مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 08 يوليو 2020 02:15 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 15 نوفمبر 2019 08:34 مساءً

الاتفاقات الثنائية... هل تفرغ التسوية السياسية القادمة من جوهرها؟

 

اتفاق جِــدة الذي أبرمته السعودية بين الحكومة اليمنية المقيمة بالرياض والمجلس الانتقالي الجنوبي، والاتفاق الذي تنضجهُ حالياً السعودية على نار هادئة مع الحركة الحوثية والمؤتمر الشعبي العام- بحسب مصادر ووكالات دولية عديدة مثل "رويترز" - سيشكلان حجرا الزاوية بأية تسوية سياسية شاملة بالمستقبل ،بعد أن استعصى الحل العسكري على التحالف السعودي وبعد انسحاب الإمارات من مسرح العمليات العسكرية وانفلات زمام الأمور مؤخرا على هذا التحالف بالجنوب.

وبالتالي سيكون اتفاق جدة والاتفاق الذي يتم صياغته اليوم بكواليس مسقط ودهاليز الرياض قد أرسيا قواعد التسوية الشاملة القادمة ورسمتا خطوطها العريضة وملامحها الرئيسية. وستكون الأطراف التي لم يتم إشراكها بهذه الاتفاقيات الثناية مجرد كمالة عدد فوق الطاولة. فالرياض يهمها في اليمن أمرين بالوقت الراهن: الأول أمني, والآخر مصالح اقتصادية وترسيخ قدميها: العسكرية والاقتصادية، وتحجيم الحضور الإيراني واحكام السيطرة على المنافذ البحرية والبرية ومصادر الطاقة باليمن والجنوب على وجه التحديد.

ففي الشق الأمني تتطلع السعودية أن يكون الاتفاق مع الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام كفيلاً بأن يضع حدا لهذا الكابوس الذي يؤرقها بشدة ويستنزف قواها وطاقاتها وينال من سمعتها وسمعة جيشها الرخو. فيما تأمل أن تشرعن لوجودها العسكري وتحقق أهدافها الاقتصادية من خلال السلطة اليمنية ومجلسها النيابي التي ترعاها وتدعمها بقوة كالحصول على نافذة بحرية نفطية على بحر العرب في المهرة أو حضرموت. ولديها لبلوغ أهدافها هذه وسائل وأدوات قوية، لها مفعول السحر بالتأثير والإخضاع والمساومة وبإعادة انتاج النفوذ السعودية باليمن من جديد, فيكفي أن يجيل المرء بنظره على الكم الهائل من الدمار وأكوام الأنقاض في كل الأرجاء ليعلم أن موضوع إعادة الإعمار لوحده كافيا ليكون أشبه بسلاح نووي بيد السعودية تلوح به بوجوه الكل دون استثناء لتنال به أهدافها أو قل أطماعها في كل اتجاه. ما دون ذلك الأمرين ترى السعودية أنها ليست أكثر من أمور ثانوية يمكن التعاطي معها بسهولة وحتى أن كان تعلق الأمر بتفتت اليمن أو طغيان طرفٌ فيه على الآخر، أو تتبدل فيه التحالفات رأسا على عقب.

تعليقات القراء
422746
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الجمعة 15 نوفمبر 2019
ناصح | الجنوب العربي
من لعب بالبيضة والحجر يوماً ما ونجح ، خسر البيضه وبقيَّ يلعب بالحجر وأصبح خائفاً منها ، السؤال هنا على رأس من سيقع هذا الحجر إن لم يقع على رأس من بيده ؟؟ اللَّه أعلم.

