مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 13 أغسطس 2020 10:48 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 07 ديسمبر 2019 03:58 مساءً

أنصار صالح في ذكرى الاغتيال


في عام 2011م وبعد حادثة مسجد النهدين اتصلت بي بعض القنوات الفضائية لتطلب رأيي في ما تعرض له الرئيس السابق وأنصاره فلخصت رأيي بالقول بأنني أشعر بالأسف لما جرى للرئيس وأنصاره، فنحن لا يمكن أن نكون سعداء بأننا نصارع جرحى وموجوعين ومشلولي القدرات بل إن ما جرى يمثل هزيمة لكل الأطراف السياسية في المعركة التي تشهدها البلد.
* * *
في ذكرى اغتياله الثانية أغرق أنصار وأقارب وأبناء الرئيس السابق على عبد الله صالح الفضاء الإعلامي بمجموعة من المقالات والمنشورات والتصريحات ومقاطع الفيديو ومختلف الوسائط التي تمجد الرئيس السابق الذي تصارع المتصارعون فيما إذا كان مخلوعاً أو غير مخلوع، وفي إحدى المجموعات التي أتابعها لم يبق المادحون صفة من صفات الملائكة وألأنبياء إلا ونسبوها إلى زعيمهم المغدور.
نحن المختلفون معهم لم نحب أن نخدش مشاعرهم ولا أن نزاحمهم هذا الشعور بالحزن على زعيمهم ونقدر الوضع النفسي لهم لكننا نتمنى أن يتواضعوا ويتعلموا من تجربة إخفاقات النظام الذي أسسه وبنى حياته السياسية عليه على مدى ما يفوق ثلث قرن من الزمان شابته آلاف الأ×طاء والدسائس وقلت فيه النجاحات إلا ما كان منها شخصيا أو حزبياً، وعموما هذا ليس مقام التقييم والتحليل.
أولى الخطوات التي سيبرهن بها أنصار الرئيس السابق وأولاده وأقاربه على إنهم صادقون في ادّعائهم الانتماء إلى الوطن والمواطن تتمثل في أن يعترفوا بأخطاء نظامهم وفي مقدمتها خطيئة غزو وتدمير الجنوب وتحويله إلى غنيمة حرب، ومن ثم الإقرار بحق الشعب الجنوبي في اختيار طريقه المستقبلي بحرية وبلا وصاية، ثم بعد ذلك أن يعيدوا المنهوبات التي استحوذوا عليها بقوة السلطة، وأن يخرجوا من تحت مكيفات الفنادق ليعيشوا في العراء وأن يناموا في الصحاري والمعسكرات والدُشَم وأن يأكلوا الخبزة المعفرة بالتراب ويصفوا في الطابور العسكري مع الجنود الذين ظلوا على مدى ثلث قرن يتعهدون بأن يفدوا الزعيم بالروح والدم في حين كانت رواتبهم تسرق ومخصصاتهم تنهب ومستحقاتهم يذهب معظمها إلى جيوب القادة واسرهم تعاني من الجوع والسغب.
التصريحات والمنشورات المصورة والمكتوبة في ردهات فنادق الخمس النجوم لن تحرر وطنا ولن تهزم عدوا بل إنها تطيل في عمر الأعداء الذين يمعنون في نشر تلك المنشورات ومقاطع الفيديو لتبيان الفرق بين هؤلاء القادة وقواعدهم التي تصدقهم بأنهم سيحررون الوطن وينتصرون للشعب وهو ما لم يفعلوه عندما كان بإمكانهم أن يفعلوا

تعليقات القراء
427866
[1] هذه مصيبة الذي تسببوا في الخراب والويلات لايعترفوا ويعودوا من حيثما بدأت المصيبة
السبت 07 ديسمبر 2019
سعيد | الجنوب
هذه معظلة اليلاد شمالا وجنوبا . وعسى عبد ربه وعلي محسن والعفاشيين يبطلوا كل اللي اتوا به من خراب ويعتذروا ولا يضنوا التدوير .

427866
[2] عفافشه منتهين الصلاحيه
السبت 07 ديسمبر 2019
طالب | ابين
حاكم اسس الحكم على اجرام سينتهي باجرام وسوف يعمل بكل مااوتي من قوه لسيطره بكل الطرق حتى لايضهر يوم الحساب خوفا مما اجرم لذا الدفاع عن نفسه هو السيطره على الحكم او تسليم الحكم بما هو اجرم منه حتى لايطالب الشعب بمحاكمة المجرم الاول وهذا ما خطط له علي عبدالله رحل المليارات بالخارج ورحل اعياله وبداء بتسليم الحكم لما هو اجرم منه للحوثي وهذا سر هزيمة صاحب الثعابيين انه اغترب كثير غرب بما هو اجرم منه....... على كل حال يادكتور عفاش انتها واصبح لاعنده قاعده شعبيه جماعة المصالح ولا عنده مال ويملكو العفافشه الاسريه محطه تلفزيون ليكذبون فيها وارسلوا طارق عفاش حتى مدينة زبيد لم يستطيع السيطره عليها...... انت بتنادي العفافشه يرجعون اليمن ويفترشون الارض بالصحاري وياكلون الخبز بالتراب اسره سارقه مجرمه مجربه منتهيه..... منتهيين على ارض الواقع لاوجود لهم ولايمكن حد يقبلهم منبوذين اينما عاشوا وطلبك غريب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بالصور والفيديو ، اختفاء طفلة يمنية في مصر ووالدتها تطلق نداء استغاثة (Translated to English )
الأجهزة الأمنية المصرية تعثر على الطفلة اليمنية المفقودة في مصر (Translated to English )
هاني بن بريك يزور سلطان البركاني( Translated to English )
الضالع: اب يذبح ابنه الرضيع البالغ من العمر 7 أشهر
انهيار كبير لاسعار الصرف والريال السعودي يقفز إلى حاجز 208 (Translated to English )
مقالات الرأي
هيئة التنسيق العسكرية للمتقاعدين والهيئة العسكرية العليا .. لماذا الاختلاف ؟ وعن ماذا تختلفون طالما والهدف
  ______   احتفى ترامب بتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل. ترامب بحاجة إلى مادة انتخابية، الاستطلاعات
كل الدلائل التاريخية تؤكد أن العرب والمسلمين لم يكونوا في يوما ما أقوياء إلا وكانت اليمن في موقف القيادة
"كان وسيظل موقف الناس من الانظمة التي تحكمهم مرتبط بالمقام الأول بدرجة معيشتهم وليس بدرجة دينهم. من يوفر
عدن تعيش بحالة موت سريري جراء صراع الساسة وفشل كثير من القادة وأنانيتهم وفسادهم ، عدن بحاجة لفريق جراحي على
- ينظر الجريح المقاوم الجنوبي العقيد خالد من خيمة اعتصامه لباب معسكر التحالف في العاصمة الجنوبية عدن والدمعة
يعتبر نظام التأمينات الاجتماعية نظام إلزامي بقوة القانون، وأن إلزامية نظام التأمينات تفرضها طبيعة الدور
معظم القادة الجنوبيون الذين كان لهم الشرف والدور النضالي الأبرز في حمل قضية الجنوب والدفاع عنها صعدوا إلى
لم نعد نفهم حتى تفسير الكلمات والمصطلحات الواضحة وضوح  الشمس في رابعة النهار من أخوتنا قيادات المجلس
-
اتبعنا على فيسبوك