مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 06 ديسمبر 2019 05:56 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 01:03 مساءً

الانقلابيون واستباحة الدماء والأعراض

منذ انقلابهم على شرعية الوطن انتهكوا الأعراض جهاراً نهاراً , واستباحوا الدماء المعصومة علناً وكلّ الحرمات كما لم يستحبها عدوّ من قبل فكانوا العدوّ الأكثر عدواناً وإجراماً، وعُذّب الناس في وحشية عصيّة على الوصف ، وهُتكت الأعراض بشكل منهجي ووحشي، وهو المشهد الأكثر إيلاماً، ومع ذلك لا يزال العالم يشاهده مع غيره من المشاهد الأليمة بكثير من اللامبالاة وعدم الاكتراث . 

أصبحت المحافظات التي يُسيطر عليها الانقلابيون الحوثيون الإيرانيون مُستباحة ، تُنتهك فيها الأعراض وتُستباح فيها الدماء و تُنهب الأموال وينتشر فيها الخوف , والجوع ينهش البطون والمرض يأكل الأجساد ، والخوف يُعمر القلوب والذلة تحتوي النفوس ، والدماء رخيصة والأعراض مستباحة وأموال منهوبة , 

مارسوا بحق اليمنيين ممارسات وأفعال يدمي لها القلب بغير وجه حق وبأسلوب وحشي همجي لا تبيحه الأعراف والشرائع السماوية والإنسانية وفي فعل لا يصدر سوى من أناس انعدمت في قلوبهم الرحمة ومن ضمائرهم الإنسانية , ارتكبوا الجرائم التي تهتز لها الجبال وتخر لها السمواتوتنشق لها الأرض ، وتهتز لها القلوب , وعشرات المجازر التي راح ضحيتها الكثير من المدنيين ,  وأصبحت المحافظات التي تسيطر عليها هذه المليشيات الانقلابية مسرحا دمويا لم تتقن يوما غيره . 

أخيراً .... اللهم إن هذا منكر وجرم وفسق وظلم وعار وذلة .. حسبنا الله ونعم الوكيل ... ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. ولله الأمر من قبل ومن بعد .. والله من وراء القصد . 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .

 
تعليقات القراء
422227
[1] نعم صحيح ما فعله الحوثيون من جرائم.. ولكن ما حدث عام 1994م من غزو وإجتياح للجنوب كان أفظع وأكثر إجراماً
الأربعاء 13 نوفمبر 2019
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم صحيح ما فعله الحوثيون من جرائم، ولكن ما حدث عام 1994م من غزو وإجتياح للجنوب كان أفظع وأكثر إجراماً.. وقول بارمادة (حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي)، إنما هو يمجد هادي الذي كان مشاركاً رئيسياً في حرب غزو وإجتياح الجنوب عام 1994م، وبذلك بارمادة يُفرّق بين المجرمين، مجرم يدينه ويهينه، ومجرم آخر يمجّده ويحبه، فهل الرجل فقد غقله وصوابه، أم أن ذلك فقط لزوم النفاق وطلب (العيشة).. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  في دول العالم الاوربية والامريكية يتغير حكامها كل اربع سنوات بموجب قانون ودستور الدولة* .. *وفي دولنا
لا يخفى على أحد أن جميع مؤشرات التعليم في أبين تنحدر من منحدر خطير إلى منحدر أخطر، والسبب يعود في ذلك إلى عدم
لاتزال قوات الغزاة تعد العدة لإقتحام العاصمة عدن عبر بوابة أحور في تحدٍ سافر لاتفاق الرياض الذي وقع قبل شهر
  بدأت يافع تتراجع عن مشروعها الكبير (لديا قضية وطن ) لتشتعل الجروبات اليافعية بجمع توقيعات للمطالبة ( بيافع
يؤسفني ما يحدث في مديريات ردفان ان نظام عفاش لازال باقياً ومسيطر على كل مديريات ردفان الاربع هذا دليل ان
مودية هي مأوى للجميع ، وهي الام الحنون والحضن الدافئ لكل من انتقل اليها وحل في ربوعها... مودية هي الخير
  وضاح بن عسكر يافع حمومه تحت شعار كلنا جسد واحد ومن منطلق الخير والتعاون والتكاتف بين أهل بن عسكر يتم العمل
لانقول عن شخص معين الا كل خير فهو أكاديمي من الطراز الأول بناء على ما عهدناه من الساسة اليمنيين في العقدين
-
اتبعنا على فيسبوك