مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 11 يوليو 2020 05:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 17 نوفمبر 2019 11:11 مساءً

اتفاق الرياض⁩ ومآلاته في تحقيق النصر

‏نظرًا لطبيعة اتفاق الرياض ومآلاته في تحقيق النصر من أجل السلام، فإن تنفيذه وفق مضامينه وأهدافه ومبادئه وآلياته في معركتنا المصيرية، خط استراتيجي لكل مخلص لقضيتنا الوطنية وعمقها العربي.

‏ونحتاج التزاما مبدئيا ناضجا واحترافا سياسيا متعقلا، ‏وأي إعاقة تعد إرهابا وتكاملا مع ملالي طهران وولاية اللصوص.

اتفاق الرياض قوته في تكتل قوة اليمنيين في شراكة تكاملية متوازنة، ومع التحالف ومركزية السعودية كمُحكم وضامن وشريك، ‏وطبيعته كمبادئ وقيم وأهداف وآليات،

‏وتركيزه على تثبيت أركان الدولة وعلى التنمية ومعاش الناس ومكافحة الفساد.

وسيكون تنفيذه مسارا للنصر ويضع الحوثية في زاوية الاستسلام إن كان لها عقل.

ويحتاج اتفاق الرياض جهودا مخلصة تنطلق من حسابات المصالح الاستراتيجية، وفهم المصالح الآنية المشروعة من خلالها سواء كانت لأفراد أو تكوينات، وأن تكون المصالح الطارئة وظيفة لخدمة الأهداف الكلية ومن خلالها واجلها.

‏وتحتاج القضايا الكبرى قادة كبارا يتجاوزون الأخطاء من أجل انقاذ مستقبل الأجيال.

كما أن ‏تنفيذ اتفاق الرياض سيجعل الجنوب مركز ثقل دائم في مواجهة النفوذ الإيراني وشبكات التحالفات التي يخطط لها الأعداء لجعل الحوثية مركزا مسيطرا. وبموجبه ستتشكل ‏كتلة صلبة سيمتد تأثيرها إلى الوسط والساحل واقليم سبأ وصولًا إلى صنعاء العاصمة.

لكن تنفيذه يتطلب قادة كبارا بحجم القضية لا صغارا مخنوقين بالقرية.

وسيضع الاتفاق ‏المسمار الأخير في نعش الولاية الحوثية التي انتهت عمليًا، ولا يمكنها ان تكون نظام حكم في اليمن ولم يعد لها من وظيفة غير تبرير سطو اللصوص واستمرار القتل واستعباد عكفة للعصابة، ‏واخطر مساراتها بعد فشلها انها ستصبح ولاية مرتبطة بولي الفقيه الايراني لتبرير استمرارها في اليمن لتصبح عقيدة لشرعنة الخيانة الوطنية.

أما إعادة الإمامة إلى اليمن فغير ممكنة، فالتركيبة الذهنية للشعب وطبيعة القوة الفاعلة وطبيعة الخيارات الشعبية تنفيها وبحسم لا يلين.

‏والحوثية أثبتت عمليًا ان ولاية الآل غير قابلة للتطبيق وجريمة وتنتج مقابر لا دولة، وما يجري انها انتجت لصوصا يتحجبون بكل حجاب لاستمرار السطو لا إنتاج نظام حكم.

حتى ‏عقيدة الولاية التي بلغت ذروة تطرفها وارهابها وصرامتها العقدية مع الحوثية، فقد تحولت إلى مجال عنصري اقصائي متخلف وضد العصر ومعادية للشعب وحقوقه وطريق للسطو والنهب وتحصيل الغنائم والقهر وتوسيع دائرة الكراهية والمقابر.

‏كما تحولت إلى جريمة منظمة وفساد بلا سقف باسم الله وضد خلقه من أجل عصابه.

والجميع يدرك أن ‏ولاية الآل التي بلغت صرامتها الكاملة عقديًا وعمليًا مع الحوثية لم تتمكن من تثبيت وجودها كنظام حكم ولم ترق حتى إلى حراك اجتماعي.

‏ولم تنتج غير المآسي واللصوص، وجرائم سطو ونهب وقتل منظم وعبر تنظيم للتعبئة بالقهر والخرافة والخداع والمناورات.

لذلك ‏سقطت عمليًا ولاية الآل وإلى الأبد في اليمن.

و‏الواقع يحكي أن أفضل خيارات الحوثية ان تعمل كوكيل محلي لحماية مصالح العصابة فحكم الولاية وخزعبلاتها العنصرية المتخلفة قد سقط.

‏وأثبتت تجربتها أن حكم الإمامة أصبح في اليمن في حكم المستحيل، وتدرك الهاشمية ذلك أكثر من غيرها،

‏ومشكلة الحوثية أنها ستكون أكبر إعاقة أمام بناء دولة جامعة حرة.

لهذا فإن ‏مرحلة التحول الوطني بعد الفشل الذريع لإعادة حكم الإمامة لا بد أن تركز على بناء الكتلة التاريخية الجامعة ومواجهة معوقات بناء الدولة الضامنة والمحكومة بالقانون.

‏كتلة تتجاوز نزاعات الأحزاب والمناطق والمذاهب باتجاه بناء حراك اجتماعي وسياسي جمهوري يواجه معوقات المواطنة والحرية والعدالة.

في حين ‏ينبغي أن يكون مركز اهتمام الكتلة التاريخية لمواجهة معوقات بناء الدولة بعد سقوط وتهاوي مشروع ولاية الحوثية وفشله الذريع، توسيع دائرة التضامنات الاجتماعية وأن يكون ضمن بنيته تحالف قبلي عابر للجغرافيا كقوة إسناد لأهدافها ومبادئها ومشروعها وللحراك الاجتماعي المدافع عن الدولة الضامنة.

