مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 يناير 2020 11:58 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 04 ديسمبر 2019 08:48 مساءً

قراءة أخرى للاتفاق

 لا بوادر في الأفق توحي بانفراج الأزمة اليمنية ، وكل الإشارات التي أوردها بعض من الكتاب عنها ما هي إلا تكهنات يجافيها صواب المنطق ومشهد الحال ، المفتوحة حتى اللحظة لكل الاحتمالات ، ومرشحة لتأزيم جديد فيها قد تتضح معالمه في غضون الأيام القادمة .

وعادة السياسة تتخلق في المواقف والغرف المظلمة بقبحها غير المقبول ومقطوعة الأواصر بالنوايا الحسنة ولا علاقة لها بمثالية سلوك الأنبياء والأتقياء من البشر ، السياسة لعبة وصراع الأقوياء وما دونهم في حلبتها دراويش و أدوات طيعة لتنفيذ اجندتها القذرة .

ويمكن لنا و بمفهوم سياسي معين التمادي في القنوط من إمكانية إتاحة الفرص الضرورية لنجاح اتفاق الرياض في ظل التراجع الملحوظ فيها و تقلصيها كل يوم وبصورة ترسخ الاعتقاد الفعلي باننا نقف على عتبات مرحلة جديدة من الأزمة ونذرها في تصاعد مستمر ولا يمكن نكرانها او غض الطرف عنها حتى وان حاولت مكائن الإعلام المختصة في هذا النوع من الصراعات ، التعتيم عليها وحقن الرأي العام بمخدراتها المعروفة في قلب الحقائق وتشويشها وتعتيمها وحجبها ان رغبت .

عوادم اتفاق الرياض انبعثت بقوة وقبل حتى مراسيم التوقيع عليه وتم مشاهدتها والتعامل مع روائحها الكريهة بريبة شديدة والتعبير الجمعي برفضها وعدم القبول بها ، مع الاقرار المبدئي باصطدام سياسة الرياض مع الموجهات الدولية للقرار السيادي لعالم صناعة الأزمات وعدم اتاحت الفرص إمامها لتحقيق النجاحات المامولة لها  في ادارة  ملفاتها على صعيد المنطقة وهي مؤهلة لذلك .

وتمنع القوى الخفية وبصورة ملموسة عوامل النجاح عن الرياض (الدولة لا الاتفاق ) لما لها من تبعات ايجابية تهياها للعب الدور الريادي في المنطقة وتقود زمام حلول المشكلات العاصفة بها من كل اتجاه وان كان لا يختلف اثنان على استحقاق المملكة وأهليتها لهذه الصدارة العربية .

اذا اتفاق الرياض خلق مكبل برأسه وبقدمية وتلفه غشاوة الولادة الدولية التي يصعب خروجها من شرنقتها حتى يموت بعد سنوات معلومة حددها صانعه الدولي ووضع مفتاح حياته في جيبه ولا يعلم بمكانه احد .

لذلك لن يخرج الاتفاق من الشرنقة الا إلى المقبرة وان تفهم ايماءاته وإشاراته من خلالها لتقضي فقط بوضع كل العراقيل الممكن امام تنفيذه ، ان لم يكن اطار مزمن لمفتاح ازمة جديدة بوادرها  تلوح بوضوح في الافق المنظور وقابلة للاشتعال في اي لحظة على ان تأخذ طابعين أولهما المفاوضات ألمزمعه تدشينها مطلع العام القادم في الكويت وتتواصل في عواصم اخرى وعلى غرار سابقاتها وثانيهما عسكري وقتالي قد يتزامن مع هذه المفاوضات ويستمر بعمرها المخطط له لعامين في اغلب الاحتمالات .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مقتل امراة داخل فندق بعدن
اجراءات جديدة تفرضها الحكومة لوقف ارتفاع اسعار العملة المحلية ( وثيقة )
تحكيم قبلي للمجلس الانتقالي في واقعة نهب منزل القيادي ايمن عسكر بعدن
انهيار الريال اليمني في عدن ومحال الصرافة تغلق أبوابها
البسط على مدرسة بعدن
مقالات الرأي
تأتي العزائم على قدر أهل العزم ، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم ، هكذا قال المتنبي "ابوالطيب المتنبي" .. غير ان
    في ظل حالة التسيّب والانفلات من قبل الجهات الحكومية المختصة، في محاربة ومكافحة انتشار الأدوية
..ومن منا لا يعرف من هم الرجال الذين صنعوا المآثر ولم يجنوا الا النكران والجحود في زمن كزماننا هذا..بعد ان
اذا استمر الوضع في المحافظات الجنوبية هكذا ، يسيرُ من سيئ إلى أسوأ عقداً من الزمن فلابد ان تتغير تسمية وزارة
فهمنا أو لم نفهم سنظل محطة أنظار العالم ومن ضمن اهتماماتهم المرتبطة بمصالحهم الإستراتيجية العلياء
لم اتعجب مما اطّلعت عليه من الهراء والتفاهة التي وصلت الى أسوأ المنحدرات والمستهدفة معالي الدكتور عبدالله
    بقلم /عبدربه هشله ناصر اختتم في عاصمة محافظة شبوة عتق المهرجان الثاني للتراث والفنون وياتي هذا
سيستمر انهيار سعر صرف العملة المحلية إلى مستوى غير مسبوق في ظل المعطيات القائمة وغياب أي حلول حكومية أو
أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، الخميس، أنه قدم ثلاثة مقترحات لمجلس الأمن الدولي،
  لن تستطيع الامارات ..ولا السعودية ..ولا الدوحة ..أن تشتريني بالمال ..لسبب بسيط فأنا لست بضاعة ..معروضة
-
اتبعنا على فيسبوك