مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 09 أبريل 2020 08:53 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

كلام سياسي..من وحي المقابلة الصحفية للرئيس علي ناصر محلياً وعربياً.. بين عنفوان الأمس وعنف اليوم والحلول الممكنة

الخميس 23 يناير 2020 10:50 مساءً
عدن (عدن الغد ) خاص :

  كتبَ|صلاح السقلدي :

وأنا أقرأ قبل يومين مقابلة صحفية للرئيس علي ناصر محمد، وهو يستعرض بعض المراحل في دولة الجنوب "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" والعلاقة مع الشمال ومع الجيران، وكيف كان يتم معالجتها في عهده بطريقة برجماتية في مواجهة حالة التطرف التي كانت تتبناها بعض القوى داخل الدولة بالجنوب حينها، مثل حل الإشكال السياسي والحدودي مع سلطنة عمان مطلع ثمانينات القرن الماضي، وطيّ صفحة مضطربة بعلاقة البلدين الشقيقين سواء على المجال السياسي أو الأمني والعسكري والاقتصادي، وإنهاء موضوع الحدود البرية والبحرية ومسألة الجُـزر بينهما. ومستعرضاً بذات الوقت الوضع البائس الذي يمر به اليوم اليمن بجنوبه وشماله، والحلول السياسية الممكنة التي تم طرحها من قبل قيادات جنوبية منذ غداة حرب 94م،لحل موضوع تعثر الوحدة اليمنية منذ ذلك التاريخ, وللخروج اليوم من الوضع الموحش بصنعاء، الوضع  الذي تعصف به حرب مدمرة أتت على الأخضر واليابس، والمشروع السياسي المنطقي لفض الاشتباك بين مشروعي: (التمسك بوحدة افتراضية لا وجود لها على الواقع، وانفصال مباشر صعب تحقيقه -في هذا الوقت على الأقل-)، والمتمثّــل بمشروع حل الدولتين بحدود عام 90م الذي طرحته قيادات جنوبية في مؤتمر القاهرة على وقع ثورات الربيع العربي كحل سياسي توافقي يخلّــص اليمن من أزمته ويعيد للجنوب بعض من حقوقه المسلوبة، ولو مرحلياً.

      كما عرّجَ الرئيس ناصر بهذه المقابلة على بعض من المحطات السياسية وعنفوان النضال الصادق بالعقود الماضية محليا وعربيا، و الخلافات بين دولتي اليمن، والخطوات الوحدوية والتصالحية بينهما بالنصف الأول منذ مطلع السبعينيات ,وفي عقد الثمانينيات، وصولا الى يمن ما بعد وحدة عام 90م الفاشلة التي تم سلقها على عجل بين قيادتيّ الدولتين ودخول الجميع في دوامة العنف السياسي والعسكري المستمر حتى اللحظة.
    كما لفتَ انتباهي عدة نقاط تعرّضَ لها الرئيس ناصر  وهو يشير الى بعض المواقف القومية المشرفة لبعض الزعماء، وللجامعة العربية إزاء الخلافات العربية العربية، والصراع العربي مع العدو الصهيوني، نورد منها النقاط  التالية :

  •  النقطة الأولى :أشارَ وهو يتحدث عن ضرورة وقف الحرب المدمرة الدائرة اليوم باليمن، وعن الدور الذي يجب أن تضطلع به الجامعة العربية لوقفها. كما اشار الى حربَــي: 1972م  1979م التي اندلعتا بين دولتي اليمن، وكيف كان للجامعة العربية ولبعض الزعماء العرب دورا إيجابيا لوقفها وحقن الدم اليمني، حيث استضافت القاهرة على خلفية حرب 72م لقاءً تاريخيا بين رئيس حكومتي الدولتين  : علي ناصر محمد, ومحسن العيني، ليشكّل ذلك اللقاء البذرة الأولى للمساع اليمنية الوحدوية بين الدولتين, وكيف كانت الجامعة العربية في تلك الفترة خير سند ومُـعين ،تقف بمنتصف المسافة بين الفرقاء العرب. وأشار ناصر كذلك الى المعالجات العربية للحرب اليمنية الثانية عام 79م، والى الدور الرائع الذي قام به أمير دولة الكويت الراحل جابر الصباح، حين جمع بين قيادتيّ الدولتين حينها، الرئيسين الراحلين: صالح وعبدالفتاح، للتفاوض لوقف تلك الحرب والتوجه صوب التسوية السياسية، وهو ما حدث فعلاً بأقصر مدة. وهذ الموقف القومي العروبي المشرف من الجامعة و اعضائها  كان يعبر حينها بجلاء عن استقلالية القرار العربي سواء على مستوى الجامعة العربية أو على مستوى انظمة الحُـكم منفردة- أو بالأصح بعض الأنظمة العربية-، وكيف ظلت فلسطين قلعتنا ودمعتنا وبوصلة المحارب العربي، وظل الحرص على الاستقرار والأمن العربيين هاجس الجميع ورفضا عربيا للتداخلات  المدمرة من قبل القوى العظمى، مواقفاً مشرفة فعلاً قياساً بما نشاهده اليوم من هوان وتبعية عربية ,ودوران مُــذل في فلك دول الغرب وأمريكا، واسرائيل على وجه الخصوص، تبعية تنتهجها الجامعة العربية اليوم ومعظم الأنظمة العربية والثرية بالذات، وباتَ الأمن العربي بسببها مستباحا، والقرار السياسي والسيادي العربي مرهونا للغرب ولواشنطن، بل ولتل أبيب، وتحولت  الجامعة العربية الى داعية حرب وتمزيق بعد أن أصبح قرارها يكتب بخط خليجي محض وبنكهة أمريكية بامتياز، قرارات تُــرسل من واشنطن وتُـعلن من الخليج والقاهرة.

