مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 فبراير 2020 06:10 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

كلام سياسي..من وحي المقابلة الصحفية للرئيس علي ناصر محلياً وعربياً.. بين عنفوان الأمس وعنف اليوم والحلول الممكنة

الخميس 23 يناير 2020 10:50 مساءً
عدن (عدن الغد ) خاص :

  كتبَ|صلاح السقلدي :

وأنا أقرأ قبل يومين مقابلة صحفية للرئيس علي ناصر محمد، وهو يستعرض بعض المراحل في دولة الجنوب "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" والعلاقة مع الشمال ومع الجيران، وكيف كان يتم معالجتها في عهده بطريقة برجماتية في مواجهة حالة التطرف التي كانت تتبناها بعض القوى داخل الدولة بالجنوب حينها، مثل حل الإشكال السياسي والحدودي مع سلطنة عمان مطلع ثمانينات القرن الماضي، وطيّ صفحة مضطربة بعلاقة البلدين الشقيقين سواء على المجال السياسي أو الأمني والعسكري والاقتصادي، وإنهاء موضوع الحدود البرية والبحرية ومسألة الجُـزر بينهما. ومستعرضاً بذات الوقت الوضع البائس الذي يمر به اليوم اليمن بجنوبه وشماله، والحلول السياسية الممكنة التي تم طرحها من قبل قيادات جنوبية منذ غداة حرب 94م،لحل موضوع تعثر الوحدة اليمنية منذ ذلك التاريخ, وللخروج اليوم من الوضع الموحش بصنعاء، الوضع  الذي تعصف به حرب مدمرة أتت على الأخضر واليابس، والمشروع السياسي المنطقي لفض الاشتباك بين مشروعي: (التمسك بوحدة افتراضية لا وجود لها على الواقع، وانفصال مباشر صعب تحقيقه -في هذا الوقت على الأقل-)، والمتمثّــل بمشروع حل الدولتين بحدود عام 90م الذي طرحته قيادات جنوبية في مؤتمر القاهرة على وقع ثورات الربيع العربي كحل سياسي توافقي يخلّــص اليمن من أزمته ويعيد للجنوب بعض من حقوقه المسلوبة، ولو مرحلياً.

      كما عرّجَ الرئيس ناصر بهذه المقابلة على بعض من المحطات السياسية وعنفوان النضال الصادق بالعقود الماضية محليا وعربيا، و الخلافات بين دولتي اليمن، والخطوات الوحدوية والتصالحية بينهما بالنصف الأول منذ مطلع السبعينيات ,وفي عقد الثمانينيات، وصولا الى يمن ما بعد وحدة عام 90م الفاشلة التي تم سلقها على عجل بين قيادتيّ الدولتين ودخول الجميع في دوامة العنف السياسي والعسكري المستمر حتى اللحظة.
    كما لفتَ انتباهي عدة نقاط تعرّضَ لها الرئيس ناصر  وهو يشير الى بعض المواقف القومية المشرفة لبعض الزعماء، وللجامعة العربية إزاء الخلافات العربية العربية، والصراع العربي مع العدو الصهيوني، نورد منها النقاط  التالية :

  •  النقطة الأولى :أشارَ وهو يتحدث عن ضرورة وقف الحرب المدمرة الدائرة اليوم باليمن، وعن الدور الذي يجب أن تضطلع به الجامعة العربية لوقفها. كما اشار الى حربَــي: 1972م  1979م التي اندلعتا بين دولتي اليمن، وكيف كان للجامعة العربية ولبعض الزعماء العرب دورا إيجابيا لوقفها وحقن الدم اليمني، حيث استضافت القاهرة على خلفية حرب 72م لقاءً تاريخيا بين رئيس حكومتي الدولتين  : علي ناصر محمد, ومحسن العيني، ليشكّل ذلك اللقاء البذرة الأولى للمساع اليمنية الوحدوية بين الدولتين, وكيف كانت الجامعة العربية في تلك الفترة خير سند ومُـعين ،تقف بمنتصف المسافة بين الفرقاء العرب. وأشار ناصر كذلك الى المعالجات العربية للحرب اليمنية الثانية عام 79م، والى الدور الرائع الذي قام به أمير دولة الكويت الراحل جابر الصباح، حين جمع بين قيادتيّ الدولتين حينها، الرئيسين الراحلين: صالح وعبدالفتاح، للتفاوض لوقف تلك الحرب والتوجه صوب التسوية السياسية، وهو ما حدث فعلاً بأقصر مدة. وهذ الموقف القومي العروبي المشرف من الجامعة و اعضائها  كان يعبر حينها بجلاء عن استقلالية القرار العربي سواء على مستوى الجامعة العربية أو على مستوى انظمة الحُـكم منفردة- أو بالأصح بعض الأنظمة العربية-، وكيف ظلت فلسطين قلعتنا ودمعتنا وبوصلة المحارب العربي، وظل الحرص على الاستقرار والأمن العربيين هاجس الجميع ورفضا عربيا للتداخلات  المدمرة من قبل القوى العظمى، مواقفاً مشرفة فعلاً قياساً بما نشاهده اليوم من هوان وتبعية عربية ,ودوران مُــذل في فلك دول الغرب وأمريكا، واسرائيل على وجه الخصوص، تبعية تنتهجها الجامعة العربية اليوم ومعظم الأنظمة العربية والثرية بالذات، وباتَ الأمن العربي بسببها مستباحا، والقرار السياسي والسيادي العربي مرهونا للغرب ولواشنطن، بل ولتل أبيب، وتحولت  الجامعة العربية الى داعية حرب وتمزيق بعد أن أصبح قرارها يكتب بخط خليجي محض وبنكهة أمريكية بامتياز، قرارات تُــرسل من واشنطن وتُـعلن من الخليج والقاهرة.

