مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 26 يناير 2020 08:40 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

الجالية اليمنية بماليزيا تحتفل بمناسبة الذكرى الثانية والخمسين ل30 نوفمبر

الاثنين 02 ديسمبر 2019 04:47 مساءً
ماجد السامعي ((عدن الغد))خاص:



أقامت الجالية اليمنية واتحاد الطلبة في جامعة (UPM)  بماليزيا، ندوة توعوية احتفاء بالذكرى الثانية والخمسين للاستقلال 30 نوفمبر 1967 ، بحضور كوكبة من الأكاديميين والباحثين والواجهات الاجتماعية اليمنية.

وخلال الندوة دعا السفير اليمني في ماليزيا الدكتور عادل باحميد إلى أن تكون ذكرى 30 نوفمبر 1967 محطة لرأب الصدع بين اليمنيين، مشيرا إلى أن من يريدون اليوم ربطنا بعواصم أخرى "يقول لهم 30 نوفمبر توقفوا".

وأكد باحميد على ضرورة الاهتمام بالمستقبل أكثر من الالتفات إلى الماضي " فالمستقبل هو ما يجب أن نراهن عليه في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد".

ونوه السفير إلى أن معركة اليوم هي معركة وعي وليس من المصلحة التشرذم والتفكك و"لذا يجب الاتفاق على ما بقى"، مشيرا إلى أن الاخطار التي تهدد اليمن اليوم ليست من الداخل فحسب بل هناك مخاطر ومهددات خارجية.

وأكد  أنه يتوجب اليوم على اليمنيين مثقفين ونخب وقوى سياسية أن يلتفوا حلو الشرعية وأن يتفقوا حول هدف واحد هو استعادة الدولة ودحر الانقلاب وفي هذا تكمن المصلحة الوطنية، ولا يجب أن تشتت البوصلة كما يجري اليوم حيث  صرفت الجهود لمعارك جانبية لا تخدم اليمن.

من جانبه قال الدكتور عبد الله الحجاجي أن الهيئة الإدارية للجالية ستعمل على بذل المزيد من الجهود التوعوية التي تخدم الجالية، وأشاد الحجاجي بالجهود المنظمة التي تبذلها السفارة في خدمة الجالية.

وقدمت في الندوة ثلاثة محاور تحدث الدكتور محمد الشاوش أستاذ الطب في جامعة الملايا عن التميز العلمي والمهني لأبناء الجالية اليمنية وأهميته في نقل صورة إيجابية عنهم، ودعا الهيئة الإدارية للجالية واتحاد الطلبة إلى إقامة الورش العلمية والحلقات النقاشية التي تخدم الجانب الأكاديمي والعلمي وتمكن الباحثين في الحصول على المزيد من المهارات العلمية التي يحتاجها الباحثين.

وأشاد الدكتور الشاوش بالنجاحات التي حققها العديد من الباحثين اليمنيين في الجامعات الماليزية وحصولهم على ميداليات وشهادات تفوق، وكذلك حصول الاكاديميين اليمنيين على وظائف في الجامعات الماليزية المرموقة، ودعا إلى ضورة وجود جمعية تضم خريجي اليمن في ماليزيا لتعزيز التواصل العلمي والبحثي بين الكفاءات اليمنية سواء تلك التي عادت الى اليمن او الى تلك التي مازالت في ماليزيا أو ذهبت للعمل الأكاديمي والبحثي في مختلف جامعات العالم.

وفي محور أخر تحدثت الدكتورة وفاء نسر عن أهمية التواصل الحضاري والثقافي مع المجتمع الماليزي واحترام التنوع الثقافي والديني في ماليزيا، ودعت أبناء الجالية إلى التحلي بالأخلاق العالية في تعاملهم اليومي مع المجتمع ، واحترام العادات الماليزية التي تختلف عن العادات اليمنية، وذلك لتحسين صورة اليمن من خلال السلوك واحترام القوانين المحلية.

وأشارت  نسر إلى أن بعض التصرفات تسيء للمجتمع الماليزي بقصد ربما أو بدون قصد، فالمجتمع الماليزي مجتمع عمل وهو هادئ  وصبور في طبيعته ولذا فان سلوك الاستعجال المزعج يشوه بالصورة الطيبة لليمنيين وغيرها من السلوكيات حسب تعبيرها.

كما تحدث الدكتور فيصل علي رئيس مركز يمنيون للدراسات في محوره عن دور الجاليات في التعريف بالقضية اليمنية، وقال قبل الحديث عن دور الجاليات علينا التساؤل عن دور الجهات الرسمية في التعريف والتوضيح والشرح والتفسير للعالم عن كل ما يدور في اليمن،  فاذا كان هذا الواجب مجرد دور تقوم به الجاليات فإنه وظيفة تقوم به الجهات المسؤولة -الخارجية والسفارات- مشيرا إلى ضرورة أن يكون هناك نوع من التعاون والتكامل بين الجاليات والجهات الرسمية للقيام بهذا الواجب الوطني.

وتحدث رئيس مركز يمنيون في محوره عن إحياء ذكرى  30 نوفمبر 1967 وما تمثله من استنهاض واحياء للفكر الثوري اليمني، وقد سرد بعض الأحداث  التي كان عليها الوضع في اليمن والمنطقة والعالم في تلك المرحلة، وأشار إلى أن اليمن تأثرت بالانقسام العربي يومها وبالحرب الباردة والاستقطاب العالمي، وذهاب الشمال ليكون ضمن المعسكر الرأسمالي الجنوب مع المعسكر الشيوعي، وما حدث في تلك المرحلة من مناوشات وحروب بين الشطرين في الثمانينيات من القرن الماضي، وصلت من استيراد الفكر والصراع  العالمي إلى اليمن، إلى تصدير يمنين للحرب مع المعسكرين في أفغانستان "وكأنهم لم يكتفوا بالحروب المحلية" حسب تعبيره.

