مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 30 سبتمبر 2020 01:39 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
احوال العرب

الخارجية الأميركية: العقوبات على الحشد رسالة للعراق وإيران

السبت 07 ديسمبر 2019 09:40 صباحاً
(عدن الغد)متابعات:

قال مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد شنكر، في مقابلة خاصة مع قناتي "العربية" و"الحدث" الجمعة، إن العقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية على أربعة مسؤولين عراقيين متهمين بقتل المتظاهرين أو بالفساد هي "رسالة موجّهة للحكومة العراقية ولإيران أيضاً".

وشدد شنكر على دعم بلاده للمتظاهرين العراقيين المطالبين الحكومة بالإصلاح وبمحاربة الفساد. كم لم يستبعد إدراج أسماء مسؤولين آخرين على قائمة العقوبات الأميركية، قائلاً "نحن نجري مراجعة مستمرة" للقائمة.

ونفى شنكر أي تدخل أميركي في الشأن العراقي أو اللبناني، قائلاً: "نحن لا نتدخل في شؤون العراق أو لبنان ولا نقرر من هو رئيس الوزراء المقبل. كما أننا لا نؤسس مليشيات أو منظمات إرهابية في العراق. إيران هي من تفعل ذلك".

في هذا السياق، قال شنكر إن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني "لديه سجل في انتهاك السيادة العراقية. وهو موجود في بغداد لاختيار رئيس الوزراء العراقي المقبل، وهذا أمر مرفوض".

وشدد على أن "سليماني ينتهك حظر السفر المفروض عليه من قبل مجلس الأمن". كما أوضح أن واشنطن لا تملك الصلاحيات لاعتقال سليماني في العراق. وتابع: "بإمكان الحكومة العراقية اعتقال قاسم سليماني حسب قرار من مجلس الأمن".

أما في شأن احراق محتجين للقنصلية الإيرانية في النجف فقال شنكر: "لا نؤيد حرق القنصليات، لكن الشعب العراقي يعرف من هو سبب المشكلة التي يواجهها، لذا قام بحرق القنصلية".

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على ثلاثة عراقيين هم قيس الخزعلي وليث الخزعلي وحسين عزيز اللامي وجميعهم قادة فصائل ضمن ميليشيا الحشد الشعبي المقرّبة من إيران.

وقُتل 430 شخصاً في أنحاء العراق جرّاء الحملة الأمنية التي شنتها السلطات ضد المتظاهرين في إطار الاحتجاجات التي دفعت رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى الاستقالة.

كما فرضت عقوبات على السياسي خميس فرحان الخنجر العيساوي بسبب الفساد "على حساب الشعب العراقي".

وبموجب القانون الأميركي، تمنع العقوبات العراقيين الثلاثة من السفر إلى الولايات المتحدة حيث يتم تجميد أي أصول يملكونها.

وأعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، في بيان، أنّ "محاولة إيران لقمع المطالب المشروعة بالإصلاحات التي عبّر عنها العراقيون.. مروعة"، معرباً عن دعم الولايات المتحدة للاحتجاجات "في مسعاها لوضع حد للفساد".

من جانبه، حذر مساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأوسط ديفيد شينكر من أن واشنطن قد تفرض مزيداً من العقوبات، بما في ذلك ضد مسؤولين حكوميين.

وقال خلال مؤتمر صحافي في واشنطن، "نحض الجيران على عدم التدخل وتقويض دستور البلاد"، معتبراً أن تواجد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في بغداد "غير طبيعي ومشكلة ويشكل انتهاكًا كبيراً لسيادة العراق".

كما اعتبر أنه من "المحتمل جداً" أن تكون طهران "خلف" إطلاق قذيفتين مساء الخميس باتجاه قاعدة تضم جنوداً أميركيين في مدينة بلد شمال بغداد.

وأعلن شينكر أن "الإدارة الأميركية ستعمل مع كل الذين سيعطون الأولوية لمصالح العراق في الحكومة العراقية"، محذراً في الوقت نفسه من اختيار مسؤولين مقربين من إيران علانية.

 


المزيد في احوال العرب
الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح" أميراً لدولة الكويت
أصدر مجلس الوزراء الكويتي اليوم في بيان له ، الأعلان عن تنصيب ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أميراً لدولة الكويت ، وذلك عقب الاجتماع الاستثنائي للمجلس
مجلس الوزراء الكويتي ينادي بصاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أميراً للبلاد
نادى مجلس الوزراء بدولة الكويت ،اليوم، صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أميراً لدولة الكويت عملا بأحكام الدستور والمادة الرابعة من القانون رقم 4 لسنة 1964
وزير الخارجية المصري: موقفنا ثابت من القضية الفلسطينية
أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن موقف بلاده ثابت من القضية الفلسطينية. واستقبل شكري، امس الإثنين، وفدا من حركة فتح، يضم أمين سر اللجنة المركزية للحركة،




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
كل هذه الضجة التي قام محمود عباس ومنظمة التحرير بإفتعالها ضد التطبيع الإماراتي مع إسرائيل مردودة
قال تعالى:- "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى
للذِّكْرٍ الطيِّب عملهم خلَّدَ ، ما غابوا برحيلهم إذ نصيبهم في الحياة قضوه فيما على كل الألسن تردَّد ،
لم يبدو موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية إلا موقفا اخويا أصيلا يعبر عن عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين
حينما تطالب تركيا بإعادة العلاقات مع مصر بعد الموقف السلبي من ثورة 30 يونيو 2013 المجيدة تناست تركيا ورئيسها
أقرَب إلى السماء ، أرض مشمولة بالخيرات مُؤهَّلة للعطاء ، كل ما فيها حَيٌّ يُرزق بسخاء ، أكانت بشرته صفراء أو
لم تحظى قضية في العالم بالدعم اللامحدود من قادة دول الخليج كما حظيت القضية الفلسطينية وعبر التاريخ وهذا
للآسف لا تسمع من قيادات إيران وتركيا سوى الظاهرة الصوتية  تصريحات للآسف لا ترتقي لمستوى النقد بل تتجاوزه
-
اتبعنا على فيسبوك