وسيكون ‏وسط اليمن الجغرافي وارتباطاته على مستوى المصالح والأهداف والذهنية بالحراك الاجتماعي والسياسي، المدافع عن دولة ضامنة في الساحل والشرق والجنوب وشمال الشمال.

وسيتحمل مسئولية مهمة وأكثر من غيره في التحرك لبناء الكتلة التاريخية التي ستشكل الضامن الأهم لبناء وحماية الدولة الضامنة.

ختاماً.. بإمكانك أن تتفاوض مع المجنون وتصل معه إلى حل عقلاني أياً كان هذا الحل، لكن من يحدثك سياسياً باسم الله فإنه يعتقد أنه الحق المبين ومشكلتك ليست معه بل مع الله الذي منحه، حسب اعتقاده، حق الولاية الدينية والسياسية.. ولا خيار أمامك إلا التسليم بما يقول أو فأنت الشيطان وعدو الله!!

إنها الوصفة الدائمة للحروب الأبدية!!!

تعليقات القراء
423204
[1] الذي يقراء كلامك يفتكر انك وطني نزيه وان الحوثي جماعة متخلفة
الاثنين 18 نوفمبر 2019
علي طالب | كندا
الذي يقراء كلامك يفتكر انك وطني نزيه وان الحوثي جماعة متخلفة . الكل عرفك يامريم وتصريحاتك السابقة وتهجمت على التحالف ، وأنا لست مدافعا عن التحالف . أنت وكل زمرة الفساد تريدون ان تدخلون من باب جديد وهذا ليس بغريب لا عليكم ولا على الوسيط الذي فرض المبادرة الخليجية واعطى حصانة لكل عصابات عفاش التي عاثت في الناس فساد ٣٣ سنةً وأوصلت البلد إلى ما وصلت اليه من حرب ودمار وفقر ومرض وقتل وتشريد . خفف على الحوثي لانك بكرة تعود تحت أقدامه ، وإلا تفكر انك بتعود عدن ؟ بعيد عليك وعلى من شاكلتك . الجنوب لن يقبلك بعد اليوم . إذا التحالف مرتاح يواصل يدعمكم وأنتم تتاجرون في مأرب والرياض والرياض واستمبول هو حر وهذه فلوسه ومتعود يصرف عليكم من عام ١٩٦٢ إلى اليوم . سؤال موجه لك وللشرعية الا تخجلون ان وتتهجموا على رجال الحوثي ؟ وان اختلفنا معهم الا انهم رجال اصحاب مبدأ وعقيدة ، صمدوا في حرب خمس سنوات رغم الحصار وحولوها من مدافع إلى مهاجم . لكن السؤال يبقى لكم فاشلة الفساد الا تخجلوا خمس سنوات وأنتم لم تحركوا ساكن في الجبهات واخرتها سلمتم المقاتلين المتخلفين الجنوبيين في كمين غادر شاهده القاصي والداني . تقولون الانتقالي الانتقالي كانوا موظفين مع الشرعية وقبل سنتين فقط كونوا المجلس وثلاث سنوات قبلها ماذا فعلتم . الغلط ليس غلطكم انتم مرتزقة فلوس بعتم الوطن مقابل فلوس من هذا وذاك وتفكيركم نحو الجنوب أما الحوثي انتم على يقين انه صاحب السلطة شاتم ام اليتم .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مستشار رئيس الجمهورية يدعو زعيم جماعة الحوثي إلى "السلام"
عاجل: صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيين قائد للواء 35 مدرع
ذمار..مسلحون حوثيون يختطفون البخيتي
عاجل: البنك المركزي يصدر بيانا يرد فيه على المجلس الانتقالي بخصوص صرف المرتبات
الكشف عن «5 كويكبات تتجه نحو الأرض» خلال الأيام المقبلة.. وهذا الأكثر خطورة
مقالات الرأي
  يسير المبعوث الأممي إلى اليمن السيد مارتن غريفث بنفس الأخطاء التي سلكها من سبقه من المبعوثيين الأمميين .
عندما تنقلب حقيقة استمرار راتب الدولة الشهري إلى حلم، ويتحول موعد صرفه الثابت إلى متغير وغائب لعدّة أشهر،
    عادل الأحمدي    بعد نحو ١٦ عاما من أول تمرد مسلح للعصابة الحوثية، وبعد أنهار الدماء التي سالت منذ
لو ان قيادة المجلس الانتقالي التقطت الفرصة الذهبية التي جاءتها مجانا وعلى طبق من ذهب، وسارعت الى اقتناص
  همدان العليي عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا خاصا له إلى
تعلمون يامعالي وزير الكهرباء بما حل بكهرباء المنطقة الوسطى (لودر) بمحافظة ابين من تخريب تسبب في خروج العشرة
فعلا وحتى اللحظة لا يلوح في الأفق اي توافق ملموس في الرياض من خلال الحوار الدائر هناك بين المجلس الانتقالي
لايوجد اختلافا كبيرا في  قراءة الاحداث الجارية في شمال  اليمن وجنوبه ، والتي تؤكد توافقها في التفاصيل
  ترددت كثيراً حول الكتابة تحت هذا العنوان وغيره من العناوين التي تحمل بين طياتها حنين (البسطاء) للدولة
الصراع اليمني عامة ولسنوات أخذ حيزا كبيرا في التحليل وحتى التكهن في كونه صراعا يعبر عن مدى تضارب مصالح الخارج
-
اتبعنا على فيسبوك