  • النقطة الثانية في تلك المقابلة ،هي  إشارة الرئيس علي ناصر الى الدور القومي المشرّف للشيخ زائد بن سلطان تجاه مصر العروبة، وكيف أنّ الشيخ الراحل أستقلَ طائرة خاصة مطلع عام 70م أي قبيل إعلان استقلال بلاده  بعامٍ واحد وقُــبيل وفاة الزعيم عبدالناصر بأشهر للتوجه الى مصر لشدّ عضدها وعضد الزعيم جمال عبدالناصر بمعركته ومعركة الأمة مع العدوين: الصهيوني والاستعماري الغربي بعد عدوان 67م.

  •  النقطة الثالثة/ التي عرّج عليها الرئيس ناصر محمد والتي يمكن من خلالها  أيضاَ وضع المقارنة بين حرص الزعامات العربية على رأب الصدع العربي عند كل خلاف وتفضيل السلام على الحرب حتى وأن أتى ذلك متأخراً، وبين الحال اليوم من بؤس وضياع بسبب طيش وحماقات زعامات اليوم وارتهانها للغير. فقد ذكّـــرنا الرئيس ناصر محمد بقمة جامعة الدول العربية في الخرطوم عام 67م ، تلك  القمة التي وضعت أسس إنهاء الحرب الأهلية في اليمن الشمالي من خلال التفاهمات التي جرت بين الزعيم جمال عبدالناصر والراحل فيصل بن عبدالعزيز, وهي أيضا القمة العربية التي عرفت بـــ(قمة لاءات الخرطوم الثلاثة تجاه اسرائيل) وأوقفت هذه الى حدٍ كبير التدخل الخارجي السلبي بالشأن اليمني الشمالي الذي استهدف اسقاط الثورة بصنعاء وكبح الصحوة القومية العربية باليمن لمصلحة قوى الاستعمار الغربي وأعوانه بالمنطقة.


المزيد في أخبار وتقارير
البركاني: هؤلاء هم من وافق على اغتيال الرئيس صالح وأمين حزب المؤتمر عارف الزوكاء
علق رئيس البرلمان اليمني، الشيخ سلطان البركاني، على الخطوة التي اتخذها مؤتمر صنعاء، والمتمثلة في فصل 30 من قيادات المؤتمر، أبرزهم البركاني. وكتب البركان عبر حسابه
مجلس التعاون الخليجي يرحب بقرار التحالف في وقف إطلاق النار باليمن
رحب أمين عام مجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف الحجرف، بإعلان قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن وقف إطلاق النار لمدة أسبوعين اعتباراً من اليوم
غريفيث يشيد بمبادرة السعودية لوقف إطلاق النار في اليمن
أعرب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث عن تقديره لمبادرة المملكة العربية السعودية بوقف إطلاق النار لمدة أسبوعين في اليمن.وقال غريفيث في تغريدة على موقع




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع اشتباكات بخور مكسر
الحوثيون يتقدمون بمبادرة لوقف الحرب في اليمن تعرف على نصوصها
وفاة طفل بعدن بمرض المكرفس واسرته تقول ان المستشفيات رفضت استقبال حالته
عاجل : التحالف العربي يوقف العمليات العسكرية في اليمن .
المساجد بعدن تُعيد فتح ابوابها عقب اغلاق دام اسبوعين (Translated to English )
مقالات الرأي
عند استحضار سلوك الحوثيين تجاه السلام منذ الحرب الأولى 2004، تشعر أن السلام الحقيقي ليس في أجندتهم أبدا، وهو
⁃ حتى هذا اليوم الخميس ٩ ابريل ٢٠٢٠ م لم تسجل في بلدنا أي حالة اصابة بفيروس كورونا. لله الحمد والشكر. ⁃ هناك
  أغلب الناس يهتمون باخبار العالم بغض النظر عن مصداقيتها وقليل منهم من يتجاوز ذلك إلى النظر إلى الجوهر
    في بلدة ممسني غرب شيراز يوجد شاهد قبر لمتوفي بتاريخ الرابع من نوفمبر 1918 يصف وباء الانفلونزا الاسبانيه
مع أن أولادي محمد وأسامة خرجوا من منطقة مودية وهم صغار وكانت زياراتهم إليها محدودة وسريعة فقد قررنا في
لا أدري كيف كان مجيئي إلى هذا العالم الصاخب بالجلبة والضوضاء! المزدحم والمحتدم بالصراع والغضب والجنون..
  --------------------- هاهي الوقائع تؤكد مجددا أن الحوثية فكرة تعيش بالحرب ، وتتلاشى بالسلام ، وهي لذلك لن تقبل بأي
أعلن #الحوثيون ما اسموه رؤيتهم لإنهاء الحرب. او كما اسموها "الرؤية الوطنية لإنهاء العدوان وفك الحصار" مقاربات
حول الهدنة مصطفى النعمان أيا كانت التأويلات لأسباب تحريك المياه الآسنة في مسار انتهاء الحرب، فإن المطلوب من
في يوليو تموز عام ٢٠٠٩ ، قلت بأننا لسنا جاهزون في الجنوب للحصول على فك أرتباط ناجز وتام عن الشمال .. قلت ذلك
-
اتبعنا على فيسبوك