرق اليمنيون
ظلت جماعات "التشيع السياسي" تعتصر مصطلح "أهل البيت"، وتستهلكه سياسياً واقتصادياً، حتى ولّدت ردة فعل عكسية
قناة اليمن الفضائية ترسل وفدا رفيع المستوى إلى امريكا   لتغطية دوري كرة القدم  للجالية اليمنية 
  كانت أول مرة أدخل فيها مدينة ومديرية لودر في الربع الأول من العام 1972م عندما كنت مضطراً ضمن دفعتي من طلاب
عشية مساء الثامن من أغسطس ٢٠١٩ ، ليلة أندلاع المواجهات المسلحة بين (الأخوة الجنوبيين) والتي عرفت فيما بعد
    كان يفترض أن أذهب هذا الصباح لإزمير، انطلاقا من إسطنبول، للملتقى الطلابي الذي دعيت إليه لإلقاء
علي أن أؤكد أولا أنني كنت ومازلت من الداعيين إلى رفع العقوبات عن أحمد علي، وأنني من الذين يعتقدون أن رفع
نادرا مايمر يوم علينا ..انا وأم الحسين دون ان نتعارك ..بل فقد وصل بنا الحال ..وظروف المئآل ..لهذه الأيام ..إلا ان
‏بصرنا أمس في الجوّال صـوره ألا ويـــــلاه ياويــــلاه ويلي ثلاثــــه ربّطوهم بالســـلاسل وقادوهم لخيمـة
في إعتقادي  أن اي قرار للرئيس مثل قراره اليوم بإقالة النخغي قرار يخدم الجنوبيين في المقام الأول! وبالتأكيد
-
اتبعنا على فيسبوك