ودعا د. علي إلى معرفة حاملي القضية اليمنية بقوله : "لا تعرف القضية بالرجال ولكن اعرف القضية تعرف أهلها" موضحا أنه من يريد التعريف بالقضية اليمنية عليه  أن يؤمن بهدف عام لا بهدف خاص وبحق عام يخص كل اليمنين في الداخل والخارج، وأن ينطلق من المفهوم الحضاري والثقافي للهوية اليمنية، ومن المفهوم الواقعي للهوية السياسية القائمة اليوم ، وعليه التعامل بجدية مع حق الشعب اليمني في الحفاظ على دولته الحرة والمستقلة وذات السيادة، واستعادتها كلها بلا تجزئ أو تشطير، وإعادة هندسة وبناء مؤسساتها الوطنية وفقاً لتطلعات الشعب اليمني كله بكل مكوناته الاجتماعية وتنوعه الثقافي والحضاري، وعليه الانطلاق من حلم الأجيال السابقة والذي تحقق عام  1990 .

واكد رئيس مركز يمنيون على أنه يتوجب على الجاليات الالتزام بتغيير السلوك من الحالة السلبية إلى الحالة الايجابية، والالتزام بالقوانين والأنظمة واللوائح، بالارتقاء إلى مستوى الحضارة، والسعي رسميا لتعليم أطفال أبناء الجاليات في المدارس العالمية عبر مناهج الدول التي يقطنون فيها، وتثقيف الكبار من المتعلمين، والتمسك بحلم الأجيال الماضية والذي صار وقعا اليوم-الوحدة اليمنية- وإعلان الولاء المطلق للشعب اليمني الحر والتمسك بدولته وحقه في استعادتها وإعادة بنائها، والوعي الكامل بأن الشرعية هي شرعية الشعب وأن الدولة هي دولة الشعب وأن الجمهورية هي جمهورية الشعب اليمني، وهذا يستوجب العمل الجاد على مساندة ودعم هذه الشرعية وهذه الدولة وهذه الجمهورية، حسب تعبيره.

وتلت الندوة مداخلات هامة للباحثين والاكاديميين والوجهات الاجتماعية اليمنية وكلها تصب في مسألة الوعي والعمل الجاد في تحسين الصورة اليمنية في ماليزيا


المزيد في اخبار المهجر اليمني
الملحق الثقافي آدم سيف بسفارتنا بالبحرين يكرم المنتخب الوطني للتنس
 حرصت سفارتنا في مملكة البحرين متمثلةبالاستاذ آدم سيف الملحق الثقافي بسفا تنا  بمملكة البحرين  على تكريم منتخبنا الوطني للتنس لما حققوه من احراز لاعب
المفلحي يلتقي نائب قائد المنطقة الثامنة امن عدن في الرياض
التقى مساء اليوم الثلاثاء ٢٢يناير ٢٠٢٠ في العاصمة السعودية الرياض مستشار رئيس الجمهورية ومحافظ عدن السابق الشيخ عبدالعزيز المفلحي بنائب قائد المنطقة الامنية
إتحاد الطلاب اليمنيين بتركيا يزور هيئة المنح التركية بعد رفض مؤسسات وشخصيات يمنية استقبالهم
بعد أن رفضت بعض المؤسسات اليمنية المتواجدة في تركيا وشخصيات يمنية دولية دعمهم أو حتى لقاءهم، هيئة المنح التركية تفتح أبوابها لاتحاد الطلاب اليمنيين في تركيا




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الجيش الوطني يتقدم نحو صنعاء
صراع ثيران يسبب حوادث مرورية في عدن
وقف بيع الرغيف والروتي بعدن
اليافعي يتحدث عن آخر المستجدات في جبهة نهم
عاجل: العثور على جثة شاب مقتولا في لحج "صور"
مقالات الرأي
بدخول مرض أو وباء (المكرفس) إلى حياتنا نكون بذلك قد أكملنا اسماً ومدلولاً،  شكلاً ومضموناً، دورة الكرفاس
عندما اكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي فأنني اكتب للتاريخ, اكتب عن هذا القائد الذي يريد
الحرب تتقيأ ما في جوفها القذر من سوأ , ويسود مشهدها أقذر ما في المجتمع , قذارة  متخلف جاهل متعصب يمتطي بندقية
في حوالي منتصف العام ٢٠٠٦ م زار الرئيس اليمني الراحل على عبدالله صالح، عدن، وقرر صباح ثالث ايام زيارته
أن واقع الشباب اليوم يعج بالكثير من المفارقات المؤلمة والموجعة, ويكتظ بالكثير من القصص التي يُندى لها الجبين
  الكهنوت السلالي القادم من حوزات الشرق المتدثر بلحاف الطائفية والمذهبية المتشدق بالإنتماء إلى آل البيت
يمكننا تفهم الأخبار التي تتحدث عن سيطرة مليشيا الحوثي على بعض المواقع المهمة في جبهة نهم-بغض النظر عن صحة هذه
إستمعت اليوم إلى حديث الأخ محافظ مارب الصديق سلطان العرادة الذي جمعتني به رفقة قديمة منذ أيام مجلس نواب ما
  تفائلنا كثيرا بعقد الهدنة ولمدة شهر بين قيادة المنطقة العسكرية الأولى بوادي حضرموت وقبيلة بن حريز بني
إهداء للمرأة العربية من بغداد إلى نواكشوط .. رياض العمري مواطنة ومحامية سورية استثنائية استطاعت ان تنتصر
-
اتبعنا على فيسبوك