مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 29 فبراير 2020 03:55 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار المحافظات

وداعاً شيخنا هيثم محمد الحرد..

السبت 25 يناير 2020 03:09 مساءً
مودية (عدن الغد) خاص:

كتب / منصور العلهي

 

ودعنا الى الدار الآخرة قبل ايام الشيخ الفاضل هيثم محمد هيثم الحرد الفرجي بعد معاناة مع المرض..

وحضر مراسم التشييع جمع غفير من ابناء مديرية مودية والمناطق المجاورة حيث كان الفقيد الراحل يحضى بمكانة في المجتمع وكونه احد مشائخ المياسر ووجهاؤها..

بدأ حياته رحمه الله كغيره من ابناء الريف في اسرة ريفية محدودة الدخل ..
وعمل في الارض والزراعة قبل ان يلتحق في خمسينيات القرن الماضي بقوات الامن ليستمر في عمله كرجل امن حتى العام 1970م ...
تم تسريحه من العمل ضمن المجاميع الذين سرحوا من القطاعين المدني والعسكري في تلك الفترة..

بعد التسريح القسري من العمل بحث الفقيد عن عمل آخر ليعيل من خلاله اسرته والتحق بادارة مياة المنطقة الوسطى كحارس فيها..

تعرض في هذه الاثناء للاعتقال التعسفي من قبل النظام البائد الذي كان يحكم محافظات الجنوب اليمني وحكم عليه بالاعدام ضمن مجموعة من المعتقلين ليتم بعد ذلك تعديل الحكم الجائر الى السجن المؤبد ورحل الى سجن المنصورة ليمكث في الاعتقال لاكثر من ست سنوات واطلق سراحه بقرار سياسي نهاية العام1978م..

اشتغل رحمه الله في النجارة حيث اكتسب هذه المهنة وتعلمها اثناء فترة الاعتقال بسجن المنصورة..
اضطر بعد ذلك ونتيجة للظروف المعيشية الصعبة التي مر بها للهجرة والاغتراب في المملكة العربية السعودية..
عاد بعدها لارض الوطن مسقط الرأس مودية ليساهم في حل بعض القضايا التي تطرأ بين المواطنين من حين لآخر كونه احد المشائخ في المنطقة حيث يلجأ اليه المتخاصمين لحل الاشكاليات فيما بينهم..

كان رحمه الله تعالى يتمتع بعلاقات اجتماعية جيدة مع الجميع ..
وكان رحمه الله ذو رأي سديد وكلمة مسموعة..


رغم تضحياته ومساهماته إلا انه لم يتمكن من العودة لعمله السابق في قوات الامن الذي سرح منه عنوة ..
وبموجب قرار عودة المسرحين قسراً..

لذا نلفت عناية قيادة وزارة الداخلية ممثلة بمعالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد بن احمد الميسري لاعطاء توجيهاتهم الكريمة لالحاق الفقيد ضمن كشوفات العائدين واعتماد راتب شهري لاسرته نظير التضحيات والمواقف الوطنية التي قدمها الفقيد الشيخ هيثم محمد هيثم الحرد رحمه الله واسكنه الجنة..
وتكريماً وتشريفاً لهذه الشخصية التي تحضى بمكانة مجتمعية وقبلية.

رحم الله الفقيد هيثم الحرد الذي عاش عزيز النفس كريماً فقيراً وغادرنا الى الدار الآخرة عزيزاً كريماً .


المزيد في أخبار المحافظات
لحج : القائد ابوذياب العلقمي يوجه باستكمال شق طريق مهمة بالعلقمة
وجه القائد ابوذياب العلقمي قائد اللواء الأول دعم وتدخل سريع باستكماله شق  الطريق بجبل مبدار التابع إدتريا مديرية الشمايتين وربط الجبل وحجرة الحرازي
لحج : افتتاح مشاريع خدمية وصحية بالصبيحة بدعم من منظمة أنترسوس
قام مشرف مكتب منظمة اتترسوس الايطالية  " الى المركز الصحي الفروخيه بمديريه المضاربه والعارة محافظة  لحج ومعه مدير المشروع بمكتب المنظمة ومدير مكتب الصحة
إحتجاجا على وضع الكهرباء ... أبناء دوعـن بالمكلا ينظمون وقفة صامتة
  بحضور وسائل إعلامية نظم أبناء دوعـن بالمكلا مساء اليوم بساحة خور المكلا وقفة احتجاجية صامتة بسبب انقطاع التيار الكهربائي بدوعن  ورفع المشاركون في الوقفة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سالم صالح محمد يخرج عن صمته لاول مرة ويتحدث عن خفايا اتفاق الوحدة اليمنية.. من اصر على الاندماجية ومن رفض؟
السيرة الذاتية الرئيس هيئة الاركان العامة الفريق صغير حمود احمد حمود بن عزيز
عاجل : صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيين صغير عزيز رئيساً لهيئة الأركان العامة
مذيع قناة حكومية يكشف اسم قائد عسكري سيتم تعيينه قريبا وزيرا للدفاع
عرض الصحف البريطانية- صحف بريطانية تبرز المخاوف من زيادة تفشي فيروس كورونا و"مساعي مصر لجذب مستثمرين أجانب لشركات الجيش"
مقالات الرأي
تتعقد الأمور، وتتفاقم، ويظن أحدنا ألا مخرج للوطن من محنته، تتكاثر الفئران لتحفر تحت الوطن، ليتفرق اليمنيون
ظلت جماعات "التشيع السياسي" تعتصر مصطلح "أهل البيت"، وتستهلكه سياسياً واقتصادياً، حتى ولّدت ردة فعل عكسية
قناة اليمن الفضائية ترسل وفدا رفيع المستوى إلى امريكا   لتغطية دوري كرة القدم  للجالية اليمنية 
  كانت أول مرة أدخل فيها مدينة ومديرية لودر في الربع الأول من العام 1972م عندما كنت مضطراً ضمن دفعتي من طلاب
عشية مساء الثامن من أغسطس ٢٠١٩ ، ليلة أندلاع المواجهات المسلحة بين (الأخوة الجنوبيين) والتي عرفت فيما بعد
    كان يفترض أن أذهب هذا الصباح لإزمير، انطلاقا من إسطنبول، للملتقى الطلابي الذي دعيت إليه لإلقاء
علي أن أؤكد أولا أنني كنت ومازلت من الداعيين إلى رفع العقوبات عن أحمد علي، وأنني من الذين يعتقدون أن رفع
نادرا مايمر يوم علينا ..انا وأم الحسين دون ان نتعارك ..بل فقد وصل بنا الحال ..وظروف المئآل ..لهذه الأيام ..إلا ان
‏بصرنا أمس في الجوّال صـوره ألا ويـــــلاه ياويــــلاه ويلي ثلاثــــه ربّطوهم بالســـلاسل وقادوهم لخيمـة
في إعتقادي  أن اي قرار للرئيس مثل قراره اليوم بإقالة النخغي قرار يخدم الجنوبيين في المقام الأول! وبالتأكيد
-
اتبعنا على فيسبوك