  • النقطة الثانية في تلك المقابلة ،هي  إشارة الرئيس علي ناصر الى الدور القومي المشرّف للشيخ زائد بن سلطان تجاه مصر العروبة، وكيف أنّ الشيخ الراحل أستقلَ طائرة خاصة مطلع عام 70م أي قبيل إعلان استقلال بلاده  بعامٍ واحد وقُــبيل وفاة الزعيم عبدالناصر بأشهر للتوجه الى مصر لشدّ عضدها وعضد الزعيم جمال عبدالناصر بمعركته ومعركة الأمة مع العدوين: الصهيوني والاستعماري الغربي بعد عدوان 67م.

  •  النقطة الثالثة/ التي عرّج عليها الرئيس ناصر محمد والتي يمكن من خلالها  أيضاَ وضع المقارنة بين حرص الزعامات العربية على رأب الصدع العربي عند كل خلاف وتفضيل السلام على الحرب حتى وأن أتى ذلك متأخراً، وبين الحال اليوم من بؤس وضياع بسبب طيش وحماقات زعامات اليوم وارتهانها للغير. فقد ذكّـــرنا الرئيس ناصر محمد بقمة جامعة الدول العربية في الخرطوم عام 67م ، تلك  القمة التي وضعت أسس إنهاء الحرب الأهلية في اليمن الشمالي من خلال التفاهمات التي جرت بين الزعيم جمال عبدالناصر والراحل فيصل بن عبدالعزيز, وهي أيضا القمة العربية التي عرفت بـــ(قمة لاءات الخرطوم الثلاثة تجاه اسرائيل) وأوقفت هذه الى حدٍ كبير التدخل الخارجي السلبي بالشأن اليمني الشمالي الذي استهدف اسقاط الثورة بصنعاء وكبح الصحوة القومية العربية باليمن لمصلحة قوى الاستعمار الغربي وأعوانه بالمنطقة.


المزيد في أخبار وتقارير
وكيل محافظة لحج هاني كرد يعلن تضامنه مع الصحفي فتحي بن لزرق
اعلن وكيل محافظة لحج هاني كرد تضامنه الكامل مع الصحفي فتحي بن لزرق ومع صحيفة عدن الغد حيث جاء في رسالة التضامن الاتيعزيزي الصحفي الحر فتحي بن لزرق الأكرمدائما صاحب
الدياني: المطالبة بأغلاق صحيفة وقتل أو أختطاف صاحبها عمل جبان
اكد السياسي المعروف حسين الدياني ان المطالبة بأغلاق صحيفة وقتل أو أختطاف صاحبها عمل جبان لايفعله الا المهزوزون. جاء ذلك تعليقا على حملة يقودها نشطاء من المجلس
الحراك الثوري يدين الممارسات الترهيبية لتكميم الأفواه ويعلن تضامنه مع "عدن الغد" ورئيس تحريرهاد
ادان المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي الممارسات الترهيبية التي تهدف إلى تكميم أفواه الصحفيين، مؤكدا رفضه واستنكاره للدعوات التي يقوم بها بعض النشطاء عبر مواقع




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انفجار عنيف يهز عدن
عاجل : مقتل مواطن برصاص مسلحين مجهولين في عدن
الطوالبة يحذر من سقوط عدن بيد الشرعية دون قتال
العثور على مرافق مسئول أمني مقتولاً بعدن
أسعار الصرف صباح اليوم الأحد
مقالات الرأي
  ماذا تبقى من حياء لدى من يهدد الإعلام والصحافة الوطنية التي تخدم الوطن والمواطن. صراحة شي مؤسف جدا انك
  د.الخضر محمد الجعري نتوجه بهذه الرساله المفتوحه الى الإخوة في المملكة العربيه السعوديه بان يقتربوا من
  لقد تابعنا باهتمام وقلق بالغين ماتعرض له الصحفي فتحي بن لزرق، ناشر ورئيس تحرير صحيفة عدن الغد، من حملات
اختلفنا ام اتفقنا مع الزميل فتحي بن لرزق ، لا يمكن أن نكون يوماً ابواق للتحريض وتكتيم الافواه ، ولن نكون بلطجة
هذه الساحة ساحة شباب 16فبراير الأحرار احتضنت هذه الساحة خيرة شباب الجنوب الإبطال قادوا الثوار الشباب في هذه
لا يمكننا التوقف في منتصف الطريق، تنفيذ اتفاق الرياض ضرورة وطنية، ومطلب حياتي لكل أبناء اليمن، ولا يمكن لأحد
هناك حملة شرسة ضد الصحفي فتحي بن لزرق صاحب ورئيس تحرير صحيفة "عدن الغد" من إعلاميين ونشطاء يتبعون للأسف الشديد
    معالي الاستاذ فتحي بن لزرق ظاهرة استثنائية في الكتابة الإلكترونية في اليمن ، ونافذتها الاولى على
كل الكلمات والعبارات ومشاعر الألم لا تترجم حجم الخسارة الفادحة بفقدان قائد عسكري بحجم الشهيد سيف علي صالح
للأسف تطلُ علينا بين الحين والآخر شرذمة من الأقلام المارقة وبعض الأقزام المصابين بمرض حب الظهور من خلال
-
اتبعنا على فيسبوك