422746
[2] كنس الجنوب ومحاولة وضعه في سله بمقاسات معينه!!!!!!!!
الأحد 17 نوفمبر 2019
حنظله العولقي/ الشبواني | مغترب في دياره!!!!!!!!
لاشك في ان اهداف واجندات الحرب السعوديه الامارتيه او بالاصح الخليجيه على اليمن قد تبددت وتكاد تغادر المشهد !!!! نتيجة التقييم والتحليل والاستشاره الغير موفقين في البدايه لهذه الحرب، وكم حسدت لها دول البترودولار من امكانيات في كافة الاتجاهات، واشترت السنت ونظر وعقل الانظمه العالميه ولا اقول الشعوب، بالمال لتختلي باليمن شماله وجنوبه. وتقوم بسحقه اولاً بالسلاح وتجويعه ومحاصرته حتى ينخ ويطلب الغفران والصفح، ويعود الى بيت الطاعه الذي اسسه علي عبدالله صالح ليلة قتل ابراهيم الحمدي، حُلم اليمن ورمز طهارتها!!! هذه الخطوط العريضه للغرض من حرب 26/ 3/ 2015م فلما جرت الرياح بما لا تشتهي السفن الخليجيه والتابعين لها، ذهبت تستجدي الحوار !! وطلبت من باكستان وعمان القيام بدور ما، بعد استشارت البيه الكبير طبعاً، فوجدت نظام متيقض فاهم النواياء ويلتقط الفرص التي تصب في مصلحت شعبه وتعمل على تفادي ما يمكن تفاديه رغم فطاعة الاحداث، فتم الترحيب واجري الحوار من عُمان الى ابهاء، الى الرياض وفي صنعاء كما تقول الوكالات!!! موقف صنعاء يعكس الواقع على الجبهات وفي الحقل تلسياسي لها خطوات متقدمه مثل هدنة الحديده وضواحيها!!!!! إذا من جانب صنعاء كل عوامل القوة والحجه متوفره، بقي على الطرف المقابل ان يلملم شعثه ويجمع شقاته في زنبيل واحد لانهم اخترشوا في الحديقه وفي الشارع على مخلفات الطعام للتحالف وحصل بينهم ما صنعه الحداد! ودول الحرب هي بحاجه اتقديم وجوه معينه عندما سيتحدثون عن القضيه الجنوبيه، ولابد من صور شبيهه بما حصل بعد حرب صيف 1994م اذاً فقد جدت دول الحرب في حشد كلما لديها ممن تبنوهم في العاصفه وكلاً يأتي بما صنع!! فكانت الامارات هي البادئه وقدمت عيدروس والخبجي، فقام عبدربه وقدم الخنبشي جنوبي وقامت السعوديه بتقديم الشيخ البركاني وعلي محسن في جهد جهيد لاسكاتهم في حفل سمي باتفاق الرياض!! دول الحرب تريد تستقوي بالجنوبين والاصلاح في حوارها مع صنعاء، والجنوبيون كما قال الميسري والجبواني، لا يملكون من التمر شيئاً، فيما يخص القضيه الجنوبيه التي تم التوافق عليها بأن تتأخر لمرحله لاحقه، بأجماع وموافقة الانتقالي ومن وجد جنوبي في جعبة السعوديه او عبدربه او مكون ما، عشاه وغداه من صندوق الامل والزكاة!!!!! الحوار قرّب يظهر على السطح، وصنعاء تقول حياء للسلام لن بشروطنا، والتحالف يقول اللهم اني اجئر اليك واعوذو بك من كشف العوره☝️، الجنوبيون اليوم لا يملكون من امرهم شئ، تم تقليم اظافر بوقاسم وانزلوا العلم الذي كان يدّلس به، وسوف يستولون على سلاحه الثقيل والمتوسط والدبابات والمدفعيه ويبقى معه كلاشنكوف و50 طلقه ومهمه وحيده نقطه امنيه يفتش فيها عجائز الشيخ الذاهبات كريتر والمعلاء والعوده ههههههه وطبعا عيدروس وزمرته حقهم محفوظ لقاء الخدمات التي قدموها ويقدموها من اجل السلطه في اسفل الدرج , وثوره ثوره يا جنوب / حنظله العولقي الشبواني 17 نوفمبر 19م



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدق او لاتصدق : رشة مياه مطر بسيارة فتاة تودي بحياة شخص بالمعلا(Translated to English )
اسرة الشاب الذي قتل بالمعلا في حادثة رش مياه المطر توضح القصة كاملة
شهادة جديدة عن حرب صيف ١٩٩٤ قيادي جنوبي: عدن نُهبت قبل دخول قوات الشرعية اليها في ١٩٩٤
البنك المركزي يرد على بيان نقابة الصرافين بعدن(Translated to English )
عرض الصحف البريطانية- فيروس كورونا: "معتقدات خاطئة" حول الإصابة بـ"كوفيد 19"، ومساعدات ضخمة لقطاع الفنون في بريطانيا
مقالات الرأي
يبدو ان اتفاق الرياض قد دخل مراحله الحاسمة التي ستضع حدا للازمة الناڜئة منذ قرابة السنة وستحدد ملامح المرحلة
ماذا أكتب؟ … عَمَّ أكتب؟ … وكيف أبدأ الكتابة؟ أعجز عن الكتابة.. أعجز عن الامساك بالفكرة، بل عن الامساك
في الوقت الذي لم يجف فيه حبر المبادرة الشهيرة التي تقدم بها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، في أبريل
نصيحتي ومن سويداء القلب لإخواني العرب من الخليج إلى المحيط بأن يحكموا عقولهم قبل قلوبهم، والعقل هو صمام أمان
في الجمهورية ما يقارب ٤١ الف قرية الكثير منها في مناطق جبلية . النهضة الريفية في الزراعة والثروة الحيوانية و
  د كمال البعداني   سيظل يوم الخميس السابع من شهر يوليو من عام 1994م يوما مجيدا في تاريخ اليمن ، مهما حاول
  كنت قد تحدثت في مقال سابق عن عوامل سقوط عصابة الحوثي ، وقلت إن سقوطها بات قريبا جدا . بعد أن أصدر الحوثي
مُخطّط فصل المخاء وبعض المديريات عن محافظة تعز قد رُسِم وأقِر، يوم أن تخلصوا من الشهيد ‎#عدنان_الحمادي رحمه
لطالما كانت المؤشرات الدالة على الفوارق القائمة في الموارد السياسية والاقتصادية والاجتماعية في ستة أقاليم
      الحديث عن صقر اليمن يحتاج الى مجلدات ولكنا سوف نختصر الحديث عن ذلك الصقر في سطور كي لانطيل
-
اتبعنا على فيسبوك